تحليل الجلوبولين المناعى (IgE) الإجمالى

Immunoglobulin E (Total IgE)

 

 

الغرض من هذا التحليل:

يتم إجراء هذا التحليل لفحص وجود حساسيّة مرضيّة. و أحيانا للكشف عن الإصابة بعدوى طُفيْليّة.

 

يُطلب منك إجراء هذا التحليل فى الحالات التالية:

يُطلب منك إجراء هذا التحليل عندما تُعانى من أعراض مرضيّة دوْريّة أو مُستمرة فى الجلد أو فى الرئتيْن أو فى الجهاز الهضمى و التى تُرجّح إصابتك بالحساسيّة. أو عندما يشتبه الطبيب المعالج فى إصابتك بعدوى طُفيْليّة.

 

العينة المطلوبة لإجراء التحليل:

عينة من الدم يتم سحبها من وريد فى ذراعك.

 

تحضيرات قبل إجراء التحليل:

لا يوجد.

كيف يتم التحليل و ماذا يبحث عنه الطبيب؟

الجلوبولين المناعى E (IgE) هو أحد الأجسام المضادة التى يتم غنتاجها بواسطة الجهاز المناعى للجسم استجابة للتهديد المنتظر. وهو أحد فئات الجلوبولين المناعى الخمسة (A, G, M, D, E) ويوجد بشكل طبيعى فى الدم بكميات صغيرة. هذا الاختبار يقوم بقياس كمية الـ IgE فى الدم.

الجلوبولين المناعى هو بروتينات تلعب دور مفتاحى فى الجهاز المناعى للجسم. ويتم انتاجها بواسطة خلايا مناعية خاصة تسمى خلايا البلازما. الجلوبولين المناعى يتم انتاجه استجابة للبكتيريا والفيروسات والكائنات الدقيقة الأخرى بالاضافة الى المواد التى يتم التعرف عليها على أنها "غير ذاتية" أو وجود المضادات الجينية الضارة للجهاز المناعى.

الجلوبولين المناعى E يتعلق بالاستجابة للحساسية ، والتى تشمل الربو، وبصورة أقل لمناعة الطفيليات ، تفاعل الجسم مع واحد أو أكثر من المواد المتواجدة فى البيئة تسمى المواد المثيرة للحساسية والتى عادة لا تسبب استجابة مناعة فى الاشخاص الاخرين. يمكن لشخص ما أن يصاب بالحساسية عند تعرض الشخص للمواد المثيرة للحساسية ،مثل حبوب اللقاح، والفول السوداني، والبيض، الفراولة، سم النحل، والمئات من المواد المحتملة.

أثناء التعرض الاولى ، والذى يسمى أيضا الاحساس ، يقوم الشخص المصاب بالحساسية بانتاج الـ IgE والتى تقوم باستهداف المادة المثيرة للحساسية بالتحديد. تقوم الـ IgE بالالتصاق بخلايا الدم البيضاء الخاصة ، مما يؤدى الى افراز عدد من المواد والتى تشمل الهيستامين. فى الاشخاص المصابين بالحساسية ، يمكن لهذا أن يسبب انقباض الشعب الهوائية في الرئتين. هذه المواد تكون أيضا مسؤلة عن رشح الانف ، وحكة العين ، وحكة الجلد التى تحدث فى الحساسية.

فى كل مرة يتعرض فيها الشخص المصاب بالحساسية للمادة المثيرة للحساسية بعد التعرض الأولى ، يتم انتاج الـ IgE بشكل سريع، مما يؤدى الى زيادة مستوياته لدرجة يمكن أن تثير تفاعل الحساسية. حدة هذا التفاعل والأعراض المتعلقة بكل مرحلة يمكن أن تتراوح ما بين الاحمرار مالوضعي والحكة في الجلد، الى انضغاط التنفس ، الى القيئ والاسهال وفى بعض الاحيان تؤدى الى الحساسية المفرطة المهددة للحياة. حدة المرض سوف تختلف من شخص لاخر ويمكن أن تختلف من مرحلة لأخرى ويمكن أن تزداد سوءا على مدار الوقت.

اختبار الـ IgE الكلى يقوم بقياس الكمية الكلية للجلوبولين المناعى E فى الدم ، وليس كمية نوع محدد. ويمكن استخدامه للكشف عن استجابة الحساسية فى الجسم بدلا من الحساسية المعينة. هذا الاختبار يمكن أن يقوم باكمال المعلومات التى يتم تقديمها بواسطة اختبارات الحساسية التى تقوم بالكشف عن الـ IgE للمواد المثيرة للحساسية المعينة.

 

كيف يتم جمع العينة اللازمة لإجراء هذا التحليل؟

يتم أخذ عينة الدم من وريد بالذراع بواسطة إبرة (حقنة).

 

هل هناك أى تحضيرات لازمة قبل إجراء التحليل للتأكد من جودة العينة المستخدمة؟

لا توجد حاجة لتحضيرات خاصة.

كيف تتم الاستفادة من هذا التحليل؟

يتم استخدام اختبار الـ IgE الكلى للمساعدة فى فحص وكشف أمراض الحساسية. يقوم الاختبار بقياس الكمية الكلية للجلوبولين المناعى E فى الدم. ويمكن طلب إجراءه بمفرده ، قبل أو مع اختبارات الـ IgE المعينة الأخرى اعتمادا على إذا ما تم تحديد المادة المحتملة المسببة للحساسية أم لا.

الجلوبولين المناعى E (IgE) هو أحد الأجسام المضادة التى يتم غنتاجها بواسطة الجهاز المناعى للجسم استجابة للتهديد المنتظر. وهو أحد فئات الجلوبولين المناعى الخمسة. ويوجد بشكل طبيعى فى الدم بكميات صغيرة. هذا الاختبار يقوم بقياس كمية الـ IgE فى الدم.الـ IgE يتعلق بالاستجابة المناعية للحساسية والتى تشمل الربو، وبشكل أقل المناعة ضد الطفيليات.

مستويات الـ IgE يمكن أن تزداد فى العدوى الطفيلية ، لذا فإن اختبار الـ IgE الكلى يتم استخدامه أحيانا كاختبار فحص إذا تم الاشتباخ فى العدوى الطفيلية.

 

متى يُطلب إجراء هذا التحليل؟

اختبار الـ IgE الكلى يمكن طلب إجراءه عندما يكون الشخص مصاب بأعراض دورية أو دائمة والتى يمكن أن تكون بسبب تفاعل الحساسية ، خاصة إذا تم التعرف على المادة المحتملة المثيرة للحساسية ، يمكن للأعراض أن تتضمن الجلد ، الجهاز التنفسى والجهاز الهضمى مثل:

  الحكة الدورية أو الدائمة

  الورم

  حكة العين

  الإكزيما

  الغثيان، والتقيؤ، والإسهال المستمر

  العطس، السعال، الاحتقان

  صعوبة التنفس

  أعراض الربو: التنفس، ضيق في التنفس، والسعال، وضيق في الصدر

  أحيانا يتم طلب إجراء اختبار الـ IgE كاختبار فحص عندما يكون لدى الشخص إسهال مستمر والذى يمكن أن يكون بسبب العدوى الطفيلية. إضافة الى ذلك ، يمكن أن يتم طلب إجراء اختبار تعداد الدم الكامل مع اختبار تغيرات خلايا الدم البيضاء ، إذا زاد عدد الحمضيات.

 

ما هى نتائج هذا التحليل و ماذا تعنى؟

زيادة مستوى الـ IgE الكلى يشير الى احتمالية إصابة الشخص بنوع أو اكثر من أنواع الحساسية. مستويات الـ IgE للمادة المثيرة للحساسية المعينة سوف تزداد بعد التعرض لها ثم تقل مع الوقت ، ثم يكون من المتوقع أن يزداد مستوى كلا من الـ IgE والـ IgE الكلى فى أى وقت من العام عندما تتواجد المادة المثيرة للحساسية. إذا كان الشخص مصاب بنوع واحد أو أكثر من انواع الحساسية ، فمستوى الـ IgE الكلى يمكن أن يعكس مدى التعرض لهذه الأطعمة. إذا كان الشخص مصاب بالحساسية تجاه شئ ما يوجد بشكل دائم من حوله ، مثل منطقة فى المنززل أو وبر القط ، فيمكن لمستوى الـ IgE الكلى أن يرتفع بشكل دائم.

المستوى المرتفع من الـ IgE الكلى يشير الى وجود عملية الحساسية ، ولكنها لن تشير الى المادة المثيرة للحساسية. فى العموم ، كلما زاد عدد الأشياء المثيرة للحساسية لدى الشخص ، كلما زاد مستوى الـ IgE الكلى. ارتفاع مستوى الـ IgE يمكن أن يشير أيضا الى وجود العدوى الطفيلية ولكن لا يمكن استخدامه لتحديد نوع العدوى.

المستوى الطبيعى للـ IgE يجعل من غير المرجح أن الشخص مصاب بالحساسية ولكن لا يقوم باستبعاد المرض بسبب طول الوقت ما بين التعرضات. فى الفترة ما بين التعرضات ، يمكن أن ينخفض مستوى الـ IgE لدى الشخص.

أحيانا يكون لدى الشخص حالة مرضية تؤثر على الجهاز المناعى مما يجعله لا يقوم بانتاج كميات كافية من الجلوبولين المناعى. فى هذه الحالة، يمكن أن يصاب الشخص بحساسية لا يمكن الكشف عنها بواسطة اختبار الـ IgE الكلى.

 

هل هناك أشياء أخرى يجب أن أعرفها عن هذا التحليل؟

من أجل تحديد الحساسية المعينة يجب على الطبيب أن يقوم بطلب إجراء اختبارات تقوم بالكشف عن الـ IgE المعين للمادة المثيرة للحساسية. إذا تم الاشتباه فى إصابة الشخص بالحساسية تجاه القطط ، يتم إجراء اختبار الـ IgE لوبر القطط. إذا كان الشخص مصاب بالفعل بالحساسية تجاه الكلاب ، فلن يتم الكشف عنه بواسطة هذا الاختبار. ولهذا السبب ، يجب على الأطباء فحص الـ IgE الكلى ، ثم يقومون بإجراء شرائح من الاختبارات على المواد المثيرة للحساسية. هذه الاختبارات يمكن أن تتراوح ما بين المواد المثيرة للحساسية الشائعة أو الأنواع المتشابهه من المواد المثيرة للحساسية مثل الأعشاب المختلفة، غبار الطلع والعفن، وبر الحيوانات الأليفة، و / أو الأطعمة.

أعراض الشخص أثناء فترة الحساسية لا ترتبط بشكل ضرورى بمستوى الـ IgE الكلى للشخص.

من النادر أن يتم طلب إجراء اختبار الـ IgE للمساعدة فى تشخيص مرض وراثى نادر جدا يسمى متلازمة الجلوبولين المناعى E المفرط (متلازمة جوب). الأشخاص المصابون بهذا المرض يكون لديهم مستويات مرتفعة بشكل ملحوظ عن المستويات الطبيعية للـ IgE ويمكن أن يكون لديهم الأكزيما، الجيوب الأنفية المتكرر والرئة والالتهابات، وتشوهات العظام، والتهابات جلدية شديدة. التركيزات المرتفعة بشكل كبير من الـ IgE يمكن أن تشير الى أن الشخص قام بوراثة هذه الحالة المرضية. يتم إجراء اختبارات إضافية للكشف عن وجود طفرات فى الجين STAT3 المتعلق بهذا الاضطراب.

نادرا ، يستخدم اختبار الـ IgE فى المساعدة فى تشخيص ومراقبة المايلوما المتعددة والتى تقوم بانتاج الـ IgE الأحادى.

  هل يوجد شئ يمكننى فعله لخفض مستوى الـ (IgE) لدى؟

لا يوجد شئ غير تجنب التعرض للأشياء المثيرة للحساسية لديك. تركيز الـ IgE الكلى لا يتأثر بتغيرات نمط الحياة ، وتخفيض مستوياته لن يكون له تأثير على عدد ونوع الحساسية التى لديك.

 

  هل يمكن إجراء اختبار الـ IgE الكلى فى مكتب الطبيب الخاص بى؟

فى بعض الحالات ، يمكن أن يكون متاح فى المكتب أو العيادة ، مثل مكتب الطبيب المتخصص فى الحساسية ، ولكن فى معظم الحالات يتم إجراءه فى المعمل.

 

  ما مدى فعالية اختبار الجلد للكشف عن الحساسية؟

الجلد فى الذراع أو الظهر يتم وخزه بإبرة تحتوى على المادة المثيرة للحساسية ، مما يؤدى الى حدوث ورم أحمر إذا كان الاختبار إيجابى. وهو اختبار محدد جدا ولكنه يتطلب العديد من الوخزات لكل نوع من المواد المثيرة للحساسية ويجب أن يتم تحليله بواسطة متمرن خبير.