الولادة المبكرة أو ولادة طفل مبتسر


يشمل هذا الموضوع العناوين التالية :

ما هو الطفل المبتسر ؟
ما معنى الولادة المبكرة ؟
كيف تحدث هذه الولادة المبكرة ؟
كيف يتم التعامل مع هذه الحالات ؟

________________________________________________________

ما هو الطفل المبتسر ؟

هو الطفل المولود قبل الأسبوع الـ 36 من الحمل

من المهم أن تعلمى أن الطفل المبتسر هو طفل مولود قبل اكتمال نموه ، مما يعنى أن الشكل العام له لن يكون كما تخيلتى و توقعتى
سوف ترين أنه ذو جلد رقيق وردى اللون متعدد الثنايا ، تظهر أوعيته الدموية تحت جلده الرقيق
.. و بعد عدة أيام قد يتغير لون جلده و عيناه إلى اللون الأصفر بسبب مرض الصفراء الشائع حدوثه فى الأطفال المبتسرين ، لكن لا تقلقى من ذلك فهى حالة مؤقتة و غير دائمة

يحتاج الطفل المبتسر إلى الدخول إلى وحدة العناية المُركزة لحديثى الولادة ليُوضع فى أحد الحضـَّانات ، حيث يتوفر له :
(1) 
  التدفئة المناسبة للحفاظ على درجة حرارة جسم الطفل
(2)  إمداده بالتغذية عن طريق المحاليل و الأنابيب
(3)  جهاز تنفس صناعى للطوارئ
(4)  أطقم التمريض المدربة على هذه الحالات الطارئة
(5)  عدد من الأجهزة المتقدمة التى تـُفيد فى رعايته و إكمال نموه و وزنه

توافر مثل هذه الوحدات و الأجهزة أدى إلى ما يلى :
(1) 
  زيادة معدلات نجاة هؤلاء الأطفال و الإبقاء على حياتهم
(2)  إرتفاع فرصة هؤلاء الأطفال فى الحياة بصورة طبيعية بعد ذلك

فى هذه المرحلة يحتاج طفلك إليك و إلى والده ، إلى قربكما منه و الاستماع لصوتكما و الإحساس بحنانكما حتى و هو داخل الحضـَّانـَة

________________________________________________________

ما معنى الولادة المبكرة ؟

كما سبق و أوضحنا فى تعريف الطفل المبتسر ، فهى الولادة قبل الأسبوع الـ 36 من الحمل ، أى قبل أن يكتمل استعداد الجنين الكامل لمواجهة الحياة

يُعتبر هذا النوع من الولادات مسئول عن نحو 60 % من حالات الوفاة للمواليد الحديثة

السبب الرئيسى لحدوث هذه الولادة قبل موعدها غير معروف ، و لكن وُجد أن هناك إرتباط بين الولادة المُبكرة و بين عدة عوامل تـُزيد من فرص حدوث الولادة المُبكرة ، نذكرها فيما يلى :
(1) 
  السيدات اللاتى لم تهتم بطلب الرعاية الصحية منذ بدء الحمل
(2)  فى حالة الولادات المتكررة
(3)  فى حالة حدوث ولادة مُبكرة من قبل
(4)  حدوث حالات إجهاض من قبل
(5)  فى حالة وجود عيوب تشريحية فى الرحم أو عنق الرحم
(6)  فى حالة إجراء عمليات جراحية فى الرحم من قبل
(7)  فى حالة وجود إلتهابات شديدة فى الجهاز التناسلى للمرأة أثناء هذا الحمل
(8)  فى حالة حدوث نزف دموى من المهبل ، و خاصة فى الشهور الوسطى من الحمل
(9)  فى حالة سوء الحالة الصحية للأم و قلة وزنها
(10)  فى حالة وجود المشيمة المتقدمة
(11)  فى حالة وجود السائل الأمنيوسى بكميات أكبر من الطبيعى
(12)  فى حالة وجود عيوب جينية خطيرة فى الجنين

________________________________________________________

كيف تحدث هذه الولادة المبكرة ؟

(1)  علامات هذه الولادة المبكرة تكون هادئة و غير مؤلمة ، و تطورات الولادة تكون بطيئة عن مثيلتها الطبيعية
(2)  هناك تغيير فى إفرازات المهبل كزيادة كمية الإفرازات أو تأخذ شكل المخاط أو الماء أو تكون مختلطة بدم
(3)  الشعور بزيادة الثقل فى أسفل البطن أو الحوض
(4)  الإحساس بألم فى أسفل الظهر
(5)  تحدث تقلصات فى البطن يُصاحبها أو لا يُصاحبها إسهال
(6)  تتابعات منتظمة من إنقباضات الرحم
(7)  حدوث تسرب للسائل الأمنيوسى من المهبل و يكون غزيراً أو بطيئاً

ملحوظة هامة

إذا تم إكتشاف هذه الولادة المُبكرة فى مراحلها الأولى ، يمكن التعامل معها و منعها تماماً لإعطاء الفرصة للجنين لإكمال المراحل النهائية من نموه و استعداده للحياة ، لذلك ننصح بسرعة استشارة الطبيب عند حدوث أى من العلامات السابق ذكرها

________________________________________________________

كيف يتم التعامل مع هذه الحالات ؟

سرعة استشارة الطبيب الذى سيقوم بعمل التالى :
(1) 
فحص مهبلى للتأكد من التغيرات الحادثة على عنق الرحم و مدى إتساعه
(2)  الاستماع إلى ضربات قلب الجنين
(3)  فحص بالأشعة التليفزيونية ( السونار )

-  فى بعض الحالات مثل النزف الدموى الشديد من المشيمة المتقدمة أو الإلتهابات الشديدة فى الجهاز التناسلى يُفضل إتمام الولادة المُبكرة خوفاً حلى حياة الجنين و تعرضه للإلتهابات أو سوء التغذية

-  فى بعض الحالات التى لا يتم إكتشافها مبكراً بوقت كاف تتم الولادة

-  فى الحالات التى يتم إكتشافها مبكراً يتم منع هذه الولادة باتخاذ الإجراءات التالية :
(1) 
  الراحة التامة فى الفراش + إعطاء محاليل بكميات كبيرة عن طريق الوريد
(2)  تناول أدوية عن طريق الفم أو الحقن لتثبيط إنقباضات الرحم
(3) 
قد تبقين تحت الملاحظة الطبية لبعض الوقت

بعد إيقاف الولادة المبكرة و قبل عودتك للمنزل ستحتاجين إلى عدة نصائح طبية عليك أن تلتزمى بها فى الفترة المتبقية من الحمل حتى لا تتعرضى لهذا الأمر مرة أخرى ، و هذه النصائح نذكرها لك فيما يلى :
(1) 
الراحة التامة
(2)  تناول الأدوية التى يصفها لك الطبيب
(3)  تعلمى كيفية متابعة و تقييم إنقباضات الرحم

نرجو مراجعة الولادة الطبيعية لمعرفة خصائص إنقباضات الرحم أثناء الولادة

استعراض فيلم توضيحى


       

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
[email protected]