أسئلة خاصة بأمراض الأطفال -  ص 2

ابنتي تبلغ من العمر الآن 26 يوما ، تمت ولادتها في الأسبوع 37 و كان وزنها 3.5 كجم وقت الولادة ، و هي الآن ترضع طبيعي و منتظمة ، و وزنها في ازدياد تقريبا ما بين 4 إلى 4.5 كجم حسب الميزان ، و الحمد لله ، و لكن تنام كثيرا ، و أشعر بخمولها ، و البراز لديها لونه طبيعي
 
و من ثاني يوم في الولادة لاحظنا اصفرارا في منطقة الذقن و بياض العين , و قال طبيب الأطفال أنها صفراء عادية ستأخذ يومين و تختفي , ثم استمرت معها حتى ذهبنا لطبيب آخر بعد أسبوعين فقال نفس الكلام ، و قمنا بعمل تحليل دم الأسبوع الماضي فكانت نسبة البيلروبين 9.2 ، و لاحظنا زيادة الصفار، و كررنا التحليل اليوم ، و لكن بالجهاز و ليس تحليل دم فكانت النسبة 13.5
 
سؤالي الآن كل من كشف عليها قال أنها صفراء عادية ، و لا تحتاج لحضانة ، و لكن الصفار يزداد و لا ينقص ، فما العمل أفيدوني جزاكم الله خيرا


29

فالصفراء عند الأطفال حديثي الولادة لها أنواع و أسباب عديدة ، لكن الصفراء التي تحمل الضرر على خلايا المخ إذا ارتفعت بنسبة معينة هي :  الصفراء غير المباشرة
 
أهم الأسباب للصفراء غير المباشرة تتلخص فيما يلى :
 
(1)  الصفراء الفسيولوجية :  و التي تحدث في نسبة كبيرة من الأطفال حديثي الولادة ، و تظهر بنهاية اليوم الثالث من الولادة ، و لا تتعدى نسبتها 12 ، و لا مشاكل فيها ، ولا تحتاج أي علاج ، فقط نطلب إعطاء الطفل بعض السوائل ( أعشاب ) إذا كانت كمية لبن الأم غير جيدة ، و تختفي مع الوقت تدريجيا دون تدخل منا بأي علاج
 
(2)  الصفراء المرضية :  و أشهر أسبابها تكسير الدم نتيجة عدم توافق فصيلة دم الطفل مع الأم ، و أشهرها ( حالة عدم توافق عامل ريسس Rh incompitability ) ، و فيها يكون عامل ريسس لفصيلة الدم للأم سالب و الطفل موجب ، و تتم الوقاية منها بإعطاء الأم ( Anti-D ) و هي أجسام مضادة تقي جهاز مناعة الأم من التفاعل مع دم الطفل و تقاوم تكوين أجسام مضادة
 
(3)  النوع الثاني الأشهر هو ( ABO incompitability ) ، و فيها تكون فصيلة دم الأم O و الطفل A أو B أو AB ، و هنا لا يوجد وقاية ، فقط نتوقع حدوثها بمعرفة فصيلة دم الأم و الأب ، و بالتالي نكتشف الحالة مبكرا ليتم علاجها في الوقت المناسب لتجنب حدوث مضاعفات
 
(4)  هناك أسباب أخرى لتكسير الدم مثل نقص إنزيم G6PD أو Spherocytosis و غيرها ، و هي أمراض وراثية نكتشفها عن طريق التحاليل لكن العلاج واحد بالنسبة لمشكلة الصفراء ، و هنا أيضا لا توجد وقاية ممكنة إلا إذا كان هناك تاريخ مرضي في العائلة فنستطيع توقع ظهور الحالة مبكرا
 
(5)  هناك أسباب مثل تكسير الدم نتيجة وجود تجمع دموي مثل التجمع الدموي تحت فروة الرأس Cephalhematoma
 
(6)  وهناك أسباب غير مفسرة بشكل واضح مثل الصفراء الناتجة عن لبن الأم و هي تحدث غالبا متأخرا بعد الأسبوع الأول ، و لكن نشخصها بالاستبعاد أي بعد عمل كل الفحوصات و استبعاد الأسباب الأخرى ، و هناك أيضا أمراض وراثية ترفع من نسبة الصفراء غير المباشرة

بالنسبة للمخاطر إذا زادت النسبة عن أرقام محددة ( تكون بجداول حسب عمر الطفل و وزنه و نسبة الصفراء بالدم ) ، فهناك ترسب مادة الصفراء يخلايا المخ و التي تسبب تدميرا يعتمد في نسبته على مستوى الصفراء ، و المدة التي تعرض لها الطفل قبل العلاج ، لكن هذا لا يحدث إلا في النسب العالية فقط و التي تتعدى 20 مجم
 
العلاج :
 
(1)  إما لا يستلزم العلاج

 

(2)  أو العلاج بالضوء ، و يتم عن طريق لمبات خاصة لها طول موجي معين تقوم بتحليل مادة الصفراء إلى شكل مختلف يسهل على الجسم التخلص منه و لا يصل إلى خلايا المخ
 
(3)  العلاج بعملية تغيير الدم ، و هي لا تتم إلا في النسب العالية جدا
 
ذا تم العلاج غالبا لا تعود مرة أخرى إلا في الحالات الناتجة عن أسباب وراثية أو أن يكون الطفل لم يستكمل المدة الكافية للعلاج اللازم
 
النسبة التي تتحدثين عنها بالنسبة لطفلتك هي نسبة قليلة و لا تقلق ، و بعض الحالات تظهر عندها نسبة عالية من الصفراء متأخراً ، و لها أسباب من ضمنها ارتفاع نسبة الصفراء نتيجة الرضاعة ، و هو سبب حميد ، و تختفي النسبة بالتدريج
ابني صغير يبلغ من العمر 5 سنوات اسمه خالد ، يعاني من مشكلة في نطق حرف الراء و ينطقه غ ، الرجاء مساعدتي لأنني عجزت


30

لا أعتقد أن ابنك يعاني مطلقاً من أي مشكلة نفسية هو الذي جعلته ينطق حرف الراء بما هو مخالف للنطق الصحيح
ما دام أن الطفل يتمتع بذكاء طبيعي ، و ما دام نطقه للحروف عامة جيد فهذه العلة المتعلقة بحرف الراء تعتبر علة محصورة ، و يعرف تماماً أن بعض الأشخاص لديهم مثل هذه الصعوبات ، و هذه الصعوبات في الغالب ترجع إلى الوضع التشريحي للسان
 
هنالك ربما يكون نوع من الربط البسيط في اللسان قد يؤدي إلى ذلك ، و لذا أخي الكريم نصيحتي لك هي أن تعرض الطفل على أحد الأخصائيين إذا توفر أخصائي التخاطب أو النطق سوف يكون هو الشخص الأفضل و الأسلم لفحص الطفل ، و كذلك للتوجيه فيما يخص بكيفية إرشاده و تمرينه على نطق الحرف بالصورة الصحيحة ، كما أن أخصائي الأطفال أو جراحة الأطفال أو حتى أخصائي الأسنان ربما يفيد في فحص الطفل و التأكد إذا كان يوجد أي نوع من علة في اللسان أو ربط اللسان ، و هذا بالطبع في بعض الحالات يمكن أن يصحح عن طريق الجراحة و هي جراحة بسيطة جداً
و إذا اتضح أنه لا توجد أي علة تشريحية أو تكوينية بالنسبة للسان أو بقية أجزاء الفم التي من خلالها يتم النطق في هذه الحالة نعتمد على التمرين
 
أرجو أن تتخير بعض الكلمات التي تبدأ بحرف الراء ثم بعد ذلك اجعل الطفل و هو في وضع اطمئناني يبدأ في نطق الحرف و يقلدك ، و علم الطفل أيضاً أن يملأ صدره بالهواء قد لا يستوعب ذلك و لكن يعرف تماماً أن التنفس الصحيح يساعد في النطق الصحيح ، اجعل الطفل يكرر هذا الحرف عدة مرات ثم بعد ذلك تخير كلمات فيها حرف الراء في وسط الكلمة و اجعله يكررها ، ثم بعد ذلك تخير كلمات فيها حرف الراء في آخرها و اجعله يكررها ، هذه الطريقة من الطرق المجدية جداً و هي تساعد كثيراً في إزالة مثل هذه العلة
 
أخي من الضروري جداً ألا يُنتقد الطفل ، و من الضروري جداً ألا يخاف الطفل منك أثناء إرشاده ، و من الضروري جداً أن يحفز الطفل ، و لابد أن تبدي له العاطفة و الود ، فهذا يشجع الطفل و يساعده إن شاء الله على التخلص من هذا الأمر
و في نفس الوقت لن تتضخم المشكلة أو تتجسم المشكلة في داخل كيان الطفل و مشاعره لأن ذلك ضروري جداً
خي بالتأكيد مثل هذه العلل تتطلب الصبر و هذا ضروري جدا ، و مواصلة التمارين بجعل الطفل أيضا يقرأ بصوت عالي ، بالطبع هو لا زال صغيرا و لكن ما يستوعبه من قراءة أو من سور القرآن هذا أيضا إن شاء الله يعطيه القدرة على النطق الصحيح و على الفصاحة و سوف يؤدي إلى تلاشي و نهاية هذه العلة البسيطة
طفلة عمرها أربع سنوات و نصف تنطق بعض الكلمات و تلفظ بعض الأحرف دون بعضها الآخر ، فلا تستطيع نطق الراء و الحاء و الضاد و الطاء و الفاء و القاف و الكاف و العين و الغين و الزاي ، أو نطق كلمات تحوي الأحرف السابقة بشكل صحيح ، فمثلا تقول (ايب) بدلاً من (عيب) و (موس) بدلاً من (موز) ، كما أنها ترفض أحياناً لفظ تلك الأحرف و تتهرب من ذلك ، علماً بأنها طفلة ذكية جداً تفهم جميع ما يقال أمامها
 
و قد قال طبيبٌ أن محيط رأسها طبيعي ، فما هذه الحالة و ما سببها ؟ ، و هل تعتبر خطيرة أم بالإمكان أن تتحسن ؟
و ما السن الطبيعية للنطق الصحيح للأحرف كاملة ؟
و ما العلاج (العملي) الفعال لتلك الحالة من دواء (متوفر) ؟


31

فمثل هذه الصعوبات في النطق غالباً ما تكون ناتجة من نوع من الخلل البسيط في حركة اللسان ، فربما يكون هذا واحداً من الأسباب التي أدت لذلك ، أو ربما يكون هنالك أيضاً نوع من الضيق في المجرى الهوائي ، و هذا أحد الاحتمالات
 
و الاحتمال الآخر هو أن الطفلة كانت مترددة في البداية في نطق هذه الأحرف و لم تتعلم بالصورة الصحيحة ، ثم بعد ذلك حدث لها نوع من التعود أو التطبع على النطق بالحروف بهذه الصورة المعيبة ، و هذا الاحتمال أنا أعتقد بأنه احتمال ضعيف جداً
و الأرجح أنه ربما يكون هنالك نوع من عدم التواؤم بين الأجزاء التي توجد في الفم و الأنف و التي تخرج لنا الحروف
 
كما أن واحداً من الأسباب التي نراها عند الأطفال و تُسبب مثل هذه العلة هي أن حركة اللسان لا تكون منسابة و سهلة ، و ذلك نسبةً لأن الرابط الذي يسبب الجزء الخلفي في اللسان بأسفل الفم يكون أكبر من الشيء المعتاد ، و هذا بالطبع يمكن إثباته أو نفيه بعرض طفلتك على الطبيب ، أي أن اللسان حين يكون غير منطلق نسبةً لوجود هذه الزيادة في أسفله تعتبر من الأسباب المهمة جداً ، و لذا أرجو أن تعرض الطفلة مرة أخرى على الطبيب ، و يفضل أن يكون طبيب الأنف و الأذن و الحنجرة حتى يتأكد من حركة اللسان ، و كذلك يتأكد من مجرى التنفس ، و من مستوى سمع الطفلة ، فهذا سوف يطمئن جداً ، و إذا اتضح أن هنالك نوعا من الربط الزائد للسان يمكن تصحيحه بعملية جراحية بسيطة جداً لا تستغرق أكثر من خمسة دقائق ، فأرجو أن تعرضها على الطبيب حتى نتأكد من هذه الناحية
 
كما أنه - بحمد الله - مستوى الذكاء لدى الطفلة من الدرجة الطبيعية ، أو أنه أعلى من المعدل الطبيعي ، و هذا يعتبر شيء مشجع جداً ، فهذا التفسير هو الذي أراه في حالة طفلتك ، و اطمئن و بكل صدق أن حالة ابنتك لا تعتبر خطيرة ، و لكن بالطبع لابد أن نعالجها ، و لابد أن نبحث عن الأسباب ، خاصة و أنها بنت ، و لابد أن تكون فصيحة و منطلقة في كلامها ، و عموماً فإن البنات أكثر مقدرة و فصاحة في التعبير عن الأولاد حين نقارن السن بالسن
 
كما أن العمر الطبيعي للنطق يتفاوت من طفل إلى طفل ، و بالنسبة للبنت حين تبلغ خمس سنوات لابد أن تكون لديها القدرة لتركيب الجمل بصورة واضحة ، و بالنسبة للأحرف يعتبر عمر الثلاث سنوات هو العمر الذي لابد للبنت أن تنطق فيه الحروف بصورة صحيحة
 
و إذا اتضح أنه لا يوجد أي نوع من الأسباب العضوية كربط اللسان أو عيب في الجهاز التنفسي ففي هذه الحالة يتم العلاج عن طريق ( العلاج التخاطبي ) ، فهنالك أخصائيون للتخاطب لديهم القدرة لتحسين مخارج الحروف عند الأطفال ، أو حتى عند الكبار ، و لا شك أن الأخصائي لديه الأساليب الفنية للتعامل مع الأطفال ، فسيكون من الأفضل و الجيد و المفيد جداً أن تعرضها على أخصائي التخاطب ، و ذلك بعد عرضها على طبيب الأنف و الأذن و الحنجرة ، و أخصائي التخاطب سوف يقوم بالتوجيه العام لكم ، و إعلام الطفلة بكيفية القيام بالتخاطب بصورة صحيحة و كيفية إخراج الحروف
 
و هنالك شيء لابد أن أشير إليه و هو أن الطفلة يجب أن تُعطى الفرصة لأن تندمج مع أطفال آخرين في عمرها و تتفاعل معهم لأن ذلك بالطبع سوف يحسن من مستواها التخاطبي
كما أنه يمكنكم أن ترددوا لها الأحرف التي تجد صعوبة في نطقها ، و في مثل هذه التمارين تتطلب الصبر و التكرار ، و هي جيدة و مضمونة النتائج ، و لا أعتقد أن هنالك دواءً أو علاجاً غذائياً يفيد في هذا الجانب
سؤالي هو أن ابنة أختي الرضيعة (9 أشهر) تُعاني منذ أيام من ارتفاعٍ في درجة الحرارة تصل إلى 38 م ، و إسهال و استفراغ ، و ذهبت بها أختي إلى الطبيب و قال لها بأن هذا التهاب بكتيري
وصف لها الأدوية التالية :  التراسبورين ، و ريفانين ، و ايبوجيسيك ، و فلاجيل ، و جميعها شراب ، و لكنها لم تتحسن إلى الآن .. فما الحل ؟


32

ما تُعانى منه ابنة أختك - حفظها الله - هي نزلة معوية حادة ، و أسبابها كثيرة ، فمنها ما ينتج عن فيروس و هي أغلب الحالات ، و منها ما ينتج عن عدوى بكتيرية أو طفيليات
 
أهم ما نحرص عليه أثناء النزلة المعوية هو تعويض السوائل و الأملاح المفقودة حتى لا يدخل الطفل في حالة جفاف و يتعرض للمضاعفات ، فنعطي للطفل محلولاً معالجة الجفاف بالفم ببطءٍ شديد ، ملعقة كل 3 دقائق حسب حاجة الطفل ، أما إذا كان هناك حالة قيء مستمر فنلجأ أحياناً للمحاليل عن طريق الوريد حتى تتحسن الحالة
 
أما بالنسبة للأدوية الأخرى ، مثل المطهرات المعوية و المضادات الحيوية ، فلا دور لها كبير إلا إذا كان هناك عدوى بكتيرية مثل الشيجيلا ( Shiglosis ) و هنا يستلزم الأمر مضادات حيوية ، و عموما هي ليست شائعة الحدوث ، و خصائصها ارتفاع الحرارة بدرجات كبيرة (40 مئوية) و سوء الحالة العامة للطفل ، و وجود مخاط و دم في البراز
 
أهم ما نوصى به الأم هو الإرواء ، و تعويض السوائل بجانب تعليمات الأكل :

 

الحرص على الرضاعة الطبيعية و عدم توقيفها
إذا كان الطفل يرضع من اللبن الصناعي أو البقري يُستبدل أثناء الإسهال بلبنٍ خاص خالٍ من سكر اللاكتوز
ممنوع أي سوائل تحتوى على سكريات عالية
استخدام الخضر ( بطاطس و جزر تحديداً مسلوقة بالماء ) مع إضافة ملح قليل جداً و نقطتين عصير ليمون قبل إعطائها للطفل
مسموح بالأرز المسلوق مع الماء و القليل من الملح و نقطتين عصير ليمون
أهم شيء إعطاء الطفل ببطء و عدم ملء معدته مرةً واحدة حتى نتجنب القيء ، و إذا حدث القيء فلنصبر على الطفل نصف ساعة ثم نحاول مرة أخرى
ابني أصيب بحالة تشنجات نتيجة ارتفاع في درجات الحرارة
فماذا أفعل ؟ أفيدوني أفادكم الله !


33

إنه من النادر - يا أخي - أن تستمر ما يُسمى بالتشنجات الحرارية بعد سن الخمس سنوات ، حيث أنها تحصل في الأطفال ما بين سن الست أشهر ، و عادةً ما تتوقف في سن الخمس سنوات ، و تحصل عند حصول حرارة عند الطفل
 
و لذا عليك بمراجعة الطبيب أولاً لمعرفة سبب ارتفاع درجة الحرارة المتكرر ، و معرفة نوعية التشنجات التي تحصل عندك و علاقتها بالحرارة
لقد قمت بتطعيم ابني ضد الحصبة ، و بعد عشرة أيام ارتفعت درجة حرارته حتى وصلت 39.5 درجة ، و استعملت خافضاً للحرارة و كان يأخذ خافض الحرارة كل ثمان ساعات ، و لكن في اليوم الثاني وجدت الحرارة ترجع مرة أخرى بعد ست ساعات فأعطيته مضاداً حيوياً (Ospen 400) أربع مرات لمدة يوم واحد ، و في اليوم الثاني عادت مرة أخرى درجة الحرارة طبيعية فأوقفت الدواء ، فهل أثر المضاد الحيوي على التطعيم أو قلل من فاعليته ؟


34

فإن المضاد الحيوي لا يمكن أن يؤثر على التطعيم لأن المضاد الحيوي ضد البكتيريا ، و أما الحصبة فهي من الفيروسات و التي لا يؤثر فيها أي مضاد حيوي
لذلك فإني أطمئنك بالنسبة لتأثير التطعيم ، و لك منا و لابنك كل الأمنيات بالصحة و العافية
ابنتي عندما طعمتها التطعيم الثلاثي في عمر الشهرين ، بعد حوالي 3 ساعات عندما بدأت أرضعها حدثت أعراض لها مثل :
كانت و هي ترضع
تتقلص بشدة ثم بعد ذلك قيء و إسهال في وقت واحد مع تغيير في صوت البكاء ( حدوث بحة في البكاء و قلة في سماع صوت البكاء ) و ذهبت في غيبوبة ، مع ارتفاع شديد في درجة الحرارة
 
ذهبت مسرعة لأقرب طبيب أطفال أعطاني علاج لتنزيل الحرارة مع علاج آخر لسحب ( المصل ) و قال :  إن التطعيم شديد عليها و سيكون أشد في التطعيمات المقبلة ، و مكثت حوالي أسبوع يوم بعد يوم للذهاب للطبيب لاستقرار الحالة ، و لكن عند التطعيم التالي لم أعلم أن أطعمها التطعيم الثلاثي أم لا ؟
 
أشار علي طبيب أطفال آخر أن لا تأخذ الثلاثي و تأخذ الثنائي ، و استمريت أعطيها الثنائي فقط ، و بقى الآن تطعيم السنة ونصف ، و لكني قلقة ، هل هناك خطورة في عدم أخذ هذا التطعيم ( الثلاثي ) ؟


35

مشكلة التطعيم الثلاثي "DPT" هي في عنصر السعال الديكي و ليس في عنصر الديفتريا أو التيتانوس ، و الذى يمكن أن يحدث في بعض الأطفال بعض الأعراض و التي تتفاوت في شدتها
 
و هناك حلان ، أن يأخذ الطفل التطعيم الثنائي"DT" دون عنصر السعال الديكي ، أو يأخذ التطعيم الثلاثي المعدل "DPTa with acellular pertusis"
 
بالطبع التطعيم الثلاثي المعدل هو غالي الثمن عن التطعيم الثلاثي العادي ، لكنه لا يحمل المشاكل التي يمكن أن تنتج من عنصر السعال الديكي في التطعيم الثلاثي العادي ، و هناك بعض الدول تستخدمه بشكل روتيني لكل الأطفال
 
عموما استخدمي التطعيم الثنائي كما أنت و لا تقلقي على ابنتك
ما هي التطعيمات الأساسية للطفل ؟ و ما هي آخر سنة للتطعيم ؟
و هل هذه التطعيمات لها جوانب سلبية ؟


36

تختلف أنواع التطعيم بحسب الدول ، إلا أنه بصورةٍ عامة هناك تطعيم ضد فيروس الكبد (ب) و ضد الدرن ( السل ) ، و ضد شلل الأطفال ، و ضد السعال الديكي ، و ضد التيتانوس ، و ضد الأنفلونزا ، و ضد الحصبة ، و ضد الحصبة الألمانية
 
و تختلف فترة التطعيم من دولة إلى أخرى بحسب النظام المتبع في تلك الدولة ، و بالطبع يمكن أن يتسبب التطعيم في أعراض عند الطفل ، مثل ارتفاع درجة الحرارة أو الطفح الجلدي ، و ألم في مكان التطعيم ، و كلها أعراض بسيطة يمكن التغلب عليها بسهولة
لدي طفلٌ يبلغ من العمر 5 سنوات ، ألاحظ أن لديه زيادة في وزنه ، فوزنه 29 كجم ، و طوله 110سم ، و لديه شراهة في الأكل ؛ لأنه دائماً يطلب الأكل أو يبحث عنه في الثلاجة أو المطبخ ، و أحياناً أضربه أو أعاقبه إذا أكل كثيراً ، و أحس بالذنب لأني أفعل ذلك
 
أريد منكم إعطائي الحل و النظام الغذائي الذي أتبعه معه بالتفصيل ، خاصةً أنني لا أستطيع السيطرة عليه عندما يرى الأطفال الآخرين يأكلون الحلويات و هو لا يأكلها ، جزاكم الله عني خير الجزاء


37

السمنة أصبحت واحدة من أمراض العصر المنتشرة ، و أصبحت ظاهرة في جميع المجتمعات ، و الأسباب عديدة ، من أهمها قلة الحركة ، و الجلوس في المنازل كثيراً ، بالإضافة إلى أنواع الطعام الحديثة و التي تحتوي على نسبٍ عالية من الدهون ، و ترك تناول الأطعمة المغذية التي تعتمد على الخضروات و المواد الغذائية التي لا تحتوي على المواد الحافظة ، كما يلاحظ في الفترة الأخيرة أن تناول الخضروات قد قل بصورةٍ كبيرة
 
و تكمن مشكلة تنظيم أوزان الأطفال على عوامل كثيرة منها :
أن الطفل في حالة نمو و لا يمكن أن يوضع في نظام غذائي ثابت ، كما أن تأثير البيئة المحيطة به لها دور و قد ينقص الأطفال بصورةٍ جيدة عند التحكم في تغذيتهم ، لا أن عودة الطفل إلى وزنه السابق أمرٌ وارد ، لذا لا يكون التنظيم بالتغذية فقط ، و الأهم هو تغيير نمط الحياة ، و هذا الدور يلعبه الوالدان ، كما يلى :
 
(1)  لابد من ممارسة الرياضة ، و المشي بصورةٍ كبيرة ، و الاعتماد على الحركة خارج المنزل
(2)  كما على الوالدين تنظيم التغذية و ذلك بالإكثار من تناول الخضروات و الفواكه ، و تحديد أنواع اللحوم التي يتم تناولها في المنزل ، و عدم تكديس المنزل بالأطعمة التي تحتوي على الدهون و السكريات التي لا فائدة منها ، والعمل على وضع الكثير من الفواكه ، و إضافة خضروات إضافية إلى الغذاء اليومي
(3)  بالإضافة إلى تثقيف الأسرة بصورةٍ عامة عن التغذية ، و كذلك تثقيف الطفل حسب عمره بدون استخدام العقاب ، و تنشيط الثواب كلما ساعد الطفل في إتباع النظام المحدد ، و ستجدين إن شاء الله أثراً كبيراً بعون الله
ولدي عمره سنة و شهر ، فما الوزن المناسب الذي ينبغي أن يكون عليه ؟
و ما السبيل لزيادة وزنه مع قلة إقباله على الطعام ؟


38

-  فبصورة عامة وزن الطفل عند الولادة يكون بين 2.5 إلى 4 كيلوجرامات
-  و عند عمر 5 إلى 6 أشهر يتضاعف وزنه أي يصبح مرتين قدر وزن الولادة
-  و عند انتهاء السنة الأولى من العمر يصل الوزن إلى ثلاثة أضعاف وزن الولادة مع وجود احتمال اختلافات طفيفة
 
و هذا الأمر أمر طبيعي ، و لكن الأفضل هو متابعة الطفل بشكل دوري عند طبيب ، و الأفضل أن تكون القياسات بشكل دوري للتأكد من نمو الطفل ، و قد تنظم هذه الزيارات في زمن التطعيم مثلاً ، و يقوم الطبيب بتسجيل الوزن و الطول و مقياس الرأس بشكل دوري في مقياس محدد لمتابعة النمو
 
أما الوسيلة الأفضل لتحسن إقبال الطفل على الطعام هي أن يعود الطفل على أنواع الأطعمة في الفترة المبكرة من العمر ، مثل فترة إضافة التغذية ، و عدم الإكثار من تناول الحليب بصورة أكبر من حاجة الطفل ، فقد يعتمد الطفل على الحليب بصورة كبيرة ، و قد يستيقظ ليلاً لشرب الحليب مثل المواليد مما قد يؤدي إلى فقدان الشهية ، و أحياناً عدم النمو ، و قد يصاب الطفل بفقر الدم ( الأنيميا ) بسبب قلة التغذية و بخاصة مادة الحديد مما يفاقم في فقدان الشهية ، لذا لابد من تنظيم إعطاء الطفل الحليب و تعويده على الأغذية المختلفة ، و علاج الأنيميا إن وجدت ، و أحياناً إعطاء الطفل الفيتامينات للمساعدة

ابني عمره عشرة سنوات ، و قد رأيت عضوه الذكري في إحدى المرات و إذا به صغير و كأنه غير موجود ، و بعد الفحص تبين لي أنه داخل منطقة العانة ، حيث أن ابني سمين نوعا ما ، فهل حجم العضو الذكري وضعه سليم أم لا ؟ و إذا كان حجم العضو الذكري صغير فهل بالإمكان زيادة حجمه ؟ حيث أن هذا الموضوع سبب لي قلقاً على مستقبل ابني الاجتماعي


39

فلا داعي للقلق على الإطلاق ، و ما ذكرته هو أمر طبيعي جدا فهناك أمران :
 
الأمر الأول :  هو أن عمر ابنك عشر سنوات ، أي أنه لم يبلغ بعد ، و حدوث النمو في الأعضاء التناسلية يأتي مع بداية البلوغ ، حيث يحدث زيادة في حجم الخصيتين و العضو الذكرى و كيس الصفن ، و يبدأ شعر العانة في الظهور، و كذلك شعر الإبطين و تنمو العضلات و الصوت
 
الأمر الثاني :  بعد البلوغ و مع وجود الحجم الطبيعي للذكر نجد أن الأطفال ذوي السمنة و مع وجود ترسب للدهون في منطقة العانة فيعطي هذا انطباعا خاطئا للناظر دون الفاحص بأن حجم الذكر صغير جدا و يكاد يختفي أسفل العانة

 

لذلك لا أرى داعيا للقلق فالأمر طبيعي ، و أريد منك فقط متابعة علامات البلوغ عند طفلك ، و في حالة تأخرها عن عمر الرابعة عشر عاما فعندها يمكنك استشارة الطبيب
ابنتي تبلغ من العمر سنتان و خمسة شهور و تعاني من إمساك مزمن جداً منذ فترة طويلة ، و قد عرضتها على الكثير من الأطباء ، و لكن الإمساك يعود مرة أخرى ، و هي تعتمد في أكلها على الفواكه و الخضار
 
لقد اتبعت تعليمات الطبيب و لكنها تعاني جداً و تبكي كثيراً و أصبحت تخاف من الذهاب إلى الحمام ، فماذا أفعل ؟ علماً بأن ابنتي الكبرى - و عمرها أربع سنوات و ثلاثة أشهر - تأكل من نفس الأكل و لا تعاني من الإمساك ، فهل يمكنكم مساعدة ابنتي المسكينة ؟


40

الحفاظ على الروح الإيجابية في التعامل مع مشكلة الطفل هذه ، فغضب الأم و توعدها للطفل بالعقوبة أو إشعار الطفل بالخجل من شكواه أو صراخه أثناء التبرز أو ممانعته للذهاب إلى الحمام و على وجه الخصوص تلطخ لباسه الداخلي من أسوأ ما يمكن للأم أن تفعله و سوف يزيد المشكلة تعقيداً
 
تذكر كيفية عمل أعضاء الجسم ، فبعد تناول الطعام تعمل الأمعاء على زيادة حركتها كي تدفع الطعام نحو الأجزاء الداخلية من الجهاز الهضمي ، و حركة الدفع إلى الأمام هذه قد تؤدي إلي نشوء رغبةٍ في التبرز لدى الطفل ، و هنا تستطيع الأم تحين الفرصة للطلب من الطفل أو حثِّه على الذهاب إلى الحمام للتبرز ، هذا مع جعل جلوس الطفل على كرسي الحمام مريحاً عبر وضع حلقة مناسبة لحجم جسمه في أعلى المقعدة و وضع شيء مرتفع نسبياً يستطيع الطفل وضع رجليه عليه كي يرتاح عندما يستدعي التبرز وقتاً طويلاً قد يصل إلى 10 دقائق ، و البقاء معه و محادثته أثناءها حتى يفرغ من قضاء حاجته ، و لقد شددت الرابطة على دور ترغيب الطفل في هذا و مكافأةً للطفل على تعاونه ، و تعويد الطفل على التبرز بانتظام خلال اليوم
 
و يعتمد نجاح علاج الإمساك على المدى الطويل على اعتياد الطفل التبرز بشكل يومي روتيني لعدة مرات ، و لذا يجب مساعدة الطفل على التبرز من ( 3 إلى 4 ) مرات يومياً لمدة ( 5 إلى 10 ) دقائق كل مرة ، و من المفضل أن يكون ذلك بعد كل وجبة
 
ملاحظة الأم متى يذهب طفلها إلى الحمام ، و كم من الوقت يستغرق فيه ، و مواصفات البراز الذي يُخرجه ، و مدى نظافة لباسه الداخلي
 
يجب تقديم وجبات غذائية للطفل تحتوي على الألياف كالتي في الحبوب و الخضار و الفواكه ، و كمية الألياف التي يحتاجها الطفل تُقدر عادة بالعمر مع إضافة (5) جرامات ؛ أي أن الطفل ذا الـ 10 سنوات من العمر يحتاج إلى 15 جراماً من الألياف يومياً
 
حثُّ الطفل على شرب الماء و السوائل الأخرى من العصير الطازج أو الشوربة و غيرها ، مع ملاحظة أن بعض الأطفال قد تخف لديه مشكلة الإمساك حين التقليل من شرب الحليب أو تناول مشتقات الألبان ، و عدم تجاوز كمية الحليب المتناولة يومياً عدد 3 أكواب
 
حث الطفل على الرياضة البدنية اليومية و شرب السوائل أثناء ممارستها
 
و لتخفيف الألم أثناء التبرز يُستخدم دهان مسكن موضعي في حالة وجود شرخ شرجي أو علاج أي التهابات حول منطقة الحفاضة ، و يستمر الطفل في استخدام المليِّنات لعدة شهور لأن تحجُّر البراز يسبب الألم
 
إفراغ القولون باستخدام العديد من الحقن الشرجية و المليِّنات إن لزم ، و كل هذه عادة ما تتم بإشراف الطبيب المختص
لدي طفلة عمرها إحدى عشر شهرا ، و قد ظهر لها سن واحد ، و هي تجلس و لا تحبو ، و هي كثيرة التفلان
فهل لديها مرض متلازمة داون ؟
و
ما هي أعراض متلازمة داون في هذا السن ؟


41

فإن متلازمة داون تشخص بسهولة عن طريق ملامح الوجه ، فإذا كانت طفلتك تحمل ملامح الوجه المغولى فعليك بعرضها على طبيب أطفال ، و للتأكد يمكن عمل تحليل كرموسومات للطفلة لبيان وجود عيب بالكروموسومات أم لا
 
و يصعب أن نصف لك أعراض متلازمة داون ، فمعظم العوارض الأساسية هي ملامح في الوجه و بعض الأشياء الأخرى
 
و أما بخصوص تأخر الأسنان و الحركة فهي ترتبط بأسباب عديدة جدا و ليست خاصة بمرض معين و إنما هي عوارض عامة
و لابد من التفصيل لتقييم حالة ابنتك و لا يكفي ما ذكرته
ما هي أسباب تقيؤ الرضيع - 9 أشهر - ؟ و هل استبانة الأسنان في هذا السن يسبب الإسهال و تعدد مرات القيئ في اليوم ؟ و ما هو علاج ذلك ؟


42

فأسباب القيء عديدة ، منها الجراحي كانسداد الأمعاء بأنواعه المختلفة ، و منها الخاص بمشاكل في الجهاز الهضمي كالارتجاع من المعدة للمريء ، و غالبا ما تكون هذه ظاهرة حميدة تختفي مع نهاية الشهر الرابع ، لكنها يمكن أن تستمر في نسبة بسيطة من الأطفال ، و أيضا فإن التهابات المعدة يمكن أن تسبب القيء ، و هي تحدث عند الأطفال
 
و أما مجموعة الأسباب الأخرى للقيء فهي تكون مصاحبة لأمراض تسبب اختلالاً مؤقتاً في نسبة الأملاح بالدم ، كما يحدث في النزلات المعوية ، فمع الإسهال و فقدان الكثير من السوائل و الأملاح يحدث القيء ، و بمجرد أن نعوض تلك المفقودات ينصلح الحال و يتحسن الطفل
 
و لا علاقة للأسنان بحدوث الإسهال أو النزلات المعوية
و بالنسبة لحالة طفلك فأنت لم توضح إن كانت هذه حالة طارئة أم مزمنة ، لذلك إن احتجت إلى توضيح فنرجو منك معاودة السؤال وذكر تفاصيل أكثر
طفلتي عمرها سنة و شهرين و في الفترة الأخيرة أصبحت تعانى من الشخير لدرجة أنها تزعجني و لا أستطيع النوم ،
لا أدري هل ذلك بسبب الأجواء الباردة أم هناك سبب آخر ؟


43

السبب الرئيسي للشخير في هذا السن هو تضخم في لحمية خلف الأنف و قد يكون هذا مصحوب بتضخم في اللوزتين ، حيث تتضخم الأنسجة الليمفاوية المسئولة عن خط الدفاع الأول في الجسم
 
و في هذا السن تكون الأنف من الصغر بمكان بحيث أنها تتسدد بسهولة بأقل قدر من الإفرازات أو المخاط المتجمع في الأنف ، فتضطر طفلتك إلى التنفس من الفم و بدخول الهواء من الفم يرتطم في طريقه بما يعوقه من تضخم باللوزتين أو اللحمية مما يحدث هذا الشخير
 
و أنصح بالتريث قليلا حتى سن الثالثة ، لأنه قد يحدث ضمور طبيعى لهذه الأنسجة الليمفاوية ، فإن ظل الشخير موجودا فننصح باستئصال اللحمية حتى تزول هذه الأعراض ، و لأننا إذا استأصلناها الآن فلدينا عقبتان :
 
(1)  الأولى :  صغر حجم الطفلة و قلة وزنها مما تكون أكثر عرضة للمضاعفات أثناء العملية
(2)  الثانية :  أنه في حالة الاستئصال المبكر قبل سنتين للحمية خلف الأنف قد يتسبب ذلك في نموها مرة أخرى ، نظرا لازدهار نمو الأنسجة الليمفاوية في هذا السن
أريد أن أعرف ما هي فوائد و أضرار مشاية الأطفال ( التي يتعلم الطفل عليها الجلوس و المشي عندما يحرك أرجله من أسفل و هو جالس عليها )


44

فلا يوجد ضرر من المشاية على الطفل ، إلا أنها تدرب الطفل على الحركة و لكن قد تؤخر مشي الطفل إذا ما اعتمد عليها كثيرا ، كما أنه لا يوجد ما يستدعي الاستعجال في تعليم الطفل المشي مبكرا ، فالأمر مسألة وقت و يختلف العمر الذي يمشي فيه الأطفال و يتفاوت بدرجات كبيرة ، و لكن لا توجد له أية دلالة على وجود مشكلة صحية
 
و في حالة ما كان التأخر بسبب أعراض مرضية ، ففي هذه الحالة قد يحتاج الأمر إلى بعض العلاج الطبيعي بحسب الحالة
فسؤالي هو إذا بلغ الطفل من العمر ستة أشهر هل يضر إذا أعطي من الجبن المثلثات ؟ ، و ما الطعام الذي ينصح أن يعطى له ؟ و ما هي الكمية التي تعطى له ؟ و هل يعطى الطعام مخلوطا بالعصّارة أم يكفي باليد ؟
و
ما هي المدة التي يبدأ فيها بالجلوس غالبا ؟ و ما هى المدة التي يتمكن فيها من المشي ؟


45

أجيب أولا على الجزء الأخير من الاستفسار ، و هو سن الجلوس و المشي :
-  يجلس الطفل مسنوداً في الشهر الخامس من العمر ، ثم يجلس دون أي مساعدة ما بين الشهر السادس و السابع
-  أما بخصوص المشي، فالطفل يبدأ في الزحف ما بين الشهر الثامن و التاسع ، و يبدأ في الوقوف مستنداً على أريكة مثلا في الشهر العاشر ، ثم يبدأ المشي بمساعدة من الآخرين ممسكين بيديه الاثنتين عند الشهر الحادي عشر ، ثم بعد ذلك المشي بمساعدة مسك يد واحدة في الشهر الثاني عشر ، ثم بعد ذلك يمشي وحده بدون مساعدة في الشهر الثالث عشر من عمره ، هذه هي تطورات المشي
 
بالنسبة للتغذية ما بعد الشهر السادس من العمر، فهناك قواعد يجب إتباعها و هي :
(1)  في بداية إعطاء أي صنف من الطعام للطفل نبدأ بكمية صغيرة للغاية ، ثم نزيد تدريجيا
(2)  لا نعطي الطفل أكثر من صنف جديد كل أسبوع
(3)  نبدأ بالأشياء الناعمة كالبطاطس المسلوقة مع إضافة القليل من الماء ، ثم يزداد الطعام خشونة مع التقدم في العمر
(4)  ممنوع وضع الملح أو السكر على الطعام المقدم للطفل ، و يبدأ ذلك من الشهر التاسع من العمر تدريجياً حتى الوصول للمذاق الكامل عند سن العام
(5)  بالنسبة للأطعمة في الشهر السادس :  البطاطس المسلوقة ، الجزر المسلوق ، الكوسة المسلوقة ، صفار البيض المسلوق ، التفاح المبشور، الموز المهروس ، الأرز المسلوق بالماء فقط
أنا أرضع طفلي من صدري ، و لكنه دائما في حالة إسهال ، و عندما أعطيه شوربة أرز يكون جيداً ، و بعض الناس يقولون ربما أن حليبك غير جيد ، و هذا طفلي الرابع وكلهم نفس الحالة لا يسمنون
فهل هذا صحيح ؟ و هل هناك تحاليل معينة أقوم بها ؟


46

في الحقيقة كان من المهم ذكر بعض التفاصيل المهمة حول حالة طفلك ، و منها كم يبلغ عمر هذا الطفل ، و أيضا عدد مرات الإسهال و كميته و لونه ، بالإضافة إلى وزن الطفل و ما هو معدل الزيادة في الوزن
 
فكل هذه المعلومات كانت ستفيد في تقييم الحالة بشكل أفضل لنعطيك إجابة دقيقة ، لكني سأتحدث بشكل عام
 
إن بعض الأطفال يتبرزون بمعدل زائد عن المعتاد ، لكن البراز يكون لونه طبيعيا و يكون متماسكاً ، و غالباً ما تكون هذه الظاهرة مرتبطة بالرضاعة ، أي عندما نرضع الطفل فإنه يتبرز في ذات الوقت أو بعدها بوقت قليل ، و هذه الظاهرة هي ظاهرة فسيولوجية طبيعية لا تؤثر على نمو الطفل ، و ترتبط بزيادة هرمونات الجهاز الهضمي مما يزيد حركة الأمعاء ، هذا بالنسبة للتفسير الطبيعي لأني استنتجت أنه فقط قلقة
 
و بخصوص وزن طفلك لأنك تحدثت أن لديك أربعة أطفال و كلهم كان وزنهم قليلاً ، أود أن أطمئنك أن الأمر ليس بالوزن فقط ، و لكن المهم هو صحة الطفل و تناوله كل العناصر الغذائية ، كي لا يعاني من أي نقص غذائي ، و لا يهم أن يكون ممتلئ الجسم ، و إنما المهم أن يتمتع بصحة و حركة جيدة
تعاني ابنتي من عدة أشهر من خوف شديد من التبرز ، حتى أنها قد تستمر لعشرة أيام أو أسبوع لا تذهب إلى الحمام ، و دائما لا تحاول عدم إخراجه ، و تبكي من الألم ، و عمرها الآن ثلاث سنوات و عشرة أشهر
فما الحل مع هذه الحالة ؟


47

فإن نصيحتنا لك هي أن نحاول أن تعطي ابنتك الكثير من الخضار ، و أن تشرب كمية كافية من السوائل ، مع إعطائها شراب اللاكتيلوز ، و هو مسهل تأخذ منه ملعقة كبيرة ثلاث مرات يوميا ، و يمكن أن تستمر فترة طويلة فهو لا أضرار له حتى تتحسن الأمور
 
أيضا يجب فحص الشرج من قبل جراح لاستبعاد وجود شرخ شرجي أو ما يسبب الألم عند التبرز ، و إذا وجد أي سبب جراحي فيجب علاجه
يعانى طفلى من الحازوقة ( الزغطة )
كما أننى أتناول الكثير من السوائل ، و لكن أحس أن طفلي لا يشبع ، و ما هي الأطعمة المناسبة للطفل من الشهر السادس ؟


48

فبالنسبة للحازوقة ( الزغطة ) فكثيراً ما يصاب بها الأطفال نتيجة دخول الهواء إلى المعدة أثناء الرضاعة ، و يفيدك أن ترفعي الطفل على صدرك بعد الرضعة ، و تربتي على ظهره بخفة بداية من أسفل ظهره و تنتهى إلى أعلاه لإخراج الهواء
 
وأما بالنسبة لرضاعة الطفل فانتبهي لهذه العلامات لتعرفي إن كان طفلك يأخذ كفايته من الحليب أم لا ، وهي :
-  أن وزن الطفل يزداد بانتظام ، و أنه استعاد وزنه عند الولادة و زاد عليه خلال الأسابيع الثلاثة من الولادة
-  أن الثدي يكون طريا بعد عملية الرضاعة
-  أن جلد الطفل لونه صحي و مشدود
-  أن الطفل يتبول بكمية كافية ، و هذا يعرف عند تغيير الحفاظ المبلول بمعدل 6 إلى 8 مرات خلال الــ 24 ساعة
-  لاحظي ما إذا كان الطفل يبلع أثناء الرضاعة
-  كذلك لاحظي لون البراز إذا كان أصفر فاتحا و طريا
فهذا كله يعني أن الطفل يحصل على كمية كافية من الحليب
 
أما بالنسبة للأغذية عند الشهر السادس فيبدأ بإعطائه الخضراوات الطازجة و المسلوقة و المهروسة جيدا مثل :
البطاطس ، و الكوسة ، و الجزر ، و كذلك الفاكهة مثل التفاح المهروس ، و الموز و غيرها ، و لكن بالتدريج و عدم إدخال نوعين معا حتى يستسيغ الطفل الطعم ، و حتى لا يصاب بالحساسية ، و يمكن أيضا إعطاء الحبوب المطحونة التي تخلط بقليل من الماء أو العصير ، مثل الأرز و القمح ، و هذه تباع في السوبر ماركت و الصيدليات ، و يمكن أيضا إضافة اللحوم بالتدريج و تكون مسلوقة و مهروسة جيدا
ابنتي عمرها خمس سنوات ، لاحظت عليها اصفراراً في الوجه ، و ضعفٌ عام ، و انغلاق في الشهية ، فقمت بتحليل الهيموجولوبين فكانت النسبة منخفضة جدا وصلت إلى 9 ، فما هي الوسيلة لرعايتها بالأغذية و الأدوية المناسبة لرفع نسبة الهيموجلوبين مرة أخرى ؟


49

فإن الأنيميا تحدث بكثرة عند الأطفال ، و في الغالبية العظمى تكون بسبب التغذية و نقص عنصر الحديد في الغذاء لاعتماد الطفل على النشويات و عدم تناول الأغذية الغنية بالحديد ، و من أهمها اللحوم الحمراء
 
و قد تحدث المشكلة عند بعض الأطفال بسبب مشاكل أخرى مثل وجود ديدان في الأمعاء ، أو صعوبة الامتصاص ، كما يمكن أن يؤدي الإكثار من تناول الشاي عند الأطفال إلى حدوث نقص في مادة الحديد
 
لذا لابد أولا من فحص نسبة الحديد و الفيتامينات في الدم ، و تناول الحديد و الفيتامينات لفترة من الوقت كعلاج ، و التركيز على إعطاء الطفل الغذاء المتوازن ، و عدم التركيز على نوع واحد من الغذاء
ابنتي عمرها 17 شهرا و هي لا تحب أن تأكل إلا في النادر!! و لا أزال أرضعها ، و الكثير ممن أعرف يقولون لي إن فطمتها فسوف تأكل ، فماذا أفعل ؟ و إن كان ذلك صحيحا ، فكيف أفطمها و هي متعلقة جدا بي ؟


50

فقد تتسبب كثرة الرضاعة و بصورة الإدمان عند بعض الأطفال في مشاكل صحية مثل صعوبة التغذية ، كما أن الاعتماد على الحليب فقط كوسيلة للتغذية في السنة الثانية من العمر لا يعتبر وسيلة مثالية للتغذية
 
لذا من الأفضل أن تفطمي الطفلة أو على الأقل أن تقللي من الرضاعة بصورة تدريجية إلى أن تفطم ، و إدخال التغذية بالتدريج مكان الحليب
كما قد تحتاج الطفلة لفحص الدم للتأكد من نسبة الهيموجلوبين و نسبة الحديد في الدم و الذي قد ينقص بسبب الاعتماد على الحليب و يتسبب في فقدان الشهية عند الأطفال ، و يكون العلاج باستخدام الحديد إن وجد نقص في نسبته
هل صحيح أن الطفل المولود لا يعطى ماء للشرب لأن حليب الأم غني بكل شيء ؟


51

فهذا صحيح عند الطفل الطبيعي الذي عمره أقل من أربعة شهور ، بشروط منها أن ترضعه الأم بشكل طبيعي عدة مرات في اليوم و بشكل كاف ، أما الأكبر من ذلك فلابد من تزويده بالماء بالإضافة إلى الغذاء
يوجد عندي طفل عمره 6 شهور ، و هو منذ ولادته يتحرك كثيرا ، و يستيقظ كثيرا من النوم ، و أحيانا يكون نائما بعمق و فجأة يستيقظ يبكي و بقوة ، و أقل الأشياء يخاف منها ، أي عندما أمشي بجانبه يستيقظ ، لا أعرف لماذا ، هل هو خائف أو يكون يحلم ؟
و هل نومه بجانبي على سريري يجلب لي مشكلة في الأيام القادمة ، أي أنه لا يقدر البعد عني و النوم في سريره الخاص ؟


52

فمشكلة النوم عند الأطفال من المشاكل المعروفة و التي تحدث في مختلف الأعمار، و لا يوجد لها أسباب عند الكثير من الأطفال ، فالبعض قد تكون عندهم مشكلة ما تمنع الطفل من النوم العميق ، مثل من يعانون من قلة التغذية أو الحديد أو بعض الفيتامينات ، و من يعانون من المغص أو الحساسية ، و لابد من علاج الأسباب العضوية إذا لزم الأمر
 
و عند البعض يكون السبب الارتباط الشديد بالأم ، و الخوف من الأجانب ، و بخاصة إذا كانت حياة الأسرة محصورة في نطاق ضيق
و يجب أولا التأكد من عدم وجود سبب لقلة النوم و عدم انتظامه عند الطفل ، كما لابد للأم من تعليم الطفل على التعرف على الآخرين بالتدريج ، و عدم إظهار القلق بسبب مشاكل النوم عند الطفل ، و التي ستحل بمرور الوقت بعون الله
كما عليك بعدم تعويد الطفل على مشاركة الفراش معك ، حتى يعتاد على النوم في فراشه
رزقت بطفل عمره 10أيام ، كل ما يرضعه يستفرغه ، و إذا كان هناك نصائح يمكن إتباعها في هذا العمر و ما بعده ، أرجو تزويدنا بذلك


53

فهذه الظاهرة طبيعية عند الأطفال ، و تحدث بسبب ارتداد الحليب من المعدة إلى المريء بعد الرضاعة ، و عند غالبية الأطفال لا تحتاج إلى أي نوع من التدخل
و عند بعض الأطفال قد يحتاج الأمر إلى التدخل الطبي بصورة فحوصات ، أولا للتأكد من التشخيص ، و يمكن الكشف عن ذلك بواسطة إما فحص حموضة المريء بفحص خاص ، أو عن طريق التصوير الملون للمريء
 
و بعد تأكيد التشخيص قد يصف الطبيب نوعا خاصا من الحليب مضادا للاسترجاع ، و يباع في الأسواق باسم AR ، و يمكن أن يضيف الطبيب عقارا مضادا للحموضة مثل الزانتاك ، و كذلك مضادا للترجيع مثل الموتيليوم ، و بصورة عامة فهذه الظاهرة مؤقتة ، و تتحسن مع مرور الوقت

 

و لا يتدخل الطبيب إلا إذا كانت الأعراض مزعجة بصورة ترجيع متكرر ، أو اختناق الطفل مع القيء ، أو فقدان الوزن و عدم النمو ، أو إذا كان هناك تكرار لالتهابات الصدر ، كما على الطبيب التأكد من عدم وجود أسباب أخرى لمثل هذه الظاهرة ، لذا إذا شعرتي أن الأعراض متكررة فعليك بمراجعة الطبيب
أنا سيدة متزوجة و عمري 33 سنة ، لدي طفل أنجبته قبل ست سنوات ، بعد الطفل الأول بسنتين أنجبت طفل آخر و كان طفلاً طبيعياً و ذو صحة جيدة حسب ما قالته الطبيبة لكن بعد مرور 4 أيام توفي الطفل ، و بعدها بسنة و نصف أنجبت طفلاً آخر و كان ذو صحة جيدة أيضاً لكن بعد مرور خمسة أيام توفي طفلي الآخر
 
أنا الآن حائرة فأنا خائفة من إنجاب طفل آخر، علماً أن ولاداتي كانت بعملية قيصرية جميعها ، و جميع فحوصات الدم لي و لزوجي كانت جيدة و مطابقة ، أما الأطفال الاثنان اللذين توفيا لم تظهر عليهما أية أعراض
( حيث أنه في الأيام الأولى بعد الولادة تكون الرضاعة جيدة و إدرار الطفل و إخراجه طبيعي إلى أن يتوقف عن الرضاعة و يبدأ بالبكاء المستمر و أعراض تشنج ثم يموت
)


54

فنسأل الله أن يلهمك الصبر و السلوان و أن يكونوا لك شفعاء يوم القيامة
قد يحدث الموت المفاجئ للرضيع نتيجة لعدة أسباب , هناك حالة عبارة عن موت مفاجئ و غير مفسر عند بعض الرضع ، و يعتقد أن الحالة تنجم عن خلل في تنظيم ضغط الدم أو التنفس أو الحرارة أو كل هذه الأشياء مجتمعة عند الطفل لأسباب لا تزال غير معروفة تماما ، و هناك نظريات مختلفة قد تشير إلى وجود خلل في الخلايا العصبية التي تغذي القلب أو الرئتين أو مجاري التنفس ، و لكن إلى الآن ليس هناك سبب واضح محدد
 
و من العوامل التي تساعد على الموت المفاجئ ما يلى :
-  تنويم الرضيع على بطنه أو إذا غير الأهل وضعية نوم الطفل إلى النوم على البطن بشكل مفاجئ
-  تغطية الطفل بالبطانيات و اللحاف و خاصة رأسه
-  نقص وزن الطفل عند ولادته أقل من 2.5 كجم
-  تدخين الأم خلال الحمل ، و التدخين حول الطفل من أهله

 

و من الأسباب الأخرى التي تؤدي إلى موت الرضيع ما يلى :
-  وجود تشوهات خلقية في القلب أو الرئتين
-  وجود اضطراب بيولوجى ( حيوى ) في بعض الوظائف في الجسم مثل حدوث هبوط حاد في مستوى السكر
 
لذلك لابد من القيام ببعض الأمور لاستبعاد الأسباب الأخرى عند حدوث الحمل المرة القادمة ، و هي المتابعة الجيدة أثناء الحمل و عمل سونار لمعرفة إذا كان هناك تشوهات خلقية في الجنين ومتابعة الحمل بعناية مع عمل كل الفحوصات اللازمة ، و منها فحص السكر ، و إجراء كل ما يلزم من تحاليل و رعاية أولية للمولود بعد الولادة ، و يمكن إبقاؤه في المستشفى تحت الملاحظة للمدة التي يراها الطبيب مناسبة
أفيدوني جزاكم الله خيرا عن شعر ابنتي التي تبلغ من العمر ستة أشهر شعرها خفيف جدا جدا ، و قد أفادني بعض الناس أن حلق الشعر نهائيا سيؤدي إلى نموه بكثرة كي يطلع مرة أخرى أملى و أكثر مما هو عليه الآن ، فهل حلق شعرها سببا لكثرة الشعر و نموه ؟


55

إن الحلاقة تُعتبر عملاً فيه تحدي للشعرة تؤدي إلى إيقاظ الشعرة و استنفارها لمقاومة هذه الشدة أو التحدي ، و الحلاقة قد تُساعد إلى حدٍ ما بتحويل الشعرة الرقيقة الضعيفة الزغبية إلى شعرة خشنة كشعر رأس البالغين
 
إن خلق الله تعالى أودع فيه سر المقاومة للظروف الصعبة ، و بالتالي فإن الحلاقة تزيد من مقاومة الشعرة ضد هذه العملية المدمرة أو القاطعة للشعرة فتقوى الشعرة
 
عندما يبدأ الشعر على شكل زغب فينصح بحلقه يومياً ظهرت الشعرة أم لم تظهر؛ و ذلك لتقويتها ثم تركها قوية مرئية بدل الانتظار المديد حتى تخشن من تلقاء ذاتها ، مع العلم بأن كثرة المبالغة بالقص تجهد الشهر و موارده
و هناك من يعارض هذه الفكرة - أي قص الشعر يقويه - و هناك من يؤيدها
و هناك أناس شعرهم له طبيعة ضعيفة لا تغيرها المقصات و لا المقويات ، أي هكذا خُلقوا

ابنتي الآن عمرها العام و نصف العام ، ومنذ ولادتها وأنا أرضعها رضاعة طبيعية ، و شيئا فشيئا أدخلت لها الأطعمة الصلبة حتى أصبحت الآن تأكل كل الأطعمة

بعد إتمامها العام الأول نزلت للعمل و كنت أريد أن أفطمها ، و لكن نظراً لتعلقها الشديد بالرضاعة لم أفعل ، و المشكلة أنها تريد ذلك كل أقل من ساعة و لو لدقائق معدودة بالرغم من كونها شبعانة

أحاول الآن فطامها و لكن بدون فائدة ! حتى إنني لجأت للطرق الشعبية من وضع مواد على الثدي لتقلع عن الرضاعة ، و لكن بدون فائدة


56

فعادة بعد السنة الأولى يجب أن تركز الأم على التغذية بالإضافة إلى الرضاعة الطبيعية ، و يتم ذلك بالتدريج حتى لا يدمن الطفل على الرضاعة الطبيعية ، و بعد ذلك تكمن المشكلة في التأثير على التغذية ، بالإضافة إلى إرهاق الأم ، و يمكن أن تقللي من الرضاعة الطبيعية تدريجيا بالتقليل من الرضاعة الليلية تدريجيا و الصبر على الأمر ، بالإضافة إلى تغيير في نمط حياة الطفلة و ذلك بإخراج الطفلة إلى أماكن اللعب و شغلها بأمور جديدة ، و تدريجيا يمكن فطمها
 
و لا داعي لاستخدام المواد العشبية و غيرها ، و الأمر يعتمد على بعض العزم و الصبر ، و إذا بكت الطفلة في الفترة الأولى فيمكن إلهاء الطفلة باستخدام بعض الألعاب الجديدة المناسبة للعمر ، و لن يطول الأمر بعون الله
أنا أسال عن أسباب الرائحة في الفم خصوصا عند الأطفال ، فابني عمره ثلاث سنوات و لديه رائحة كريهة في فمه ، علما أني أنظف أسنانه مرة أو اثنين في اليوم ، و هو لا يعاني من أي مشاكل صحية و الحمد لله
و أكله حسب ما أعتقد صحي تماما و أسنانه و لثته سليمتان تماما ، علما أني لاحظت هذا الأمر منذ أن كان عمره أقل من سنة


57

أسباب هذه الظاهرة كثيرة ، و عند الأطفال من أهم أسبابها :
وجود لحمية خلف الأنف
وجود التهاب اللوزتين
التهابات الجيوب الأنفية
وجود التهاب اللثة و الأسنان أيضاً
و في حالات نادرة قد يكون السبب من مشاكل الجهاز الهضمي
 
لهذا يمكن أن تعرض ابنك على طبيب أنف و أذن و حنجرة للتأكد من وضع اللوز ، أو احتمالية وجود لحمية الأنف ، و خصوصاً إذا ما كان يعاني من تكرر التهابات الجهاز التنفسي ، أو صعوبات أثناء النوم

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com