أسئلة خاصة بأمراض الأمعاء -  ص 1

أعاني من تقرّح في الأمعاء الدقيقة و ذلك بعد المنظار ، و تم إعطائي بعض الأدوية المضادة للحموضة ، كيف التعامل مع القرحة ؟ و ما العلاج ؟


1

الغريب في سؤالك أنك تقول أنهم وجدوا تقرحا في الأمعاء الدقيقة بالمنظار ، و أعطيت الأدوية مضادات للحموضة ، فإن المنظار لا يظهر إلا الجزء العلوي من الأمعاء ، و هي الإثنى عشر فقط ، أما بقية الأمعاء الدقيقة فلا يمكن أن نراها بالمنظار العادي ، و إنما بمنظار عن طريق إعطاء المريض كبسولة خاصة تصور الأمعاء الدقيقة ( و طول الأمعاء الدقيقة 7 أمتار ! )
 
لذا على الأكثر أنه كان هناك تقرحات ، إما في المعدة أو في الإثنى عشر ، و في هذه الحالة مهم جدا معرفة إن كان هناك جرثومة المعدة الحلزونية ( Helicobacter Pylori ) ، و التي تكون سببا لمعظم حالات قرحة المعدة و الإثنى عشر ، و علاج هذه الجرثومة يكون بالعلاج الثلاثي ( اموكساسلين و فلاجيل و الاموبرازول ) ، فإن ذلك يشفي القرحة في أكثر من 90% من الحالات
 
و من المهم أيضا التوقف عن التدخين فهو أحد أسباب نكسة القرحة مرة ثانية ، و العلاجات المضادة للحموضة من الأدوية التي تعالج المشكلة إن لم يكن هناك جرثومة ، أما إن كان هناك جرثومة المعدة فيجب علاجها بالعلاج الثلاثي و الذي يتضمن مضادات الحموضة
لم أذهب للحمام منذ أسبوع ، أعرف أن ذلك قد يبدو غريبا ، و لكن الأمر واقع ، و هو أني لم أحتج للذهاب إلى الحمام إلا للتبول فقط ؟ ، و أكلي و شربي لم يتغير ، الأمر يقلقني جدا !
أرجو الإفادة ، و هل الأمر عادي أم ماذا ؟


2

بالطلع هذا ليس طبيعيا ، خاصة و أنك تقول أنك لم تذهب للتغوط من مدة أسبوع ، فإن هذا يعتبر في التعريف الطبي إمساكا ، فإن قلة عدد التغوط إلى أقل من ثلاث مرات في الأسبوع أو أن يكون البراز قاسيا ، فإن ذلك يعتبر إمساكا
 
و في البداية قد لا تشعر بشيء ، إلا أنه لا يمكن أن تترك الموضوع دون معرفة السبب و علاج الإمساك ، و كثيرة هي أسباب الإمساك ، إلا أن أكثرها شيوعا هي :
-  عدم الاستجابة لنداء التغوط
العادات الغذائية الخاطئة مثل تناول أنواع معينة من الأطعمة مثل اللحوم و الأجبان و الأرز ، و قلة تناول الخضروات و الفواكه ، و قلة تناول السوائل
قلة الحركة تساعد على الإمساك ، لذا فإن المشي و الرياضة تساعد على التخلص من الإمساك
-  تناول ادوية معينة تسبب الإمساك كعرض جانبى
 
لذا ففي هذه الحالة يجب أن تحاول الضغط على نفسك للتغوط ، و سيكون البراز قاسيا في البداية لأن وجوده فترة طويلة في منطقة المستقيم يجعله قاسيا
و من ناحية أخرى إن مرت عدة أيام و لم تتغوط ، فقد يقل الشعور بالحاجة للتغوط ، لذا يجب المحاولة و إعطاء النفس الوقت للتغوط ، و تحاول أن تعوِّد نفسك على التغوط يوميا ، و كثرة شرب السوائل و تناول الخضروات بشكل يومي
أنا فتاة أعاني من شرخ شرجي منذ سنتين و نصف ، و كذا التهاب و تخدش بالشرخ ، فهل في مثل حالتي لابد من إجراء الجراحة ؟ و هل الجراحة لها آثار على مستقبلي و بكارتي ؟! ، علما بأني أحس بحكة شديدة في الفرج


3

يعتمد العلاج على إزالة المسبب الرئيسي للمشكلة ، و العلاج غير جراحي هو العلاج المرجح في البداية لكل من الشرخ الحاد و الشرخ المزمن ، بالإضافة لما يلي :
استعمال المغاطس :  و هي الجلوس في إناء أو بانيو أو جاكوزي به ماء درجة حرارته 45 درجه مئوية
الحقن الشرجية و الأدوية المخففة من الإمساك
النظافة المستمرة بالماء الدافئ دون استخدام الصابون المهيج
-  تناول مسكنات الألم ، و مخففات انقباض العضلات ، و المضادات الحيوية الموضعية
-  تناول الطعام الغني بالألياف ، و ملينات البراز
 
و قد تكون هناك حاجة أيضا للعلاج لوقف استمرار حكة الشرج ، هذه الحكة المستمرة ( خاصة خلال أوقات النوم ) قد تؤدي إلى فتح الجرح مجددا مما قد يؤخر الشفاء
و ارتداء القفازات القطنية قد يحد من الأضرار التي يمكن أن تسببها هذه الحكة ، و يمكن للطبيب المعالج أيضا استخدام بعض الأدوية التي تحد من شد العضلة المعصرة للشرج ، مثل مرهم نيتروجلسرين ، إلا أنه قد يسبب صداعا ، و في بعض الحالات يلجأ الجراح إلى حقن المنطقة بالبوتيولزم
 
و في حال الشرخ المزمن فإن هناك حاجة للعلاج الجراحي ، و العلاج الجراحي لا يؤثر على البكارة
و العلاج الجراحي يكون تحت التخدير الكلي ، و يكون بشق العضلة العاصرة حيث يتم شق العضلة العاصرة الداخلية في الشرج ، و تهدف العملية إلى تقليل توتر العضلة العاصرة ، و بالتالي استعادة الإمداد الدموي للغشاء المخاطي المبطن للشرج ، و من المضاعفات لهذه العملية هو عدم الالتئام أو عدم التحكم في البراز
أعاني من ألم أسفل البطن مع خروج دم أو قيح ( صديد ) ، و بعد أن عملت منظارا للقولون كانت النتيجة التهاب المستقيم التقرحي
 أخذت علاج ميسلازين لبوس مرتين في اليوم ، تحسنت حالتي و انقطع الدم لفترة شهر و نصف ثم أخذ يتكرر ، أخذت علاجا جديدا وهو بريدلون 5 بالإضافة إلى الميسلازين ، و الحمد لله وضعي جيد و انقطع خروج الدم بعد العلاج الجديد بحوالي أسبوع و لم يتكرر القيح كل فترة


4

التهاب القولون التقرحي ( Ulcerative Colitis ) ينتج عنه تهيج القولون أو أجزاء أخرى من الأمعاء الغليظة ، و لقد بدأ هذا المرض ينتشر في الدول العربية نظراً لتغير نمط الحياة و التغذية
يُصيب التهاب القولون التقرحي الأشخاص بين سن العشرين و الأربعين عاماً ، و يكثر عند النساء ، و السبب غير معروف ، إلا أنه يعتقد أن التوتر العصبي و العوامل النفسية الأخرى قد تزيد من تفاقم المعاناة من هذا المرض ، و يتم التشخيص من شكوى المريض و الكشف بمنظار القولون مع أخذ عينة للفحص
 
قد تختلف الأعراض من مرضٍ بسيط على هيئة إسهال متكرر إلى نزيف شرجي شديد ، و قد يصحبه آلام بالمفاصل و التهابات بالكبد و القنوات المرارية عند نشاط المرض ، و تصيب التقرحات عادةً المستقيم ، و يمكن أن تمتد للقولون الأيسر ، بل و يمتد إلى كل القولون
 
و لعلاج الحالات الشديدة نبدأ باستخدام الكورتيزون حتى تهدأ الحالة ، ثم يستخدم عقار سلازوبايرين ، أو الأدوية الحديثة مثل سالوفالك و ازاكول ، و كذلك إنفلكسيماب في الحالات الحادة ، و يجب تنظيم الغذاء ، و يُنصح باستخدام زيت السمك
 
أما بالنسبة للعلاج الجراحي ، فيُجرى للحالات الحادة التي يكثر فيها النزيف و التي لا تستجيب للعلاج بالأدوية ، أو في حالة وجود أعراض جانبية كبيرة نتيجة استخدام الكورتيزون ، في هذه الحالة يتم إجراء عملية استئصال للقولون و المستقيم ، و يتم الإخراج بواسطة فتحة في أسفل البطن ، يتم وصل الأمعاء الدقيقة بها أو بوصل الأمعاء الدقيقة مع الجزء المتبقي من المستقيم ، و لكن معظم المصابين بالقولون التقرحي لا يحتاجون إلى الجراحة ، و يتم علاجهم بالأدوية
ينزل مني دم مع البراز ، و لكن ليس دائما ، حيث يستمر لمدة أسبوعين ثم ينقطع ثم يعود من جديد ، و لكن لا يوجد ألم أو إمساك ، و إنما أحس بألم بالقولون بين الحين و الآخر ، و يزداد عند التوتر و العصبية ، فهل له علاقة بنزول الدم ؟ و هل نزول الدم مع البراز بشكل ليس بدائم يشكل أي خطر؟


5

إن نزول الدم مع البراز سواء كان دائما أو غير دائم فإنه شيء غير طبيعي ، و يجب أن يتم البحث عن السبب فإن كان الدم أحمر قانيا فسببه عادة ما يكون أحد الأشياء التالية :
بواسير شرجية
شرخ في الشرج ، إلا أن هذا عادة ما يترافق مع ألم أثناء التبرز
زوائد لحمية في الشرج
في بعض الأحيان يكون السبب ورما في المستقيم
 
و إذا كنت تشعرين ببروزات في منطقة الشرج بعد التغوط فإنها تكون بواسير ، و عادة أن يكون الدم في هذه الحالة محيطا بالبراز ، و أما إن كان سبب النزف من أعلى في القولون فإن الدم يكون ممزوجا مع البراز
 
فكما ترين فإنه يجب مراجعة الطبيب المختص لفحص المنطقة و معرفة السبب تماما ، و قد يلزم الأمر إجراء منظار للمستقيم ، و أعتقد أن الأمر قد يتطلب ذلك ، و إن طلب منك عمله فلا تترددي
أريد أن أستفسر أنا عندما ألعب كرة و أجري ألاحظ أن لون البراز يصبح أسود ! ، و يأتيني بين فترة و أخرى آلام في الجنب و أسفل البطن


6

إن وجود براز أسود يشير إلى وجود نزف في المعدة أو في الإثنى عشر ، أو أحياناً قد يكون سببه هو تناول حبوب الحديد التي تلون البراز باللون الأسود
 
و من أسباب النزف في أعلى الجهاز الهضمي ما يلى :
التهاب المعدة
القرحة المعدية أو فى الإثنى عشر
تمزق مخاطية المريء نتيجة التقيؤ
تناول المسكنات و الأسبرين
 
و من أسباب اللون الأسود في البراز ما يلى :
تناول شراب العرقسوس
-  تناول بعض أنواع الفواكه
تناول حبوب الفيتامينات التي تحتوي على الحديد
تناول البزموث ( دواء لالتهاب المعدة بالجرثومة الحلزونية )
 
و ننصح بمراجعة الطبيب للقيام بالفحص الطبي و إجراء تحاليل للبراز لمعرفة السبب ، و من ثم إن لزم إجراء الأشعة و المنظار إن لزم الأمر
أريد وصفة طبية للتخلص من الديدان من نوع ( جيارديا )


7

إن الجيارديا المسمى ( Giardia Lamblia ) هو طفيلي و ليس من الديدان ، و هو يعيش في الإنسان في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة ملتصقا بالبطانة الداخلية للأمعاء مسببا ضمورا في الزغابات المعوية و فقدان الإنزيمات الهاضمة ، و بالتالي يُحدث سوء امتصاص للمواد الغذائية التي يتناولها الفرد ينتج عنه فقدان الوزن لديه
 
و عند مرور هذه الطفيليات في الأمعاء الغليظة فإنها تحيط نفسها بكيس سميك يحميها من الظروف الخارجية ، و عند تناول الغذاء أو الماء الملوث الحاوي على هذه الأكياس الطفيلية فإنها تتحرر من هذا الكيس داخل الجسم كي تلتصق مجددا ببطانة الأمعاء في الإنسان الذي انتقلت إليه العدوى
 
و هو يعد من أكثر الأمراض المؤدية إلى الإسهال المزمن و سوء الامتصاص ، و في حالة الإصابة الحادة به يعاني المصاب من إسهال حاد مع ألم في البطن و غثيان و تقيؤ أحيانا
و أما في حالة الإصابة المزمنة فسيشكو المصاب من إسهال طفيف أو لا يوجد إسهال مع ألم في أعلى البطن و غازات معوية و غثيان و خمول ، و من الممكن أن تمتد الإصابة إلى عدة سنوات إذا لم تعالج كليا ، مما يؤدي إلى نحول الجسم و فتور الهمة و إعاقة النمو
 
و يشخص المرض عن طريق إجراء فحص مجهري للبراز ، حيث يمكن مشاهدة طفيلي الجيارديا , و قد لا نستطيع مشاهدته في المرة الأولى ، لذا يتطلب تكرار الفحص مرتين أو ثلاثة عند الأشخاص المشتبه بهم , و أحيانا يتم العثور عليه فقط من خلال فحص عينة مأخوذة من سائل الإثنى عشر أو عن طريق أخذ عينة نسيجية منه
 
و أما العلاج فيمكن أن تتناول ميترونيدازل ( Metronidazol ) و هو ( Flagyl ) ، و الجرعة هي 250 ملجم ثلاث مرات يوميا لمدة خمسة أيام ، و هو يقضي على الطفيلي بنسبة 90 % ، و هناك دواء آخر أفضل و هو ( تينيدازول Tinidazole ) ، حيث يقضي على الطفيلي بنسبة 99 % ، و يؤخذ بجرعة 40 ملجم مرة واحدة
أختى تعاني من وجود دودة شريطية في الأمعاء ، فما علاج هذه الحالة ؟


8

الدودة الشريطية هي أحد أنواع الديدان التي تتطفل على الإنسان في أحد أطوار النمو للدودة ، و هي تنتقل للإنسان من تناوله للحم البقر غير المطبوخ جيدا ، و تتحول هذه الدودة في أمعاء الإنسان إلى دودة كاملة قد تصل إلى عدة أمتار ، و تتغذي على الطعام المهضوم ، و يصاب الإنسان المصاب بنقص التغذية و فقر الدم نتيجة نقص الفيتامين ب12 ، و تتم الوقاية من الإصابة بالديدان الشريطية بإتباع الخطوات التالية :
 
غسل اليدين بالماء و الصابون بعد الخروج من الحمام
طهي الطعام خاصة اللحوم بشكل جيد
غسل الفواكه و الخضروات جيدا
وضع اللحوم لمدة 12 ساعة في الفريزر ، و الأسماك لمدة 24 ساعة ، فتقتل بيض الدودة و الأطوار الأخرى
علاج الحيونات التي تصاب بهذه الدودة أو أحد أطوارها
 
أما علاج الإنسان المصاب بهذه الدودة فيكون بدواء :
Praziquantel ( Biltricide ) - Albendazole ( Albenza )
و يتم تناول هذه الأدوية بإشراف الطبيب ، و هذا العلاج كاف لشفاء 95% من الحالات ، و يتم الكشف عن البراز شهريا لمدة ثلاث شهور للتأكد من الشفاء التام
و عودة الديدان لا يدل على أن العلاج السابق كان غير كاف ، لأنه في أمراض الديدان قد يصيب الشخص نفسه ، أو يكون في بيئة ملوثة ، أو يأكل أكلا ملوثا ببيض الديدان ، كلما شفي أصيب مرة أخرى ، لذا أنصحها بالتأكد من نظافة الأكل و غسل اليدين دائما قبل الأكل
هل الديدان المعوية تهيجها الحلويات و تساهم في تكاثرها ؟
و كم طول المدة التي يمكن أن تعيشها في جسم الإنسان ؟


9

الديدان المعوية تعيش على الأطعمة الموجودة في الأمعاء ، و لا تميز بين حلويات و غير حلويات ، و هي بالإضافة إلى أنها تتغذى على الطعام الذي نتناوله و تحرمنا منه ، فكذلك تخرج إفرازات و سموم في الجسم ، لذا تجد المصاب بها نحيلا مع سوء التغذية ، و هي تستمر في العيش داخل الجسم ، و بعضها يعيش لمدة عشر سنوات أو أكثر ، خاصة الديدان الشريطية
 
و من ناحية أخرى فإننا نصاب بالديدان بشكل متكرر إذا لم نراع التعليمات الصحية و خاصة الأطفال ، فكثيرا ما يحصل إعادة الإصابة ، فمعظم الديدان المعوية تخرج بيضها عن طريق البراز ، و إذا لم نغسل أيدينا جيدا ، و نقلم أظافرنا جيدا ، فقد يعود البيض للدخول مرة أخرى عن طريق الفم و تكبر لتصبح دودة بالغة تنتج بيضا جديدا ، و بعض البيض يبقى مع الملابس لفترة أو تحت الأظافر ، و بالتالي متى دخلت إلى الفم انتقلت إلى الأمعاء و أصبحت دودة بالغة
 
يجب بالإضافة إلى تناول الدواء تقليم الأظافر ، و غسل الثياب و أغطية الفرش التي ننام عليه ، و مراعاة النظافة الشخصية ، و قد يلزم إعادة دورة تناول الدواء بعد ثلاث إلى أربعة أسابيع
أعاني من دود الحرقص ، و قد تناولت دواء زنتل و دواء فيرموكس ، لكن من دون فائدة !  أرجو ذكر اسم الدواء الشافي و المفيد


10

إن علاج دودة الحرقص يجب أن يكون لجميع أفراد العائلة حتى لا ينتقل من فرد لآخر ، و عادة يعالج بحبة واحدة من الميبندازول ، و تعاد الجرعة مرة أخرى بعد أسبوعين
 
أكرر ثانية أن جميع أفراد العائلة يجب أن يتعالجوا للديدان ، أما إن بقيت الأعراض فعليك بمراجعة الطبيب للتأكد من أن الأعراض التي تشكو منها هل هي من الديدان أم من شيء آخر
أنا أعاني من الحكة ، مما تسبب لي في خروج البراز الأبيض
أريد معرفة سبب خروجه باللون الأبيض ؟


11

إن أسباب البراز الأبيض كثيرة و عديدة ، نذكر منها :
 
(1)  الانسدادات في المجاري الصفراوية ، فإن مادة الصفراء التي يفرزها الكبد هي التي تعطي لون البراز المعروف
و هناك أسباب عديدة للانسدادات الصفراوية منها :  وجود الحصوات - وجود التهابات - وجود ضغط خارجي على القناة الصفراوية ، و طبعا هذه الأمراض تترافق بظهور صفار مائل للخضار في العينين و الجسم و حكة شديدة
(2)  التهاب الكبد الإنسدادي Cholestatic Hepatitis
(3)  التهاب البنكرياس المزمن
(4)  Celiac Disease : و هذا يسبب إسهالا و نقصا في الوزن
 
عليك مراجعة الطبيب ، و ذكر كافة الأعراض ، و من ثم يقوم ببعض التحاليل و التي قد توصل للتشخيص الصحيح و وضع خطة العلاج إن شاء الله
سمعت أن أفضل شيء لعلاج الإمساك هو تناول التين ، هل هذا صحيح ؟


12

التين واحدة من الفواكه النافعة جداً على المستوى الغذائي العلاجي ، و هو فاكهة قديمة جدا كانت تستخدم منذ عصور عديدة للعلاج و الغذاء ، و لا يزال التين يستخدم حتى أيامنا هذه لعلاج عدد من الاضطرابات الصحية ، فهو مغذ جداً و يمدنا بالطاقة كما أنه سهل الهضم و منشط
 
و يستخدم لمعالجة الإمساك و ذلك يكون بأحد طرق ثلاثة :
يتم تناول التين المجفف أو الطازج من دون أي تحضير معين
يمكن طهو 3 أو 4 ثمرات تين طازجة مقطعة مع 12 حبة زبيب في مقدار كوب كبير من الحليب ، يتم تناولها صباحاً على الريق
يمكن نقع 6 ثمرات تين في الماء الفاتر طوال الليل ، ثم يتم تناولها صباحاً على الريق
 
و لذا فإن أردت شيئا للإمساك فعليك بالتين، و لكن يمنع التين عن مرضى السكر و السمنة و عسر الهضم
أنا مريض بمرض السكر ، و أصابني إمساك شديد و مزمن
الرجاء الإفادة عن كيفية العلاج ؟


13

إن الكثير من مرضى السكر يعانون من الإمساك ، و بخاصة الذين يكون عندهم السكري لفترة طويلة ، و يكون عندهم التهاب في الأعصاب المحيطية و من ثَم التهاب في الأعصاب الودية ( و هي الأعصاب التي تحرك الأمعاء ) ، و بالتالي تقل حركة الأمعاء و ينجم عنه الإمساك
و طبعاً هناك عوامل أخرى مثل :  الأدوية ، وتأخير تفريغ الأمعاء عند الشعور بالحاجة للخروج ، و عدم تناول الخضار و الأطعمة التي تحتوي على الألياف ، و قلة الحركة ، و قلة تناول الماء و السوائل
 
و عليك بإتباع بما يلي :
 
(1)  السوائل :  يجب أخذ كميات كافية من السوائل بما يعادل 10 أكواب أو أكثر في اليوم الواحد أثناء الطقس الحار الرطب ، كما أن تناول السوائل الدافئة مثل الشاي الخفيف أو الماء الدافئ في الصباح الباكر بينما المعدة فارغة يساعد بعض الناس على التبرز
 
(2)  ممارسة بعض التمرينات الرياضية يوميا مثل المشي
 
(3)  زيادة محتوى الغذاء المحتوى على الألياف مثل الخضروات و الفواكه الطازجة ،
و إذا لم تؤدي هذه إلى تحسن الإمساك فإنه يمكن إضافة ردة القمح إلى الخبز لتعطيه حجما قد يساعد في تخفيف الإمساك
 
(4)  من الأغذية و الوسائل التي تساعد على علاج الإمساك :
الخضروات في الوجبات الأساسية ، و بخاصة في وجبة الغداء ظهراً مثل : الجرجير - الخس - البقدونس - الكرات ( و لا سيما إذا فرم و أكل نيئاً ) - مخلل الكرنب
* الفواكه الطازجة مثل : التفاح - الشمام - الموز - المشمش - عصير الفراولة - عصير العنب (700 - 1400 جم يوميا ) - ( ماء الرمان + عسل نحل + ماء ) - التوت الناضج جدا - التين ( ينقع 3 - 4 من ثمار التين الجاف في كوب ماء بارد في المساء ، و في الصباح تؤكل هذه الثمار المنقوعة و يُشرب ماؤها على الريق ، و يمكن أن تطبخ 3 - 4 ثمار طازجة مقطعة في قدح من الحليب مع 12 حبة من الزبيب ، و يشرب الخليط صباحا على الريق ، و يمنع التين عن مرضى السكر و السمنة و عسر الهضم )
 
(5)  هناك بعض الأدوية التي تساعد في حالات الإمساك مثل ( اللاكتيلوز ) ، و يؤخذ 20 إلى 30 مل مرة أو مرتين في اليوم ، و كذلك ( الفايبوجل ) و يؤخذ منه كيس أو كيسين في اليوم ، و إذا لم تنفع هذه الأدوية فعليك بمراجعة الطبيب المختص
أعاني من إمساك مزمن ، فأرجو إفادتي بالملينات الطبيعية أو الحل المناسب حيث أننى أرضع طفلتى حاليا


14

بالنسبة للملينات الطبيعية التي لا تؤثر في الرضاعة هي :
شرب السوائل بكثرة
كثرة تناول الألياف في الطعام مثل الفواكه و الخضروات الطازجة
-  ممارسة رياضة خفيفة و لكن بانتظام كالمشي
يمكنك أخد دواء ( لاكتيولوز 15 مل ) مرتين يومياً في أيام الإمساك ، أو دواء
(
Liquid Paraffin ) ،
لأن هذه الأدوية لا تمتص من الأمعاء فلا تضر ، و لكن لا تستعمليها لمدة طويلة حتى لا تصيبك أنت بأعراض جانبية
 
هذا إذا لم يوجد سبب لمرض عضوي ، و هذا لا يمكن معرفته إلا بفحص طبيب مختص ، و لذا عليك بعرض نفسك على طبيب باطني ، و الأفضل طبيبة ، لأنه يمكنه فحص فتحة الشرج
أعاني من إمساك دائمٍ و خصوصا في أماكن العمل أو أماكن الاجتماعات أو عند استيقاظي من النوم ، و آلام تكون في أعلى و أسفل السرة من الجهة اليسرى


15

على الأغلب أن سبب الإمساك عندك هو الإمساك بسبب العادات و الطبائع ، و يحدث هذا النوع بسبب كبت أو تثبيط الإحساس بالرغبة في التبرز أو بسبب تغيير في العادات أو الظروف المعيشية أو - كما تقول - أماكن العمل أو الاجتماعات ، و طبعاً مع الوقت تكسل الأمعاء و يصبح الإمساك مزمناً
 
كما أن هناك عوامل عديدة أخرى للإمساك و منها الإمساك الغذائي ، و هذا النوع من الإمساك هو الشائع ، و يعتقد بأنه يصيب 5 % من الناس ، و يكون سببه عادات الأكل الغير صحية كالاعتماد على تناول أنواعٍ معينة من الطعام مثل الطعام الذي لا يحتوي على ألياف و ينتج فضلات قليلة كاللحوم و معظم أنواع الأرز ، و الطعام الذي يسبب قساوة أو صلابة البراز كالأجبان ، و عوامل أخرى هي قلة الحركة و قلة تناول السوائل ، و منها أيضاً بعض الأدوية التي قد تسبب الإمساك
 
و لا يعتبر الإمساك مرضاً خطيراً ، و لكن امتداد مدة الإمساك لفترة طويلة ربما تؤدي لحدوث بعض المضاعفات التي منها البواسير و شرخ في الشرج
 
و أما الآلام في البطن فهناك أسباب كثيرة لها ، و منها الإمساك نفسه ، و منها القولون العصبي ، و منها الديدان ، و لذا يجب مراجعة الطبيب للفحص الطبي و فحص البراز إن كان هناك ديدان
 
و أما لعلاج الإمساك فعليك بأن لا تثبط الإحساس بالرغبة بالتغوط و تستجيب لها مباشرةً قدر الإمكان ، و الإكثار من السوائل و الحركة ، و إعطاء نفسك الوقت الكافي في الحمام كل يوم صباحاً حتى تتغوط ، و بالتالي تتعود الأمعاء على الحركة ، و التبرز على الأقل مرة في اليوم في الصباح
 
كما يجب أن يحتوي الغذاء على ألياف لضمان زيادة حجم و كتلة البراز ، فألياف الخضروات غير قابلة للهضم بنسبة كبيرة و لا يتم امتصاصها و تساعد على زيادة حجم البراز ، كما أن الألياف تمتص السوائل و تزيد ليونة البراز و بالتالي سهولة الإخلاء ، و لهذا ينصح بتناول الفواكه و الخضروات باستمرار ، و يجب تناول قدر كاف من السوائل
 
و يمكنك استخدام نوعٍ من الملينات مثل نورماكول أو فايبوجل أو أي من الملينات التي تسمى ملينات لزيادة الكتلة و الحجم ( Bulking Agents ) لفترات طويلة و بأمان ، و يعمل هذا النوع ببطء و لطف لتعزيز الإخلاء
و الاستعمال الأمثل لهذه المجموعة يشتمل على زيادة الجرعة بالتدريج مع تناول كميات إضافية كافية من السوائل إلى أن يتم تكوين حجم و كتلة و ليونة مناسبة للبراز
ما هو سبب كراهية رائحة البراز و الريح الذي يخرج من الإنسان ؟ و ما العلاج ؟


16

أهم سبب لرائحة البراز الكريهة هو نوعية الغذاء ، و هناك أسباب مرضية - أي أن بعض الأمراض قد تسبب الرائحة الكريهة - ، و من أمثلة هذه الأمراض ما يلى :
التهاب القولون التقرحي
التهاب الأمعاء بداء كروهن
- سوء الامتصاص
نقص بعض الخمائر ، مثل نقص إنزيم دايساكاريداز
مرض التليف الكيسي في الرئتين
- التهاب القولون الجرثومي
 
إلا أنه طالما أنك لم تذكر أن هناك أعراض لأي مرض ، فعلى الأكثر فإن الأطعمة التي تتناولها تسبب هذه الرائحة الكريهة ، و أهمها زيادة البروتينات و اللحوم في الطعام ، إلا أنها قد تكون بسبب أشربة و أطعمة أخرى تختلف من شخص لشخص ، لذا عليك مراقبة و تدوين الأطعمة التي تلاحظ أنها تبعث على هذه الرائحة الكريهة و تتعرف عليها ، و من ثم تقلل منها
أنا فتاة عمري 21 سنة ، تزوجت قبل سنة و نصف ، و أفكر في أن أحمل و لكن عندي خوف كبير في داخلي لأني أجريت عملية فتاق سُري في صغري ، فهل العملية تؤثر على الحمل أو بالعكس ؟ و هل يحدث ألم كلما كبرت البطن أثناء الحمل ؟


17

إن عملية الفتاق السُري تجرى على جدار البطن ، و لا علاقة لها بالحمل في المستقبل ، و عليك التوكل على الله و الحمل دون أن تؤثر العملية السابقة إن شاء الله عليك أو على الحمل
 
و خلال مراحل الحمل يكبر حجم الرحم و يحدث تمطط تدريجي في جلد البطن ليتوافق مع كبر الرحم ، و هذا التمطط لا يحدث أي ألم ، و إنما قد تشعر الحامل بإحساس بالحكة على الجلد المتمدد
أعاني من ألم في أعلى السُرة مع وجود انتفاخ بسيط يزداد مع الأكل ، و أشعر بألم في الصباح و لكنه يختفي عندما أتناول الطعام
فما السبب في ذلك ؟!


18

لابد و أنك تعاني من فتق حول السُرة ، حيث تعتبر منطقة السُرة من أكثر مناطق جدار البطن ضعفاً ، و كذلك تعتبر مكاناً شائعاً لحدوث الفتق ، و يحدث فتق السُرة بشكل عام عند النساء ، حيث يساعد الحمل المتكرر و البدانة على زيادة الضغط داخل البطن و من ثم حدوث فتق السُرة
 
و يعتبر فتق السُرة حالة مكتسبة عند البالغين كما ذكرنا أعلاه ، و ليس له أي علاقة بفتق السُرة عند الأطفال ، و تكون الأعراض كما هي عندك بشكل آلام و انتفاخ حول السُرة ، و في بعض الحالات تكون الآلام شديدة بسبب اختناق الفتق داخل السُرة
 
و إن تم التشخيص على أنه فتق بالسُرة فإن علاجه يكون بالجراحة بالشق أو بالمنظار ، و يجب أن تجرى بيد خبيرة ، لأنه يمكن أن ينتكس أو يعود مرة أخرى ، إلا أنه بيد الجراح الخبير و المتمكن يمكن أن تصل نسبة النجاح معه إلى 100 % إن شاء الله ، خاصة إذا تم وضع شبكة و بطريقة صحيحة ، و هذه العملية يمكن أن تتم و تخرجى من المستشفى فى ذات اليوم ، لذلك عليك مراجعة الجراح العام
أنا شاب رياضي أمارس كمال الأجسام ، و أصبت بفتق إربى أيسر نتيجة أداء بعض تمرينات للقدمين ، و لكنه عاد مرة أخرى بعد إصلاحه بالطريقة العادية ، فهل أستطيع العودة لممارسة الرياضة بعد تركيب شبكة ؟


19

إن حدوث فتق إربي عادة ما يكون بسبب ارتفاع ضغط البطن ( عن طريق الحزق مثلا ) ، بالإضافة إلى الاستعداد الوراثي ( ضعف عضلات البطن من الأصل )
لذلك فإنك لابد أن تزيل أحد السببين ( و هو نوع الرياضة التي تمارسها ) بحيث تتفادى الحزق ( مثل الجري أو السباحة ) ، و ذلك كيلا يتكرر الفتق على الناحية الأخرى أو في مكان آخر
ما أسباب الفتاق في البطن ( فوق السُرة ) ؟ ، و هل هناك من مضار إذا لم يتم مراجعة الدكتور المختص علما أن هناك بروز طفيف و أحيانا ألم ؟


20

إن سبب فتق السُرة أو أي فتق آخر هو ضعف في الأنسجة العضلية المبطنة و الواقعة تحت الفتق الذي يظهر على شكل انتفاخ خارج البطن ، و قد يتسبب بعض أنواع الفتاق إلى انسداد معوي إذا لم يعالج ، إلا أن هذه الحالة نادرا ما تحدث بالنسبة لفتق السُرة
 
و تلعب السمنة دورا كبيرا في ازدياد شدة الفتق بسبب الضغط على منطقة الفتق ، و يساعد كثيرا تخفيف الوزن في تصغير حجم الفتق
 
و سبل الوقاية تتمثل فى  تقوية عضلات البطن بالرياضة و إنقاص الوزن الزائد ، و يفضل إجراء الجراحة طالما هناك فتق ملموس و مع وجود آلام
و ننصح بزيارة للطبيب الجراح للفحص و معرفة مدى حجم الفتق ، و هل يفضل القيام بالعمل الجراحي أو تركه
إضغط للمزيد من الأسئلة الخاصة بأمراض الأمعاء

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com