أسئلة خاصة بأمراض العظام و المفاصل -  ص 2

أنا عمري 65 سنة ، مريض بالسكري منذ حوالي 20 عاما
منذ أكثر من عام بدأت أشعر بتنميل في أصابع القدمين ، و الآن زادت إلى مقدمة القدم مع قلة الإحساس


21

هذا ما يسمى بالتهاب الأعصاب المحيطة عند مرضى السكرى ، و هو يصيب أكثر من نصف مرضى السكري أكثر من 5 سنوات ، حيث يؤدي الارتفاع في مستويات السكري إلى تأذي الأعصاب المحيطية ، و تكون أعراضه كالتالى :
بشكل تنميل و تخدير
آلام حارقة و لاسعة تزداد في الليل
آلام مثل التيار الكهربائي أو آلام حادة
زيادة في استشعار اللمسات البسيطة
 
و من الأسباب الأخرى لهذه الالتهابات هو نقص الفيتامين ب 12، و يزداد حصوله عند مرضى السكري عند من لا يكون السكري منتظما عندهم و غير منضبط
و من المهم جدا مراقبة الأقدام ، لأن هذا التنميل يترافق مع اضطراب و نقص في الحس في الأقدام ، مما يعرض الإنسان لبعض التقرحات و الجروح التي تهمل بسبب اضطراب الحس و التي قد تتطور
و كذلك مراقبة أي تورم في القدم لأنها قد تكون بداية أعراض المفصل العصبي الذي ينجم عن عدم الإحساس بوضع المفاصل ، مما يؤدي إلى التهاب و تخرب في مفاصل القدم و الكاحل
 
أما علاج هذه الحالة فيعتمد أولا على ضبط السكري
و هناك بعض الأدوية التي تساعد على تحمل الألم و معظمها يعطى بوصفة طبية
منها : Neurontin 300 mg ، و عادة ما نبدأ بكبسولة واحدة ليلا لعدة أيام ثم نزيد الجرعة تدريجيا حتى نصل إلى 6 حبات حسب تحمل الأعراض الجانبية للدواء ، و أكثرها هي الدوخة و النعاس ، و حسب تحسن الأعراض
و هناك أدوية أخرى مثل :
Lyrica - Cymbalta - Tegretol - Amitryptaline - Nortryptaline
و كل هذه الأدوية تؤخذ باستشارة الطبيب و بإشرافه بسبب الأعراض الجانبية التي يمكن أن تحصل ، و كل هذه الأدوية تخفف من الأعراض
 
و أهم من ذلك هو ضبط السكري ، و يمكن لضبط السكري أن يخفف من الأعراض و تحسنها ، و أحيانا اختفائها إذا كان التهاب الأعصاب حديثا و لم يكن له فترة طويلة ، لذا فالاعتماد الأول على ضبط السكري
أعاني منذ فترة من انزلاق غضروفي في الفقرة L5 - S1 ، و نصحني الدكتور باستخدام إبرة الظهر ، لكني متخوفة من هذه الإبرة
فهل لها مضاعفات و سلبيات على صحتي ؟ و هل ستنفعني ؟


22

هناك نوعان من الإبر التي تعطى في الظهر ، واحدة تعطى في وسط الظهر تدعى
Epidural Block ، و الأخرى تعطى في منطقة أسفل الظهر، في منطقة قريبة من منطقة العجز القريبة من العصعص و تسمى  Caudal Block
و هذه الإبر تعطى في حالات استمرار آلام الظهر الناجمة عن الديسك أو آلام الظهر الناجمة عن احتكاكات الظهر ، و التي لم تتحسن على العلاج المحافظ من أدوية مسكنة و علاج طبيعي
 
و يعطى في هذه الإبر الكورتيزون ، بالإضافة إلى البنج الموضعي ( المخدر الموضعي ) ، و طبعا هناك مضاعفات إلا أنها قليلة ، و خاصة إن أعطيت بيد خبيرة مثل طبيب البنج ، و من المضاعفات أن يتم حقن الدواء في النخاع الشوكي ، أو حصول نزف أو إصابة أحد جذور الأعصاب ، و هذه كلها قليلة الحدوث
 
و هذه الإبر لا تحل المشكلة ، أي أنه لا تزيل الديسك ، و إنما تخفف الألم الناجم عنه لعدة أسابيع ، و قد يعود الألم مرة ثانية ، و تستخدم هذه الطرق من العلاج إن كان هنالك صعوبة في إجراء التدخل الجراحي أو رفض المريض للتدخل الجراحي
ما سبب مرض النقرس ؟ و ما علاجه ؟ و ما المسموح به و الممنوع بالنسبة للأغذية ؟ و هل يتم الشفاء منه نهائيا عند التزام المريض بنوعية الأكل مع تناول الدواء المناسب ؟


23

إن مرض النقرس هو مرض معروف منذ القدم ، و يسمى بداء الملوك ، و ذلك لإفراط الملوك و الأغنياء في ذلك الوقت في تناول اللحوم الحمراء و المشروبات الكحولية ، و التي تؤدي بدورها إلى هذا المرض ، و يسمى أيضا ملك الأدواء
و في عصرنا الحالي تغيرت مسببات مرض النقرس و تبدلت ، و لكن تظل اللحوم الحمراء و المشروبات الكحولية من الأسباب المهمة ، إلا أنه يجب أن ننتبه إلى أن معظم حمض البوليك الذي يصنع في أجسامنا ، تتحكم فيه الوراثة بشكل كبير ، و يكون للطعام المتناول أثر بنسبة 15 فى المائة فقط على مستوى حمض البوليك الذي يسبب النقرس
 
و النقرس هو نوع من التهابات المفاصل ينتج عن ارتفاع مستوى حمض البوليك في الدم ، مؤديا إلى ترسب بلورات هذا الحمض في المفاصل ، و هذا الشيء بدوره يؤدي إلى التهابات حادة و من ثم مزمنة ، كما تترسب هذه البلورات في الكُلى مؤدية إلى حصوات متكررة ، و في بعض الأحيان إلى قصور كلوي بسيط
 
يبدأ المرض بنوبة التهاب حاد في المفاصل و خاصة إصبع القدم الكبير أو فى مفصل القدم ، يكون على شكل ألم شديد مصحوب بانتفاخ و احمرار ، ثم يتحسن خلال أيام ثم يعود مرة ثانية و ثالثة
و هكذا تبدأ المرحلة التالية ، و هي مرحلة تكرار هذه النوبات الحادة في القدمين ، و مفاصل أخرى كالركبتين و اليدين ، في حالة إهمال هذه النوبات المتكررة و عدم العلاج ، فيتطور المرض إلى المرحلة الثالثة المزمنة ، و التي تؤدي إلى التهابات مزمنة في المفاصل الطرفية ، و تشوهات و بروز كتل من حمض البوليك تحت الجلد بمحاذاة المفاصل المتأثرة
 
هناك مسببات جديدة للنقرس ، من أهمها مرض ارتفاع ضغط الدم ، و الفشل الكلوي المزمن ، بالإضافة إلى عدد من الأدوية التي يستخدمها مرضى القلب ، مثل الأسبرين و مدرات البول
و من الأدوية الأخرى المسببة للنقرس : دواء السيكلوسبورين ، الذي يستخدم لتثبيط المناعة عند مرضى زراعة الكلى ، و الإفراط في المشروبات الكحولية ، فلا زال من المسببات الرئيسية خاصة في العالم الغربي
 
و مرض النقرس من الأمراض المزمنة، التي تحتاج إلى علاج دائم ، و إشراف مباشر من طبيب الروماتيزم ، حتى لا يصل المريض إلى مرحلة تشوه المفاصل و الإعاقة
 
النقرس الحاد يعالج بمضادات الالتهاب و التي تكون بطبيعة مسكنة ، مثل : الفولتارين و بروكسين و موبيك و تلكوتيل ، و التي تعطى إما على شكل أقراص أو حقن في العضل ، أو تعطى حقن الكورتيزون في المفصل المصاب
أما العلاج الرئيسي للنقرس و لمنع تكرر النقرس بعد زوال الحالة الحادة ، فهو دواء الالوبيرينول ( زيلورك ) ، و الذي يؤخذ على شكل أقراص مرة واحدة في اليوم ، و يقوم بخفض مستوى حمض البوليك في الدم ، و يمنع النوبات المتكررة ، و يحمي المفاصل من التشوهات
و من المهم أن يدرك المريض أن هذا الدواء يجب أن يؤخذ يوميا ، و بدون انقطاع مدى الحياة ، و من المهم أيضا المتابعة المستمرة مع طبيب الروماتيزم
 
يجب أن ننتبه إلى أنه ليس كل مريض عنده ارتفاع مستوى حمض البوليك ، يدل أن عنده النقرس ، فإنه فقط 10 % من المرضى الذين يعانون من ارتفاع حمض البوليك المزمن يحصل عندهم نقرس ، و هذه نقطة مهمة لأن كثيرا من المرضى يعالجون على أن عندهم النقرس بسبب بعض الآلام هنا و هناك مع ارتفاع حمض البوليك ، و في الحقيقة ليس عندهم نقرس و إنما فقط ارتفاع حمض البوليك خاصة من يتناول مدرات البول
 
أما بالنسبة للحمية الغذائية ، فقد أثبتت دراسة كبيرة نشرت من قبل أربع سنوات أهمية ابتعاد مرضى النقرس عن الكحول و اللحوم الحمراء و اللحوم البحرية ، لاحتوائها على كميات كبيرة من حمض البوليك الضار ، و أما بالنسبة للألبان و منتجاتها فهى مفيدة لعلاج هذا المرض ، و بالنسبة للبقوليات فلا بأس من تناولها باعتدال
و قد أصبح بالإمكان التعايش بسهولة مع مرض النقرس ، و ذلك من خلال الانتظام على العلاج الدوائي اليومي و الحمية الغذائية
تعاني والدتي من الأنيميا ، و هي كانت في المرحلة الأولى من النقرس ، و لكنها تتناول العسل الأسود ، فهل يزيد من وجود النقرس أم لا ؟


24

فالعسل الأسود له قيمة غذائية مرتفعة ، و هو على رخص ثمنه خير دواء من أمراض سوء التغذية و خاصة فقر الدم
و هو خير غذاء شتاء ، لأنه يمنح الجسم حرارة غذائية مرتفعه تقدر بـ 400 سعرة لكل 100 جرام ، و يحتوى العسل أيضا على نسب متوسطة من فيتامين ب المركب ، فهو أغنى الأغذية بمركب ( النياسين ) ، و لذا فهو علاج ناجح لمرضى البلاجرا المنتشر بين المزارعين خاصة
و يكاد يكون العسل الأسود أغنى المواد المعروفة في مركب الحديد العضوي ، إذ يحتوى كل 100 جرام منه على 6 ملليجرام من الحديد ، بينما تحتوى أكباد الماشية ( الكبدة ) على 5 ملليجرام فقط !
لذا يعد العسل الأسود غذاء مفيدا و اقتصاديا مهما للطبقات الفقيرة و المرضى بالضعف العام
 
بالنسبة للنقرس فإن العسل الأسود ليس له تأثير سلبي عليه ، و لا يرفع حمض البوليك
، بل يفضل الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على الكبدة و الكلاوى و المخ ، و أسماك السالمون و السردين و الرنجة و الفسيخ و الملوحة و البطارخ و المحار
و يسمح بتناول الأطعمة الآتية في حالات النقرس :
الخبز و التوست و الأرز و البليلة
البقوليات كالعدس و خلافه ( مع الامتناع عنها أثناء نوبات النقرس )
اللحوم و السمك و الدجاج و الأرانب ( يسمح بحوالي 100 جم من أحدها فى اليوم )
البيض و اللبن و منتجاته
حساء ( شوربة ) الخضروات
سلاطة الخضروات
الخضروات المطهية
البطاطس و البطاطا
السكريات و المربى و عسل النحل و العسل الأسود
الحلويات و الكاسترد و البودنج و الجيلي و الآيس كريم
الفواكه الطازجة فيما عدا التوت و الفراولة و التين
الفواكه المجففة و المكسرات و المخللات ( مع الامتناع عنها أثناء نوبات النقرس )
المشروبات كالشاي و القهوة بمعدل كوبين أو ثلاثة أكواب يومياً
السوائل بكميات حرة
لدي سؤال يخص زوجي ، عمره 29 سنة و وزنه طبيعى ، و مشكلته أنه يشعر مثل الشد في الظهر مصحوبا بألم وقت العلاقة العاطفية


25

في حالات وجود الألم في الظهر في حالة الجماع فإنه يجب معرفة السبب لآلام الظهر ، فقد يكون السبب فقط شداً في العضلات أو أن يكون هناك أسباب أخرى مثل الانزلاق الغضروفي ، لذا يجب معرفة إن كان يعاني من آلام في الظهر في أوقات أخرى ، و ما هي الأشياء التي تزيد الآلام مثل الجلوس و المشي أو عند التغوط ؟ و إن كان هناك آلام تنتشر إلى الرجل مما يشير إلى انزلاق غضروفي
و هذا مهم جدا لمعرفة الأوضاع التي تزيد أو تخفف الآلام ، لأن هذا سيتيح لكما اختيار وضعية الجماع المناسبة و التي لا تزيد الآلام
 
و لذا يجب مراجعة طبيب العظام لإجراء صورة أشعة للظهر ، و إن كان الأمر بسيطا و فقط شداً عضلياً في أسفل الظهر ، عندها يمكن إجراء تمارين تقوية لعضلات الظهر مع المسكنات و يتحسن الوضع
 
و أما الوضعية العادية للجماع بأن يكون الرجُل في الأعلى ، فإن هذه الوضعية تضع ضغطا زائدا على الظهر لمن يعاني من آلام الظهر ، و لذا يفضل في هذه الحالة اختيار وضعية أخرى مناسبة للزوجين ، كأن تكون الزوجة في الأعلى أو في وضعية الاستلقاء على الجنب للزوجين
لذا مهم جدا معرفة ما هي المشكلة الأساسية المسببة لآلام الظهر عند زوجك بمراجعة أحد أطباء العظام
أعاني بشكل يومي - و خصوصاً بعد الاستيقاظ من النوم - من آلام في الظهر ، و لا أرتاح منها إلا إذا استعنت بشخص آخر ، و ذلك بأن أستلقي على الأرض و أطلب منه الوقوف و السير على ظهري ، بل و الوقوف على أصابع يدي و قدمي ، فهل يمكن أن يكون لهذه العادة آثار سلبية مستقبلاً ؟


26

يجب معرفة سبب هذا الألم ، فلا يمكن أن تستمر بهذا الألم دون معرفة السبب و أنت شاب ، فإن كان الألم في الصباح مع تيبس و تصلب في الظهر و تتحسن الأعراض بعد الحركة و العمل - كما تفعل أنت و تطلب من أحد أن يتحرك على ظهرك و بالتالي و كأنه يعمل مساج لعضلات الظهر - فقد يكون السبب التهاب في مفاصل الظهر ، و أما إن كان الألم يزداد مع الحركة و في نهاية النهار فقد يكون السبب في العضلات
 
و لذلك فمن المهم جدا مراجعة طبيب العظام و عمل صورة أشعة للظهر ، و لا يستطيع أحد أن يقول لك أن ما تفعله لا يحمل شيئا من الخطورة ، فصحيح أن كثيراً من الرياضيين يستطيعون تحمل حملٍ ثقيلٍ على الظهر إلا أنهم تعودوا على هذا ، و قد يضغط هذا الذي يصعد على ظهرك على أحد الأضلاع دون أن ينتبه و يسبب لك كسرا في الأضلاع ، فإن هذا يحمل شيئا من الخطورة ، ثم إن ذلك ليس بعلاج فعليك بمعرفة السبب لآلام الظهر و التخلص من هذه العادة
والدتي عمرها 50 سنة و تعاني من خشونة في فقرات الرقبة و العمود الفقري ، و لقد سبب لها ذلك ألم شديد مع عدم القدرة علي تحريك يدها
فهل من علاجٍ طبيعي أو تمارين رياضية ؟


27

هذه التغيرات في الرقبة إن كانت تسبب ألما في اليد فيكون السبب أن هناك بروزات عظمية تُسمى بالمناقير العظمية تُسبب ضغطاً على جذور الأعصاب التي تعصب اليد أو الذراع ، و يزداد الألم في وضعيات معينة للرقبة و خاصة أثناء النوم بسبب انحناء الرقبة أثناء النوم
 
و أما علاج مثل هذه الحالة فيتطلب المعايشة مع هذا الوضع لأن الخشونة تزداد مع الوقت ، و لكن كثيراً جداً من الناس من يعيشون حياة قريبة من الطبيعية مع هذه التغيرات

 

و أما بالنسبة للعلاج الطبيعي فيجب إتباع ما يلي :
(1)  مراعاة الوضعية ، فيجب الجلوس في وضعية صحيحة لتجنب شد عضلات الرقبة ، و عدم وضع سماعة الهاتف بين الأذن و الكتف عند القيام بعملٍ ما لأن هذا يؤدي إلى ضغط على العضلات العنقية ، و بالتالي يؤدي إلى تشنج العضلات في الجانب الممسك بالهاتف
(2)  استعمال الكمادات الساخنة ، فهى ترخي العضلات
(3)  تناول المسكنات التى تخفف الألم ، و هي ضرورية لأن استمرار الألم يشد العضلات
(4)  إذا كان الألم شديد فتلزم منه الراحة التامة
 
و أما التمارين الرياضية فهي بحاجة للقيام بها متى خف الألم ، و تتم تحت إشراف معالج طبيعى في البداية ، ثم بعد ذلك تقوم بالتمارين بنفسها و ذلك لتقوية عضلات الرقبة ، و التغلب على التشنج بتمارين تحريك الرقبة
أعاني من تآكل في مفصل الحوض منذ  14 سنة ، مما أدى إلى قصر الرجل اليمنى 2 سم ، فهل هناك حل ؟ و إذا استخدمت مفصلا صناعيا ، فهل سيؤثر ذلك على حياتي الطبيعية و خصوصا الزوجية حيث أنني مقبل على الزواج ؟


28

فهذا التآكل منذ 14 سنة قد يكون السبب فيه إصابة روماتزمية قديمة أو إصابة رضية ، و على كل حال فإن كان الأمر قد وصل إلى أن هناك صعوبة في المشي و قصر في الطرف ، فالأفضل إجراء عملية المفصل الاصطناعي ، و هي عملية تجرى بنجاح ، و لا تؤثر على الزواج ، و إنما على العكس فإنه في وضعك الحالي قد تشعر بالحرج لعدم إمكانيتك التحكم في فخذك بالإضافة للألم الذي قد يعيق إمكانيتك من القيام ببعض الأعمال أو اتخاذ أوضاع معينة
هل هناك ضرر إذا حملت المرأة و كانت في نفس الوقت تعاني من التهابات المفاصل ؟


29

بالنسبة للأم التي تعاني من التهابات مزمنة بالمفاصل فلا يوجد ما يمنع من الحمل من ناحية الالتهابات ، لكن بالطبع لابد من معرفة نوع المرض المسبب لالتهابات المفصل أولا ، و مدى قدرة الأم على الحمل مع وجود الألم و صعوبة الحركة ، بالإضافة إلى تأثير العلاجات المستخدمة في تطور الحمل و في نمو الجنين
 
و بصورة عامة فالعلاج بالكورتيزون بجرعة خفيفة لا يوجد له تأثير بعيد المدى على الجنين أو على الطفل , لكن لابد لكل أم تعاني من مشكلة مزمنة مهما كانت المشكلة لابد لها من مقابلة طبيبها المعالج ، و مناقشة إمكانية الحمل و ما يتعلق بالأمر و فتح كل جوانب النقاش في هذا الأمر حتى احتمالية إيقاف العلاج في فترة الحمل إذا لزم الأمر أو تغيير العلاج ، لأن الأفضل بكل حال عدم تناول العلاجات أثناء الحمل إلا للضرورة القصوى حتى و لو لم تثبت الدراسات أن للعلاج تأثيرا بعيد المدى على الحمل أو على الجنين
يرجى التكرم بإفادتي عن سبب الألم الذي أشعر به عند إغلاق الكفين ، و يكون في مناطق العقد من الأصابع ، و هل له ارتباط بزيادة اليورك أسيد ؟

و هل تناول الشاى يزيد من تفاقم الحالة ؟


30

من الممكن أن تكون هذه الأوجاع لها علاقة بارتفاع نسبة اليورك أسيد ( حمض البوليك ) في الجسم أو ما يسمى بداء النقرس

 

من الأشياء المهمة التي يجب التخلص منها هي عدم تناول كمية كبيرة من اللحوم و بخاصة الكبدة و الكلاوى و القلوب ، بالإضافة إلى المأكولات البحرية مثل سمك السردين و التونا ، و بعض البقوليات و بعض الخضروات مثل السبانخ و الكرنب و عيش الغراب
كما عليك أن تغير نمط حياتك و تتناول كمية كبيرة من الماء ، و ممارسة الرياضة ، و تخفيض الوزن ، بالإضافة للعلاج المخفض لليورك أسيد

أما بالنسبة للشاي فلا يوجد له أثر كبير ، إلا أن البعض يعتقد أن المنبهات قد تساعد في ارتفاع النسبة و ظهور الأعراض ، و بصورة عامة يجب عدم الإكثار منه
أصبت بسبب كرة القدم بإصابة في الركبة ، نتج عنها كسر و قطع للرباط الصليبي ، الرجاء الإفادة عن كيفية إجراء عملية إصلاح الرباط الصليبي ؟


31

العلاج ينقسم لجراحي و غير جراحي كما يقررها طبيب جراحة العظام ، فهو الذي يقرر إذا كانت الإصابة تحتاج إلى عملية جراحية أم لا
فإذا كانت حالة المريض لا تحتاج لعملية جراحية ، فغالبا ما تعتمد على علاج طبيعي لتقوية العضلات ، خصوصاً عضلات الفخذ ، لأنه يساعد في تحسن حالة الركبة
أما العلاج الجراحي ، و قد يكون بالمنظار أو بعملية عادية ، و يحتاج المريض بعدها لعلاج طبيعي لإعادة تأهيل الركبة
أنا فتاة أبلغ من العمر 14 سنة ، الوزن 50 كجم ، و الطول 147 سم
أعاني من تقوس في الساقين ، و درجة التقوس في الرجل اليمنى 16.5 و في الرجل اليسرى 4.6 ، و أعاني من آلام شديدة في كلتا الساقين في المفاصل و خاصة في الساق اليمنى ، و بحسب تقارير الأشعة أنه اكتمل النمو
فما الذي يمكن فعله في هذه الحالة ؟ و هل أحتاج إلى عمل جراحي ؟


32

هناك أسباب عديدة لتقوس الأرجل بعضها له علاقة بالنمو الطبيعي ، و يعتبر نوع من التطور الفسيولوجى للجسم ، و بعضها يحدث بسبب مشكلة في تكوين الأرجل ، و بعضها له علاقة بمشاكل عضوية في الجسم ، مثل نقص فيتامين ( د ) ، كما أن بعضها يحدث في الصغر ، و البعض الآخر في سن متأخرة
و في معظم الأحوال بالنسبة للنوع الذي يظهر متأخراً يمكن تجربة ألبسة مقومة للأرجل المتأثرة ، و يمكن تجربتها لفترة تصل إلى العام الكامل ، مع لبسها لمدة 22 ساعة في اليوم تقريباً ، و إذا وجد أنه لا تأثير لها ففي هذه الحالة يكون العلاج جراحياً
 
لم تذكري ما إذا كان التقوس منذ الصغر أم لا ، و ما هي العلاجات التي جربت لك ؟ و بصورة عامة لابد من تقييم التقوس جيداً بالتصوير بالأشعة العادية و بالتصوير الطبقي أو المغناطيسي حتى يستطيع الطبيب تحديد العلاج الأمثل و نوعه ، و حتى نوع الجراحة لأن هناك عدة أنواع من الجراحات تختلف باختلاف الحالة
هل لعلاج الوخز بالإبر الصينية فاعلية في معالجة تآكل عظام الركبة و هشاشة العظام ؟


33

إن العلاج بالوخز بالإبر هو واحد من أقدم وسائل العلاج في العالم و أوسعها انتشاراً ، و قد ظهر منذ أكثر من ألفي عام في الصين ، و هناك ثلاث آليات محتملة لعمل هذه الوسيلة العلاجية الصينية ، و تشمل التالي :
 
(1)  إفراز المواد المورفينية :  و خلال الوخز بالإبرة يتم إفراز مواد إندروفين ( Endorphins ) التي هي مواد طبيعية مخدرة يفرزها الجسم في الجهاز العصبي ضمن عملية التحكم في الألم ، أي أن الأمر أشبه بتحفيز إفراز مواد مسكنة لشعور أجزاء من الجهاز العصبي بأي ألم في مناطق الجسم ، أو كتناول العقارات المسكنة للألم
 
(2)  أو أن الإبر الصينية تؤدي إلى إثارة مناطق من الحبل الشوكي :  و تعتمد نظرية البوابات في تعليل جدوى الوخز بالإبر على دوره في إثارة الأعصاب على إفراز مواد كيميائية تعمل على التحكم في توصيل و نقل الإشارات العصبية بين أجزاء الجهاز العصبي ، و بالتالي تفعيل آليات مختلفة للتحكم بمجريات عملية الألم أو المرض
 
(3)  أو أن الإبر الصينية قد تغير كمية تدفق الدم :  و تعتمد على أن دخول الإبرة يعمل على زيادة تدفق الدم إلى تلك المنطقة مما يعمل على وصول المواد الغذائية المفيدة ، أو يعمل على تمكين الدم من تنظيف المنطقة تلك من المواد السمية أو غيرها المسببة للألم
 
و أما عن استخدام الإبر الصينيية فإنه و في البدايات كانت تستخدم في تخفيف الألم بالذات ، إلا أن الممارسين توسعوا حتى شملوا أمراض القلب و السمنة و الإقلاع عن التدخين و الأمراض النفسية و غيرها ، إلا أنه من الصعب إثبات ذلك إلا بطرق علمية صحيحة ، و هذا ما ينقصنا في العديد من استخدامات الإبر الصينية
و هناك ثمة مؤشرات إيجابية حول جدوى الوسيلة هذه في معالجة ألم ما بعد العمليات الجراحية عموماً ، أي دون تحديد لأي نوع من العمليات تلك و أي ألم مصاحب لها ، و كذلك حالات القيء المصاحبة للمعالجة الكيميائية لأنواع السرطان ، و الألم ما بعد عمليات الأسنان ، في حين أن مؤشرات أخرى تذكر فائدة محتملة له في معالجة الإدمان و إعادة التأهيل ما بعد السكتة الدماغية و الصداع و ألم الدورة الشهرية و ألم روماتيزم المفاصل و ألم أسفل الظهر و الربو
و الواقع أن أقوى الدراسات هي التي تشير إلى تخفيف ألم روماتيزم المفاصل سواء التي تمت في الولايات المتحدة سابقاً أو التي تمت في ألمانيا كما تقدم

 

و نود التنبيه إلى أن الإبر الصينية لا تشفي المرض و إنما تخفف من الآلام ، و يمكن مشاركة العلاج بالإبر الصينية مع العلاج الذي يتناوله الإنسان لآلام المفاصل و هذا يقلل من الألم
 
و أما هشاشة العظام فلم أجد أي دليل علمي على أن الوخز بالإبر يفيد في علاج هشاشة العظام ، و قد تقرأ في مواقع كثيرة أن الإبر الصينية تفيد في أمراضٍ عديدة ، و منها أنها قد تمنع هشاشة العظام إلا أننا نحتاج في ذلك لإثبات علمي غير متوفر حاليا
منذ سنتين قمت بقياس هشاشة العظام عن طريق جهاز قياس القدم و كانت النسبة -1.1 بالسالب ، و أخذت أقراص أوسكال قرص يوميا ، و بعد 6 أشهر قستها فكانت -1.3 ، ثم بعد سنة مع أخذ الأوسكال قستها فكانت -1.5
فما السبب في هذا النقص المستمر ؟
مع العلم أنني أشرب لبناً كثيرا و أخشى الإصابة بالهشاشة


34

إن هشاشة العظام عادة ما تصيب السيدات بعد انقطاع الطمث و ذلك نتيجة لنقص هرمون الأستروجين الذي يساعد على تركيز الكالسيوم في العظام ، و هذه الهشاشة تكون متدرجة على حسب درجة نقص الكالسيوم في الجسم ، و نتيجة لذلك فإن المريض يتعرض لآلام في العظام ، و من الممكن أن يتعرض للكسور بسهولة
 
و أما العلاج فيكون بالكالسيوم مع فيتامين ( د ) الذي يكون دوره هو تركيز الكالسيوم في العظام ، بالإضافة إلي بعض الأدوية التي تساعد علي تقليل نشاط الخلايا التي تمتص العظام , و لكن في حالتك يجب معرفة سبب الهشاشة التي من الممكن أن تكون نتيجة لاضطراب هرموني أو بسبب بعض الأدوية مثل الكورتيزون و غيرها
 
و لذلك يجب عليك عمل بعض التحاليل - بعد استشارة طبيبك المعالج - لمعرفة سبب الهشاشة ، و يجب تناول فيتامين ( د ) مع الكالسيوم لكي يتم تركيز الكالسيوم في العظام ، و عمل الفحوصات ضروري لمعرفة التشخيص السليم و السبب في هذه الهشاشة
هل يمكن للغضروف أن يعيد تأهيل نفسه ، و يعود إلى حالته السابقة بعد فترة من الزمن ؟


35

إن شفاء الغضروف و عودته إلى حالته الطبيعية يعتمد على درجة إصابة الغضروف و نوعها ، و المتابعة في العلاج ، و طرق الوقاية
فإن 90% من حالات الانزلاق الغضروفي تعالج تحفظياً ، و لا تحتاج إلى أي تدخل جراحي ، و يكون العلاج التحفظي عن طريق الراحة التامة ، و استخدام بعض الأدوية لتسكين الألم و تهدئة تهيج العصب ، و يلعب العلاج الطبيعي في هذه الحالات دوراً هاماً ، حيث يكون الغرض منه في المراحل الأولى من العلاج هو تخفيف حدة الألم ، و فك شد العضلات المصاحب
 
و بعد أن تهدأ حدة آلام الظهر يكون الغرض من العلاج الطبيعي هو تقوية عضلات الظهر ،  و ذلك تفادياً لتكرار مثل هذه الإصابة
أصبت بحادث سير منذ 12 سنة ، و وضع لي صحيفة بلاتين في فخذي الأيمن ، و الآن أتعرض لألم و وخزات ، مع العلم أن العظم قد بنى عليها ، هل أستطيع إزالتها بعملية أم أن هناك حل آخر ؟


36

إذا تسببت الصفائح أو المسامير الطبية في مشاكل صحية فيفضل إزالتها ، و لابد بالطبع من الرجوع للطبيب الذي قام بإجراء العملية إن أمكن ذلك ، لأنه كلما طال الزمن يصعب إزالة المسامير
عمرى 34 سنة ، أصبت قبل 4 سنوات تقريبا بكسر متفتت أسفل عنق عظمة الفخذ الأيسر ، و تم عمل تصليح بعملية جراحية مفتوحة ، و تم تركيب شريحة معدنية و مسامير ، و الحمد لله أنا الآن بخير و أستطيع ممارسة حياتى بشكل طبيعى ، و لم أجر عملية جراحية لاستخراج الشريحة و المسامير خوفا من الجراحة


37

لا توجد مشكلة محددة في عدم إزالة الشريحة المعدنية من العظم ، حتى بعد فترة طويلة من التركيب ، و قد ينصح الأطباء بإزالة المعدن لأنه جسم غريب في الجسم ، و لكن لا توجد مشكلة طويلة ، فالخيار لك في إزالة المعدن أو تركه
و طالما أنك لا تشتكى من شيء فننصح بعدم إجراء الجراحة إلا عند اللزوم

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com