الصفراء أو اليرقان عند الأطفال حديثى الولادة


هناك نوعان من الصفراء التى تصيب الأطفال حديثى الولادة

أولا :  الصفراء الفسيولوجية ( الطبيعية ) التى تصيب الطفل بعد الولادة بيومين أو ثلاثة أيام ، و تزول من تلقاء نفسها
ثانيا :  الصفراء المرضية ( اليرقان ) التى تصيب الطفل منذ اللحظة الأولى للولادة ، و تحتاج إلى علاج

______________________________________

أولا :  الصفراء الفسيولوجية ( الطبيعية )

السبب الأساسي لهذا الاصفرار هو الارتفاع غير الطبيعي لمستوى مادة البيلوروبين فى الدم ، و هى حالة شائعة عند الأطفال حديثى الولادة ، إذ يشير مركز مكافحة الأمراض الأمريكي إلى أن حوالي 60 % من الأطفال حديثى الولادة يصابون بالصفراء بعد الولادة

كيف تحدث الصفراء ؟

أثناء وجود الجنين داخل الرحم يكون لديه نوع مختلف من الهيموجلوبين يسمى
( الهيموجلوبين الجنيني ) ، و عند الولادة يقوم الجسم بتكسير و تدمير هذا النوع من الهيموجلوبين الجنينى و تبديله بالهيموجلوبين الطبيعي لدى الكبار ، و تنتج مادة البيلوروبين نتيجة لتكسير هذا الهيموجلوبين ، و هي عبارة عن صبغة صفراء تطلق في مجرى الدم
و تتم معالجة البيلوروبين داخل الكبد حيث يتم إخراجه من الجسم غالبا بالإفراز عن طريق البراز لدى الإنسان ، و بما أن الكبد لدى الأطفال حديثي الولادة لم يكن قد اكتمل نموه بعد و تكون قدرته على القضاء و معالجة البيلوروبين المفرط محدودة ، فإن مستوى البيلوروبين يتزايد في الدم ناتجا من عملية تدمير خلايا الدم الحمراء الجنينية في خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ، و هذا هو السبب فى إصفرار الجسم .. إلى أن يكتمل نمو الكبد و تعود مادة البيلوروبين إلى مستوياتها الطبيعية و تختفى أعراض الصفراء تماما

أعراض صفراء حديثي الولادة

يجب أن يراقب الوالدان طفلهما جيدا بعد العودة من المستشفى بعد الولادة ( كثير من المستشفيات تطلب من الأم أن تعود بالطفل للكشف عليه بعد بضعة أيام من الولادة حيث أن هذا هو الوقت الذي تظهر فيه صفراء حديثي الولادة ) :
(1)  إصفرار لون الجلد هو أوضح العلامات لصفراء حديثي الولادة
(2)  يبدأ الإصفرار من الرأس حتى يصل إلى القدمين
(3)  كثيرا ما يظهر الإصفرار بشكل أكثر في بياض العين و تحت الأظافر
(4)  عدم الرغبة في الرضاعة
(5)  انخفاض مستوى نشاط الطفل
إذا لاحظت أية أعراض ، اتصلي بطبيب الأطفال على الفور ، سيكشف الطبيب على طفلك و قد يطلب عمل تحليل دم لأنه أدق طريقة لمعرفة مستوى البيلوروبين

كيف تكتشفين وجود صفراء عند طفلك حديث الولادة ؟

اضغطي برفق بإصبعك على جلد طفلك ثم ارفعي إصبعك ، إذا كان الجلد مصفرا ، فهناك احتمال كبير أن يكون طفلك مصابا بصفراء حديثي الولادة

______________________________________

ثانيا :  الصفراء المرضية ( اليرقان )

أما اليرقان الذي يلاحظ من اللحظة الأولى لولادة الطفل فهو حالة مرضية تستلزم عرض الطفل مباشرة على طبيب مختص فى أمراض الأطفال

أعراض الصفراء المرضية

بالإضافة للأعراض السابقة يصاحبها ما يلى :
(1)  الإعياء الشديد
(2)  سرعة التنفس ( النهجان )
(3)  عدم قدرة الطفل على الرضاعة
(4)  ظهور كدمات زرقاء على جسد الطفل
(5)  قد تحدث بعض التشنجات ، و قد يحدث نزيف في بعض الأحيان

بعض المسببات التى تجعل من الصعب على جسم الطفل إزالة مادة البيلوروبين و تؤدي أيضا إلى حالة صفراء أشد عنفا :
(1)  بعض الأدوية من أهمها :  السلفا مثل ( الباكتريم و الروسفين و السفترياكسون ) ، و الأسبرين و الفيوسديك أسيد و الفاليوم
(2)  بعض الأمراض مثل الحصبة الألمانية ، و الزهري
(3)  الأمراض التي تؤثر على المسالك الصفراوية أو الكبد مثل التليف الكيسى أو إلتهاب الكبد
(4)  حالات التعرض لنقص بالأوكسجين
(5)  الأطفال الذين يولدون في وقت مبكر جدا هم أكثر عرضة لتطوير مرض الصفراء من الأطفال الذين تلقوا فترة حمل كاملة

كيفية العلاج

عادة الصفراء الفيسيولوجية لا تحتاج إلى علاج و لكن ينصح بالرضاعة المتكررة ( تصل إلى 12 مرة في اليوم ) ، و ذلك لأنها تعمل على تشجيع حركة الأمعاء التي تساعد على التخلص من مادة البيلوروبين من خلال البراز

أما الصفراء المرضية فإن علاجها يعتمد على ما يلى :
(1)  مستوى مادة البيلوروبين فى دم الطفل
(2)  معدل سرعة ارتفاع مستوى مادة البيلوروبين فى دم الطفل
(3)  وزن الطفل و عمره
(4)  هل تمت ولادة الطفل فى وقت مبكر  ( طفل مبتسر )
تستخدم الأضواء الزرقاء ( و هى أضواء خاصة توجد لدى الطبيب ) ، يتم وضع هذا الضوء الاصطناعى فوق سرير الرضع ، هذه الأضواء تعمل على المساعدة على تكسير مادة البيلوروبين في الجلد ، و لابد أن يكون الطفل عاريا فيما عدا ارتداء الحفاضة فقط ، و تغطى العين لحمايتها حيث أن هذا الضوء قد يؤثر على الجهاز التناسلى للطفل و عينه

      

______________________________________

حالة خاصة :  حالة صفراء أو يرقان حليب الأم

نحو 2 % من الأطفال الذين يتغذون بالرضاعة الطبيعية يصابون باليرقان بعد الأسبوع الأول ، و بعضهم يصاب بيرقان حليب الأم في الأسبوع الأول نتيجة لانخفاض السعرات الحرارية التي يحصلون عليها أو بسبب الجفاف ، و عادة ما تختفي الأعراض من تلقاء نفسها بعد عدة أسابيع فلا يحتاج المرض إلى علاج
و ربما يكون يرقان حليب الثدي بسبب وجود بعض المواد في لبن الأم التي تعمل على إبطاء المعدل الذي يقوم فيه الكبد بالتخلص من مادة البيلوروبين ، إلا أنه إذا ما أصيب الطفل بيرقان حليب الأم ، فعادة ما ننصح الأمهات بمواصلة إعطاء حليب الثدي لطفلها

* للمزيد عن مرض الصفراء

استعراض فيلم توضيحى


       

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

شكر خاص للدكتورة / رنيم علاء زوين على مجهودها الطيب فى إعداد و مراجعة المادة العلمية بهذه الصفحة من الموقع