استشارة حول تعاطى الأدوية خلال فترة الحمل


نحذر من تعاطى أى دواء خلال الشهور الثلاثة الأولى من الحمل لأن هذه فترة تكوين و نشوء أعضاء جسم الجنين ، كما ننصح بعدم تعاطى أى دواء خلال الشهر الأخير من الحمل كى نتجنب أى تأثير على موعد و سهولة عملية الولادة

قد تضطر المرأة الحامل أن تتناول بعض الأدوية اللازمة لعلاج أى مشكلة صحية تطرأ عليها أثناء الحمل ، و ذلك يكون تحت الإشراف الطبى الكامل و بعد تقييم شامل لحالة الأم و الجنين و تقدير مدى الفائدة التى تعود عليهما و درجة الأمان اللازمة لكليهما

جدير بالذكر أنه ليس هناك وسيلة لتعاطى الدواء أكثر أمانا من غيرها ، لأن العبرة بوصول المادة الكيميائية للدم و توزيعها على الجسم كله
كما أنه ليس هناك فرق بأعضاء الجسم المستهدفة بالدواء ، فسواء كان هذا العضو داخلى أم خارجى ، فالعبرة كما قلنا سابقا بوصول المادة الكيميائية للدم و توزيعها على الجسم كله

تشمل مجموعات الأدوية التى يجب التعامل معها بحذر أثناء فترة الحمل عدد كبير جدا من الأدوية مثل :

المسكنات -  المضادات الحيوية مضادات الحساسيةالمهدئاتمضادات الإكتئاب المليناتالكورتيزونات  -  الغسول المهبلىالكافيينزيت الخروعالكحولياتالتبغ  -  أدوية علاج السرطان بعض وسائل منع الحمل الأشعة

*  إضغط لمعرفة المزيد عن الأدوية المتاحة و الممنوعة خلال فترة الحمل

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
[email protected]