وجع البطن أو المغص عند الرضع


تذكرى دوما أن الطفل المصاب بالمغص هو طفل سليم و ليس طفلا مريضا ، فهو يرضع و ينمو بشكل طبيعى ، و يمكنك باتباع النصائح الواردة فى هذا الموضوع تخفيف و إزالة نوبة المغص من طفلك .. حيث يمكنك اتباع واحدة أو أكثر من النصائح التالية حسب حالة طفلك :

(1)  يجب على الوالدين و خاصة الأم أن تكون صبورة و متفهمة لحالة الطفل و هادئة و حنونة أثناء التعامل مع طفلها ، لأن الصبر و الهدوء و منح الطفل الحنان اللازم سيساعد فى تخفيف المغص ، أما إذا كانت الأم عصبية المزاج و قلقة أثناء التعامل مع طفلها فهذا سينعكس عليه و ستسوء حالة الطفل أكثر و أكثر

(2)  حاولى مساعدة طفلك على التجشؤ ، فالقيام بتجشأة الطفل بعد كل رضعة لإخراج الهواء من معدته خاصة إذا كان الطفل يرضع بالزجاجة ( الرضاعة الصناعية ) ، لأن الأطفال الذين يرضعون بالزجاجة يبتلعون كميات أكبر من الهواء ، كما يمكنك التخفيف من ذلك بعدم رج الزجاجة أثناء إرضاع الطفل

(3)  يجب على أم الطفل المصاب بالمغص الامتناع عن تناول الأطعمة التالية لأن تناولها يمكن أن يزيد من حدوث المغص لأن خلاصتها تمر مع حليب الأم إلى الطفل أثناء الرضاعة
و هذه الأطعمة هى : حليب البقر - الفول - الحمص - الفلافل - ورق العنب - الفاصوليا - الشيكولاتة أو الكاكاو - البصل - و معظم أنواع البقوليات
و ننصح بعدم تناول الأم لهذه الأطعمة حتى يصبح عمر الطفل أكبر من أربعة أشهر

(4)  هذه بعض الأعشاب التى من الممكن أن تريح طفلك من المغص و وجع البطن عند إعطائها له :
-  اليانسون
Anise من المعروف أن ثمار اليانسون مضادة للمغص و طاردة للغازات ، و الطريقة الصحيحة هى أن تؤخذ ملء ملعقة كبيرة من اليانسون و تغلى لمدة خمس دقائق فى وعاء يحتوى ملء كوب من الماء ثم يبرد و يُصفى و يُعطى للطفل ببطء
-  البابونج Chamomile :  يستعمل من البابونج أزهاره التى تشبه أزهارالأقحوان ، حيث تعتبر طاردة للغازات و مهضمة و فاتحة للشهية و ضد المغص أيضا ، و الطريقة الصحيحة هى أن تؤخذ نصف ملعقة كبيرة من الأزهار و تضاف إلى ملء كوب ماء مغلى و يترك لمدة خمس دقائق مغطى ، ثم بعد ذلك يُصفى و يُشرب بعد الأكل مرة واحدة فقط فى اليوم
-  الحلبة Fenugreek :  تعتبرالحلبة من المواد الممتازة لطرد غازات المعدة ، و الطريقة الصحيحة هى أن يغلى ملء معلقة كبيرة مع كوب ماء لمدة خمس دقائق ، ثم يُصفى و يُشرب بمعدل مرتين فى اليوم مرة بعد الفطور و مرة أخرى بعد العشاء
-  الكزبره Coriander :  تستخدم ثمار الكزبرة كطارد للغازات ، و الطريقة الصحيحة هى أن تؤخذ ملء ملعقة كبيرة و تغلى مدة دقيقة مع ملء كوب ماء ، ثم يُصفى بعد ذلك و تُشرب مرة واحدة بعد الفطور أو العشاء أو عند الشعور بغازات فى البطن
-  الكمون Cumin :  يستعمل الكمون ( ثمار ) لعلاج تشنجات البطن و لطرد الريح و غازات البطن ، و الطريقة الصحيحة هى أن تؤخذ ملء ملعقة كبيرة من ثمار الكمون و توضع فى حوالى لتر من الماء ( أربعة أكواب ماء ) و يغلى على النار لمدة ثلاث دقائق ، ثم يبرد و يؤخذ من هذا المغلى حيث يُصفى كوب قبل الأكل بنصف ساعة بمعدل ثلاث مرات فى اليوم ( جرعة واحدة قبل كل وجبة ) و ذلك لمدة أسبوعين كاملين
-  الكراويه C
araway :  تستعمل بذور الكراوية على نطاق واسع لعلاج غازات البطن ، حيث يؤخذ ملء ملعقة صغيرة و يضاف إلى ملء كوب من الماء المغلى و تترك لمدة خمس دقائق ، ثم يُصفى و تُشرب مرة إلى مرتين فى اليوم
-  القرفة Cinnamon :  يستعمل الصينيون الدارسين أو القرفة كعلاج شعبى منذ آلاف السنين لعلاج مشاكل الهضم و بالأخص ضد الغازات أو الريح ، حيث يؤخذ ملء ملعقة شاى من مسحوق القرفة الصينية و تضاف إلى ملء كوب ماء مغلى ، و يترك لمدة 15 دقيقة ثم يُشرب مرة واحدة بعد الغداء

الأسباب الشائعة لحدوث المغص عند الرضع

غالباً ما تبدأ حالة المغص من عمر ثلاثة أيام إلى ستة أسابيع ، و قد تبدأ لدى بعض الأطفال منذ الولادة مباشرة ، و عادة ما تنتهى عندما يبلغ الطفل الثلاثة إلى أربعة أشهر من العمر
و السبب الرئيسى للمغص عند الرضيع غيرمعروف بشكل مؤكد ، و لكن من المحتمل أن يكون أحد الأسباب التالية :

(1)  إن الطفل المصاب بالمغص يتأثر بوجود الغازات فى أمعائه ، و لذلك فإن كثير من الأطفال يرتاحون بعد إخراج هذه الغازات من الأمعاء سواء بالتجشؤ أو بالريح

(2)  بعض الأسباب الخاصة بعدم تحمل اللاكتوز ( نوع من السكر ) ، و يُطلق عليه أيضا مسمى سكر الحليب لأنه موجود بشكل رئيسى فى اللبن عموما ( لبن الأم و اللبن المجفف الخاص بالأطفال و أيضا فى اللبن البقرى ) ، و يحدث المغص عند الرضيع بسبب نقص إنزيم اللاكتيز و هو إنزيم موجود بشكل طبيعى فى أمعاء الإنسان حيث يقوم بدور هام جدا فى هضم هذا النوع من السكر ( اللاكتوز )

(3)  من الممكن أن يكون السبب هو حالة الحساسية من الحليب حيث يصاب يعض الأطفال بالمغص جراء تناولهم حليب الأم و بنسبة أكبر مع الحليب الصناعى
و يمكن للأم اكتشاف ذلك حيث أن الحساسية أو عدم تقبل الحليب يؤدى للبكاء بعد حوالى نصف ساعة من الرضاعة ، و عادة ما تكون مصحوبة بإسهال أو قئ
و يتوفر بالأسواق حليب مخصص لمن لديهم حساسية من الحليب البقرى ، كما يعتقد البعض أن الحليب المدعم بالحديد يؤدى للمغص و ذلك غير صحيح ، و عند الشك يجب استشارة طبيب الأطفال المتابع لطفلك

استعراض فيلم توضيحى


               

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

شكر خاص للدكتورة / رنيم علاء زوين على مجهودها الطيب فى إعداد و مراجعة المادة العلمية بهذه الصفحة من الموقع