تقليم أظافر الرضيع


لماذا يجب أن أقوم بتقليم أظافر طفلى ؟

يجب الاهتمام بشدة بقص أظافر الطفل لأنها تنمو بسرعة كبيرة فى الأطفال الصغار ، و إذا تم إهمالها و تركتها بغير قص فيمكن أن تسبب للطفل بعض الأذى كما يلى :
(1)  من الممكن أن يقوم الطفل بجرح وجهه بأظافره ، فهو لا يدرك ماذا يفعل أو كيف يتحرك
(2)  من الممكن أن يقوم بوضع يده فى فمه فيقوم بنقل البكتيريا أو الميكروبات الموجودة فى الأظافر الطويلة إلى جهازه الهضمى

متى يجب أن أقلّم أظافر طفلي ؟

يولد العديد من الأطفال بأظفار طويلة مما يجعل بعض الآباء و الأمهات يشعرون بالقلق من احتمال أن يخدش الطفل وجهه ، مع ذلك فعليك مقاومة الرغبة في تقليم أظافر طفلك في هذه المرحلة المبكرة من عمره لأن الظفر يدخل في الجلد و يمكن أن ينزف لو تم قصّه
و لكن عوضا عن ذلك فعليك إلباس الطفل قفازات ، أو إبقائه ملفوفا بحيث لا تقترب يداه من وجهه ، و عندما تقسو أظافر الطفل و تصبح أكثر صلابة قليلا يمكنك تقليمها ، و لكن قومي بالأمر بحذر شديد

في الواقع إن أظافر اليدين الصغيرة تنمو بسرعة حتى أنك قد تضطرين إلى تقليمها أكثر من مرة في الأسبوع الواحد ، أما أظافر القدمين فيكون معدل تقليمها أقل من ذلك

كيف يمكنني تقليم أظافر طفلي من دون أن أؤذيه ؟

قد يكون مجرد تقشير طرف الظفر أسهل طريقة لتقليم أظافر طفلك حيث تكون أظافر الطفل من الليونة بحيث يسهل إزالة الزائد منها ، كما يمكنك شراء مقص تقليم أظافر الأطفال بزاوية منحنية غير حادة ( و هو متوفر فى الصيدليات )
و ربما يصبح قص الأظافر أكثر سهولة و يسر إذا قام شخصان بالغان بالمهمة ، فيقوم أحدهما بإمساك الطفل لمنعه من كثرة الحركة و التلوي و الالتفاف في حين يقوم الآخر بتقليم أظافره ، كما يمكنك محاولة القيام بالمسألة أثناء إطعامه أو أثناء نومه لأنه سيكون حينها أكثر هدوءا ، أو بعد إجراء الحمام مباشرة لأن الأظافر تكون فى هذا الوقت طرية جدا مما يسهل قصها
احرصي على إبعاد الجلد ( اللحم ) الموجود أسفل الظفر عنه حتى لا يصاب الطفل بأذى ، و ثبتي يد الطفل جيدا و أنت تقلّمين أظافره

يقوم بعض الآباء و الأمهات بقضم أطراف أظافر أطفالهم لمنعها من النمو أو من أن تصير خشنة ، و بما أن لسانك أكثر حساسية من أي مقص في العالم مهما كان نوعه ، فيمكنك قضم الجزء الزائد من أظافر طفلك من دون الإضرار به ، بالإضافة إلى أن الطفل نادرا ما يرفض أن يضع يده في فمك ، و لكن هذه الطريقة غير مفضلة لأنها من السهل أن تنقل الجراثيم أو الميكروبات و نحن لا نريد إلا صحة أطفالنا

استعراض فيلم توضيحى


المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
[email protected]

شكر خاص للدكتورة / رنيم علاء زوين على مجهودها الطيب فى إعداد و مراجعة المادة العلمية بهذه الصفحة من الموقع