فحص الدوبلر الملون


مقدمة

هو نوع من أنواع الموجات فوق الصوتية ( السونار ) يهتم بدراسة و تشخيص الأوعية الدموية من انسداد أو ضيق أو ضعف
و سميت دوبلر نسبة إلى من وضع اللبنة الأولى لها وهو العالم النمساوي كريستيان دوبلر و يعتبر الدوبلر الآن من أفضل الأجهزة الموجودة لتقويم جريان الدم


العالم كريستيان دوبلر

و تفحص موجات الدوبلر فوق الصوتية مقدار سريان الدم داخل الأوعية الدموية ، و يمكنها أن تكتشف وجود انسدادات محتملة في الأوردة و الشرايين حيث يبدو تدفق الدم عندها غير طبيعي
و تستطيع موجات دوبلر التقاط صور لتدفق الدم عن طريق استعمال ظاهرة ( دوبلر ) ، فتماماً مثلما تجد أن نغمة صفارة إنذار سيارة المطافئ تتغير مع تغير المسافة بينك و بينها ، فتبدو و كأنها ترتفع أثناء اقترابها منك و تبدو و كأنها تنخفض أثناء ابتعادها عنك كذلك الموجات الصوتية التي ترتد من الدم تتغير أيضاً ، و تلتقط آلة موجات دوبلر فوق الصوتية تلك التغيرات و تترجم بيانات الموجات الصوتية إلى صورة للدم و هو يتحرك

كيفية فحص الدوبلر

-  طريقة الفحص و مدته تعتمد على المنطقة المراد فحصها ، فمثلا أوردة القدمين العميقة تستغرق من 20 إلى 30 دقيقة
-  ينام المريض على ظهره و يكشف عن قدمه و يوضع عليها مادة هلامية ( جل ) تسمح بمرور الموجات إلى الجسم ليس لها أي تأثير أو ألم
-  ثم يقوم الفاحص بوضع المسبار ( آلة الفحص ) اليدوي على الجلد متتبعا الوعاء الدموي المراد تشخيصه فتظهر الصورة على الشاشة

-  أما فى فحص الأوردة السطحية ( خصوصا الدوالي ) فإنه يستغرق حوالى 75 دقيقة ، و تعتمد على وضع الوقوف
-  أما لفحص شرايين القدمين فيستغرق من 45 دقيقة إلى ساعتين حسب الحالة
دقة الفحص تعتمد أولا على خبرة الفاحص بشكل كبير جدا ، ثم نوع الجهاز المستخدم ، ثم بنية المريض نفسه

هل تحتاج إلى تحضير قبل الفحص ؟

لا يحتاج المريض إلى أي تحضير مسبق باستثناء أوعية البطن فمن الأفضل أن يكون المريض صائم من منتصف الليل

هل له آثار جانبية ؟

في الحقيقة فإن هذا الفحص لا يرسل إشعاعًا كما يعتقد كثير من الناس ، و إنما يرسل موجات
، و هذه الموجات عندما تلامس أي جسم أو سائل فإنها تنعكس ، حيث يمكن رؤيتها على الشاشة ، و يمكن بذلك تمييز الأجسام حسب كثافتها و قدرتها على عكس هذه الموجات ، و لم يثبت حتى الآن أن لها أية آثار جانبية
 

استعراض فيلم توضيحى


المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
[email protected]