أسئلة خاصة بأمراض الكُلى و المسالك البولية -  ص 2

تشكو والدتي من وجود كيسين فوق الكلية اليمنى ، و هما فارغان و صغيران ، و أخبرها الطبيب أن عليها استئصالهما إذا بلغ طول الكيس الأكبر 5 سم
و مؤخرا قامت بإجراء فحص آخر بالايكوغرافيا ، و تبين لها أن الكيس الأكبر وصل طوله إلى 5 سم ، فهل تقوم بإجراء هذه العملية ؟ مع العلم أنه يسبب لها آلاما مبرحة


17

لأن أكياس كُلى والدتك - عافاها الله- صغيرة و أقل من 3 سم ، و قولك أنهما فارغان ، يجعلني ذلك أتوقع أنهما أكياس الكُلى البسيطة Simple Kidney Cysts ، و هي عادةً لا تشكل أي ضرر و لا تؤثر في وظيفة الكلية إذا لم تتسبب في أعراض ، و تأكد الطبيب المعالج من التشخيص ، و بواسطة الأشعة المقطعية CT Scan ، و تأكد من أن الآلام ليست بسبب آخر غير هذه الأكياس
 
و سبب ظهور هذه الأكياس غير معروف حتى الآن ، و يمكننا تشبيهها مثلاً بالكيس الدهني الذي يظهر على الجلد دون سبب واضح ، و لا حاجة للجراحة إلا إذا حدث لها مضاعفات ، و يمكن التأكد من حدوث هذه المضاعفات بالأشعة المقطعية أيضاً
أما إذا تأكدتِ من أن سبب ما تعاني منه والدتك العزيزة هو هذه الأكياس ، و لم تتحسن على الأدوية و تعانى من آلام مبرحة بسببها ، فأتوقع أنها تحتاج لعملية لاستئصال هذه الأكياس
أختي حامل في شهرها السادس ، و عندها التهاب في الكُلى ، و قد كتبت لها الدكتورة حبوب ( الكفلكس ) فهل له تأثير على الجنين أم لا ؟ و كذلك تأخذ حقن لفقر الدم ( الأنيميا )


18

الكفلكس هو مضاد حيوى من مُشتقات مجموعة السفلوسبورين ، و ما دامت أُختكِ في الشهر السادس فلا داعي للقلق و الخوف ، و يُعتبر الكفلكس آمن ، و لا يسبب أي ضرر للجنين في هذه المرحلة من الحمل
مشكلتى هي وجود صديد بالبروستاتا ، و قد قمت بأخذ العلاج حسب ما قرر الطبيب ، و قد تحسنت الحالة و تناقص الألم المعتاد و التسميع بالقضيب و أعلى العانة و بالخصية ، و ذلك طول مدة العلاج ، و لكن بعد انتهاء فترة العلاج عادت الأعراض مرة أخرى و لكن بصورة أقل قليلا عن قبل العلاج
فهل مقياس العلاج هو اختفاء الآلام بصورة مرضية أم ماذا ؟ و هل معنى استمرار وجودها وجود الصديد مما يعني إصابة الزوجة نتيجة الجماع من الصديد ؟


19

من مقاييس العلاج اختفاء الآلام بصورةٍ مُرضية ، و لا يعتبر استمرار وجود الألم و وجود الصديد يعني إصابة الزوجة نتيجة الجماع إلا إذا كنت تعاني من إحدى الأمراض التناسلية التي تنتقل بالجماع مثل مرض الزهري و القنورية ، و ليس فقط صديد البروستاتا ، فاطمئن
 
قد تكون أعراض الكُلى دليل على التهاب بكتيري في الكُلى ، و لكن لابد من إثبات هذا بواسطة طبيبك المعالج ، و نادراً ما يؤدي هذا إلى فشل كلوي - لا قدر الله - ، لذا أنصحك بعمل صورة سونار للكُلى ، و معاودة تحليل البول ، و عمل مزرعة للدم و البول للبكتيريا و للدرن ، و يجب تغيير المضاد الحيوي إلى آخر أقوى منه طبعا بعد استشارة طبيبك
 
و الوضع ليس بالخطير إذا كان فقط التهابات في البروستاتا ، حتى و إن صاحبها التهاب في الكُلى إذا أخذت المضاد الحيوي الفعال ضد الميكروب ، و هذا يبين أهمية معرفة الميكروب المسبب عن طريق عمل مزرعة كما ذكرت آنفا
أعاني من الأملاح الزائدة في الجسم و الذي يسبب النقرس ، و من آلام في الأطراف حتى لا أستطيع المشي ، أرغب في طريقة للتخلص منها بأطعمة معينة أو بالأعشاب


20

أولا أود أن أؤكد على معلومة مهمة جدا ، و هي أنه ليس كل آلام الجسم و الأطراف مرتبطة بارتفاع حمض البوليك ( حمض اليوريك ) المسبب للنقرس
و نادرا ما يحصل النقرس في النساء قبل انقطاع الدورة الشهرية إلا في حالات نادرة ناجمة عن أوضاع طبية معينة أو أدوية خاصة ترفع معدل حمض البوليك
 
لذا مهم أيضا وضع تشخيص النقرس أولا لأنه إن كان حمض البوليك مرتفعا دون حالات نقرس فلا حاجة لعلاجه ، و يتم تشخيص النقرس بأنه يسبب حالة التهاب حادة في المفاصل ، و عادة ما يبدأ بالتهاب في الإصبع الكبير للقدم ، و من ثم تتكرر الحالة ، و من ثم يدخل في الطور المزمن و الذي يترافق بالتهاب مستمر مع تورم في المفاصل ، فإن لم يكن عندك هذه الأعراض ، و عندك آلام في الأطراف ففقد لا يكون السبب هو النقرس
 
لذا أرى أن تراجعي طبيب الروماتيزم ليتم التشخيص النهائى لحالتك ، أما لتقليل حمض البوليك فيجب مراجعة الأدوية التي تتناولينها ، لأن بعض أدوية الضغط و منها المدرات و الأسبرين ( حبة أسبرين القلب ) ترفع نسبة حمض البوليك فيجب تغييرها إن أمكن و إن لزم ذلك
 
أما الأطعمة التي نقلل منها إذا كان حمض البوليك مرتفعا فهي :
الأكلات الدسمة و الدهون
العدس و البقول أثناء النوبات الحادة
اللحم و السمك و الدجاج أثناء النوبات الحادة
الكبد و الكُلى و المخ وسمك السالمون و السردين و الرنجة و الفسيخ و الملوحة و البطارخ ( الكافيار ) و المحار
حساء ( شوربة ) اللحوم و السمك
المربى المحتوية على بذور
التوت و الفراولة و التين
 
أما عن الأعشاب التي يذكر أنها تفيد في بعض حالات النقرس فهي :
عصير الليمون له أثر فعال في علاج داء النقرس ، إذ أنه يذيب الأملاح المترسبة في المفاصل
الأناناس
الكركديه
عصير العنب يعمل على تخفيف نسبة حمض البوليك في الدم
التفاح يكون بغلى قشر التفاح أو عصير التفاح المطبوخ ، فيفيد في علاج النقرس
الخيار
الكراث مفيد في علاج النقرس و التهابات المفاصل
شرب نقيع الجرجير المر مفيد في علاج النقرس ، و يصنع نقيع الجرجير بصب نصف لتر من الماء المغلي على 20 جم من أوراق الجرجير
عصير الكرفس مفيد لمعالجة النقرس و التهابات المفاصل ، حيث يشرب مقدار نصف فنجان يوميا و لمدة 15 إلى 20 يوما
يستخدم منقوع الزنجبيل قبل الأكل كدواء قوي المفعول في حالات النقرس
مشكلتي بدأت منذ 3 سنوات ، فقد أصبت بالتهاب البروستاتا البكتيري ، و كانت الآلام مبرحة في منطقة العجان ، و في فتحة الشرج ، و في أسفل البطن ، و حرقان شديد عند الإنزال أثناء الجماع ، و قد أثّرت علي مباشرة في عملية الانتصاب و الرغبة ، و قد تم عمل تحليل للبول و لسائل البروستاتا ، و كان هناك صديد بنسبة تقريباً ( 20 ) ، و قد تمت معالجتها في حينها بأدوية أوفلوكساسين لمدة 5 أسابيع ، و كارديورا لمدة 3 شهور
و تحسنت الحالة لمدة تقريباً سنة و نصف ، و أبلغني الدكتور أنه إذا حدثت أي آلام مرة أخرى علي أن آخذ كارديورا عند اللزوم
فأرجو إفادتي ماذا يمكن أخذه من أدوية عند حدوث هذه الآلام ، و تأثيرها على الانتصاب مما يؤثر على نفسيتي ، و ذلك للوقاية من أية مضاعفات مستقبلية


21

فى البداية نوضح أن علاج البروستاتا الفعال بشكل عام يحتاج إلى وقت قد يمتد من أسبوعين إلى شهر أو عدة شهور حسب الحالة ، و سأحاول هنا توضيح الأعراض و العلاج للحالات المختلفة بشكل مبسط
 
إن أعراض التهابات البروستاتا متعددة و هي :
حرقان عند التبول أو في نهايته
مع وجود تقطير للبول في نهاية التبول
أحيانا نزول البول متفرع إلى فرعين في بداية التبول
مع كثرة الرغبة في التبول ، و نزول قطرات من سائل خفيف من الذكر في الصباح
و يصاحب ذلك ألم في منطقة الحوض يمتد إلى الخصيتين و الذكر و أسفل الظهر
و منطقة العانة مع القذف السريع
 
الدواء الأنفع يكون بداية بتشخيص الحالة ، و ذلك بعمل اختبار يسمى ( Stamy test )
و فيه يتم أخذ عينة من البول و تحليلها ، ثم أخذ عينة من سائل البروستاتا ، ثم أخذ عينة بول أخرى ، و حسب النتائج يكون التشخيص إما بوجود التهاب في قناة مجرى البول فقط أو فى البروستاتا ، و يكون العلاج حسب نتيجة المزرعة إذا وجد عدوى و ميكروب محدد فيتم أخذ المضاد الحيوي المناسب له
لذا ففي حالة وجود عدوى فيكون أخذ مضاد حيوي حسب نتيجة المزرعة ، و أشهر هذه المضادات و أكثرها كفاءة هي مجموعة السيبروفلوكساسين ، و يتم أخذها 500 مجم كل 12 ساعة لمدة أسبوعين ، ثم يعاد التحليل قبل انتهاء المدة ، و في حالة استمرار العدوى فيكرر المضاد الحيوي ، و في حالة انتهاء العدوى فلا يكرر
 
أما إذا كانت التهابات فقط دون عدوى فيكون العلاج مثل :
-  Cardura 1mg قرص واحد مساء لمدة شهر
- Pepon Plus مرة واحدة يوميا لمدة شهر
 
و في حالة عدم وجود ميكروب أو التهاب يكون تشخيص الحالة ( Prostatodynia )
و فيها أعراض تشبه التهاب البروستاتا ، و لكن نتيجة انقباض في عضلات الحوض
، و يكون علاجها كالتالى :
أخد مسكنات مضادات للالتهاب مثل Cataflam 50 mg  ثلاث مرات يوميا لمدة أسبوعين

باسط للعضلات مثل Myolgin  ثلاث مرات يوميا

Cardura 1 mg  مرة يوميا ، و يؤخذ هذا العلاج لمدة 3 أسابيع

أصبت فجأة قبل 4 سنوات بضعف في تيار البول ، و تنقيط البول لمدة عشر دقائق بعد البول ، أيضا ضعف في قوة دفع المني ، و لا زلت أعاني منها حتى الآن حيث قمت بعمل فحوصات للبروستاتا عن طريق الشرج ، و قالوا أنها سليمة ، و أيضا فحوصات للدم و البول ، و قالوا إن البروستاتا لا تفرز أية جراثيم !


22

إن تأخر التبول و ضعف تيار البول ، و خروج البول بداية على شكل خطين في سن الشباب ، عادة ما يكون بسبب احتقان البروستاتا الناتج عن كثرة الاحتقان الجنسي , أو كثرة تأجيل التبول , فلابد من الابتعاد عما يثير الغريزة ، و المسارعة في الجماع عند الإثارة ( إذا كنت متزوجا ) ، و المسارعة في تفريغ المثانة ( التبول ) عند الحاجة لذلك
 
كما ينصح بكثرة الاغتسال و التبول واقفا ، و هذه الأعراض تشبه أعراض تضخم البروستاتا عند كبار السن ، و هذه الحالة لا تكون مصحوبة بوجود جراثيم ، و يمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل :
-  Peppon Capsule  كبسولة كل ثمان ساعات
Decongestyl Suppository  لبوس شرجية صباحا و مساء
 
و عليك بعمل موجات صوتية على البطن و الحوض ، بالإضافة إلى أشعة صاعدة من مجرى البول و مقياس اندفاع البول الذي قد يبين حدوث ضيق في مجرى البول بسبب التهاب في مجرى البول ، و إذا تأكد وجود ضيق في مجرى البول فإنه يمكن توسيع الضيق بالموسعات إذا كان بسيطا ، أو شقه عن طريق المنظار إذا كان شديدا
ما هي أسباب حدوث الاحتقان بعد الاحتلام ؟ و ما هي أسباب انسداد البربخ و الأوعية الناقلة للمني ؟ و ما علاج ذلك ؟ و هل الإثارة الشديدة و المتكررة والتي لا يعقبها إنزال تضر بالصحة الجنسية ؟


23

إن حدوث الاحتقان في البروستاتا بشكل عام يكون نتيجة التعرض للمثيرات الجنسية ، و الاستغراق في الإثارة الجنسية دون حدوث إشباع جنسي كامل مثل ما يحدث مع الجماع ، و الذي قد لا يحدث مع الاحتلام أو مع العادة السرية ، و بالتالي يحدث نوع من الاحتقان بعد الاحتلام ، و لذا لا ننصح بالتعرض للمثيرات الجنسية و المتكررة ، خاصة إذا لم يصحب ذلك قذف أو جماع لأن ذلك يؤدي إلى احتقان البروستاتا ، و قد يتطور الأمر إلى التهاب بالبروستاتا
 
و حدوث انسداد في البربخ أو الأوعية الناقلة للمني يكون نتيجة التهابات موضعية ، مثل التي تصاحب بعض الأمراض المنقولة جنسياً ، أو مثل ما يحدث في حال الإصابة بالدرنأو السُل
كذلك قد يكون هناك عيب خلقي يسبب انسداد أو غياب الأنابيب الناقلة للحيوانات المنوية ، و علاج ذلك يكون من خلال الجراحة ، و لكن تأتي بنتائج غير جيدة في كثيرٍ من الحالات
هل التهابات البروستاتا أو أي التهابات أخرى في السائل المنوي لها علاقة بظهور تشوهات خلقية في الجنين ؟


24

يمكن أن تؤدي التهابات البروستاتا أو الحبل المنوي إلى حدوث تشوهات أو ضعف في حركة الحيوانات المنوية , و هذا عادة ما يؤدي إلى العقم أو تكرر الإجهاض , و من النادر أن يكتمل الحمل بجنين مشوه
و لكن تشوهات الجنين قد تحدث لأسباب أخرى، قد تكون جينية أو بسبب التعرض لملوثات أثناء الحمل
إني أعاني من مثانة عصبية و ارتفاع في وظائف الكلى 4.5 ، و علمت عملية باستخدام حقنة ( بوتكس ) ، و تحسنت الأعراض عندي من كثرة التبول و التبول اللاإرادي ،  لكن خلال هذه الأيام عادت مشكلة التبول اللاإرادي !
لا أعرف هل لها علاقة بشرب اللبن قبل النوم ؟ و إذا لم أشرب شيئا هل ممكن تحدث ؟
كنت أجرب دواء التفرانيل ، و كان يأتي معي بنتيجة عندما كنت أستخدم 25 مجم لكن الآن زدت الجرعة إلى 75 مجم ، و لم تتحسن معي !
بالنسبة لاستخدام القسطرة البولية ، أحيانا يقابلني سد أمام القسطرة و أظل أحاول فيها ، قد تدخل معي و ينزل البول و قد لا تدخل ، و لا يوجد عندي انسداد في مجرى البول ، فما سبب حدوث هذه المشكلة ؟ و ما علاجها ؟


25

إن بعض حالات المثانة العصبية تكون مصحوبة بانقباضات لا إرادية بالمثانة البولية ، مما يؤدي إلى عدم تحكم بالبول ، بالإضافة إلى زيادة ضغط المثانة ، مما قد يضر بالكليتين
و مما يقلل هذه الانقباضات أدوية تؤخذ بالفم ، مثل التفرانيل أو Tolterodine ، و كذلك يمكن حقن مادة البوتوكس في جدار المثانة , و لكن هذا الحقن يفقد مفعوله بعد 6 إلى 9 أشهر مما يستدعي إعادة الحقن
 
و إذا كانت القسطرة تدخل أحيانا , فإنه لا يوجد ضيق بمجرى البول , و لكن لابد من استخدام معجون طبي على القسطرة حتى يسهل انزلاقها
فإن كان هذا الأمر يحدث أحيانا و ليس دائما , يكون السبب عادة وقوف القسطرة عند عنق المثانة , و الحل يكون عن طريق الاسترخاء و استخدام مادة لزجة ( جل ) بكثرة على القسطرة حتى لا تصطدم بعنق المثانة
أما إن كانت الصعوبة دائمة فيجب عمل أشعة صاعدة من مجرى البول للتأكد من حدوث ضيق بمجرى البول من عدمه ، فإذا وجد ضيق بمجرى البول يكون العلاج عن طريق إجراء منظار لمجرى البول و شق للضيق عن طريق المنظار
لدي طفل عمره سنة و نصف ، لديه ارتجاع في البول في الكليتين منذ الولادة ، و يأخذ حاليا مضادا حيويا اسمه باكتريم ، و خيّرنا الأطباء بين العملية أو الاستمرار في تناول المضاد الحيوى ، و نسبة نجاح العملية 60 %  ، نريد اقتراحكم و توجيهكم في هذه المسألة


26

إن ارتجاع البول من المثانة البولية إلى الكليتين يحدث نتيجة لضعف الصمام بين المثانة و الحالب ، و يظهر هذا الارتجاع في الأشعة الصاعدة من مجرى البول ، و يكون للارتجاع درجات من الأولى حتى الخامسة حسب المستوى الذي يصل إليه البول في الحالب
 
و يجب عمل تحليل للبول للتأكد من عدم وجود صديد ، فإذا وجد صديد فيجب عمل مزرعة للبول مع تناول المضاد الحيوي المناسب طبقا للمزرعة ، كما يجب عمل مسح ذري على الكليتين للتأكد من عدم وجود ضمور في الكليتين
 
و إذا كان ارتجاع البول من المثانة البولية إلى الكليتين من الدرجة البسيطة و ليس مصحوبا بضمور في الكليتين فهذا قد يتحسن تدريجيا ، و لذلك يجب المتابعة عن طريق الموجات الصوتية على البطن و الحوض و تحليل البول مع تناول مضاد حيوي بسيط مثل الـ  Septrin أو الـ  Bactrim ، و في مثل هذه الحالات يحدث تطور في الصمام بين الحالب و المثانة و ينتهي ارتجاع البول قرب سن دخول المدرسة دون الحاجة لإجراء عمليات
 
و عادة لا يتوقع تحسن الارتجاع من الدرجة الخامسة ، و لكن يجب متابعة تحليل البول و وظائف الكلى و المسح الذري ، فإن تبين وجود صديد متكرر بالبول أو تدهور في وظائف الكلى أو في المسح الذري ، فإنه يجب إجراء زرع للحالبين في المثانة البولية أو حقن لمادة تغلق الحالبين جزئيا ، و هذه العملية نسبة نجاحها حول 90 %
ما هو علاج المثانة الحساسة للبول ؟ حيث أنني أعاني من ألم شديد جدا في المثانة عند حبس البول و عدم الذهاب لدورة المياه ، و عند الذهاب لدورة المياه لا يتم تفريغ المثانة من البول كاملا ، و يكون البول في صورة متقطعة ، و لذلك أتردد على دورة المياه أكثر من مرة ، علما بأن جميع الفحوصات و التحاليل و المناظير سليمة و فحص البروستاتا أيضا سليم !


27

فعليك بعمل تحليل للبول و PSA و موجات صوتية على البطن و الحوض و مقياس اندفاع البول ، للتأكد من تأثير البروستاتا
فإن كان مقياس اندفاع البول يبين وجود ضعف في الاندفاع ، فإنه غالبا ما يكون تضخم البروستاتا الحميد هو السبب ، و هو مرض يصيب معظم الرجال بعد سن الخمسين ، و هو يؤدي إلى اضطراب التبول بحيث يشعر المريض بضعف اندفاع البول و طول فترة التبول و تقطيع البول ، كما قد يشعر المريض برغبة متكررة في التبول مع كثرة الاستيقاظ من النوم للتبول
 
إن علاج أعراض تضخم البروستاتا الحميد و تسهيل عملية انسياب البول قد يكون بتصغير حجم البروستاتا عن طريق العلاج بالهرمونات مثل الـ  Proscar الذى يؤدي إلى خفض ال PSA إلى النصف ، أو عن طريق إرخاء عضلات البروستاتا و عنق المثانة عن طريق الـ  Cardura أو Tamsolusin
و يمكنك تناول علاج يقلل من انقباض المثانة البولية مما يزيد الفترة بين مرات التبول ، مثل الـ  Genurine Tab قرصا ثلاث مرات يوميا ، و ذلك لعلاج الأعراض إلى أن يظهر تحليل البول
 
أما إن كان مقياس اندفاع البول لا يبين وجود ضعف في الاندفاع ، فإن هذه الأعراض عادة ما تكون بسبب التهاب مزمن بالمثانة البولية ، و هذا الالتهاب عادة ما يصعب علاجه و يحتاج إلى صبر و فترة علاج طويلة
 
يجب عمل جدول للتبول اليومي يبين كمية و مواعيد التبول و كمية السوائل المتناولة و أنواعها ( خاصة الشاي و القهوة فهى مدرات للبول ) ، فقد تكون الشكوى بسبب كثرة شرب هذه المشروبات ، و عندها يكون العلاج عن طريق تقليل شربها
كما يجب عمل تحليل لسائل البروستاتا و آخر للسكر للتأكد من عدم وجود التهاب في البروستاتا أو بول سكري ، و إذا تأكد عدم وجود أي سبب من التحاليل فإنه غالبا ما يكون السبب هو ضعف في الغشاء المبطن للمثانة البولية
و يمكن علاج هذا الضعف باستخدام Pentosan polysulfate و هو عبارة عن أقراص 100 ملجم يتم تناولها 3 مرات يوميا قبل الأكل لمدة شهرين، ثم يتم تقليل الجرعة تدريجيا حسب الحاجة
ما هي المشكلة الأصلية لمرض سلس البول ؟


28

إن السلس البولي له أشكال كثيرة و ذلك بحسب عمر و جنس المريض , فهناك السلس البولي الإجهادي الذي يصيب السيدات بسبب كثرة الولادة الطبيعية ، و هو فقدان القدرة على التحكم في البول مع أي مجهود مفاجئ ، مثل الضحك و السعال و الكحة و الحركة و العطس ، و هو مشكلة شائعة جداً ، حيث أن 60 % من النساء ، أي أكثر من نصف نساء المجتمع على الأقل يعانين من أحد أشكال هذا المرض المزعج
 
و هناك السلس البولي الذي يصيب الشباب من الذكور في صورة خروج قطرات من البول و المذي بعد التبول ، و عادة ما يكون بسبب احتقان البروستاتا الناتج عن كثرة الاحتقان الجنسي أو كثرة تأجيل التبول أو التهاب البروستاتا أو الإمساك المزمن
أعاني من شعور دائم بوجود بول بالقضيب و خاصة عند الجلوس ، مما يسبب إحساسا بالرغبة في الدخول إلى الحمام ، و في بعض الأحيان أحس بحرقان في مجرى البول و فتحة الشرج
علما بأني ذهبت للطبيب منذ عشرين يوما للشكوى من وجود نقط بول بالملابس الداخلية بعد الانتهاء من التبول ، فطلب تحليل بول فوجد به كرات دم ، و تم تشخيص الحالة على أنها التهاب بالبروستاتا ، فأخذت مضادا حيويا لمدة عشرة أيام ، و خلال هذه الفترة بدأت تظهر الأعراض السابقة ، فقمت بعمل أشعة بالصبغة على مجرى البول و الكلى و المثانة فلم توجد أي حصوات ، و كذلك قمت بعمل مزرعة للبروستاتا و لم يكن هناك أي شيء بالتحليل ، فماذا يكون هذا ؟


29

عادة ما تكون هذه الأعراض بسبب احتقان البروستاتا الناتج عن كثرة الاحتقان الجنسي أو كثرة تأجيل التبول أو التهاب البروستاتا أو الإمساك المزمن ، فلابد من الابتعاد عما يثير الغريزة و المسارعة في تفريغ المثانة عند الحاجة لذلك
 
و يمكن تناول علاج يزيل احتقان البروستاتا مثل  Peppon Capsule  كبسولة كل ثمان ساعات , أو البورستانورم ، أو ما يشابههما من العلاجات التي تحتوي على مواد تقلل من احتقان البروستاتا مثل :
Saw Palmetto  و  Pygeum Africanum  و  Pumpkin Seed
فإن هذه المواد طبيعية و تصنف ضمن المكملات الغذائية , و بالتالي لا يوجد ضرر من استعمالها لفترات طويلة - أي عدة أشهر - حتى يزول الاحتقان تماما
 
و إذا كنت تشكو من إمساك فلابد من علاجه بالإكثار من تناول الخضراوات مع أخذ علاج مثل  Lactulose ، و هذه ليست حالة نادرة و تتحسن تدريجيا مع تقدم العمر ، كما يجب أن تعلم أن شرب الشاي بكثرة يؤدي إلى زيادة عدد مرات التبول
عند التبول أشم رائحة كريهة و قوية ، و ليس في كل يوم بل في بعض الأيام يكون الإدرار طبيعيا ، مع العلم أني متزوجة و لا توجد أعراض أخرى


30

إن وجود رائحة كريهة للبول عادة ما يكون بسبب التهاب في المسالك البولية , و لذلك يجب عمل تحليل للبول و آخر للسكر في الدم بعد الأكل بساعتين , فإذا كانت التحاليل سليمة , فهذا يدل على عدم وجود التهاب في المسالك البولية ، و إن الرائحة الكريهة للبول قد تكون بسبب ركود كمية من البول في المثانة أثناء النوم أو بسبب بعض الأطعمة
أريد معرفة ما هو تحليل البول مع مزرعة و كيف ؟


31

تحليل البول هو دراسة البول و فحصه بالعين المجردة و تحت الميكروسكوب , و ذلك لمعرفة لون البول و درجة حموضته ، و ما قد يحتوي عليه من زلال أو سكر أو أملاح أو دم أو صديد ، و هذه المعلومات تفيد في تشخيص الأمراض و علاجها
 
أما مزرعة البول فهي تتم بحفظ عينة من البول في ظروف تساعد على تكاثر الميكروبات للتعرف على نوع الميكروب الذي يحتويه البول ، و كثافة تواجده ، و من الممكن إضافة أنواع من المضادات الحيوية للمزرعة لمعرفة حساسية الميكروب لهذه المضادات ( أي لمعرفة أي مضاد حيوي هو الأقوى في القضاء على هذا الميكروب )
أُعاني منذ 3 أشهر من تورم في القدمين بسبب عدم اتزان البروتينات ، و الزلال في الدم و البول ، إذ أن البروتين مستواه في البول زائد عن مستواه الطبيعي ، فما العلاج لذلك ؟


32

هذه الحالة تسمي بالتناذر الكلوي ( Nephrotic syndrome ) و هي تترافق مع العديد من التهابات الكلية و أمراض أخرى من الأورام ، و أمراض النسيج الضام
 
أهم شيء هو معرفة المرض المسبب لهذه الحالة ، و هذا يتم بإجراء التحاليل الدموية ، و من ثم أخذ عينة من الكلية ، و بعدها يحدد العلاج ، و قد يلزم العلاج لفترة طويلة ، و منها مدرات البول
لذلك فعليك بالالتزام بما ينصح به طبيب الكُلى و إتباع إرشاداته ، و عدم توقف الأدوية
أنا أعاني من تضييق في المسالك البولية منذ 9 سنوات ، و أجريت عملية توسعة قبل 3 سنوات ، و بعد سنة رجع التضييق ، و بعدها رجعت إلى الدكتور ، و قال لي أنه عيب خلقي ، بعدها قمت أجري توسع كل شهرين ، و يرجع التضييق ، أرجو منكم إفادتي بالعلاج


33

يتوقف العلاج في مثل هذه الحالات على درجة الضيق ، و كذلك على سببه و موضع الضيق في الإحليل
و أحدث و أنجح عملية جراحية ترميمية للتضيق الإحليلي هي عملية تفاغر الإحليل الجراحية ، و تتميز بقلع التضيق و ترقيع الإحليل ، و هذه العملية تكون صالحة للتضيقات الإحليلية الموجودة في الجزء الـبصلي للإحليل , و لكن يبقى القرار في يد الطبيب المتابع لحالتك ، فهو الأقدر على تقييم الحالة و اختيار العلاج المناسب لها
مشكلتي هي عندما أعطس أو أكح بقوة  أحس بنزول بول
و إلى الآن لست متأكدة من خروج بول لأنني أجد مكان بقعة بلل في وسطها مادة بيضاء مصفرة , توجهت العام الماضي إلى العيادة، و لكن الطبيبة لم تصف لي أي دواء لأنني صغيرة ، و طلبت مني أن أمسك بولي لفترة طويلة , فعلت ما قالت ، و لكن بلا جدوى !


34

لابد من معرفة السبب أولاً قبل التفكير في وصف العلاج اللازم
تصل نسبة السلس البولي إلى 18% عند الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 50 سنة
 
فالعلاج بالعقاقير ، و العلاج الفيزيائي ، و العلاج بالجراحة كلها حلول متاحة ، و هناك بالفعل تمارين تساعد على تقوية عضلات حوض المرأة ، كذلك توجد بعض الأجهزة الإلكترونية التي تساعد على تقوية عضلات الحوض فتخفف من عملية الهبوط في المثانة البولية
لذلك عليك استشارة المختص للفحص و التشخيص
كنت أعاني منذ عام من تضخم حجم الخصيتين ، و عندما ذهبت إلى الطبيب قال أن هناك ورما سرطانيا بالبروستاتا ، و قمت بإجراء عملية لإزالة هذا الورم ، و بعد تحليل عينة من هذا الورم تبين أنه ورم سرطاني خبيث من الدرجة 3 + 3 ، و قام الطبيب بعد رؤية التحليل بإجراء عملية أخرى لاستئصال أنابيب الخصية أو جزء من البروستاتا - لا أعرف بالضبط - و أنا الآن سني 75 عاما و أعاني من موجات من العرق الشديد تأتي في جميع أنحاء الجسم
و قال لي طبيب آخر أن السرطان ما زال موجودا في البروستاتا ، و طمأني أنه لا داعي لعمل علاج إشعاعي لأن السن و الصحة لا تسمح ، و قال أضراره أكبر من فوائده ، و قال احتمال انتقال المرض خارج البروستاتا لن يتم هذا قبل 3 سنوات على الأقل ، و يعتبر سرطان البروستاتا سرطانا ثانويا ، فما رأيكم و نصائحكم ؟


35

إن علاج سرطان البروستاتا غير المنتشر هو استئصال البروستاتا جذريا أو العلاج الإشعاعي ، أما في حالة وجود سرطان في البروستاتا منتشر إلى العظام فإنه من الخطأ الجسيم استئصال البروستاتا لأن ذلك سيكون بمثابة تعريض حياة إنسان للخطر بدون فائدة
و لا يوجد في القواعد الإرشادية للمسالك البولية الأوروبية و الأمريكية ما يفيد بجواز استئصال البروستاتا في مثل هذه الحالات ، و يمكن عدم إعطاء المريض أية أدوية إلى أن تظهر أعراض على المريض ، و لكن من الأفضل البدء في علاج هرموني إما عن طريق استئصال الخصيتين أو تناول علاج مضاد لهرمون الذكورة ، خصوصا إذا كانت هناك أعراض ، و في كل الحالات يجب متابعة تحليل الــ PSA بطريقة دورية

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com