أسئلة خاصة بأمراض الصدر -  ص 1

والدتي عمرها 55 سنة كانت تعاني من كحة مزمنة ، و قبل حوالي 8 شهور نزل دم كثير مع الكحة ، و حجزت في المستشفى و عمل لها منظار ، و قالوا عندها التهاب في الصدر و صرفوا لها علاجا و تحسنت حالتها ، و لكن قبل شهر تعبت الوالدة و جاءها زكام و كحة و نزل الدم مع الكحة لنحو أسبوع كامل ، و قال لها الطبيب عندك توسع في الشعب الهوائية ، فإذا جاء نوبة الأنفلونزا تنفجر الشعب الهوائية و يخرج الدم ، فما رأيكم ؟


1

توسع القصبات هو أحد أسباب النزف مع الكحة ، و يسمى النفث الدموي أي خروج الدم مع البلغم من الصدر ، و طبعا هناك أسباب كثيرة للنفث الدموي إلا أنه - و لله الحمد - لم يكن هناك أي سبب آخر سوى توسع القصبات ، و توسع القصبات يعني أن منطقة من الرئة قد أصبحت فيها الحويصلات الرئوية
فإن جدار الحويصلات الرئوية المؤلفة من الغضروف و العضلات تتخرب نتيجة التهابات متكررة في نفس المنطقة ، و بالتالي تتوسع القصبات و تصبح بؤرة، لمزيد من الالتهابات المتكررة أيضا ، و قد تسبب النزف مع البلغم كلما حصل التهاب في الرئة
و هذا ما يحصل مع الوالدة ، فإن التوسع يهيئ التهابات بالجراثيم بسبب أن الأنسجة في الحويصلات في التوسع القصبي غير طبيعية ، و لا تخرج كل الإفرازات من هذه التوسعات و بالتالي تكون بؤرة لتكرار الالتهاب
 
لمنع هذا في المستقبل يجب أن يجرى للوالدة علاج للصدر خاصة ، و أن تتعود أن تنام في وضعية معينة أو أن تستلقي و وجهها أقل ارتفاعا من صدرها ثم يجرى الدق على الصدر بحواف اليدين في المنطقة السفلية من الصدر لإخراج الإفرازات المتجمعة ، و هذا يجب أن يتم بشكل يومي و يسمى Chest Physiotherapy ، و يجب عليها أن تأخذ تطعيمات الأنفلونزا و تطعيم ضد جراثيم الرئة ، و الإكثار من شرب الماء
 
و كذلك ننصح بممارسة التمارين إن أمكن ، و محاولة معرفة وضعية الجسم التي تساعد على إخراج الإفرازات ، و أخذ المضادات الحيوية متى لزم ذلك
أعاني منذ أكثر من 5 سنوات من كحة و نحنحة يومياً عند النوم مصاحبة لبلغم كثير و لا أستطيع إخراجه ، و لا أستطيع النوم إلا بعد عدة ساعات


2

من الواضح أنك تعانين من حساسية تجعلك تكحين و خاصة عند النوم ، و قد يتكاثر البلغم مما يزيد من حدة الكحة ، و علاجك يتركز على تجنب التعرض لمهيجات الحساسية مثل التراب و العطور و البخور و المبيدات الحشرية و المنظفات الصناعية و وبر الصوف و البطاطين و الموكيت و السجاد ، و كذلك يجب تهوية فرش السرير و تعريضه للشمس لأكبر مدة ممكنة و ذلك لقتل ما يكون فيها من عثة الفراش و التي قد تسبب لك الحساسية و الكحة حيث تأوي إلى فراشك
 
يمكن إعطائك أقراص مضادة الهيستامين مثل كلاريتين ، أو أن تستعملي بخاخ رينوكورت مرتين يوميا ، مع حبوب بيسلفون أو ميوكولاز لإذابة البلغم المتجمع في الحلق و الصدر
عندي مشكلة السعال الجاف ( تخرج من الحنجرة ) التي تبدأ بتهيج في الحلق عند ( تفاحة آدم ) ، ثم السعال الجاف الشديد الذي يكون على شكل شرقة حتى أن عيني تدمع من كثرة السعال ، و أخذت أدوية لعلاج السعال ( برنكوفين و ديسكافين ) ، و مضادات حيوية ( كوناز و هايكونسيل ) ، و دواء للحساسية ( مسيدين ) و لم يتوقف السعال ، و لا أعاني من أي أعراض أخرى ، فبماذا تنصحني أن أفعل جزاك الله كل خير ؟


3

أسباب السعال الجاف في أكثر من 95% من الحالات يكون بسبب الحساسية و استنشاق أتربة أو دخان أو روائح مهيجة للحساسية ، لذا فأفضل طرق العلاج هو الوقاية من التعرض لمثل هذه المهيجات بالإضافة إلى أقراص الحساسية مثل كلاريتين حبة كل مساء
و لكن عليك أن تتحلى بالصبر لأنها تحتاج لوقت طويل حتى ينقطع نهائيا
ما علاج الحساسية ضد الربيع و النباتات ؟ حيث يصبح الشخص كل دقيقة يعطس و يحك عينيه المحمرتين


4

تزيد أعراض الحساسية مع دخول فصل الربيع و انتشار حبوب اللقاح فى الجو ، فيجب تجنب مهيجات الحساسية من تراب و دخان و عطور و بخور و نباتات و أزهار
 
و من الممكن أن تأخذ إبرة ديبروفوس قبل فصل الربيع بأسبوعين ، مما يقلل الأعراض بشكل كبير ، و لو دخل فصل الربيع و بدأت الأعراض من حكة و رشح و عطاس ، فيمكنك تناول حبوب كلارا أو كلاريتين حبة كل مساء ، و كذلك بخاخ رينوكورت بخة مرتين يوميا
أنا مريض بحساسية الصدر ، و دائما الكحة مستمرة معي ، و زادت الآن لدرجة أنني أصبحت عندما أكح أحس بأن صدري يتمزق ، و كنت قد أجريت عملية الدوالي من قبل بالجراحة في الجانبين ، و أحس الآن بأن الكحة تمزق أجنابي ، أرجو المساعدة في إيجاد حل لهذه الكحة


5

كان الأطباء في السابق يعتمدون على العلاج بعد بدء الأعراض ، أما حديثا فقد بدأ الأطباء باستخدام العلاج الوقائي ، و هو استخدام العلاج الوقائي لحماية الصدر بصورة بخاخ ، و يمكن أن يستخدم لفترات طويلة من الوقت ، و يمكن إضافة علاج بالفم ، و من المهم الاستمرار في استخدام العلاج لفترات طويلة
يمكن أن تستخدم بخاخ الفلكسوتيد مع أقراص الزيرتك و ستجد بعون الله فائدة كبيرة
أنا مريضة بالربو و الحساسية المزمنة ، و قد أخذت أنواعا عديدة من الأدوية ، و المشكلة التي أعاني منها أن جميع البخاخات التي أستخدمها تسبب لي خفقانا شديدا حتى بعد الاستخدام الطويل ، و بعدها يغير لي الطبيب البخاخ و يكتب لي بخاخا آخر ، و لكن دون فائدة ، و في وقت النوم أعاني من خفقان مزعج و نبضات قلب سريعة و أيضا غير منتظمة
و أود أن أسألكم عن بخاخ اسمه ( Combivent ) ، و قد سمعت بأنه لا يسبب خفقانا ، و لكن المشكلة أني قد استخدمت بخاخا آخر مشابها له و هو
( اتروفنت ) ، و كان لا يسبب خفقانا و لكنه يسبب احتباسا في البول ، فهل هذا مثله أم لا ؟ و ما هي أعراضه الجانبية ؟


6

إن معظم بخاخات الربو من آثارها الجانبية زيادة ضربات القلب و الخفقان ، سواء الأتروفنت أو الكومبيفنت ، حيث أنه يعمل كموسع للشعب الهوائية ، و لكن قد تتفاوت درجات الخفقان من شخص لآخر ، و قد يضطر الطبيب المعالج إلى تغيير البخاخ كل فترة حتى يحدث النتائج المرجوة و لا يتعود الجسم عليه
و كذلك من الآثار الجانبية احتباس البول
 
و ننصح بمراجعة اختصاصي الأمراض الباطنية لاستشارته في موضوع الخفقان و عمل رسم القلب ECG للاطمئنان
عندما كان عمر ابنتي سنة واحدة كانت تعاني من صفير في صدرها ، و قد أخبرني الطبيب بأنها تعاني من برانشيت سباسيال ، و أمرني باستعمال دواء تلان وبريملان لمدة شهر ، فشفيت ، و لكنها مرضت مرة أخرى بالبرودة و ارتفعت حرارة جسمها ، و أصبح صدرها يفرز صوتا ليس صفيرا و لكن يشبه الخرفشة ، و ربما يكون ذلك بسبب البلغم ، فهل ابنتي تعاني من الحساسية ؟ و ما الذي بإمكاني فعله من أجلها لاجتناب الحساسية ؟


7

إن ما تعاني منه ابنتك هو التهاب بالشعب الهوائية ، و هو ما يصدر صوتا كالخرفشة مع تحرك البلغم ، و قد يحدث ذلك الالتهاب بعد تهيج حساسية الصدر و الذي يمكنك التقليل من أعراضها أو الإصابة بها بإبعاد ابنتك عن أي مصدر من مهيجات الحساسية مثل التراب و الدخان و العطور و البخور و المبيدات الحشرية و المنظفات الصناعية ، و كذلك وبر الصوف و الغنم و الحيوانات الأليفة كالقطط و الكلاب ، و ننصح مع شدة أعراض الحساسية تناول بخاخ فنتولين لتوسعة ضيق الشعب الهوائية
 
و إذا كان البلغم الموجود ملونا سواء أصفر أو أخضر فننصح بتناول مضاد حيوي مثل كيرام 156 ملجم معلقة كل ثمان ساعات ، و ستتحسن الحالة إن شاء الله
هل الشخص المصاب بمرض الربو له تأثير على الزواج و الخلفة
أو أن الأدوية التي يتعالج بها قد تؤثر عليه في هذا الأمر ؟


8

الربو مرض شائع جدا ، واحد من كل عشرة أشخاص مصاب بالربو ، مما يعني أن حوالي 600 مليون شخص في العالم مصابون بمرض الربو
 
لا تسبب الأدوية التي تعالج الربو أو البخاخات أي تعود أو إدمان لدى المصابين بمرض الربو ، و البخاخات تعتبر أفضل طرق العلاج الموصى بها من قبل الجمعيات العلمية المحلية و العالمية حيث أنها تضع علاج الربو مباشرة في الرئة ، و تكون عندئذ كمية العلاج قليلة مما يقلل الآثار الجانبية على عكس طرق العلاج الأخرى كالأقراص و الحقن و غير ذلك
 
لا يوجد ما يشير إلى أن الأدوية الحالية تؤثر سلبا على الإنجاب إلا أنه يفضل استشارة الطبيب عن كل دواء تستخدمينه
و ليس هناك من سبب يمنع مرضى الربو من العيش بشكل طبيعي طالما أنهم يداومون على تناول العلاج يوميا
 
و يمكن للمصاب بالربو ممارسة التمارين الرياضية ، و يمكنك ممارسة هذه التمارين طالما أنك تتناول الأدوية الموسعة للشعب الهوائية قبل البدء بالرياضة ، و تعتبر بعض أنواع الرياضة كالسباحة أفضل من غيرها بالنسبة لمرضى الربو

يجب أن تتذكري أنه يمكن أن تحصل نوبات الربو في أي وقت ، فإذا شعرت بأن أعراض الربو لا تزول حتى بعد تناول العلاجات المهدئة عندئذ تكون حالة الربو لديك في ازدياد ، و قد تحدث الأعراض قبل أو أثناء الجماع ، لذا فإنه يجب أن تحضري نفسك لذلك ، كما تحضري نفسك لأي عمل يتطلب منك جهدا ، فقد تحتاجين لأخذ جرعة من البخاخ قبل الجماع
أعاني من نزلة شعبية ربوية ، ما هي مضاعفات هذا المرض و علاجه ؟


9

فالنزلة الشعبية هي حساسية بالشعب الرئوية أو إصابة الشعب بالميكروبات مثل الفيروسات
و العلاج يتمثل فى تناول مضاد حيوي مثل الأوجمنتين Augmentin ، و دواء للسعال و ملينة للبلغم ، و أحيانا أدوية ضيق التنفس لأن من مضاعفاته ضيق التنفس المتسبب من ضيق الشعب من سمك جدار الغشاء المبطن للشعب الهوائية ، و كذلك من مضاعفاته و خاصة عند الإصابة المزمنة بنزلات شعبية إفرازات صديدية تظهر مع البلغم
ما رأيك يا دكتور بالعلاج الصيني ( الإبر الصينية ) لحالات الربو
علماً بأنني مصاب بالربو من عدة سنوات و لم أجد العلاج المناسب حتى الآن


10

إن العلاج بالإبر الصينية للربو من العلاجات التي أثبتت الدراسات العلمية جدواها ، ففي إحدى الدراسات في ( فيينا ) عن علاج الربو بالإبر الصينية وُجد أن 70 % من الحالات تحسنت الأعراض عندهم بعد 10 أسابيع من العلاج
و في معظم الأحوال يحصل تحسن مباشر عند معظم المرضى ، إلا أنه باستمرار العلاج و بعد مرور فترة تجد أن نسبة من يستمر عنده التحسن تتقلص ، و هذا يعود إلى أن بعض المرضى تكون الاستجابة عندهم لفترة بسيطة ، و كأي علاج فإنه لا يمكن أن نقول إن جميع المرضى يتحسنون
 
و العلاج بالإبر الصينية يؤخذ بشكل جلسات ، ثم بعد التحكم بالمرض تستمر الجلسات ، إلا أنها بفترات متباعدة بالمقارنة مع الجلسات في المرحلة الأولى من العلاج حيث تكون مكثفة
 
و كما تعلم لا يوجد دواء يشفي من الربو أو دواء جذري ، و إنما يخفف من الأعراض و يضبط المرض ، لذا قد يحتاج المريض للاستمرار بالعلاج
من بعد الولادة الطبيعية بأيام لم أستطع التنفس بصورة طبيعية حيث أختنق بالنوم و لا أستطيع أن أملأ رئتي بالأكسجين ، و قال لي الطبيب أنها حساسية بالصدر ، و بدأت أتعالج بالكامام ( اترافونت )
و أيضا بدأ زوجي يعاني من أعراض تقارب أعراضي فبدأ يتعالج بالكمام ، و المولود أيضا امتلأت رئته بالبلغم و أعطاه الطبيب كماما ( فنتولين )
أريد أن أستفسر عن سبب انقباض الشعب الهوائية ، و ما هو باعتقادك سبب هذا التدهور بصحة عائلتي ؟ هل هو البيت ؟ و ما هي المسببات للاختناق و عدم التنفس بصورة طبيعية ؟ و هل هناك أكلات ممنوعة أي تزيد المرض ؟


11

هذا التدهور و التشابه في الأعراض في كل العائلة في نفس الفترة و لأول مرة يعد أمر غير معتاد ، و يحدث عادة عند بعض الأمراض المعدية و المتسببة من الإصابة ببعض الميكروبات ، و لا أتوقع أن السبب هو ما يُسمى ( Acute Bronchitis ) فهذا ليس بحساسية بل هو التهاب حاد في الشعيبات الهوائية أو ما يُسمى  ( Trachitis ) و هو التهاب في القصبة الهوائية
و الأفضل الابتعاد عن مهيجات الشعب الهوائية مثل الغبار و العطور ، و لا أظن أن للأكل علاقة بهذا ، و لكني أنصحك بزيارة طبيب صدر ماهر لأن الفحص مهم لمعرفة السبب
أود معرفة أحدث الأدوية المستجدة فى علاج الأزمات الربوية ، و كذلك ما استجد لمنع حدوثها


12

هناك العديد من الأدوية التي تستخدم في علاج الربو , و يعتمد الأمر على شدة الإصابة ، و إذا ما كانت هناك أعراض أخرى مصاحبة مثل حساسية الأنف أو العين ، أو وجود مشاكل أخرى ، كما يعتمد على شدة الأعراض عند المريض ، لذا فنوع العلاج المستخدم يختلف من شخص إلى آخر
 
(1)  عند من يعانون من الربو الخفيف يمكن استخدام موسع الشعب بصورة منتظمة أو عند اللزوم
 
(2)  إذا لم تتحسن الأعراض يمكن إضافة علاج وقائي مثل : سنجولير أو الصوديوم كرموجلايكيت كوقاية ، بالإضافة إلى موسع الشعب الهوائية
 
(3)  يمكن إضافة الكورتيزون إذا لم تتحسن الأعراض بصورة بخاخ ، و هناك العديد من الأنواع الجديدة من البخاخات التي يمكن أن تستخدم , كما أن كورس قصير من الكورتيزون يمكن أن يعطى بالفم
 
(4)  يجب علاج الأعراض المصاحبة مثل حساسية الأنف بالعلاجات المناسبة ، و هي من أهم العوامل التي تؤثر في عدم الاستجابة للعلاج إذا لم تعالج بصورة جيدة
أريد أن أعرف ما هو مرض السُل ( الدرن  ) ؟ ، علما أنه يصيبني في فصل الشتاء مرض جلدي عبارة عن حبات ملتهبة في ساقي ، و أحيانا في فخذي , سرعان ما تختفي مع بداية الربيع
قمت بالتحاليل و فحص بالأشعة للصدر , قيل لي أنه اشتباه أنه مرض السُل لكن غير مؤكد ، ماذا أفعل لأتأكد من ذلك ؟ علما أن الحبة اختفت من ساقي و لا يمكنني أخذ عينة منها لتحليلها , كما أخبرني الطبيب


13

السُل هو التهاب يصيب الجسم ، و يمكن أن يصيب معظم الأنسجة ، لكن في الأغلب يصيب الجهاز التنفسي ، و يسبب أعراضا مثل السعال المستمر و البلغم ، و فقدان الوزن و الشهية و التعرق و الحرارة ، و قد يختلط البلغم بالدم ، و يمكن أن يتسبب في ظهور تغيرات في الجلد
 
و السُل مرض ينتشر عن طريق :
(1)  الهواء :  فتنتقل العدوى من خلال المرضى المصابون بالسُل الرئوي فقط ، فعندما يقوم الأشخاص المصابون بالسعال أو التكلم أو البصاق أو العطس ، يقومون بنشر الجراثيم في الهواء ، و تنتقل العدوى إلى الإنسان من خلال الرذاذ المنقول بالهواء ، أو عن طريق ذرات الغبار
(2)  الغذاء و خاصة الحليب :  نادراً ما ينقل عن طريق الغذاء، و يُصيب الأمعاء ، و لكن هذا الذي ينتقل بهذه الصورة لا يصيب الرئة ، و لا ينتقل عن طريق الهواء
 
كما أن نتيجة الفحص لا تعني إصابتك بالمرض ، فيمكن أن يكون موجبا عند من يحملون البكتيريا ، و عند من تعرضوا لها في السابق ، كما يكون موجبا عند من يعانون من المرض ، لذلك لابد من التأكد من عدم وجود البكتيريا في الجسم ، و ذلك يكون بعمل مزرعة للبلغم ( Sputum Culture ) ، و فحص الدم و الأشعة للتأكد من خلو الجسم من البكتيريا
أريد أن أعرف الفحوصات التي أقوم بها للتأكد من الإصابة بمرض السُل
( الدرن ) من عدمه


14

هناك عدة فحوصات يقوم بها الأطباء للتأكد من مرض السُل ، و ذلك بعمل أشعة للصدر و فحص حساسية الجلد للبكتيريا التي تسبب السُل ، و يمكن أيضا عمل مزرعة للبلغم
( Sputum Culture ) للبكتيريا التي تسبب السُل
كما يمكن إضافة عمل المنظار الخاص بالجهاز التنفسي ، و فحص الجين الخاص بالبكتيريا التي تسبب السُل
قمت بعمل فحوصات من أشعة و تحليل دم و كذلك للبلغم ، فقال لي الطبيب أن فحوصات الدم و الأشعة سليمة ، و لكن توجد كمية بسيطة من بكتيريا الدرن ( السُل ) في اللعاب ، و لذلك سوف تعطى دواء لمدة شهرين لأن الإصابة مبكرة ، و بعد ذلك ننظر لنتائج التحليلات ، علما بأنني سأتزوج بعد 3 أشهر ، و طلب مني عدم إتمام الزواج حتى ملاحظة النتائج فإذا كانت إيجابية ، فيمكنني الزواج و ممارسة حياتي الطبيعية


15

إن وجود بكتريا التدرن في البلغم يعني ذلك إصابة بالتدرن ، حتى لو كانت هناك كميات قليلة من البكتريا ، و تحتاج لعلاج مدة 6 إلى 9 شهور ، و متى اكتمل العلاج فلا مانع من الزواج ، فإنها تكون قد شفيت بإذن الله
و طبعا يجب عمل مزرعة للبكتريا حتى نتعرف على الأدوية التي تستجيب لها البكتريا ، و يفضل كذلك فحص المخالطين للمصاب للتأكد من عدم إصابتهم و معالجتهم مبكرا
أعاني من تليف في الرئة ، و لا توجد لدي متاعب في القلب أو الكلية أو الكبد ، و قد سمعت أن الشخص يبقى على قيد الحياة بعد زراعة الرئة خمس سنوات فقط ، فهل هذا صحيح ؟ و ماذا عن عملية زراعة الرئة ؟


16

بحمد الله إذا كانت المريضة لا تعاني من أي متاعب في القلب أو الكُلى أو الكبد ، فكل ذلك من شأنه أن يأتي بنتائج طيبة حيث أن هذه الأمراض المزمنة بالقلب و الكُلى و الكبد تعد من موانع عملية زرع الرئة
 
و أما عن نسبة البقاء على قيد الحياة و تحديدها بخمس سنوات فهذا ليس صحيحا ، فالأمر يعتمد على عدة أمور ، نذكر منها :
خلو المريض من أي أمراض مزمنة بالقلب و الكبد و الكُلى
أن لا يكون المريض طاعناً في السن
أن لا يكون المريض سمينا جدا أو نحيفا جدا ، أي يكون متوسط الوزن و جيد التغذية
أن لا يكون المريض مصابا بمرض أو جرثومة أو سرطان قبل الزرع
أن يكون المريض مقتدرا من الناحية المادية لارتفاع مصاريف العلاج
أن تكون حالة المريض النفسية جيدة و معنوياته مرتفعة لتقبل الزرع
أن لا يعاني المريض من فيروس نقص المناعة أو فيروس الكبد الوبائي
أن يكون المريض قادرا على الامتثال لنظام ما بعد الزرع ، لأن زرع الرئة عملية كبيرة واسعة النطاق
و بعد عملية الزرع يجب على المريض أن يكون على استعداد لاستخدام الأدوية طوال حياته خاصة حبوب خفض المناعة ، و كذلك استمرار الرعاية الطبية و المتابعة المستمرة
 
و أما عن حبوب خفض المناعة فيجب تناولها باستمرار لمنع رفض الجسم للرئة المزروعة و التي تعتبر بالنسبة للجسم كعضو غريب ، و من البديهي أن هذه الحبوب تسبب نقصا في مناعة الجسم مما يجعله عرضه للإصابة بالأمراض و الفيروسات بسهولة ، و لذا يتوجب على المريض توخي الحذر و عدم مخالطة المرضى ، و أخذ الحذر في إعداد الطعام ، و النظافة بصفة عامة حتى يعافيه الله و يصرف عنه انتقال الأمراض من الغير
 
و قد يتطلب الأمر زرع الرئتين لبعض المرضى على حد سواء لتحل محل الرئتين المصابتين ، كما هو الحال بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من التليف الكيسي ، و ذلك بسبب الاستعمار الجرثومي ، و هو شائع في مثل هؤلاء المرضى ، و إذا تم زرع رئة واحدة ، و البكتيريا مستأصلة في الرئة الأخرى فيمكن أن تصيب الرئة المزروعة حديثا
 
أما عن مراحل العملية و مدة المكث في المستشفى فتكون ثلاثة أيام بالعناية المركزة ، و قد يستلزم الأمر لوضع المريض على تنفس صناعي حتى تستقر حالته ثم يتم نقله للعنبر بعد ذلك و لمدة تتراوح من أسبوعين لثلاثة أسابيع ، ثم تبدأ مرحلة التأهيل بالمنزل و فترة النقاهة ، فهي تختلف من مريض لآخر و حسب ظروف كل عملية ، و مدى وجود مضاعفات من عدمه ، و قد تمتد إلى ثلاثة أشهر ، و هذا ليس بالشيء الذي يشغلنا ، فلنسلم أمرنا لله عز و جل ، و ندعوه سبحانه أن ييسر لك أمرك و أن يعافيك و يشفيك
أمي عندها 64 سنة و تعاني من مياه على الرئة اليمنى ، ممكن أعرف السبب في حدوث مياه على الرئة ؟ و أي طرق الوقاية ؟ و ما العلاج منه ؟


17

الإصابة بالمياه على الرئة تعنى تجمع سائل في غشاء الجنب ، و المقصود به الغشاء المبطن للتجويف البلوري المحيط بالرئة ، و السائل يكون بين الرئة و الجنب - أي خارج الرئة - ، فإن هناك أسبابا كثيرة ، نذكر منها :
-  وجود قصور بالقلب ، أي أن يكون هناك ضعف في عضلة القلب
الروماتيزم نفسه مثل مرض الروماتويد يسبب أيضا ماء داخل الجنب
نقص ألبيومين الدم  Serum Albumin
-  وجود التهاب غشاء الجنب أو أحيانا الالتهاب السُلي للجنب
-  وجود أورام في الصدر أو في الثدي
 
و أعراض وجود الماء على الرئة تشمل :
صعوبة النفس عند المشي أو بذل المجهود و أحيانا في النوم
أحيانا لا يستطيع المصاب بها النوم مسطحا
 
أما طرق الوقاية منه فهي في الحقيقة علاج السبب نفسه ، فإن كان التهابا في غشاء الجنب فيجب أن يتم ذلك بالمضادات الحيوية ، أو علاج قصور القلب ، أو علاج الروماتيزم ، أو علاج الفشل الكلوى ، و الحفاظ على السكر و ضغط الدم ، لذا مهم جدا متابعة الطبيب لمعرفة السبب و علاجه
أين يوجد غشاء الجنب ؟ و ما أسباب التهابه ؟ و ما هو علاجه ؟
لأن لدي ألما في منطقة الصدر ، خاصة عندما آخذ نفسا عميقا أحس بألم شديد ، و قال لى الأطباء بأنه غشاء الجنب !


18

المقصود بغشاء الجنب هو الغشاء المبطن للتجويف البلوري المحيط بالرئة ، و يسمى بالغشاء البلوري ، و خاصة أنك تعانين من ألم بمنطقة الصدر عند أخذ نفس عميق ، و مع تمدد الرئة و انتفاخها بالهواء حيث تحتك كلتا طبقتي التجويف البلوري ببعضهما البعض عند امتلاء الرئة بالهواء مع كل نفس يدخل إلى الجسم
 
و أما عن أسباب التهاب الغشاء البلوري فمن أهمها :
-  الالتهابات الفيروسية ثم يليها الالتهابات البكتيرية مثل الالتهاب الرئوي و الدرن الرئوي
كذلك التليف و التكيس الرئوي
و أيضا أمراض المناعة مثل الروماتويد و الذئبة الحمراء
 
و أما عن العلاج فأولها هو علاج السبب ، و هذا السبب يمكننا التعرف عليه بعمل الأشعة العادية على الصدر ، و كذلك عمل الأشعة المقطعية أو الرنين المغناطيسى ، و كذلك السونار لنتأكد من وجود هواء أو سائل بالتجويف البلوري ، و نعرف المسئول عن هذه الأعراض
و للتأكد من وجود مثل هذا السائل يمكننا عمل بذل لاستخراجه مما يقلل الضغط و الآلام على الصدر و الرئتين ، بالإضافة إلى القيام بتحليل مكوناته لمعرفة سبب تكوينه و إعطاء العلاج اللازم له
 
فإذا كان السبب التهاباً ميكروبياً فنعطي المضاد الحيوي المناسب ، و إذا كان بسبب فطريات نعطي مضاد للفطريات ، و إذا كان بسبب تليف و تكيس بالرئة أو بسبب أمراض المناعة مثل الروماتويد و الذئبة الحمراء فنعطي الكورتيزون بجرعات كبيرة للقضاء على المرض ، و هكذا حتى نعالج السبب
بالإضافة إلى بعض المسكنات في حالة وجود آلام شديدة مثل الباراسيتامول أو إندوميثاسين كبسولات ، و كذلك نستخدم مركبات الكودايين للتغلب على السعال
أريد معرفة هل يوجد علاج شافٍ تماماً لمرض تكلس الرئة ؟


19

عندما يحصل التكلس في منطقة من الرئة ، فهذا يعني أن الجسم قد تغلب على ما كان موجودا في هذه المنطقة من الرئة ، سواء كان التهابا سابقا أو وجود كيس صغير ، فإن الجسم يبدأ بعمل تليف في المنطقة هذه ، ثم يبدأ بتكليس المنطقة ، أي أن الجسم يرسب مادة الكالسيوم في هذه المنطقة ، و بالتالي تصبح هذه المنطقة غير نشطة ( ميتة ) ، و يحاصرها الجسم و بالتالي لا تنشط بعد ذلك
لذا فإن وجود بقع متكلسة في الرئة بحد ذاتها دون وجود أعراض لا تحتاج إلى علاج
 
فالتكلسات الموجودة في الرئة قد يكون سببها سُل سابق في الرئة ، أو وجود ندبة نتيجة التهاب سابق ، أو تكلس في كيسة مائية ، أو تكلس عقدة رئوية
إضغط للمزيد من الأسئلة الخاصة بأمراض الصدر

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com