أهمية التجشؤ عند الرضع و خروج غازات البطن


ما هى الريح أو الغازات ؟

الريح عبارة عن هواء فى أمعاء الطفل يبتلع معظمه مع الحليب أثناء الرضاعة ، كما يمكن أن يدخل الهواء إلى أمعاء الطفل أثناء البكاء أو التنفس ، و قد يسبب هذا الهواء للطفل شعوراً بالامتلاء قبل إتمام عملية الرضاعة ، كما يمكن أن يزعجه و يشعره بعدم الراحة

التجشؤ مفيد لطفلك

تجشؤ الرضيع بعد أن ينال وجبته شىء مهم ، لذلك حاولى إستخراج الهواء من معدته بعد كل وجبة .. و هناك ثلاث طرق يمكن أن تساعده على عملية التجشؤ نلخصها فيما يلى :

(1)  ضعى طفلك على حجرك أو على أى سطح أفقى آخر بحيث يكون بطنه إلى أسفل ، ثم أديرى رأسه إلى أحد الجانبين و تأكدى من أنه مسنود ، و ربتى بخفة على ظهره أو دلكيه براحة يديك ( كما فى الصورة أعلاه )

(2)  إرفعى طفلك عالياً على كتفك ، و إجعلى صدره فوق كتفك مع ثنى الرأس بخفة ثم ربتى برقة على ظهره ( كما فى الصورة أعلاه )

(3)  أمسكى طفلك بحيث يكون فى وضع رأسى مع ميل طفيف إلى الأمام ، و أثناء مساندتك لعنقه و ظهره ربتى أو دلكى من الأسفل إلى الأعلى و كأنك تطردين الغازات من بطنه لتخرج من فمه ( كما فى الصورة أعلاه )

بعض الاقتراحات العملية لتساعدك فى رضاعة طفلك بطريقة ناحجة

(1)  قوم بغسل يديك قبل أن ترضعى طفلك ، و هذا يساعد على حمايته من العدوى و الالتهابات
(2)  حاولى أن يكون وضع جلستك مريحاً كى تشعرى بالاسترخاء ، و يمكن أن ترضعى طفلك و أنت جالسة أو مستلقية على جانبك ، وعندما تكونين فى حالة استرخاء يتدفق اللبن بسهولة
(3)  تأكدى أن طفلك قد أدخل فى فمه أكبرمساحة ممكنة من الجزء البنى اللون حول الحلمة ، لأن هذا يساعده فى الحصول على أكبر قدر من اللبن
(4)  أرضعى طفلك من الثديين و ليس من ثدى واحد ، و بالتناوب فى كل وجبة إرضاع
(5)  تقديم وجبة رضاعة للطفل فى منتصف الليل أمر مرغوب فيه ، إن إرضاع الطفل على فترات متقطعة يزيد من كمية اللبن التى يتناولها الطفل ، و كلما زدت من وجبات الرضاعة و تناولها الطفل فى وقت مبكر يخف الورم و الامتلاء اللذان تشعرين بهما فى الثديين
(6)  لا تسحبى الحلمة من فم الطفل لأن هذا يؤذى الحلمة ، إذا أردت أن توقفى الطفل عن الرضاعة فيمكنك أن تضغطى الثدى بعيدا عن زاوية فم الطفل لإيقاف عملية الامتصاص ، و بعدها يمكنك سحب الحلمة بسهولة .. و قد يبكى الطفل ليخبرك بأنه جائع ، و لكن ربما يكون بكاؤه أيضا بسبب المغص أو شعوره بالوحدة أو لأن حفاضته مبللة ، لا ترضعى طفلك أكثر من مرة واحدة كل ساعتين
(7)  ساعدى طفلك على التجشؤ بعد الرضاعة من كل ثدى حتى يخرج الهواء الذى ابتلعه ، قد يبقى عند التجشؤ مقدار ملعقة من اللبن ، فأضجعيه على جنبه أو على بطنه بعد الرضاعة حتى يسيل اللبن من فمه و لا يؤدى به للغصص أو الاختناق
(8)  قومى بارتداء حمالات الثدى الخاصة بالإرضاع لأنها تعطيك الراحة و تحمل الثديين و تمنع أنسجة الثدى من التمدد أو الترهل
(9)  من الطبيعى أن تشعرى ببعض المغص فى منطقة الحوض عند بدء فترة الرضاعة ، لأن هذه هى الطريقة الطبيعية لعودة الرحم إلى حجمه الطبيعى بعد الولادة
(10)  تستمر وجبة إرضاع طفلك من 10 إلى 15 دقيقة على الأقل من كل ثدى ، و بهذه الطريقة يحصل الطفل على اللبن المفيد و الغنى الخارج من أعماق الثدى ، فكلما أكثرت من فترات الرضاعة للطفل كلما زادت كمية اللبن فى الثديين ، و فى بعض الأحيان ينشط الطفل فيحتاج إلى رضاعة أكثر ، و هذه طريقة طبيعية لتزويده بمقدار أكبر من اللبن
(11)  عندما يستعيد الثديان حجمهما الطبيعى فيصبح ملمسهما لينا ، فإن هذا لا يعنى أن اللبن قد نقص مقداره ، و لكن الذى تناقص هو الانتفاخ و الورم الذى كنت تشعرين به فى الثديين
(12)  الرضاعة من الزجاجة أيا كان نوعها ( الرضاعة الصناعية ) تضعف من قوة المص عند الطفل
(13)  الرضاعة من ثدى الأم عدة مرات تقلل من حاجة الطفل للماء أو لأى غذاء بديل عن اللبن ، لذلك يمكن للأم عدم إعطاء طفلها الماء تماما خلال الثلاثة شهور الأولى من عمره
(14)  لا تستعملى الصابون أو أى مطهر آخر فى غسل الثدى لأن ذلك يسبب الجفاف و التشقق للحلمة ، استعملى فقط الماء الدافئ لتنظيف الحلمتين
(15)  الأطفال الذين يعتمدون على التغذية من ثدى الأم لا يشكون من الإمساك ، و بعض الأطفال يقومون بالتبرز عدة مرات فى اليوم و هذا أمر طبيعى ، كما أن أطفالا آخرين يقومون بالتبرز كل خمسة أيام أو أكثر و هذا أيضا أمر طبيعى
(16)  اشربى من الماء كمية تكفى لشخصين ، اشربى العصير أو اللبن عندما ترضعين طفلك ، و تناولى من الطعام وجبات صحية غنية بالبروتينات ، و تناولى الفواكه و الخضروات الطازجة
(17)  عندما تقومين بتغيير حفاضة الطفل ست مرات أو أكثر يوميا و تلاحظين أن البول شاحب اللون ، فهذا دليل على أن الطفل يحصل على كمية كافية من اللبن عند الرضاعة
(18)  تقل كمية اللبن إذا كانت الأم متعبة أو قلقة ، فعلى الأم أن تخفف من أعمالها المنزلية فى بداية الأسابيع الأولى من الولادة و تلجأ للراحة فى فترة ما بعد الظهر يوميا
(19)  لمنع تسرب اللبن من الثدى عليك أن تضغطى على الحلمة براحة يدك حتى يتوقف الإحساس بالوخز
(20)  قومى باستشارة الطبيب الذى يقوم على رعاية طفلك قبل استعمال أى دواء طالما أنت فى فترة الرضاعة لأنهناك أدوية عديدة تتناوليها تمر لطفلك عن طريق اللبن
(21)  تناولى أى نوع من الطعام المغذى و ابتعدى عن الأغذية التى تضايق طفلك
(22)  تحدث هجمات النمو لطفلك فى حدود الأسبوع السادس ثم فى الشهر الثالث ، و عندما يشعر الطفل بالجوع الزائد فعليك أن ترضعيه كل 2 - 3 ساعات يوميا و لمدة بضعة أيام ،  المصّ الإضافى يزيد من كمية اللبن فى الثدى ، مع العلم أن إرضاع الطفل من الزجاجة
( الرضاعة الصناعية ) تسبب نقصا فى مقدار اللبن الموجود فى الثدى
(23)  لا تتسرعى فى إعطاء أغذية جامدة للطفل ، فالطفل لا يحتاج مثلا إلى دقيق الأرز قبل الشهر الرابع ، فكل ما يحتاجه فى الشهور 4 - 6 الأولى هو الرضاعة من الثدى فقط
(24)  استمرى في رضاعة الطفل من الثدى حتى أثناء حدوث الحيض ( الدورة الشهرية ) لأنها لا تسبب تغييرا فى نوعية اللبن ، و إذا تعرض طفلك لمرض فاستمرى فى إرضاعه و لا تتوقفى
(25)  كلما طالت فترة الرضاعة للطفل كلما كان ذلك لصالحه ، لذلك إذا أردت فطامه فعليك أن تقومى بهذا تدريجيا لمدة تزيد على الشهر ، فذلك لن يسبب لك ألما فى الثديين

كيف أعرف إذا كان طفلى يعانى من كثرة الغازات ؟

يعانى بعض الأطفال من الانتفاخ بشكل جدى و يحتاجون إلى التجشؤ بعد كل رضعة ، أما البعض الآخر فلا يشعر بالانزعاج أبدا
و من العلامات الدالة على وجود غازات فى بطن الطفل ، أنه أثناء الرضاعة ربما يتوقف الطفل عن مصّ الحلمة و يصرخ أو أنه يتمنع عن تناول الثدى الآخر ، و قد تبدو على وجهه علامات الألم و الامتعاض ، و يحدث هذا خاصة عندما تحاولين تركه بعد الرضاعة

هل يصاب الأطفال الذين يرضعون من الثدى بخروج الغازات ( الريح ) ؟

لا يعانى الأطفال الذين يرضعون من الثدى من الريح كما يعانى الأطفال الذين يرضعون من الزجاجة ( الرضاعة الصناعية ) ، ذلك لأنهم يستطيعون السيطرة على تدفق الحليب و يمصون الحلمة ببطء نسبيا ، فيبتلعون بالتالى كميات أقل من الهواء مع الحليب ، كما أنهم يحصلون على كميات قليلة من الحليب فى رضعات متكررة
و يمكن للأطفال الذين يتناولون الثدى أن يرضعوا و هم فى وضع عمودى تقريبا مما يخفف من كمية الهواء المبتلع أيضا ، و غالبا ما يحتاج هؤلاء الأطفال إلى التجشؤ بعد الرضاعة خاصة إذا كانوا يستعجلون فى الرضاعة أو إذا كان حليب الأم يتدفق بسرعة

كيف أساعد طفلى الذى يرضع من الزجاجة على تجنب الإصابة بالغازات ؟

قد تدخل كميات من الهواء إلى جوف الطفل الذى يرضع من الزجاجة بين عملية بلع و أخرى بسبب تدفق الحليب ، و بإمكانك مساعدة طفلك على تخفيف كمية الهواء التى يبتلعها بإعطائه الزجاجة و هو فى وضع عمودى قدر الإمكان ، و تأكدى من أن الزجاجة مائلة بما فيه الكفاية ليملأ الحليب مدخل المصاصة ( الحلمة ) تماما
ملاحظة هامة :
إذا كان طفلك يرضع بفرح ، فلا توقفى الرضاعة من أجل إخراج الريح من معدته ، فقد يبدأ بالبكاء و يبلع حينها كميات من الهواء فتأتى النتيجة على عكس ما أردت !
حاولي أن تعطى طفلك أثناء الرضاعة استراحات طبيعية قدر ما تستطيعين ، بمعنى أن تساعديه على التجشؤ عندما يبعد فمه عن مصاصة ( حلمة ) الزجاجة ، أو أثناء انتقاله من ثدى إلى آخر إذا كان يرضع منك ، ثم ساعديه مرة أخرى على إخراج الريح عندما ينتهى من الرضاعة

لماذا يجد بعض الأطفال صعوبة فى التجشؤ أكثر من سواهم ؟

إذا لم يتجشأ طفلك بعد بضعة دقائق من المحاولات ، فمعنى هذا أنه قد لا يكون بحاجة إلى التجشؤ ، بالرغم من ذلك يجد بعض الأطفال صعوبة فى طرد الهواء من المعدة ، فيبدو عليهم الانزعاج ، و فى مثل هذه الحالة عليك التحلى بالصبر ، فربما يكون جهاز طفلك الهضمى غير ناضج كفاية فلا يتيح له طرد الهواء من الأحشاء بسهولة ، أو أنك قد تحتاجين إلى تربيت ظهره أكثر ، و كذلك تجربة الوضعيات المختلفة قبل أن يتجشأ طفلك بصوت مرتفع ، و لا يتمكن بعض الأطفال من طرد الهواء إلا أثناء الفواق ( الزغطة )

هل يمكن لماء الغريب Gripe Water و غيره من الأدوية أن يساعد طفلك على التجشؤ ؟

إذا كان طفلك يبتلع الهواء مع الرضاعة بشكل متكرر فقد يصف له الطبيب أدوية مثل دواء Simethicone ، و هو دواء يستعمل أيضا لعلاج المغص ، و هى مادة مضادة للرغوة و التى تسمح للغازات بأن تتحول إلى فقاعات كبيرة بحيث يصبح عددها أكثر من الفقاعات الصغيرة فتتمكن من التجمع فى المعدة ثم تنفجر لتخرج
و ماء غريب
Gripe Water هو أسلوب علاجى قديم حيث يحتوى على مجموعة من الأعشاب ( شبت و شمر و زنجبيل ... ) إلى جانب كربونات الصوديوم ، حيث تقوم هذه الأعشاب برفع درجة حرارة أمعاء الطفل فتنفجر فقاعات الهواء ، بينما تعمل كربونات الصوديوم على إزالة الأحماض بإحداث عملية التعادل بين الحمض و القلوى ، لذلك فكثير من الأهالى ما زالوا مقتنعين بهذا العلاج لأنه قد يستحق التجربة
هذا و يتمكن معظم الأطفال مع مرور الزمن من التخلص من الغازات بأنفسهم عندما يصبحون قادرين على الحركة و اختيار الوضع المريح الذى يناسبهم أثناء الرضاعة

استعراض فيلم توضيحى


       

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

شكر خاص للدكتورة / رنيم علاء زوين على مجهودها الطيب فى إعداد و مراجعة المادة العلمية بهذه الصفحة من الموقع