أسئلة خاصة بأمراض العظام و المفاصل -  ص 1

أرجو الاستفسار عن حقن تؤخذ فى الركبة بديلة عن تغيير المفصل و قد كتبها أحد الأطباء المتخصصين و هى حقن Synvisc
و هل تصلح لسيدة عمرها ستون عاما ً ؟


1

هذا النوع من الحقن هي عبارة عن سائل لزج يحقن في مفصل الركبة , و يقوم بتليين الحركة للمفصل و يخفف الألم عند الحركة للمصابين بإلتهاب المفاصل ، و التأثير العلاجي لها يستمر فترة قد تصل إلي ستة أشهر ثم تحتاج غالباً إلى تكراره
فهو كما تري ليس دواء بالمعني المفهوم و لكنه طريقة موضعية لتخفيف الألم ، و معظم التجارب التي أجريت عليه كانت لمرضي كبار السن فلا مشكلة مع السيدة التي يتعدي عمرها الستون
كما يتوافر الدواء أيضاً تحت أسماء تجارية أخري هي : Orthovisc  -  Suplasyn
أرجو إعلامي عن فائدة دواء الفولتارين لمرض المفاصل ، و هل هو مسكن أم علاج ؟ و ما هي الجرعة و المدة التي ينصح بها ؟


2

بخصوص سؤالك عن الدواء فولتارين  :
هو مفيد في مرض المفاصل حيث أن يسكن الألم و كذلك يعمل علي علاج الإلتهاب الذي قد يصاحبه ، و لكنه ليس علاج شافي للمرض
الجرعة المعتادة منه هى :
قرص 50 مجم ثلاث مرات يومياً أو قرص 75 مجم مرتين يومياً
و يفضل تناوله بعد الأكل

 

أما عن المدة فإن كانت المشكلة مؤقتة يمكنك استعماله لعدة أيام بدون مشاكل ، و لكن إذا كان الموضوع مزمن و متكرر فيفضل أن يكون الاستخدام تحت إشراف طبيب متخصص ، و ذلك منعاً لأي آثار جانبية محتملة من الدواء علي المدى الطويل
أمي تبلغ من العمر 58 عاما ، و تعاني من الديسك ، حيث تشعر بالألم أسفل الظهر و يمتد إلى الأقدام ، و كذلك تنميل ، و أحيانا شعور بالبرودة ، و أيضا شعور بالألم بالورك


3

يعتبر الانزلاق الغضروفي أو الديسك من الشكاوى الشائعة ، و من أهم أسبابه :
-  ضعف طبيعي وراثي في نسيج الغضروف
الدوران المفاجئ للجزء العلوي من الجسم
رفع الأحمال الثقيلة أو دفعها بطريقة غير صحية
الجلوس المتواصل و عدم ممارسة الرياضة مما قد يؤدي إلى الضغط على الجزء الخلفي من الغضروف و الذي يؤدي إلى تمزقات و تورم
ضعف العضلات يزيد من احتمالية الإصابة بالانزلاق الغضروفي
عند الكبار في السن يكون السبب هو الخشونة و الاحتكاك
 
و يحدث الانزلاق الغضروفي أو الديسك عندما يتمزق و ينتؤ الرباط الحلقي الأمامي المحيط بالغضروف ، مما يؤدى إلى تسرب النسيج الرخو من موضعه ، و الذي يضغط على جذر أحد الأعصاب مؤدياً إلى الشعور بألم مبرح ، و قد يمتد الألم لمناطق الأرداف و السيقان و الأقدام كما هو عند الوالدة
 
و في معظم الحالات يمكن التغلب على آلام الانزلاق الغضروفي عن طريق تعاطي مسكنات للألم مصحوبة بالراحة ، و في تلك الفترة يجب على المريض عدم الانحناء أو رفع الأحمال الثقيلة ، و ينصح المريض ببدء جلسات العلاج الطبيعي متضمنة تمارين لتقوية عضلات البطن و الظهر
و بعد مرور ستة إلى ثمانية أسابيع من العلاج المحافظ ، و في حالة عدم ظهور أي تحسن بعد فترة العلاج ، و ملاحظة المريض لوجود تخدر أو ضعف بعضلة معينة ، يفضل في هذه الحالة عمل فحص مكثف و تشخيص للحالة ، حيث أن أفضل الحلول العلاجية تكون عن طريق إزالة جزء من نواة الغضروف باستخدام المنظار الجراحي
 
و العلاج بالأدوية يكون عن طريق تناول الأدوية المضادة للالتهابات مثل الأيبوبروفين أو الفولتارين ، و ينصح المريض ببدء جلسات العلاج الطبيعي متضمنة تمارين لعضلات البطن و الظهر
 
و أما العلاج الجراحي فنلجأ له عندما لا تتحسن الحالة خلال هذه الفترة أو أن يكون هناك علامات ضعف في إحدى العضلات أو عدم التحكم في البراز أو البول
و يكون العلاج الجراحي إما بالاستئصال الجزئي لنواة الغضروف باستخدام الليزر من خلال المنظار الجراحي
أو باستئصال الغضروف المنزلق باستخدام المنظار و تتم عن طريق إزالة جزء من نواة الغضروف و بالتالي تحرير العصب المختنق ، و هذه العملية تتم و المريض في وضع الاستلقاء على جانبه تحت التخدير الموضعي ، و في غرفة عمليات معقمة بحضور طبيب التخدير
و هذا الإجراء يتم عن طريق إدخال إبرة صغيرة إلى حيث يمتد جزء من نواة الغضروف ثم يتم رؤية الغضروف عن طريق منظار فقرات خاص
و في بعض الحالات يتم عمل عملية باستئصال جزء من الفقرة من لخلف لتحرير العصب المضغوط
ضربت ابنتي بعصا و جاءت الضربة في إصبع البنصر ، فتورم المكان و تغير لون الجلد قليلا ، فهل يكون عندها كسر ؟


4

من الصعب معرفة ذلك دون فحص الطفلة ، فالأعراض التي ذكرتها من تورم و ازرقاق تكون في حالة كسر الإصبع ، و في حال الرض على الأنسجة الرخوة ، و تمزق الأنسجة الرخوة كالأربطة و رض العظم دون كسر
 
لذا يجب أخذ الطفلة إلى طبيب العظام ، و سيقوم بفحصها و عمل صورة خاصة ، و سيوصي بوضع ثلج على الإصبع ، و قد يوصي بتثبيت الإصبع على جبيرة خاصة صغيرة -إن وجد كسر فيها - فلا تهمل الطفلة ، و دع الأطباء يقوموا بواجبهم ، و لا تعتمد على هذه الاستشارة لكي تقنع نفسك أنه لا يوجد كسر
سؤالي عن تصلب الرقبة بعد الاستيقاظ من النوم ، و تكرار ذلك على فترات ، هل لذلك دلالات معينة ؟ و هل أمبولات مثل ( Orphenadrine ) مجدية ؟


5

لم تذكر عمرك فهو مهم جدا ، و كذلك طبيعة عملك ، و إن كنت تجلس أمام الطاولة أو الكمبيوتر فترات طويلة ، و إن كانت المخدة التى تنام عليها منخفضة أو مرتفعة ، فكل هذه الأمور يجب أخذها بعين الاعتبار ، ثم الفحص الطبي لمعرفة سبب هذا التيبس ، و إن كان هناك آلام أسفل الظهر ، و تصلب أسفل الظهر أيضا في الصباح
 
فإن تصلب الرقبة إن كانت في عمر أقل من 40 سنة ، و التصلب لفترة أكثر من ساعة في الصباح ، فإنه يجب أن يتم الفحص من قبل طبيب مختص بأمراض الروماتيزم للتأكّد من عدم وجود التهاب في العمود الفقري ، و عادة ما يكون ذلك مترافقا مع ارتفاع في سرعة ترسب الدم في تحاليل الدم ، و عادة ما يتحسن التصلب مع العمل و الحركة
 
أما إن كان التصلب يزداد مع الحركة و مترافقا مع ألم ، فهذا إما أن يكون سببها آلام عضلية بسبب وضعيات معينة غير صحيحة أثناء العمل أو الجلوس أمام الكمبيوتر ، و في وضعيات معينة ساعات طويلة فهذا يسبب شدا في العضلات
 
و في بعض الحالات و مع تقدم السن يكون السبب احتكاك بين فقرات الرقبة ، فلذا مهم معرفة سبب التصلب ، و فحص الطبيب مهم جدا في هذه الحالة ، و في معظم الأحيان يحتاج لإجراء صورة أشعة للرقبة و تحاليل دم
 
أما العلاج فهو تغيير الوضعية إن كانت الوضعية هي السبب ، و تجنب التوتر و الانفعال النفسي فهذا يزيد من الأعراض ، و النوم على مخدة مستوية ، بحيث تكون الرقبة و الرأس و الجسم على مستوى واحد ، و وضع كمادات ساخنة لمدة عشر دقائق مرتين في اليوم على مكان الشكوى ، ثم إجراء تمارين تمديد العضلات
 
و من الأدوية المستخدمة فى مثل هذه الحالات هى الأدوية المسكنة
أما Orphenadrine الذي سألت عنه فهو يعالج تشنج العضلات في الرقبة ، و يمكن استخدامه مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم
ففى بعض حالات آلام الرقبة التي يكون سببها تقلص العضلات ، و الذي يمكن أن يستمر لعدة أيام ، و يخف مع المسكنات ، و يكون بسبب التعرض لتيار هواء بارد أو وضعية الرقبة غير الصحيحة أو النوم على مخدة عالية أو منخفضة أكثر من اللازم
أعاني آلاما في اليد اليمنى كاملة ، و بعض الأحيان في الرقبة ، و أحس بلسع عليها مثل الكهرباء ، راجعت عدة دكاترة و قالوا لي لا يوجد شيء و أعطوني أدوية مثل ( تراي ب و فولتارين و لايرك ) و لكن دون نتيجة ، و أجريت تحليلا للدم و كل شيء سليم ، لقد تعبت من الألم فما الحل ؟


6

لا يمكن أن يكون هناك ألم مثل اللسع و لا يوجد شيء ، فالألم الذي يأتي كاللسع يكون منشؤه الأعصاب ، فإن كان الألم كما قلت في معظم اليد مع اللسع الذي ذكرته ، فهذا عادة يكون سببه انضغاط العصب الأوسط في اليد
و تكون الأعراض أكثر في الصباح أو بعد العمل ، و يمكن أن تتأكد من ذلك بأن تضغط في منتصف الرسغ من جهة راحة اليد و لمدة 30 ثانية ، فإن زاد الألم أو حصل لسع فإن ذلك دليل على وجود ضغط على العصب الأوسط
 
و تحصل مثل هذه الأعراض نتيجة العمل المتواصل باليدين ، كالكتابة أو الطباعة على الكمبيوتر ، أو نتيجة بعض الأمراض مثل نقص نشاط الغدة الدرقية ، أو التهاب المفاصل
 
و من ناحية أخرى فإن الضغط على جذر العصب في الرقبة قد يسبب ألما لاسعا ينتشر من الرقبة إلى اليد ، و في هذه الحال لا تكون كل اليد فيها لسع ، و إنما إصبع أو إصبعين فقط حسب العصب المضغوط
و أرى أن تراجع طبيبا مختصا بأمراض الأعصاب أو مختصا بأمراض الروماتيزم ، و سيقوم الطبيب بفحصك و التأكد من التشخيص
أبلغ من العمر 34 سنة ، عملي مكتبي و أعاني من ألم شديد في الظهر كاملا ، و أحيانا عندما أتحرك في الليل أشعر بتصلب في ظهري ، و الألم غالبا ما يكون في الليل ، و أكاد لا أشعر به في ساعات النهار


7

إن هذه الآلام تشير إلى أن طبيعة الألم في الظهر من النوع الالتهابي ، و هناك نوعان من آلام الظهر :
 
(1)  آلام الظهر الالتهابية :  و هي الآلام التي تكون مع الراحة و تخف مع الحركة ، و تكون في الثلث الأخير من الليل ، و تكون في منطقة الإليتين و تترافق مع تصلب الظهر
 
(2)  آلام الظهر الميكانيكية :  و تزداد هذه الآلام مع الحركة و تقل مع الراحة ،
و كل هذا يعني أنه يجب أن تجرى لك صورة أشعة لأسفل الظهر ، فقد تظهر الأشعة التهاب في المفصل الحرقفي العجزي Sacroillitis
 
أنت تحتاجين أيضا لإجراء تحاليل للدم لسرعة ترسب الدم ، ففي حالة التهاب المفصل المذكور قد تكون سرعة الترسب مرتفعة ، و في بعض الحالات نلجأ لإجراء صورة شعاعية بالرنين المغناطيسي MRI ، إلا أنه يجب أن تجرى هذا الصورة لكي تشمل المفصل المذكور ، لأنه إن تم إجراء صورة لأسفل الظهر فقط دون أن تشمل المفصل الذي ذكرته فقد يأتي التقرير بأنه لا توجد أية مشكلة في الظهر
و على كل حال يؤكد ذلك تشخيص آلام الظهر من النوع الالتهابي أنه يتحسن بنسبة كبيرة من المرضى و خلال 48 ساعة إن تناول الأدوية المسكنة و التي تكون أيضا مضادة للالتهاب مثل :
Mobic 15 mg - Tilcotil 20 mg - Celebrex 200 mg - Voltaren 100 mg
و هذه الأدوية تؤخذ مرة في اليوم ، و يفضل في الليل ، و تكون دائما بعد الطعام
 
و من الأمراض التي تسبب مثل هذه الآلام هو مرض :
التهاب العمود الفقري المتصلب  Ankylosing Spondylitis
و على كل فإن راجعت طبيبا متخصصا بأمراض الروماتيزم فإنه سيقوم بفحص الظهر و إجراء بعض الحركات أثناء الفحص ، و من ثم سيجري لك أشعة و تحاليل تساعده على وضع التشخيص
أعاني منذ أسابيع قليلة من آلام في الركبتين عند الصلاة و عند القيام من الجلوس ، و لا أعاني من أي أمراض مزمنة مثل الضغط العالي أو السكر و لله الحمد ، و لكني أتناول دواء Cyclo-Progenova منظم للدورة الشهرية منذ خمس سنوات ، و بعض الفيتامينات المقوية مثل ب6 و ب12 ، و أيضا مهدئا بسيطا اسمه Motival لوجود قلق مستمر ، فما السبب ؟


8

إن معظم آلام الركبة في مثل سنك يكون سببها السطح الداخلي للصابونة ، و يكون السبب هو ما نسميه ليونة في الغضروف المبطن للصابونة ، و يكون السبب هو إزاحة الصابونة بعض الشيء عن الوضع المتوسط في الركبة ، و يحصل هذا كثيرا عند من يكون عندهم زيادة في مرونة الأربطة

 

و يكون الألم عند ثني الركبة ، و إذا مددت الركبة يختفي الألم ، و لا يكون الألم في الصباح ، لأن آلام التهاب المفاصل تكون في الصباح و تتحسن في الحركة
أما الآلام الناجمة عن الأسباب التي تم ذكرها فتكون مع الثني ، و إذا تم مد الركبة فإن الألم يختفي ، و يقوم الطبيب ببعض الحركات أثناء الفحص الطبي ليتأكد من السبب في الألم ، و عادة ما يضغط على الصابونة إلى الأسفل و المريض ماد رجله ، و هذا يسبب ألما عند الضغط ، و يختفي الألم عندما يرفع الطبيب يديه عن الصابونة و يمكن أن تجري هذا الاختبار بنفسك
 
و في بعض المرضى يكون السبب عندهم هو تمزق الغضروف ، فإن كان هناك رض أو انزلاق أو التواء للركبة ، و في هذه الحالة يكون الألم مع الثني و المشي ، و قد يشعر المريض أن الركبة لا تحمله و كأنه سيقع على الأرض
و هنا يجب إجراء صورة أشعة للركبة ، و قد يلزم صورة بالرنين المغناطيسي ، و إن تم التشخيص فالعلاج يكون بالتمارين الطبيعية
عندما أمشي و أركض أو ألعب الرياضة أحس بألم في باطن القدم ، و هذا الألم يكون في مواقع متفرقة من القدم ، و أحس بالألم عندما أستيقظ من النوم و أضع رجلي على الأرض ، و أحياناً لا أقدر على المشي من شدة الألم ، و ألبس الحذاء المريح الطري الذي يعطيني بعض الراحة
علماً أن قدمي ليست مفلطحة ، و هي طبيعية و لله الحمد ، و أحياناً تكون قدمي في غاية الحرارة ، لا أنام إلا و قدمي خارج الغطاء حتى و لو كان الجو بارداً ، و تكون منفوختين و أحس بهما كأنهما أسفنجة


9

إن الأعراض التي تشكو منها هي أعراض التهاب الرباط الأخمصي ( Plantar Fascia ) ، و الرباط الأخمصي  هو رباط قوي يربط كعب القدم بأخمص القدم ، و يتحمل ضغطا يساوي ضعفي وزن الجسم ، و التهاب هذا الرباط من أهم أسباب آلام الكعب الذي قد يتحول مع استمرار المشكلة من غير علاج إلى تكون نتوءات عظمية في الكعب
 
و أكثر ما يشتكي منه المريض هو آلام في منطقة الكعب مع الخطوات الأولى في الصباح التي قد تتحسن خلال اليوم ، لكنها تعود من جديد مع الوقوف و المشي و بعد كل جلوس ، و قد تستمر المشكلة إلى عدة شهور ، و قد تتحول إلى حالة مزمنة يصعب علاجها ، و يجب تفهم أسباب التهاب الرباط لعلاجها ، أو تجنبها لحل المشكلة ، و قد لا تكون كل هذه الأسباب عند كل المرضى ، و من هذه الأسباب :
الوقوف لفترات طويلة ، و كثرة الأنشطة التي تتطلب الحركة الدائمة و المشي
زيادة الوزن
قصر أو قلة مرونة عضلات الساق الخلفية ، و قد يكون هذا السبب عندك بسبب معاناتك من شد في الساقين
زيادة تسطح - تفلطح - القدم أو ضعف الهيكل المثبت لقوس القدم الطبيعي
استعمال الأحذية غير المريحة و عالية الكعب التي لا تحتوي على دعامة لقوس القدم أو وسادة للكعب ، و وجد في بعض الدراسات أن 85 % من آلام القدم سببها الاستخدام السيئ للأحذية أو الأحذية غير المريحة ، أي أن يكون الحذاء قاسيا و واسعا عند الكعب عند الناس الذين يتطلب عملهم الوقوف أو المشي الطويل ، و لذا يجب أن تنتبه لذلك ، و أن تغير الحذاء خاصة عند الركض و الجري ، ليكون حذاء مخصصا للمشي ، و أن تشتري حذاء طبيا يلائم قدمك
 
و أما العلاج فيكون بالراحة حتى يخف الضغط على الكعب ، و تقليل الحركة و الأنشطة ، و كذلك تخفيف الوزن ، فهو من العوامل الرئيسية في حل المشكلة على المدى البعيد ، و التقليل من فرصة تكرارها ، و ينصح باستخدام أحذية مريحة مزودة بدعامة لقوس القدم و وسادة للكعب لتخفيف الضغط ، و هناك قطعة من المطاط يمكن وضعها في الحذاء و تلبس في النهار أثناء المشي ، ويمكن شراؤها من الصيدلية و تسمى : ( Viscospot )

 

و من الأمور التي تساعد أيضا بإذن الله تمارين خاصة للقدم و منها تمارين شد أو إطالة عضلة الساق الخلفية ، و هي من أشهر الوسائل في تخفيف هذه الآلام إذا استخدمت بطريقة صحيحة و بشكل مستمر ، كما فى الصور التوضيحية التالية :

 

 

و أيضا استخدام الثلج بداخل منشفة لتخفيف الالتهاب لمدة تتراوح بين 5 إلى 15 دقيقة على منطقة الكعب ، و عليك خلال الفترة الأولى من العلاج و لعدة أسابيع باستخدام الأدوية المسكنة و المخففة للالتهاب و منها :
Mobic 15 mg حبة يوميا بعد الأكل
Tilcotil 20 حبة يوميا بعد الأكل
Celebrex 200 حبة كل يوم بعد الطعام
و في بعض الحالات المستعصية نلجأ لإعطاء حقنة كورتيزون في الكعب ، و عادة ما يتم التحسن في 80 إلى 90 فى المائة من الحالات بإذن الله
هناك آلام قوية جدا في العصعص منذ 3 أشهر مما يجعلني لا أؤدي أعمالي جيدا ، و لا أستطيع الركوع أو الوقوف ، و حتى الجلوس لمدة طويلة ، و أشعر بضيق في التنفس عندما أتعب ، و قد تعرضت للوقوع عليها خمس مرات ، و لم أذهب إلى الطبيب، فماذا عليّ أن أفعل ؟


10

العصعص هو آخر جزء من العمود الفقري ، و هو يتكون من عدة فقرات صغيرة مرتبطة بعضها ببعض بواسطة غضروف لين يمكنها من الحركة عند اللزوم
 
و آلام العصعص قد تكون نتيجة لأحد الأسباب التالية :
إصابة مباشرة كالسقوط على المؤخرة ، كما هو الوضع عندك فأنت تقولين أنك قد وقعت عدة مرات
التهاب غير جرثومي عند الجلوس لفتراتٍ طويلة على أرضية صلبة
أو نتيجة لعادات خاطئة أثناء الجلوس و تحديداً ( الجلسة المنزلقة ) و هي الجلوس بوضعية مائلة إلى أسفل ( الانزلاق في الكرسي ) بحيث يكون ضغط الجسم واقعاً على الفقرات العصعصية ، و خصوصاً مع وجود كتلة عضلية ضعيفة في هذه المنطقة
نتيجة تحرك العصعص خلال الولادة الطبيعية ، و عادة ما تشتكى المريضة من آلام في منطقة المقعد تزداد مع الجلوس
 
و لعلاج مثل هذه الحالة فلابد من الجلوس بوضعية صحيحة ، و وضع مخدة لينة تحت المقعد ، و هناك مخدات طبية خاصة لآلام العصعص تكون مرتفعة من الأطراف و مجوفة مكان العصعص ، و يجب استعمالها في كل الأماكن التي تتطلب الجلوس فترة طويلة كالمكتب و السيارة و البيت
 
و يُستخدم لعلاج هذه الآلام العلاج الطبيعي بالموجات فوق الصوتية ( Ultrasonic ) على المنطقة باستخدام كريم أو ( جل ) مضاد للالتهاب ، و هذه الطريقة ستكون فعالة إلى حد كبير في تحسين الألم ، و إذا لم يكن ذلك كافيا فيمكن استخدام الأدوية المسكنة عن طريق الفم مثل الفولتارين أو نابروكس مرتين في اليوم ، أو موبيك 15مل أو تلكوتيل 20 مل مرة في اليوم حتى يخف الألم
و في بعض الحالات يعالج الألم بإعطاء حقنة كورتيزون في المنطقة ، أو أحياناً في الحالات التي لا تستجيب للعلاج نقوم باستئصال العصعص جراحيا
قبل فتـرة أحسست بأن يدي تؤلمني عند الـرسغ كلمـا حركت يدي بسرعة أو عند ثنيهـا ، و أحيانـا إذا حركتهـا أحس بشيء يمكن عرق يوصل من الرسغ إلى المرفق ، و أحيـانـا أحس أني لا أستطيع تحريك يدي ، و قد فكـرت في الذهاب إلى الطبيب لكني قلت أستشيركم أولا ، إذا عندكم شيء بدون مـا أذهب للمستشفى لأنـي لا أحب الذهاب إليه


11

إذا كان الألم متوضعا في الرسغ نفسه من الخلف ، و هناك تورم صغير في الرسغ ، و يظهر أكثر بروزا عند ثني الرسغ إلى الأعلى و إلى الأسفل ، فهذا ما نسميه عقدة ( Ganglion )  ، و هي عبارة عن كيس صغير يخرج من غشاء الأوتار و يكون فيه مادة جيلاتينية ، و يكون الألم فيه عند ثني الرسغ إلى الأعلى و إلى الأسفل
 
أما إن كان الألم متوضعا في المنطقة من الرسغ التي تكون تحت الإبهام ، و يكون هناك ألم في الضغط على هذه المنطقة ، فيكون سببه التهابا في غلاف الأوتار في هذه المنطقة
و تستطيعين أن تتأكدي بوضع الإبهام في كفة اليد ثم إغلاق الأصابع على الإبهام و ثني اليد ، و هي بهذا الوضع باتجاه معاكس لمكان الألم ، فإن سبب ذلك ألما شديدا فيكون هو السبب ، أي أنه التهاب في غلاف الأوتار
 
فإن كان ذلك فيكون العلاج بالأدوية المسكنة و التي تخفف الالتهاب أيضا مثل :
فولتارين 50 مل مرتين في اليوم
أو موبيك 15 مل مرة واحدة في اليوم
أو تلكوتيل 20 مل يوميا
و يكون ذلك لعدة أسابيع ، فإن لم يتحسن الوضع فإنك بحاجة لأخذ حقنة كورتيزون موضعية مكان الألم ، و إن استمر الألم فعليك بمراجعة طبيب مختص إما بالروماتيزم أو طبيب مختص بالعظام
أنا فتاة عمري 16 عام عندي اعوجاجا في العمود الفقري من فوق 75 درجة و من أسفل 70 درجة ، و أرتدي قميصا طبيا
فمتى يتوقف نمو العمود الفقري ؟ و هل أظل أرتدي القميص الطبي لسنوات ؟
و هل أستطيع أن أعيش بهذا الاعوجاج دون عملية ؟


12

إن كان ما تعاني منه الجنف و هو اعوجاج العمود الفقري إلى أحد الجانبين ، فإن درجة الاعوجاج مهمة جدا
فإن كان الاعوجاج أقل من 20 درجة يعتبر خفيفاً ، و ما بين 20 إلى 70 درجة يعتبر متوسطاً ، و أكثر من 70 يعتبر شديداً لأنه يسبب تقارب الأضلاع و نقصا في حجم الرئتين ، و بالتالي يؤثر على القدرة على التمارين ، و قد يؤثر على وظيفة الكبد ، أما إذا كان أكثر من 100 فهذا يعتبر شديدا جدا
 
و لبس القميص الطبي لمدة ست عشر ساعة يومياً ، وجد أنه يوقف هذا الانحناء و يمنع من أن تسوء الحالة ، إلا أنه لا يصحح الوضع إلى الطبيعي
و عادة ما يستمر لبس القميص الطبي في الفتيات لسن 16 و للأولاد حتى سن 18 سنة حيث يتوقف نمو العظام
 
و تقرير العملية يعود للطبيب المعالج ، و شدة الاعوجاج و وضع الرئتين و القلب و قدرة المريض على تحمل الحركة دون ضيق في النفس
و في حال ازدياد الاعوجاج على الرغم من لبس القميص الطبي ، و كثيرا ما يلجأ الأطباء لإجراء التدخل الجراحي للحالات التى تتعدى 50 درجة
أجريت صورة طبقية لظهري فتبين أن لدي ديسكا من النوع الخفيف بين الفقرة الخامسة و العجزية الأولى ، فما هو الحل ؟ علما بأنني ما زلت في الثامنة و العشرين من عمري ، و عملى يتطلب منى الجلوس على نفس المكتب 8 ساعات متواصلة


13

وجود ديسك صغير في الصور الطبقية أو الرنين المغناطيسي ، هو شائع جدا حتى عند من لا يشكو من أي أعراض ، و كثير من الناس يتم إجراء صورة للظهر بالصور التي ذكرت ، و يقال لهم أن سبب الأعراض هو الديسك ، و يكون في الحقيقة سبب الألم هو العضلات و الأربطة في أسفل الظهر و خاصة عند من يعمل بمثل عملك ، أي أنه يتطلب الجلوس ساعات طويلة مع قلة الحركة ، لأن مثل هذا العمل يضعف عضلات الظهر و يسبب آلاما ليس منشأها الديسك و إنما العضلات و الأربطة
 
إن آلام الديسك تكون بشكل حاد مع آلام شديدة مترافقة مع آلام تنزل إلى الفخذ و إلى الساق و القدم ، و قد تترافق مع التنميل و التخدير أو الضعف في الساق ، و يزداد الألم مع الحركة و مع السعال أو الضغط
فإن لم تكن آلام بهذا الشكل فعلى الأكثر أن سبب الآلام هي العضلات ، و لذا فإنه مهم جدا أن تتبعي نصائح خاصة لمنع آلام الظهر كما يلى :
 
وضع مخدة صغيرة وراء ظهرك في العمل و أثناء قيادة السيارة
رفع القدمين حوالى 10 إلى 15 سم عن الأرض بمسند خشبى للأقدام
التحرك كل فترة و أخرى ( أثناء العمل ) كلما سنحت الفرصة
النوم على الجنب و ليس على الظهر أو البطن
عمل تمارين تقوية عضلات الظهر و هذا مهم جدا لمنع حصول آلام الظهر ، و يمكن عمله في البيت مرتين أو أكثر بعد أن تتعلمي الطريقة الصحيحة من المعالج الطبيعي
أصبت بمرض الروماتويد و أريد أن أعرف إذا ما كان هنالك علاج له أم لا ؟
و هل المسكنات المختلفة التي تعطى للمريض فعلاً تؤدي إلى توقف تطور المرض ، و إبقائه على وضعه الحالي على الأقل أم لا ؟


14

إن مرض الروماتويد يعد من الأمراض المزمنة ، و يمكن أن يستمر مع الإنسان سنوات طويلة ، و هو مرض من أمراض المناعة الذاتية ، أي أن الجسم يشكل مضادات ضد أنسجته ، و هذه تسبب التهابا في المفاصل ، و يجب علاج المرض من البداية بالأدوية التي توقف تطور المرض حتى لا يخرب المرض المفاصل ، و خاصة في السنتين الأولى و الثانية من المرض ، و يفضل البدء بالأدوية التي توقف المرض خلال الثلاثة أشهر الأولى من ظهور المرض
 
و تشخيص المرض يتم بأن يقوم الطبيب بأخذ التاريخ المرضى ، و فحص المفاصل و التأكّد من وجود التهاب ، و عمل تحاليل خاصة للروماتويد ، و منها :
Rheumatoid factor - AntiCCP - ANA - ESR - LFT
 
فهناك بعض الأمراض التي يمكن أن تعطي أعراضا مثل الروماتويد ، و منها التهاب المفاصل الصدفي ، و مرض الذئبة الحمامية ، و على كل حال فإن الطبيب المختص يستطيع تشخيص المرض بدون صعوبة
 
و الأدوية المسكنة هي مضادة للالتهاب أيضا ، و هي تخفف الآلام بسرعة خلال عدة أيام ، و قد تخفف التورم ، إلا أنها لا تؤثر على تطور المرض ، لذا يجب تناول أدوية أخرى ، و من هذه الأدوية الأخرى :
Sulphsalazine - Methotrexate - Leflunamide - Corticosteroids
و منها أيضا أدوية قوية و فعّالة ، إلا أنها مكلفة جدا ، و هي ما نسميها بالأدوية الحيوية ، و من هذه الأدوية :  Enbrel - Remicade - Humira - Rituximab - Actemra
و على كل حال هذه الأدوية تحتاج للمتابعة من قبل الطبيب ، و لا يمكن للمريض أن يبدأ أو يعالج نفسه بنفسه لأن هذه الأدوية تحتاج لبعض التحاليل للمتابعة ، و يجب المتابعة مع طبيب مختص بأمراض الروماتيزم
أريد أن أسألكم عن الأوضاع الصحيحة للجلوس و الوقوف و المشي ، و ذلك لأني أعاني من آلام في الظهر نتيجة عدم الاستقرار في الجلوس خاصة


15

إن الوضعية الصحيحة للوقوف تكون بأن تستطيع أن ترسم خطا مستقيما من شحمة الأذن مارًّا بداخل الكتف إلى الفخذ و منه إلى الركبة و منه إلى منتصف الكاحل ، و هذا يضمن أن تكون الرقبة و الكتفين غير منحنين للأمام ، لأن كثيرا من الناس يمشون و رؤوسهم متقدمة للأمام مما يصيبهم بالتحدب ، و مما يؤثر على توازن الجسم و شكله
 
و أما الجلوس الصحيح فهو أن تكون جميع أجزاء الجسم متوازنة و متداعمة ، فلا يكون ميلا لطرف من الأطراف ، و لا انحناء زائدا ، و إن كان جلوسا لفترة طويلة فيجب وضع مخدة صغيرة أسفل الظهر للمحافظة على الانحناء الطبيعي لأسفل الظهر ، و إن أمكن وضع مسند خشبي تحت القدمين لرفعمها عن الأرض بحيث يكون مستوى الركبة أعلى من الفخذ فهذا أفضل
 
و أما المشي الصحيح فيكون بالوقوف الصحيح دون تحدب في الظهر ، و النظر إلى الأمام و ليس إلى الأسفل ، فيجب أن تنظر أمامك بمسافة سبعة أمتار ، و أن تكون الذقن موازية للأرض
عمري 22 عاما ، و طولي 163 سم ، أعيش حالة يرثى لها بسبب طولي بين أقراني و من هم معي في نفس عملي ، فما هي كيفية زيادة الطول بعد توقف النمو ؟


16

إن طول القامة تتحكم به العوامل الوراثية إلى حد كبير ، و قد يكون أحد أفراد العائلة أطول من الآخر ، و واحد منهم يجب أن يكون أقصر الجميع ، و الأشياء الأخرى التي تتحكم بطول القامة هي التغذية الصحيحة و الهرمونات و صحة البدن من الأمراض ، و يتوقف النمو عند الذكور بين سن 18 إلى 20 سنة
 
و قد تقرأ الكثير في الإنترنت عن أمور لا حصر لها أنها تزيد الطول ، إلا أن ذلك في كثير من الأحيان يفتقد الصدق و يفتقد الدلائل العلمية ، و خاصة الهرمونات المنشطة للنمو ، فهذه الهرمونات يجب أن تؤخذ قبل سن 14 عاما لمن عنده نقص في هذه الهرمونات ، و لا تفيد بعد توقف النمو و قد يكون لها آثار ضارة لأنها قد تسبب ضخامة الأطراف دون زيادة في الطول
 
و أما ما أقره الطب و ثبتت فعاليته حتى الآن فهو إطالة الجسم بطرق جراحية بتركيب جهاز يسمى ( إليزارووف ) ، و تفيد الأبحاث التي أجريت عليه أن متوسط الإطالة الذي تم تحقيقه في عظم الفخذ بلغ 7.2 سم ، و تتراوح الإطالـة بين 4.5 سم و 12 سم ، و في عظم الساق 7.1 سم ، و تتراوح الإطالة بين 4.5 سم و 13 سم ، إلا أنها طويلة و تستهلك الوقت و تحتاج لعدة عمليات
 
و هذا الطول قد قدره الله لنا ، و الإنسان لا تقدر قيمته بطوله و إنما بعمله و خلقه ، فلا تتحرج من هذا الطول ، و إن كنت تريد الحقيقة فليس هناك إلا العمليات الجراحية التي ثبت أنها تزيد الطول ، و لكنها تحتاج الوقت و المال
أنا فتاة عمري 19 عاما ، و طولي 153 سم , و أتمنى أن يزداد طولي ، و قد علمت أن هناك منتجا اسمه Growth - FlexV يحتوي على هرمون النمو ، و هو بدوره ينشط الغدة النخامية ، و بالتالي يزيد الطول بمعدل 5 : 7.5 سم في غضون 6 أشهر ، أريد أن أعرف هل له آثار جانبية أم لا ؟


17

إن طول الإنسان يتحكم فيه هرمون النمو الذي يفرز من الغدة النخامية ، و الهرمونات الجنسية التي تؤثر على مراكز نمو العظام ، فعند تمام البلوغ تفقد عظام الجسم القدرة على الزيادة في الطول لأن الهرمونات الجنسية أغلقت مراكز نمو العظام الطويلة ( الساق و الفخذ و العضد ) و التي توجد في نهايات هذه العظام ، و لذلك مهما كان مستوى هرمون النمو بعد البلوغ فإن العظام لن تنمو ، و لكن بدلا من ذلك فإنها تتضخم مما يسبب التشوهات ( العملقة ) ، و هذا يحدث في بعض أمراض الغدة النخامية التي يتم فيها إفراز هرمون النمو بكثرة
 
و في جراحة العظام يتم التطويل إذا كان هناك قصر في أحد الساقين كي يتم مساواة الطرفين ، أو إذا كان هناك قصر شديد للشخص ( التقزم ) ، و ذلك يكون باستخدام جهاز التثبيت الخارجي ( اليزاروف ) ، و أيضا يكون التطويل باستخدام هذا الجهاز ، و لكن في حدود معينة حتى لا تتأثر الشرايين و الأعصاب من التطويل
 
أما بالنسبة لاستخدام هرمون النمو بعد البلوغ فقد ذكرت لك مضاعفاته بالنسبة للعظام ، و يجب عليك استشارة طبيب في أمراض الغدد الصماء ليشرح لك مدى تأثير هرمون النمو و مضاعفاته بعد البلوغ ، و في عدم وجود نقص من الجسم في إفراز الهرمون النمو أي أن الجسم يفرزه بصورة طبيعية ، و ماذا تكون مضاعفاته و أضراره
قرر الأطباء البتر في الساق اليسرى من تحت الركبة
فما هو الجديد في مجال الأطراف الصناعية ؟


18

عملية البتر إذا قررها الأطباء بسبب طبي ضروري فإنها لا زالت تتم بنفس الصورة ، إلا أن التغير الآن في طريقة عمل الجراحة و تحضير الموضع لتركيب الطرف الصناعي المناسب ، و هناك اختلافات بسيطة بحسب خبرة المركز ، إلا أن التغيرات الحديثة تتعلق بتقنية التصنيع
أشكو من وجود صوت طرقعة متتالية في ركبتيّ الاثنتين عندما أقوم فجأة و أمشي ، تستمر لثوانٍ ثم تختفي ، و منذ شهر بدأت أحس بوجع بسيط في ركبتي اليسرى عند الصلاة ، فهل هذه تستلزم الذهاب للطبيب ؟


19

فالأصوات التي تسمع من الركبة إما أن يكون سببها الأربطة و الأوتار التي حول الركبة ، و هذه الأصوات أو الطرقعة تنجم عن حركة وتر أو أربطة على بروز عظمي ، و في معظم الأحوال لا يكون لها أهمية خاصة إن لم يكن هناك ألم في الركبة
 
و السبب الآخر لمثل هذه الأصوات هو وجود خشونة في المفصل نتيجة تآكل الغضروف داخل المفصل ، و في مثل هذه الحالة يوجد ألم و يزداد مع الحركة و ثني الركبة ، و هذا عادة يكون في سن متقدمة
 
و في بعض الحالات يكون الصوت في الركبة ناجما عن ليونة في غضروف الركبة ، و يكون في سن الشباب كما هو في سنك ، و يسمى Chonromalacia Patellae
 
بالنسبة لك يمكنك تناول المسكنات لمدة أسبوع ، فأحيانا تكون الآلام عارضة نتيجة الإجهاد و صعود و نزول الدرج ( السلالم ) ، فإن استمر الألم و لم يتحسن و استمر خاصة مع الثني ، فعليك بزيارة طبيب مختص إما بأمراض الروماتيزم أو أخصائي بجراحة العظام ، فالفحص لدى الطبيب مهم لمعرفة مكان توضع الألم في الركبة ، فهناك عدة أماكن في الركبة تكون سببا للآلام فيها
والدي فى السبعين من عمره ، و يعاني من آلام في الركبة من الداخل ، و عندما يكون جالسا ثم يقوم يجدها من الداخل أصبحت كالكرة القاسية ، و بعد مراجعته للمستشفى و تصويرها بالأشعة تبين وجود تآكل بالعظام لديه
فهل هذا التشخيص صحيح ؟


20

إن ما يعاني منه والدك هو تآكل الغضروف في الركبة مسببا خشونة الركبة ، و كثيرا ما يقال أنه تآكل في العظم إلا أنه في الحقيقة هو أن الغضروف المبطن لسطح المفصل مع السن يبدأ بالتآكل ، و بالتالي تصبح هناك فجوات على سطح الغضروف الذي يقوم بتسهيل حركة العظم على العظم الآخر ، و مع الوقت تزداد هذه الفجوات على سطح الغضروف ، و تصل إلى مرحلة أن يتآكل تماما في بعض المناطق ، مما يجعل هناك احتكاكاً بين العظمين في المفصل
 
و لخشونة الركبة أسباب متعددة ، و قد يجتمع أكثر من سبب عند بعض المرضى منها :
الوراثة :  حيث أثبتت الدراسات وجود عوامل وراثية لهذا المرض
السمنة :  و هي من أهم الأسباب لهذا المرض
العمر :  تزداد الإصابة مع تقدم السن و مع فقدان الغضاريف حيويتها
الإجهاد المتكرر على الركبة :  كمن يعمل لفترات طويلة بوضعية ثني الركب
الرضوض السابقة على الركبة
 
و النساء يصبن بهذا المرض أكثر من الرجال ، و أعراض هذا المرض تكون بشكل ألم عند ثني الركبة للصلاة مثلا أو مع صعود الدرج أو نزوله أو المشي في الحالات المتقدمة ، و كذلك صدور أصوات فرقعة نتيجة احتكاك العظمين المتجاورين مع حركة المفصل ، و تحدد الحركة
 
و لا يوجد علاج دوائي شاف لهذا الحالة ، و إنما يعالج بالمسكنات و إجراء تمارين طبيعية لتقوية عضلات الركبة ، و أحيانا نلجأ لإعطاء حقنة كورتيزون في حالات تورم الركبة ، و ينصح بتجنب الوقوف الطويل و عدم تكرار صعود و نزول السلم ، لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الضغوط على مفصل الركبة مما يزيد من خشونة الركبة و آلامها
و يجب تجنب ثني مفصل الركبة ما بعد 90 درجة ، سواء بثنيها تحت الكرسي الذي تجلس عليه أو بالجلوس على كرسي منخفض أو بثنيها أثناء الصلاة ، خاصة وضع قراءة التشهد ، حيث يجب أن تجلس على كرسي
و ينصح بتجنب بعض أنواع الجلوس الخاطئة ، مثل تربيع الساقين أو الجلوس في وضع القرفصاء أو الجلوس علي الأرض أو الجلوس مع ثني الساق أسفل الجسم ، و يعتبر المشي من الرياضات الجيدة إن أمكن أن يؤديها الوالد ، فهي تؤدي إلى تحسين الدورة الدموية لغضاريف و أنسجة الركبة و تقوية عضلاتها ، و لكن يجب أن يتم ذلك بدون إجهاد لمفصل الركبة و في غير أوقات الألم الشديد و على أرض مستوية ، و يفضل ارتداء حذاء رياضي أثناء المشي
و يجب اعتماد مبدأ هام لمرضى خشونة الركبة : تحرك و كن نشيطا و لكن تجنب الإجهاد
 
و ينبغي إنقاص الوزن لأنه يؤدى إلي تخفيض الأحمال على مفصل الركبة ، و لذلك يجب الحد من النشويات و الدهون و الإكثار من الخضروات و الفاكهة ، و يمكن للوالد استخدام عصا للاستناد عليها أثناء المشي لتقليل الضغوط على مفصل الركبة ، حيث يمسك العصا في اليد العكسية للركبة المصابة ، و عند صعود السلم يستند بيده على سور السلم و يصعد درجة درجة ، و يصعد بالساق السليمة أولا في الحالات المتقدمة
 
و الحل الناجح هو تغيير المفصل بمفصل اصطناعي ، و قد يتم إجراؤها لمن في سن والدك إن كانت حالته الصحية العامة جيدة
إضغط للمزيد من الأسئلة الخاصة بأمراض العظام و المفاصل

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com