أسئلة خاصة بأمراض العيون -  ص 1

والدي عمره 63 سنة ، و عنده كسل قرنية في العين اليمنى ، و لا يرى بها تقريبا ، و هذا منذ صغره ، و قد قال له الطبيب أن عينه امتلأت بالمياه الزرقاء و هو لم يلاحظ شيئا لأنه لا يعتمد على هذه العين

 

و كان سابقا - قبل سبع سنوات - قد عمل عملية لعينه اليسرى بالليزر ، أيضا مياه زرقاء و عادت كما كانت و وضعها جيد و الحمد لله
هل من خطورة على عينه اليسرى بسبب وجود المياه الزرقاء بالعين اليمنى ؟
و هل المياه الزرقاء ستنتقل من العين اليسرى إلى العين اليمنى ؟
و هل توجد خطورة إذا ترك العين اليمنى و بها مياه زرقاء دون عملية ؟
 
علما أنه يعاني من ارتفاع الضغط و يتناول أدوية الضغط منذ سنين و لا يعاني من السكري


1

فكل عين تتأثر بالمياه الزرقاء بطريقة مختلفة ، أي أن العين اليمنى لا تؤثر في الأخرى و لكن قد يتسبب ضعف العين في البداية على العين الأخرى بسبب صعوبة التركيز ، و أما إذا كانت المشكلة مزمنة فعادة لا تأثير لها

 

كما أنه لابد من متابعة تأثير الماء الأزرق على العين ، و هو عبارة عن ارتفاع ضغط العين - أي الضغط داخل العين و ليس ضغط الدم - ، و لمعرفة ذلك لابد من قياس ضغط العين و فحص قاع العين و فحص حدة النظر و المجال البصري بشكل دوري مع استخدام العلاجات التي تخفف من ضغط العين ، كما لابد من فحص تأثير ضغط الدم على قاع العين بشكل دوري للتأكد من عدم تأثير ضغط الدم على البصر
المرجو منكم توضيح حول مرض الجلوكوما ( المياه الزرقاء )
و هل هناك من علاج فعال بالأدوية ؟ و ما اسمها ؟


2

الجلوكوما هو ما يسمى بالمياه الزرقاء التي تصيب العين ، و هو عبارة عن ارتفاع في ضغط العين ناتج عن مشكلة في تسليك السائل الداخلي للعين ، إما بسبب خلل في العمل أو عيب خلقي ، و ينتج عن ذلك ارتفاع الضغط داخل العين بسبب تراكم السائل الذي تنتجه العين ، و عدم قدرة العين على تصريفه فيزداد الضغط داخل العين و يتسبب في الضغط على العصب البصري
 
و إذا لم يتم العلاج فقد يؤدي إلى ضعف الرؤية أو فقدانها , و بالطبع هناك علاجات كثيرة لارتفاع ضغط العين منها البيلوكاربين و التيمولول و الاسيتازولامايد ، و هناك الكثير من العلاجات الحديثة ، و تختلف بحسب الشدة و خبرة الطبيب ، و بالطبع هناك العلاج الجراحي الذي يفيد في بعض الحالات التي لم تستفد من العلاج الدوائى
هل المياه الزرقاء ( الجلوكوما ) لها علاج , و خصوصا فى مراحل متأخرة , و لكبار السن ؟


3

الجلوكوما يمكن علاجها ، و لها طرق مختلفة للعلاج ، و كل الهدف حماية العصب البصري من التلف الناتج عن تأثير ارتفاع ضغط العين بصورة عامة
أما في حالة حدوث تلف فإن علاج الجلوكوما يكون متوجهاً أساساً لمنع ازدياد نسبة التلف ، أما التلف الذي يصيب العصب فعادةً لا يمكن علاجه
 
لذا فعلاج الجلوكوما هو المتابعة الدورية مع الطبيب ، و التقييم المستمر ، و الانتظام بالعلاج ، و الذي قد يكون بصورة قطرة للعين أو علاج بالفم ، و أحياناً استخدام الليزر أو الجراحة الطبية ، و كل هذا قبل حدوث الكثير من التلف للعصب أو كما قلنا تلافي المزيد من التلف
لدي طفلة تبلغ من العمر شهرين مصابة بمياه بيضاء في عينيها
فهل من الأفضل إجراء العملية جراحيا أو بواسطة جهاز الفاكو الذي قرأت عنه بأنه لا داعي لعمل غرز جراحية ، و أنه جهاز متطور ؟
هل هناك أضرار من الممكن حدوثها للطفل في المستقبل بسبب العملية مثل ( ضعف بالنظر أو حول بالعينين أو مياه زرقاء ... إلخ ) ؟
ما هو السن و الوقت المناسب لزراعة العدسات للعينين ؟
ما هو أقصى حد بالإمكان إجراء العملية فيها حتى لا تلحق المياه ضررا بعيون الطفل ؟


4

أما عن الجراحة أو استخدام الفاكو فيعتمد الأمر على تقييم الطفل و حالته ، و خبرة الطبيب المعالج ، و قد لا تكون الفروقات كبيرة بين الطريقتين
 
أما عن الأضرار البعيدة المدى ؛ فإذا كانت العملية قد مرت بسلام بدون التهابات ففي أغلب الأحيان لا يكون هناك تأثير بعيد المدى ، و من المضاعفات النادرة التي قد تحدث بعد الجراحة الالتهابات التي تصيب العين بعد العملية ، و لابد بالطبع من تقييم قاع العين للتأكد من عدم وجود مشاكل أخرى بالعين
 
أما عن زراعة العدسة فالأنسب أن تكون بعد سن سنتين من العمر
أعانى من وجود سحابة بالعين اليمنى ، و ذهبت لأكثر من طبيب ، و قمت بعمل موجات صوتية للعين ، و ظهر بها مياه بيضاء خلف عدسة العين ( كاتراكت ) ، و أكد الأطباء بعدم وجود علاج لهذه الحالة ، مع العلم بأن مستوى النظر متدن في العين
 
فهل فعلاً لا يوجد لها علاج ؟ و هل تؤثر على العين اليسرى ؟
مع العلم بأن العين اليسرى سليمةٌ و الحمد لله


5

الكاتراكت هو وجود تعتيم في عدسة العين أو ما يُسمى بالمياه البيضاء ، و العلاج هو الجراحة بإزالة العدسة و لبس نظارة لتعويض عمل العدسة ، أو زراعة عدسة للعين للتعويض عن العدسة المنزوعة ، و لابد بالطبع أن تكون الشبكية سليمة حتى يعود النظر إلى سابق عهده
 
لذا لابد من مراجعة طبيب عيون متخصص في الجانب الجراحي لمعرفة العلاج الأمثل لمثل حالتك بعد التقييم المناسب
أمي تبلغ من العمر 55 عاماً ، و عندها في عينها اليمنى مياه بيضاء ، و لكن الطبيب أبلغها أنه لا يمكن إزالتها الآن ، فهل تؤثر هذه المياه عليها و على ضغط الدم ؟ حيث أنها قاست الضغط منذ أيام و وجدته مرتفع ، رغم أنها لا تعاني من أي مشاكل صحية أخرى


6

لا توجد علاقة مباشرة بين المياه البيضاء في العين و ضغط الدم ، و لا يتم إجراء الجراحة في العين إلا بعد أن تصل إلى حد معين ، و بعد ذلك يمكن إزالتها بعملية جراحية بسيطة بعون الله
 
و بالطبع تؤثر المياه البيضاء على وضوح الرؤية عند الذين يعانون منها ، و لكن تعود الرؤية إلى سابق عهدها بعد الجراحة ، إلا بالطبع إذا كانت هناك مشاكل أخرى في العين
لقد راجعت والدتي البالغة ( 68 ) سنة استشاري العيون ، كونها تشتكي من ( غباش ) في الرؤية و الذي أوصى بعد الكشف بإجراء عملية بالفاكو بسبب وجود مياه بيضاء ( الساد )
 
فما الفرق بين الجراحة العادية و طريقة الفاكو ؟
هل تسبب المياه البيضاء فقدانا فجائيا للبصر ؟
ما أعرفه أنه يتم استبدال العدسة المعكرة المستخرجة جراحياً من العين بعدسة بلاستيكية ، فهل هناك أنواع مختلفة للعدسات البديلة ( ممتاز ، جيد ، رديء ) مثلا ؟ و إذا كان الجواب نعم ، فكيف يمكن معرفة ذلك حتى لا نجازف ، فالموضوع كما تعلمون سلمكم الله خطير و يتعلق بالأبصار ؟


7

الفاكو هي تقنية جديدة للتخلص من العدسة المصابة بالماء الأبيض ، و ذلك عن طريق تذويب العدسة ثم سحب السائل و استبداله بسائل فسيولوجي ثم تركيب العدسة البديلة ، و هي بالطبع لا تحتاج إلى جرح أكبر بالمقارنة للجراحة التقليدية ، و ذلك للتخفيف من أثر الجراحة في العين ، إلا أنها تحتاج إلى عناية خاصة بعد الجراحة ، و تأثيراتها الجانبية أقل من الجراحة التقليدية
 
و يمكن أن يتسبب الماء الأبيض في فقدان البصر بالتدريج و تعود الرؤية إلى طبيعتها بعد العلاج إذا لم يكن هناك تأثر في قاع العين و العصب البصري لأسباب أخرى
 
لا توجد فروق كبيرة بين أنواع العدسات ، فتصنيعها يتم بمراقبة جيدة فلا يوجد ما يقلق
تبلغ أمي من العمر 62 عاماً ، و تعاني من مرض السكر و الضغط و تأخذ أنسولين منذ 20 سنة تقريباً ، و عند فحص عينيها من قبل دكتور متخصص في العيون قبل سنتين تقريباً أخبرها بأن عندها نزيف في شرايين العين اليسرى و ذلك بسبب السكرى المرتفع عندها ، و بدأ بعمل ليزر لها ، و بعد عمل أكثر من ثلاث أو أربع عمليات ليزر أخبرها بأن الليزر لم يعد ينفع و لذلك سوف يعطيها إبرة ( Avastin ) ، و بعد أخذ الإبرة بيوم واحد نصحنا بإجراء عملية لسحب المياه البيضاء من على العين و تركيب عدسة داخلية ، كما أن الفحص الأخير بين أن النزيف بدأ بالعين اليمنى أيضاً ، و قد عمل لها عملية ليزر في العين اليمنى و أعطانا موعداً لعمل عملية ليزر للعين مرة ثانية ، وأسئلتي هي كما يلي :
 
هل عملية الليزر يحتاج إليها المريض أكثر من مرة لتجفيف النزيف ؟
هل في حالة سحب المياه البيضاء من الممكن أن تتكون مرة أخرى أو أن هناك آثار جانبية لهذه العملية ؟
لماذا لا يقوم الأطباء بإعطاء إبرة ( Avastin ) بدل الليزر إذا كان ذلك أفضل ؟ و كم مرة يمكن أن تعطى في العين الواحدة ؟
هل هناك آثار جانبية لكلٍّ من العمليتين ؟
ما هو الحل الآن بالنسبة للعين اليمنى ، هل نكمل الليزر أم ماذا ؟
متى تظهر نتيجة إبرة ( Avastin ) ؟
أمي لديها عضلة قلب ضعيفة فهي لا تتحمل البنج الكامل ، فهل يمكن إجراء عملية سحب المياه البيضاء دون بنج كامل ؟


8

بالنسبة لعملية الليزر فقد يحتاج المريض أحياناً لتكرارها إذا تكرر النزيف على الشبكية ، و هذا يحدث غالباً عند مرضى السكر
 
و أما بالنسبة لعملية سحب المياه البيضاء فلا توجد أي آثار جانبية و لكن من الممكن أن تتكون مرة أخرى
 
و إن المرحلة الأولى لعلاج النزيف على الشبكية هو استخدام الليزر ، و من ثَمَّ يلجأ الطبيب المعالج للعملية ، و لا توجد أي آثار جانبية للعمليتين إن شاء الله ، و نستطيع القول بأن العمليتين أفضل من أن يُترك نزيف الشبكية فإن هذا يؤدي لانعدام الرؤية بالكلية
و على هذا فعليك بإكمال الليزر لعل الله أن يكتب لها الشفاء في هذه المرحلة
 
و أما بالنسبة للتخدير فمن الصعب سحب المياه البيضاء تحت تأثير التخدير الموضعي فلن يكون كافياً ، كما أن العملية تحتاج لهدوءٍ كامل من جهة المريض لدقة العملية ، و ستكون كمية التخدير محسوبة بشكل دقيق بسبب مرض والدتك ، فلا تقلق إن شاء الله
أنا أرى نقطة سوداء صغيرة جدا في السماء ، أو عندما أشاهد جدارا أبيضا ، و ذلك فقط بالعين اليسرى ، فما هو حل هذه المشكلة ؟


9

لابد من زيارة طبيب عيون ليفحص شبكية العين لأن رؤية هذه النقطة دليل على وجود مشكلة في الشبكية أو ماء العين Vitreous Fluid ، و ليس كلها يجب علاجه ، فهناك كثير من المرضى يكون نظره طبيعيا مع وجود هذه المشكلة و لا يفضل الأطباء التدخل
 
و أحيانا نادرة يكون سبب هذه النقطة عتمة في العدسة أو القرنية ، و التي تكون علاجها بالجراحة و التي يقررها فقط الطبيب الفاحص المعالج
أعاني من مرض الذبابة الطائرة في عيني اليمنى
فما العلاج لهذا المرض ؟ و كيف أحافظ على عيني ؟


10

إن ما يعبر عنه بالذباب الطائر بلغة الطب هو عبارة عن أخيلة سوداء يراها الإنسان أمام العين ، و هذه النقاط السوداء أكثر ما يراها الإنسان عندما ينظر إلى شيء مضيء أو شديد الإنارة كالأضواء ، و تكون بعدة أشكال ، فقد يرى الإنسان أنها نقاط أو خيوط أو بشكل غيمة أو بشكل كتلة سابحة ، و تتحرك هذه الأخيلة في الساحة البصرية مما يزعج الإنسان و يقلقه
و هذا الإحساس يكون ناجما عن تكثفات في الجسم الزجاجي ، و هو السائل الهلامي الذي يملأ جسم العين من الداخل
 
و تحدث مثل هذه الحالة ( مشاهدة الذباب الطائر ) في حالات كثيرة ، أهمها :
عند الشخص الطبيعي دون أن يكون لديه مرض ، و معظم الحالات تكون من هذا النوع ، أي أنه دون سبب
عند الكبار المسنين
عند من يشكون من ضعف في البصر
عند المرضى الذين يعانون من السكري ، و ارتفاع التوتر الشرياني ، و زيادة دهون الدم
 
قد يكون السبب هو نزف في الشبكية أو في الجسم الزجاجي ، لذا يجب مراجعة طبيب العيون ، فإن لم يجد أي سبب في العين نفسها من ناحية الشبكية و الجسم الزجاجي ، فكما قلت فإن الحالة تكون غير مرضية ، أي أنها بلا سبب و لا تحتاج لعلاج ، و إن شاء الله تزول تلقائيا ، و لذا فإن لم يكن هناك أي مرض من الأمراض التي ذكرتها فلا يوجد ما يقلق
بدأت منذ حوالي العام و النصف أرى في مجال الرؤية مجموعة من الأشكال الغريبة التي تتشكل من أشكال و دوائر ، و أشكال تشبه الخيوط ، و هذه الأشياء تسبب لي إزعاجا في الرؤية ، و لا أستطيع ممارسة بعض الأشياء مثل القيادة وغيرها
 
مع العلم أن نظري ممتاز، و لكن هذه الأشياء تتزايد بصورة كبيرة ، و قد ذهبت لمجموعة من الأطباء ، و قالوا لي إنك سليم ، و هذه الظاهرة ليس لها علاج ، و لا أعرف أنها ستختفي أم لا ، و إن اختفت فمتى ؟


11

فهذه الأعراض قد تحدث بسبب أسباب عضوية أو غير عضوية ، و من الأسباب غير العضوية ما يسمى بذبابة العين ، و هذه الظاهرة لا علاج لها ، و تختفي مع مرور الوقت - بعون الله - لكن لابد من فحص العين بصورة متكاملة للتأكد من عدم وجود مشاكل عضوية ، مثل ارتفاع ضغط العين ، و مشاكل القرنية و غيرها
فعليك بمراجعة طبيب متخصص في مجال العيون للتأكد من السبب
ما هو مرض تميز الألوان أو عمى الألوان ؟
و هل هذا المرض يؤثر على النظر ؟ و ما هي آثاره الجانبية ؟
و هل يوجد علاج لهذا المرض ؟


12

مرض عمى الألوان هو أحد الأمراض الوراثية ، و التي تنتقل عن طريق الكروموسوم
( الجين
X
) ، و هو يظهر بنسبةٍ كبيرة في الذكور بالمقارنة إلى الإناث ، و في بعض المناطق تصل النسبة إلى 8 % من الذكور و حوالي 0.5 % عند الإناث

 

و لا توجد له مضار صحية ، إلا أن المريض لا يستطيع أن يفرق بين الألوان المختلفة مثل اللونين الأحمر و الأخضر , و يمكن للمريض أن يرى بوضوح و لا تأثير له على قوة البصر ، إلا أنه لا يستطيع أن يمارس بعض الوظائف التي تعتمد على الألوان كثيراً مثل الطيارين ، و لا يوجد علاج لهذا المرض
عندي حساسية في عيني ، و كشفت عند الدكتور و كتب لي على قطرة نافكون ، لكن منذ فترة طويلة أستعملها مرة واحدة في اليوم ، لدرجة أني ما أقدر أستغني عنها و لو في يوم ما
و حين استخدمتها أحسست بألم في عيني ، و أحس أنها محمرة !
فهل يوجد ضرر من استخدامها على طول ؟


13

فاستعمال قطرة نافكون ليس منه ضرر ، و لكن ننصح بعدم الاستعمال الدائم ، فإذا كنت تعاني من حساسية في العين فالأفضل إتباع الآتي :
 
(1)  تجنب الأشياء التي تسبب تهيج العين مثل التعرض لأشعة الشمس و الغبار و ريش الطيور و وبر الحيوانات
(2)  عندما تشعر بالأعراض كالاحمرار و الحكة ، ننصج باستخدام كمادات الماء البارد
(3)  و إذا بعد ذلك استمرت الأعراض فلا مانع من استعمالها ، مع العلم بأن قطرة نافكون ليس علاجا للحساسية ، و لكن تزيل الاحمرار فقط
 
و هناك قطرات أخرى حديثة لمنع الحساسية مثل قطرة البتانول ( Patanol ) أو قطرة الزاديتين ( Zaditin )
أعاني من حساسية العين للضوء بعد أن أستيقظ من النوم ، و بعد ساعتين تزول هذا الحساسية ، و أعاني من كثرة إفرازات العين و الحكة ، فهل هذا له علاقة بالكمبيوتر حيث أبقى عليه لساعات طويلة من النهار ؟


14

طبعا له علاقة قوية بالكمبيوتر؛ لأن استعمال الكمبيوتر لفترة طويلة يؤدي إلى جفاف بالعين مما يؤدي إلى حكة في العين و إفرازات ، فيجب أن تنظم وقت استعمال الكمبيوتر

 

و خلال استعمال الكمبيوتر من فترة لفترة لا تزيد عن 20 دقيقة يجب الابتعاد عن الكمبيوتر ، و أن يرمش بالعين ، حتى يرطب العين و تقل فرصة حدوث الجفاف
كما يمكنك كل ساعة عمل على الكمبيوتر القيام و الوقوف فى الشرفة مثلا و النظر إلى شيء بعيد براحة و دون تركيز النظر لفترة ما لإراحة العين ، ثم عاود العمل على الكمبيوتر من جديد
لقد فحصت نظري فقال لي الطبيب إن لدي قصر في النظر , و أيضاً حساسية شديدة جداً جداً بالعيون !
و كثيراً ما تؤلمني عيناي من هذه الحساسية بكثرة الدموع , و الحرقة , و احمرار العينين , و حتى أني لا أستطيع النظر


15

الحساسية في العين من أمراض التحسس المنتشرة ، و تختلف في درجة الشدة من شخص إلى آخر , و أحياناً قد يتعرف المريض أو الطبيب على العامل المؤدي إلى التحسس , إلا أنه عند غالبية المرضى لا يوجد مسبب محدد
و يلعب كذلك الجانب الوراثي دوراً كبيراً ، كما أن العوامل البيئية يمكن أن تزيد من الحساسية مثل الحرارة و الغبار ، و يمكن أن يتسبب التلوث كذلك في ارتفاع نسب التحسس
 
من العوامل المساعدة في التخفيف من حدة التحسس لبس النظارة الشمسية و استخدام الكمادات الباردة على العين و هى مغلقة بشكل دوري
بالإضافة إلى العلاجات الطبية و التي تتراوح بين مضادات الهستامين و الكورتيزون ، و بعض العلاجات الوقائية مثل الصوديوم كرومجلايكات ، و هذه العلاجات مجتمعة أو بصور مختلفة يحددها الطبيب بحسب شدة الالتهاب و التحسس ، كما إذا عرف العامل المسبب فعلى المريض تجنبه بأكبر قدر ممكن
أُعاني و باستمرار من انتفاخ العيون و الجفون ، خاصةً عند استيقاظي من النوم ، سواءً نمت بما فيه الكفاية أو لم أنم جيداً ، ففي الحالتين أقوم من النوم و أنا منتفخة العيون مع ألمٍ خفيف من شدة الانتفاخ
و هذه الحالة منذ فترة طويلة و هي معي ، و قد أخذت دواء للحساسية لكن لا فائدة ، و المشكلة أنه أحياناً ينتفخ كل وجهي
ماذا أفعل ؟ و ما هو الحل ؟ أرجوكم أرشدوني


16

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى انتفاخ العيون ، منها المشاكل التي تُصيب العين ، مثل التحسس و الالتهابات المتكررة و المزمنة في العين ، و لابد من التأكد منها عن طريق الفحص الطبي لدى طبيب العيون ، فقد يحتاج الأمر إلى استخدام مضادات حيوية مناسبة للتخلص من الالتهابات ، أو استخدام مضاد للتحسس ، مثل قطرات مضادات الهستامين ، مع استخدام الكمادات الباردة للتخلص من التورم ، و أحياناً قد يصف الطبيب الكورتيزون لعلاج التحسس الشديد لفترةٍ من الوقت
 
كما لابد من التأكد من عدم وجود أسباب أخرى لتورم العيون ، مثل الحساسية التي تُصيب الجلد ، مثل التحسس لبعض المواد الغذائية و الأدوية ، و هذه قد تحتاج إلى مضادات تحسس على شكل أقراص
 
كما لابد من التأكد من عدم وجود مشاكل عضوية ، مثل ارتفاع ضغط الدم ، و التهابات البول ، و مشاكل المسالك البولية ، و مشاكل البروتين و الأملاح في الدم و البول ، و هذه قد تحتاج إلى بعض الفحوصات الطبية التي تحد السبب
 
لذا لابد من عرض الأمر على طبيب متخصص في مجال العيون ، و طبيب متخصص في مجال الأمراض الباطنة لإجراء فحوصات طبية للتأكد من السبب ، كما لابد من الابتعاد عن أسباب الإرهاق المزمن و أخذ قسط كافٍ من الراحة و التغذية المتوازنة
هل يوجد علاج نهائي لمرض الرمد الربيعي ؟ و ما هو العلاج ؟


17

فإن الرمد الربيعي نوع من أنواع الحساسية ، و يتسبب في الحكة و احمرار العين و تغير في لون العين ، و لا يوجد علاج نهائي لهذا الأمر ، إلا أن العلاجات الحديثة تساعد كثيرا في التخلص من هذه الأعراض مثل مضادات التحسس أو ما يسمى بمضادات الهيستامين و القطرات المرطبة ، و أحيانا قطرة الكورتيزون و القطرات الوقائية مثل الصوديوم كروموجلايكات ، و هو يساعد على عدم تكرار النوبات و يخفف من الأعراض
أشكو من حالة مزمنة و هي تدمع العين ، أي نزول قطرات من الدمع ، و من العين اليمنى خصوصاً ، مع سيلان من الأنف ، و تبرز هذه الحالة بشكل خاص عند مضغ الطعام ، و لا أعرف سبباً لهذه الحالة ، و هي ليست بحساسية في العيون
و قد عرفت مؤخراً أن القناة الدمعية لها اتصال مع تجويف الأنف
و هذا سبب السيلان من الأنف كما أظن ، لكن ما سبب نزول دموع العين أصلاً ؟ ، و لقد عرضت هذه الحالة على أحد أطباء العيون و قال أنه لا علاج لهذه الحالة

أرجو أن تفيدوني برأيكم ، علماً أنه سبق و أن أصبت قبل سنوات عدة بشلل في العصب الوجهي السابع و شفيت منه تقريبا بعد فترة شهر من الإصابة ، و لا أدري هل له علاقة بتدمع العين ؟


18

فتوجد أسباب متعددة لكثرة نزول الدمع ، بعضها له علاقة بالقناة الدمعية و التي تصل العين بالأنف ، و عند البعض قد يحدث انسداد جزئي لهذه القناة ، فيحدث كثرة التدمع ، كما يمكن أن يحدث انسداد كامل فيكثر التدمع
 
و عند البعض قد يحدث التدمع بسبب تحسس العين ، و بخاصة عند التعرض للتيار البارد و المواد المهيجة ، و يمكن أن تحدث هذه الظاهرة عند من يعانون من مشاكل العصب السابع ، و ذلك لحدوث الجفاف في العين و عدم قدرة المريض على إغلاق العين بصورة كاملة
لذا لابد من تقييم الأمر عند الطبيب بصورة كاملة ، و تحديد العلاج الأمثل بحسب التشخيص
أرجو منكم أن تفيدوني حول التراكوما و ما هو الفرق ينه و بين الرمد ؟
و ما هي مسببات الإصابة بالتراكوما و كيفية العلاج منه ؟


19

الرمد كلمة عامة تطلق على مشاكل العيون المزمنة سواء كان السبب إلتهابا مزمنا ناتجا عن حساسية مزمنة ، أو ما يسمى بالرمد الربيعي ، و هو عبارة عن حساسية تظهر في مواسم معينة , و بصورة عامة فلا يوجد فرق بين الرمد و إلتهاب التراكوما ، و المصطلحان يطلقان على الالتهاب الذي يصيب العين ، و ينتج عن وجود بكتيريا التراكوما سواء كان الإلتهاب إلتهابا حادا أو إلتهابا مزمنا
 
و العلاج هو استخدام المضادات الحيوية المناسبة في صورة قطرة للعين أو مرهم ، و في الحالات الشديدة التي تكون مزمنة قد يحتاج الأمر إلى تدخل جراحي أحيانا
لى ابن عمره عامان أجد في بياض العين بقع لونها رمادى كانت معه عند الولادة و لكن أصغر و أقل من الآن ، يوجد بكل عين بقعة كبيرة تقريبا أكبر من حبة العدس ، هذا غير الحبات الصغيرة ، نرجو الإفادة


20

هناك أسباب وراثية عديدة لمثل هذه الظاهرة ، منها ما يُسمى بالوحمات الوراثية التي يمكن أن تُصيب الملتحمة أيضاً ، ومنها أكياس مائية بالعين صغيرة الحجم ، و منها تركيبية لها علاقة بطبيعة الأنسجة المحيطة بالعين ، و منها ما له علاقة بالكالسيوم في الدم
لذا من الأفضل الكشف المباشر للعين عند متخصص حتى يحدد نوع المشكلة و مدى الحاجة إلى أي نوع من التدخل إذا لزم الأمر
عندما أستيقظ من النوم ألاحظ أن المنطقة التي بين الرموش و الحاجب منتفخة أكثر من اللازم ، و يخف الانتفاخ تدريجيا ، و لكنه موجود دائما ، علما أنني بفضل الله لا أعاني من أي مرض


21

فإذا تكررت هذه الظاهرة لابد من عرض الأمر على الطبيب ، فقد تحدث مثل هذه الأعراض إما بسبب التهابات تصيب العين ، أو بسبب مشاكل قد تصيب الكُلى مثل التهابات البول و الأملاح و غيرها ، و قد يجري الطبيب بعض الفحوص المخبرية للتأكد من الأسباب
يقال أن العين مرآة الكبد ، و أنا أشكو من إصفرار عيني
فهل لهذا خطورة على الكبد ؟


22

إصفرار العين قد يكون بسبب ظهور الصفرة أو قد يكون لأسباب متعلقة بالعين مثل الأشخاص الذين يعانون مما يسمى بالرمد الطبيعي أو حساسية العين
و للتأكد من الأمر من الأفضل استشارة الطبيب ، فإن كان الإصفرار ناتجاً عن مرض صفراء الكبد ، فلابد من إجراء فحوصات لمعرفة مدى ارتفاعه و ما هي الأسباب ، أما إذا لم يكن الإصفرار بسبب ذلك فلا يحتاج الأمر إلى فحوص طبية
أريد أن أتأكد من صحة القول هل يجوز وضع بضع قطرات من عصير الليمون الطبيعي بالعيون من أجل تصفيتها و تنقية البياض من الاحمرار و الأوردة الرفيعة ؟
و هل يجوز وضع زيت الزيتون مع خلطة بزيت حبة البركة على الرموش ؟ أم أن الزيت يضعف الرؤيا و يضعف مركز الأبصار ؟


23

فهذه الوصفات تعتبر من أنواع الطب البديل ، و لا توجد دراسات طبية حتى الآن تثبت هذه الفعالية ، و الليمون من المواد التي قد تتسبب في تهيج العين و احمرارها ، و ليس تصفيتها ، كما لا يوجد ما يثبت فعالية وضع الزيت على العين أو الرمش
أعاني من دموع مستمرة في العين اليسرى تمتد لساعات ، خصوصا فترة الصباح عند استيقاظي من النوم ، راجعت طبيبا فأخبرني أن هناك انسدادا في القناة الدمعية ، و تم إجراء فحص بحقن مادة في القناة الدمعية للتأكد من الانسداد ، و أخبرني بعدها بضرورة إجراء عملية للتخلص من الانسداد
فهل العملية هي الطريقة الوحيدة أم هناك طرقا أخرى؟


24

للأسف لا يوجد علاج جذري لانسداد القناة الدمعية سوى العملية الجراحية ، فإذا كنت تعانين من ذلك فتوكلي على الله في هذا الأمر ، و لكن تجرى العملية عند طبيب مختص في هذا المجال ، و إن شاء الله نسبة النجاح مرتفعة حوالي 90 بالمائة
بعد إجراء زرع نخاع العظام لولدي قبل 6 سنوات ، و بعد تعرضه للأشعة قبل الزرع تلفت غدده الدمعية و أصيبت عيناه بالجفاف الشديد مما استدعى معالجته بالمراهم لإبقاء العينين رطبتين ، ثم وضع عدسات لاصقة سميكة لحماية العينين من الجفاف و ضعف البصر ، و كانت الطريقة ناجحة و لله الحمد غير أنها مزعجة بالنسبة له ، فهل هناك علاج لترميم الغدد الدمعية لإعادة الدموع كي تذرف مرة أخرى؟


25

ففي الكثير من الأحيان قد يكون العلاج الوحيد هو الإكثار من استخدام القطرات ؛ و هي القطرات التي تسمى بالدمع الصناعي
 
و أما ترميم الغدد فيعتمد على وضع الغدد ، فإذا كان التلف شديداً فلا توجد جراحة ، و لذا عليك بمراجعة طبيبٍ متخصصٍ في مجال العيون للتقييم المناسب أولا
فعند تقطيع البصل تنهمر الدموع من العيون
فما السبب في ذلك ؟ و هل هو تطهير للعيون ؟


26

إن البصل يحتوي على مادة الكبريت الذي يتحرر عند تقطيع البصل ، و هو يتفاعل مع السائل الدمعي مشكلا حمض الكبريت المخرش و الذي يسبب زيادة في الإدماع من الغدد الدمعية ، و يحاول الجسم التخلص من هذه المادة المخرشة بالإدماع لكي يغسل العين منها
بدأت أشعر مؤخرا بانقباضات في عيني فاستشرت اختصاصيا أخبرني أني أعاني من جفافهما حيث أن عيني جفتا تماما من الماء الطبيعي الخاص بهما
فهل هذا مرض يمكن معالجته أم أنه حالة تستوجب أدوية مدى الحياة للحد من المضاعفات فقط ؟ و ما هي أسباب المرض ؟


27

فهناك عدة حالات مرضية قد تتسبب في مشاكل الجفاف في الفم و العين ، و قد تكون ظاهرة منفردة أو لها علاقة ببعض أمراض الروماتيزم مثل روماتيزم العظام و الذئبة الحمراء و غيرها من الأمراض المتعلقة بالمفاصل و الأنسجة الضامة
 
و العلاج يكون بحسب التشخيص و نوع المسبب و هل له علاقة بأحد هذه الأمراض ، بالإضافة إلى استخدام القطرات المرطبة التي تمنع الجفاف ، و بعض العلاجات الإضافية للتحكم في السبب
لذا من الأفضل عرض الأمر على طبيب متخصص في مجال أمراض الروماتيزم للتقييم و وصف العلاج الأمثل
هل يوجد علاج لمرض التهاب الشبكية الصباغي ؟ حيث أنني سمعت في الآونة الأخيرة أن هناك عقارا يعالج بعض المشاكل الخاصة بعصب البصر، فهل هذا الدواء ينفع لعلاج التهاب الشبكية الصباغي ؟


28

تعريف التهاب الشبكية الصباغي ( Retinitis Pigmentosa ) :
هي حالة وراثية تصيب الذكور أكثر من الإناث ، يتلف فيه العصب في الشبكية تدريجيا ، و يحدث عمى ليلي ( العشى ) في البداية ، و يصبح مجال الرؤية محدودا أكثر فأكثر ، و يحدث ضعف في حدة البصر إلى أن يصبح نفقيا ( Scholl ) ، و غالبا ما يكون هذا المرض مرتبطا بأمراض تنكسية في الجهاز العصبي المركز ، و لا يوجد علاج فعال لهذه الحالة
 
اعتقد الجراحون الألمان أن بوسعهم إعادة النور إلى عيون المكفوفين ، بمساعدة رقاقة إلكترونية غاية في الصغر تزرع تحت الشبكية ، و يخطط الجراحون في عيادة العيون في جامعة توبنغن لإجراء سلسلة من عمليات الزرع المذكورة هذا العام ، و بالتالي تحقيق ( رؤية ) طالما حلم المكفوفون بها
و ذكرت طبيبة العيون بربرا فيلهيم ، أحد أعضاء فريق الجراحين من توبنغن ، أنها و زملاءها يعملون في المشروع منذ عام 1996، و يأمل الفريق في إعادة الأمل إلى نسبة الربع من 130 ألف مكفوف ألماني ، ممن يعانون من العمى بسبب أمراض الشبكية التنكسية ، مثل التهاب الشبكية الصباغي الوراثي Retinitis Pigmentosa ، إذ من الممكن مساعدة المرضى المعانين من هذه الحالات في استعادة النظر شريطة ألا يكون عصب العين الرئيسي مصابا بسبب حادث أو ورم أو ما شابه

 

 في عام 2002 ذكر في أحد الدراسات أنه لا يوجد علاج لهذا المرض ، و لكن قيل استعمال النظارة الشمسية الواقية من الأشعة فوق البنفسجية تحمي الشبكية من مزيد من التدهور ، كما أن استخدام مضادات التأكسد مثل الفيتامين ( E ) قد يؤخر تطور المرض
 
ختاما فالعلاج فيه غالبا ما يكون ضعيف التأثير ، و لكن علينا باتخاذ الأسباب و المراجعة المستمرة و المنتظمة مع أخصائي العيون ، و ذلك للنصح و لتجنب أسباب أخرى لضعف البصر
قروح بالفم قبل الزواج ، و ظهور حساسية بالعين ، ثم جفاف بالعين ، ثم أجسام مضادة تهاجم القرنية ، أطباء العيون يحولون الحالة إلى دكتور مناعة ، وجود نسبة روماتويد بالتحليل ، تغير في لون العين إلى الأزرق مع وجود عتامة و بداية تعب في العين الأخرى
أرجو المساعدة في تشخيص الحالة ، كل ما سبق استغرق 4 سنوات


29

فمما سبق من الأعراض التي تعانيها من فترة طويلة ، فهذا غالبا ما يسمى :
متلازمة جوغرن ( Secondery Sjogren Syndron )
 
و هذا المرض للأسف سببه غير معروف حتى الآن ، و هو ينتج عن وجود أجسام مضادة ذاتية زيادة في الدم ، و لسبب غير معروف تهاجم خلايا الجسم السليمة و من ضمنها الغدد اللعابية ( تسبب جفافا و تقرحات بالفم ) و الغدد الدمعية ( تسبب جفافا بالعين مما ينتج عنه تقرحات و عتمات بالقرنية )
 
و يصاحب هذا المرض بعض الأمراض الروماتيزمية مثل مرض الروماتويد
( Rheumatoid Arthritis ) ، و هو يصيب النساء بنسبه 9 إلى 1 من الرجال
 
ما بالنسبة لجفاف العين فننصح باستعمال قطرات و مراهم الدموع الاصطناعية بصفة دائمة
أما بالنسبة لتغير لون العين فلربما حصل عندك بعض الالتهابات المتكررة في قزحية العين مما أدى إلى تغير لونها
و ننصح بالمتابعة مع الطبيب المختص دون إهمال منك
جاءني جرح في العين اليسرى ، و قال لي الطبيب أنه قرحة في العين ، و تم علاجي منها و الحمد لله
فما هي القرحة بالعين ؟ و هل لها آثار جانبية مستقبلا ؟


30

القرنية هي الطبقة التي تغطي العين من الخارج ، و هي عرضة للإصابات و الالتهابات ، أو حدوث تقرحات سطحية بها
 
و هناك العديد من الأسباب التي تسبب التقرحات في القرنية و التي يمكن أن تكون حادة ، و هي التي تصيب أغلب المرضى ، و في حالات نادرة قد تكون متكررة أو مزمنة
و من أكثر أسباب القرحة الالتهابات المتعلقة بالفيروسات و أحيانا البكتيريا ، و قد تحدث عند من يستخدمون العدسات اللاصقة ، دون مراعاة لوسائل الحماية و النظافة الكافية ، كما يمكن أن تحدث بدون سبب محدد ، أو يكون لها علاقة ببعض المشاكل الروماتيزمية التي تصيب الجسم
 
و بصورة عامة تلتئم القرحة بسرعة ، و لا تتكرر عند الغالبية من المرضى
إضغط للمزيد من الأسئلة الخاصة بأمراض العيون

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com