أسئلة خاصة بأمراض الصدر -  ص 2

تركت التدخين منذ فترة , و لم أعد إليه و لله الحمد , و قد أخبرني أحد الأصدقاء أن هناك طرقا لتنظيف الرئتين من البلغم و الشوائب الباقية من آثار التدخين السابق ، و ممكن فعلها بسهولة , فهل ممكن تزويدي بها ؟


20

إن التدخين يترك بصماته على الرئة بالتخريب الذي يحدثه ، سواء بالتخريش أو بالمواد السامة التي يحتويها الدخان ، و إن توقف التدخين يوقف التأثير التراكمي الذي كان سيحصل لو استمر التدخين ، و يقلل من نسبة حصول الأمراض التي كانت ستحصل لو استمر التدخين ، و لو أنه لا يمنعها تماما ، لأن الضرر الذي حصل في الرئتين تبقى آثاره ، و تخف كلما طال الوقت بعد التدخين
 
هناك أمور لا تعود للوراء ، فإذا حصل انتفاخ في الرئة فإنه لا يعود إلى الطبيعي ، و إنما يثبت عند حد معين ، و إذا حصل التهاب مزمن في القصبات الهوائية ، فإن التوقف عن التدخين لا يعيد الموضوع للوراء ، و إنما يوقفها عند حد معين
 
لم أجد من بحثي في الموضوع عن أي دواء أو أعشاب يسرع في تخليص الجسم من آثار التدخين إلا الوقت الذي يمضي بعد التوقف عن التدخين ، ففي دراسة احتمال حصول سرطان الرئة فإن احتمال حدوث سرطان الرئة يزيد عند المدخنين ، و هذا الاحتمال يستمر عند من انقطع عن التدخين لمدة 10 سنوات بعد انقطاع التدخين ، و بعد السنين العشر يصبح الاحتمال مثل عند الأشخاص غير المدخنين
أشعر منذ سنتين بصعوبة في التنفس ، و أني لا آخذ كفايتي من الهواء ، بالرغم أني مريضة بالربو ، لكن الأطباء يؤكدون على أن الحالة مستقرة ، و أنا الآن أعاني من القولون العصبي ، و حموضة المعدة ، لكن الذي يخيفني الألم الذي أشعر به وسط الصدر مع شعور بضيق في النفس


21

إن صعوبة التنفس و عدم أخذ كفايتك من الهواء أثناء التنفس ، هو بسبب ضيق الشعب الهوائية المصاحب لحساسية الصدر أو ما يُسمى بالربو ، حتى و إن كانت الحالة مستقرة في معظم الأحوال ، إلا أنها تظهر عند بذل أي مجهود زائد مثل طلوع السلم
 
أما الألم الذي تشعرين به وسط الصدر ، فهو من جراء حموضة المعدة ، و ارتجاع عصارة المعدة إلى المريء ، و لعلاج هذه الحالة عليك بإتباع النصائح التالية :
-  يجب أن يكون هنالك فاصل زمني لا يقل عن ساعتين بين الأكل و النوم
يجب الإقلال من تناول البهارات و التوابل و الدهون و الشيكولاتة
البعد عن التدخين
عدم لبس الملابس الضيقة على الوسط
كذلك يفضل النوم على وسادة عالية
فإذا لم تنجح كل هذه الوسائل في الحد من الحموضة ، فينبغي تناول أقراص جيسك أو بروتون 20 مج حبة مرتين يومياً للتغلب على مظاهر الارتجاع
شعرت منذ 3 أشهر بضيق في التنفس ، فذهبت إلى الطبيب فأخبرني بأن منطقة الصدر و الرئتين سليمة ، فما سبب ذلك ؟ و ما العلاج ؟


22

لم تذكر عمرك ، و هذا مهم جدا ، و لم تذكر إن كنت مدخنا ، أو أن هناك أعراض أخرى
 
فإن الضيق في التنفس يعد أحد أهم الأعراض التي يشتكي منها بعض الأشخاص ، و يستدعي ذلك تقييماً كاملا للمريض لمعرفة سببه ، و من ثم التعامل معه
و يختلف وصف ضيق التنفس من شخص إلى آخر ، فالبعض يصفه بكتمة في التنفس أو عدم القدرة على أخذ نفس عميق أو شحنة أو ألم في الصدر , و لذلك فإن الخطوة الأولى تكون عند تقييم الحالة و أخذ الوصف الدقيق لضيق التنفس و وقت حدوثه و مدته و العوامل التي تزيده أو تهدئه و أي أعراض أخرى
 
أما عن أسباب ضيق التنفس فأهمها ما يلي :
 
(1)  أمراض الجهاز التنفسي :  تسبب العديد من الأمراض الصدرية ضيق التنفس ، و أهمها الربو الذي يصحب عادة بسعال و صفير في الصدر , و كذلك أمراض التهاب القصبات المزمن عند المدخنين و المتقدمين في السن ، و انتفاخ الرئة و التليف الرئوي و الجلطات الرئوية
و تقييم هذه الحالات يلزمه عمل أشعة الصدر و وظائف الجهاز التنفسي و تحليل غازات الدم لقياس نسبة الأكسجين , فهذه الفحوصات تحدد المسبب في أغلب الحالات ، إلا أن القليل منها يلزمه عمل فحوصات متقدمة مثل الأشعة المقطعية CT Scan ، و وظائف التنفس عند أداء المجهود
 
(2)  أمراض القلب :  هي سبب رئيسي آخر لضيق التنفس , و هبوط القلب يؤدي إلى ضيق التنفس عند أداء المجهود ، و تختفي عند الخلود للراحة ، و الحالات المتقدمة يكون لديها ضيق في التنفس عند الاستلقاء أو أثناء النوم ، و تتحسن عند الجلوس , و إذا كان المسبب أمراض الشرايين التاجية فإنه في الغالب تصحب بأعراض أخرى مثل ألم في الصدر و عدم انتظام في دقات القلب
و إضافة إلى الفحص الطبي فإن عمل تخطيط للقلب يظهر إذا كان لدى المريض أمراض في شرايين القلب أو هبوط في القلب أو عدم انتظام دقاته ، و كذلك صور الإيكو للقلب إن لزم الأمر ، فإنها تبين قدرته على ضخ كمية كافية من الدم , و هناك العديد من الفحوصات الخاصة بأمراض القلب التي يتم عملها بعد الإطلاع على الفحوصات المبدئية مثل تخطيط القلب عند أداء المجهود أو تسجيل دقات القلب على مدى 24 ساعة أو قسطرة القلب
 
(3)  أمراض أخرى :  حيث ينبغي عند استبعاد أي أسباب متعلقة بالقلب أو الرئتين عمل تقييم شامل للجسم للبحث عن أي سبب مثل مرض فقر الدم ( الأنيميا ) ، و الذي ينتج عن نقص في كريات الدم الحمراء و بالتالي نقص الأكسجين , و أمراض الكُلى المزمنة أو الكبد المتقدمة تؤثر على مجهود الشخص المصاب و تؤدي إلى ضيق في التنفس , و يتم عمل الفحوصات الخاصة بكل حالة حسب ما يظهره الفحص الطبي
 
(4)  نقص اللياقة البدنية :  فعندما يتبين أن الشخص المعني لا يمارس الرياضة بشكل منتظم ، و طبيعة حياته و نظامه اليومي لا تستدعي بذل أي مجهود ملحوظ ، فإن نقص اللياقة البدنية يكون سببا رئيسيا لهذه المشكلة ، و ينصح الشخص المعني بأداء التمارين الرياضية بشكل مستمر لزيادة المخزون اللياقي ، و خصوصا المشي و الهرولة و السباحة ، و سيلاحظ المريض أن لياقته تزداد تدريجيا ، و أن ضيق التنفس يتلاشى مع مرور الوقت
 
(5)  أسباب نفسية :  في بعض الأحيان تبقى نسبة بسيطة من المرض لا يتم الوصول فيها إلى سبب عضوي لضيق التنفس ، و لا يستطيع المريض أن يؤدي المجهود المعتاد بدون شكوى , و عند ذلك تدعى الحالة كضيق في التنفس بسبب دواع نفسية ، و تستدعي حالة المريض تقييما من قبل طبيب نفسي متخصص
أشعر أنني لا أستطيع أخذ نفس كامل في الشهيق ، ذهبت إلى عدد من الأطباء ، و قمت بعدد من الفحوصات و صورة أشعة ، و لم يتبين شيء ، و قال لي أحد الأطباء أن عندي قولونا عصبيا ، و أنا الآن أشعر ببعض الانتفاخات في بطني أسفل عظام القفص الصدري مباشرة !


23

هذا الشعور بعدم الاستطاعة أن تأخذ نفسا عميقا خاصة عندما لا يكون هناك سبب واضح لها من ناحية القلب أو من ناحية الجهاز التنفسي فإما أن يكون سببها :
 
(1)  كثرة الغازات في البطن و انتفاخ البطن ، خاصة إن كان هناك سمنة فإن حجم البطن يضاف إلى الغازات ، و بالتالي يعيق عمل الحجاب الحاجز الذي ينزل إلى الأسفل في حال الشهيق ليسمح لمساحة أكبر للرئتين بالتوسع ، و مرض القولون العصبي يترافق مع أعراض انتفاخات في البطن
 
(2)  الأسباب الأخرى هي حالات الخوف التي قد تسبب مثل هذه الأعراض ، و تكون الأعراض في مواقف معينة فيها نوع من الخوف أو الإرباك و الضغوطات النفسية
 
(3)  في بعض الحالات تكون نتيجة ضعف في عضلات الصدر التي تساعد في عملية التنفس ، إلا أن هذه تكون واضحة ، و تترافق مع أعراض ضعف في العضلات في أماكن أخرى
 
(4)  أحيانا يكون السبب في الحنجرة نفسها ، و لكن قد تترافق هذه الأعراض مع الإحساس بالاختناق و عدم إمكانية إدخال الهواء إلى الصدر
أنا أعاني من حساسية في الصدر و ضيق تنفس ، و أستخدم بخاخ الفنتولين منذ 3 سنوات ، و ما زلت استخدمه ، فهل له أضرار؟ و هل له مدة معينة للاستخدام ؟ و هل يوجد علاج نهائي للحساسية ؟


24

إذا كان استخدام الفنتولين متكررا عندك و لا تحس بالتحسن ، أو أن التحسن لفترة وجيزة ، و بعد ذلك تعود إلى استخدام البخاخ مرة أخرى ، فهذه علامة على عدم التحكم في الأعراض التي تعاني منها ، و أنك تحتاج إلى علاج إضافي
و يفضل عدم الإكثار من تناول الفنتولين ، ليس بسبب الأعراض الجانبية ، و لكن لأنه قد يعني أنك لا تتناول العلاج الكافي للأزمة ، و بالتالي فقد تعاني من التحسس أكثر من معاناتك من العلاج
 
أما استخدام الفنتولين لفترة من الوقت فلا بأس به ، و لا توجد له آثار بعيدة المدى ، و لا توجد فترة معينة للاستخدام ، كما أن استخدام البخاخ بصورة مستمرة لفترات متباعدة يعتبر أحد علاجات الحساسية
 
و أما بالنسبة للحساسية فلا يوجد لها علاج نهائي ، إلا أن هناك العديد من العلاجات التي تساعد كثيرا في التخفيف من حدة النوبات ، و النصيحة لك إذا كانت حاجتك إلى البخاخ أكثر من خمس مرات في اليوم ، فلابد من استخدام علاج مناسب آخر
أعاني من ألم في عظام القفص الصدري ، و بالتحديد في منتصف الصدر عند التقاء الأضلاع ، و ذلك منذ 4 أشهر ، و عند العطش أسمع صوتا للعظام مع ألم بسيط ، مع أنني عملت أشعة و لم يظهر بها شيء !


25

الآلام في جدار الصدر في منطقة اتصال الأضلاع في الغضروف أو في منطقة اتصال الغضروف مع عظم القص ( العظمة فى منتصف الصدر تماما ) تكون ناجمة إما عن :
(1)  مرض يسمى Tietze Syndrome و هو عبارة عن التهاب في الغضروف الواصل بين الأضلاع و عظم القص ، و يكون في مكان واحد فقط
(2)  التهاب المفاصل التي تربط الأضلاع بالغضاريف أو الغضاريف بعظم القص ، و تكون في عدة أماكن من الصدر
 
و كلتا الحالتين قد تدوم عدة شهور و أحيانا سنوات ، و لا تظهر بالأشعة و لا التحاليل المعملية ، و إنما بالفحص السريري - أي الفحص الطبي - ، و تعالج بالمسكنات بشكل مستمر حتى تخف الأعراض و تختفي ، أكثر الإزعاج للمريض هو الشعور بالألم ، و لا تتطور الحالة أكثر من ذلك
و أحيانا قد تكون الآلام في هذه المناطق مرافقة لأعراض أمراض روماتزمية أخرى في أماكن ثانية من الجسم، لذا يجب زيارة طبيب متخصص
أعاني من ألم مزمن ، كان ينتابني بين فترة و أخرى ، و لكن منذ شهرين تقريباً أصبح مستمراً ، و أحس به في جانبي الأيسر أعلى البطن إلى أعلى الصدر ، و أحياناً أحدد موقعه أمام الضلع الأسفل الأيسر من القفص الصدري ، و أحس به عند التثاؤب ، و أحياناً عند التنفس أو التنهد ( الزفير ) ، و أحياناً عند حركة الرقبة و أخذ النفس ، و بعد مراجعتي المستمرة للمستشفى قيل لي أنه ظهر في الأشعة العادية فضلات طعام في القولون ، و هذا منذ سنتين
أرجو تشخيص حالتي هذه و توجيهي بما يلزم


26

أسباب ألم الصدر كثيرة ، منها ما يكون من القلب ، و منها ما يكون من الرئة ، و منها ما يكون من عضلات الصدر ، و لكن لتشخيص ذلك لابد من معرفة الأعراض الأخرى المصاحبة للوخز و الألم
قد تكون بسبب تقلصات العضلات أو التهاب موضعي ، و هذا الذي أتوقعه لأن مكان الألم يمكن تحديده في منطقة واحدة كما وصفته ، و يزيد مع التنفس و مع الحركة و عند التثاؤب ، و أحياناً عند التنفس ، إلا أنه إذا كانت الأعراض شديدة فلابد من عرض الأمر على الطبيب للتقييم مرة أخرى ، لذلك تحتاج للفحص السريري مع إجراء بعض الفحوصات المعملية لكي يتم معرفة السبب و العلاج ، مثل رسم القلب و صورة أشعة للصدر
 
و ليس بالضرورة أن يكون كل ألم في الصدر يشعر به المريض هو عبارة عن أزمة قلبية ، أما أسباب الرئة فمستبعد لطول مدة هذا الألم ، و وجوده كل هذه المدة في مكان واحد
أما إذا شعرت بأن الألم مرتبط بالمجهود ، أو إذا كنت تشعر بهذه الأعراض عندما تتعرض للجو البارد ، أو بعد وجبة غذاء ثقيلة ، فالأفضل أن تستشير طبيب قلب لعمل بعض الفحوصات الأخرى للتأكد من سلامة القلب ، أو أن هذا الألم مصدره القلب ، و إن كان هذا الاحتمال أيضاً ضئيل لنفس الأسباب
أعاني من آلام خفيفة في الجهة اليسرى من منطقة الصدر تحت الثدي ، و أحياناً مثل نغزات في هذه المنطقة ، و أنا على هذه الحال منذ أربعة أيام ، و أشعر بضيق تنفس خاصةً عندما أضطجع ، مع العلم بأنني كنت أدخن الشيشة ، و قد أوقفتها تماماً ، و لقد ذهبت إلى الطبيب و قال لي بأنه لا يوجد شيء ، غير أن الشريان أحياناً لا يوصل الأكسجين بالشكل المطلوب إلى القلب ، أو ربما كما يقول البعض لي هذه مجرد غازات تضغط على الحجاب الحاجز
علما بأننى لا أتعب عند ممارسة أي جهد عضلي و الحمد لله


27

لابد من الإقلاع عن التدخين ، لما له من آثار ضارة و كثيرة على الجسم
 
أما بالنسبة للألم الذي تعاني منه في الجهة اليسرى من الصدر ، ففي معظم الأحوال تكون أسبابه إما مشكلة في العضلات و هي الأكثر شيوعاً ، إما بسبب التعرض لتيار بارد أو بسبب التهابات فيروسية و غيرها
و هذه علاجها يكون بالمراهم الموضعية مثل الفيكس و غيرها من التركيبات ، بالإضافة إلى استخدام البانادول كمسكن ، و إذا كان الألم كبيراً فيمكن إضافة علاج أكثر فعالية مثل البروفين و الفولتارين ، و علاج للعضلات
و أما إذا صاحب الألم إحساس بالحموضة أو الحرقة في المعدة فيمكن أن تكون الأسباب ناتجة عن التهابات في المعدة أو ارتداد الحمض من المعدة إلى المريء ، و هذه علاجها يكون بتخفيض الوزن و ممارسة الرياضة و استخدام أدوية لتخفيف الحموضة مثل الزانتاك ، أو الأدوية الحديثة مثل الاوميبرازول و اللانسوبرازول و غيرها
 
أما الأسباب المتعلقة بالقلب فيصاحبها ألم عند بذل الجهد ، و يخف مع الراحة ، و في هذه الحالة يمكن أن تكون الأسباب ناتجة عن نقص وصول الدم إلى القلب ، و تحدث عند من يُعانون من ارتفاع الضغط المزمن و السكري و السمنة الزائدة ، و ارتفاع نسبة الدهون في الدم ، و هذا الأمر لا يحدد فقط برسم القلب ، و لكن يحتاج إلى فحوصات إضافية للتأكد من الأسباب ، مثل جهاز الإيكو و التصوير النووي ، و أحياناً تصوير ملون للأوعية الدموية عن طريق التصوير المغناطيسي ، أو القسطرة ، و لا يمكن أن تشخص هذه الحالة هكذا بدون أي فحوصات ، و قد يعطي التخطيط صورة مبدئية عن الوضع ، إلا أنه يحتاج إلى التأكد أكثر ، لذا لا داعي للقلق
و يمكنك استشارة طبيب متخصص للكشف ، و معرفة السبب ، و وصف العلاج الأمثل
عمري 36 سنة و أشعر بآلام بمنطقة الصدر مكان القلب تظهر أحيانا مع ضيق في النفس نسبيا مع حالة نفسية سيئة ، وعملت رسم قلب و كان سليم


28

إن آلام الصدر عادة ما تكون مخيفة للمريض ، خاصة و أنها مربوطة بأذهاننا بالجلطة القلبية ، إلا أن معظم آلام الصدر في مثل سنك تكون من جدار الصدر ، و ترافقها مع الخوف منها يؤثر على الحالة النفسية للإنسان كما هو الوضع عندك ، و هذا شيء طبيعي إلا أن الأمر يجب ألا يعطى أكثر من حقه حتى لا نكون حبيسين للأوهام
 
إن عمرك 36 سنة فإن لم تكن من المدخنين و ليس عندك سكري أو ضغط أو سمنة أو زيادة في الكولستيرول ، فإن الأرجح أن الألم من جدار الصدر ، طبعا هناك أمراض في القلب غير ضيق الشرايين الذي يمكن أن يعطي ألما في الصدر مع ضيق في التنفس ، و هو ارتخاء في الصمام التاجي أو الميترالى ، و هذا يكشف بالفحص الطبي و فحص الايكو على القلب
 
من أكثر أسباب آلام الصدر هي آلام العضلات الصدرية ، و هذه تتميز بأن الألم يزداد في حركات أو وضعيات معينة للصدر كأن تحرك الأكتاف أو تأخذ نفسا عميقا
و هناك آلام من مفاصل الصدر ، و هذه نكشفها بالفحص الطبي لأن الألم يكون متوضعا في مناطق معينة في الجزء الأمامي من الصدر ، و أحيانا آلام الصدر تكون ناجمة عن ارتجاع حموضة المعدة
 
كل الرجاء ألا تتخوف ، فالاحتمال الأكبر أن يكون الألم من جدار الصدر إلا أنه عليك بزيارة طبيب القلب حتى يكشف عليك و يجري ما هو ضروري ، حتى يتعرف على مكان الألم و منشأه و بعدها يطمئنك إن شاء الله
أثناء صراخي على الأطفال قد أصرخ بحدة و بكل عصبية ، فأشعر أحيانا بألم في وسط الصدر ، و أحاول قدر الإمكان أن أحافظ على هدوئي ، و بعد ذلك أحس بالتعب و ألم في وسط الصدر ، و أشعر إنني بحاجة للراحة فأذهب لأسترخي في غرفتي ، فهل يعني أنه قد يكون هناك بداية في مشاكل للقلب أو الصدر عندي ؟ و كيف أتجنب مشاكل القلب ؟


29

هناك عوامل تسمى عوامل الخطورة تجعل من احتمال وجود مرض في شرايين القلب ، و التي يمكن أن تسبب ألما في الصدر عند الجهد أو أحيانا بعد الطعام أو مع الإجهاد النفسي ، و تترافق أحيانا مع التعرق و الإحساس بضيق النفس ، و هذه العوامل هي :
السمنة
ارتفاع ضغط الدم
زيادة نسبة كولسترول الدم
-  مرض السكري
وجود تاريخ عائلى ( وراثي ) لأمراض القلب
التدخين
و لم تذكري إن كان عندك أي من هذه العوامل ، و منذ متى ؟
 
طبعا الإحساس بانقباض الصدر قد يكون سببه الغضب أو الخوف أو القلق ، و هذا عادة لا يترافق مع تعرق أو ضيق في النفس ، و يتحسن مع ذهاب الغضب و القلق ، فإن كنت مثلا تصعدين الدرج أو تمشين مثلا مسافة جيدة دون أن تشعري بأي ألم في الصدر فقط تشعرين بالانقباض مع الغضب ، فلابد و أن سببه الغضب نفسه و ليس مرضا في القلب
 
أما كيف تتجنبين أمراض شرايين القلب ، فعليك بما يلى :
المحافظة على وزن طبيعي
علاج مرض السكر إن وجد
علاج زيادة الكولستيرول
المشي اليومي إن أمكن
الغذاء الصحي قليل الدسم
أود معرفة الأسباب التي أدت إلى ظهور مرض سارس في عدة مناطق من العالم ! و ما هي أعراض هذا المرض ، و سبل الوقاية منه ؟


30

يُعتبر هذا المرض من الأمراض الرئوية الخطيرة ، حيث ينتج عنه إصابة حادة في الجهاز التنفسي
و الأسباب التي أدت إلى ظهوره هو فيروس ( Coronavirus ) ، و الفيروس جديد من نوعه و لم يظهر قبل ، و بإمكانه التنقل بطريقة سريعة جداً ، و ينتشر الفيروس خاصة عن طريق الرذاذ الناتج عن السعال و العطاس
 
و أعراض المرض هي :
حمى ( ارتفاع فى درجة الحرارة ) ، إضافة إلى رعشات متبوعة بقصور تنفسي تدريجي و سعال
فقدان للشهية في بعض الحالات
آلام عضلية
صداع
أعراض أخرى مثل آلام في الحلق ، و إسهال ، و قيء
 
الوقاية من المرض تكون بإتباع التعليمات التالية :
إقامة مراقبة على المسافرين إلى المناطق المصابة أو القادمين منها
-  حجز صحي للمصابين
الأقنعة الواقية للمصابين و الأطباء ، و عمال الصحة القائمين على المصابين بالمرض ، و كذالك قفازات طبية
تعقيم كل مستخدمات المرضى
تسجيل كل الحالات و أماكنها حتى يمكن محاصرة المرض

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com