هل يمكن أن يستمر دوار الصباح بعد حمل الشهور الثلاثة الأولى ؟


نعم من الممكن أن يستمر دوار الصباح فيما بعد الشهر الثالث من الحمل و قد يمتد إلى الشهور الثلاثة الوسطى من الحمل ، و هذا لا يعنى أن هناك خطر على الأم أو الجنين

و السبب الطبى فى حدوث دوار الصباح لدى النساء الحوامل ليس معروفا بالتحديد ، و لكن يعتقد أنه يكون بسبب إرتفاع نسبة هرمون الحمل ( HCG Hormone ) فى دم الأم الحامل ، لأنه لوحظ أن أعراض دوار الصباح تزداد كلما ازدادت نسبة هذا الهرمون فى الدم و كذلك تقل الأعراض كلما قلت نسبة وجوده بالدم .. و لكن ما يشكك بهذه النظرية هو أن هناك بعض الحالات لم تكن الأعراض فيها مرتبطة بنسبة وجود الهرمون فى دم الأم

و الآن هناك عدة نظريات علمية تعتقد أن استمرار أعراض دوار الصباح لدى الحوامل ينتج عن أسباب نفسية أو هرمونية أو قد تكون أحد أنواع الحساسية

استعراض فيلم توضيحى


       

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
[email protected]