الطلق الحقيقى و الطلق الكاذب


فى الأسابيع الأخيرة من الحمل ، يبدأ الرحم فى إبداء حركات تقلصية ، هذه التقلصات تتحول بعد فترة إلى إنقباضات غير مريحة ، بل و مؤلمة فى كثير من الأحيان
تتزايد حدة هذه التقلصات قرب الموعد المتوقع للولادة ، و
لكن كل ذلك يدخل فى نطاق آلام الولادة الكاذبة

أما فى الآلام الحقيقية للولادة نجد أنها تتميز بالخصائص التالية :
(1) 
تبدأ و كأنها آلام فى أسفل الظهر ثم تمتد على الجانبين إلى الأمام
(2)  تكون إنقباضات الرحم مصحوبة باتساع عنق الرحم
(3)  نجد أن إنقباضات الرحم تكون على فترات منتظمة يتخللها فترات من الارتخاء
(4)  يتم التعرف على ذلك من تتابع تصلب جدار البطن ثم ارتخاؤه بعد ذلك
(5) 
مع تطور الولادة تـُصبح الإنقباضات أكثر تتابعاً و أطول فى مدتها الزمنية

هذه الإنقباضات تعمل على ما يلى :
(1) 
  فتح و اتساع عنق الرحم
(2)  دفع الجنين عبر عنق الرحم و المهبل
(3)  استدارة جسم الجنين ليأخذ الوضع الأسهل لولادته و خاصةً بعد نزول الرأس

علاقة إنقباضات الرحم بحالة الجنين

تعتمد هذه العلاقة على قياس عدد ضربات قلب الجنين كرد فعل لحركة الرحم الانقباضية

يمكن قياس هذه العلاقة قبل الولادة بإجراء اختبار يُعرف باسم اختبار قياس معدل ضربات قلب الجنين أثناء إنقباضات الرحم ، حيث يتم اصطناع إنقباضات للرحم أثناء إجراء الاختبار ليست بقوة الإنقباضات القوية التى تحدث أثناء عملية الولادة ، بل هى إنقباضات معتدلة يتم صنعها فقط أثناء الاختبار باستعمال جرعات قليلة من أدوية بدء الولادة ، و هذه الإنقباضات المعتدلة تسبب تقليل كمية الدم المتدفق إلى المشيمة

مع الإستماع المستمر لضربات قلب الجنين عن طريق جهاز الدوبلر ... هذا و تستمر مدة الإختبار لمدة ساعة إلى ساعتين

الفارق بين آلام الولادة الحقيقية و الكاذبة

كما ذكرنا من قبل ، تشعر الأم فى الأسابيع الأخيرة من الحمل بحدوث :
(1)  ألم فى البطن
(2)  تتابعات تصلب و إرتخاء فى البطن

و تعتقد المرأة أن هذه هى آلام الولادة الحقيقية و لكنها ليست كذلك

و لكى نفرق بين هذه الآلام الزائفة و آلام الولادة الحقيقية
يجب عليك يا سيدتى أن تعرفى ما يلى عن الآلام الكاذبة

(1)  تتميز هذه الآلام بعدم إنتظام حدوثها فهى تارة تتزايد حدتها و تارة أخرى تقل حدتها
(2)  تختلف مدة كل إنقباضة عن الأخرى
(3)  ذات إيحاء نفسى ، أى يبدأ الإحساس بها فى الموعد المتوقع للولادة
(4)  يمكن أن تزول عند القيام بقليل من الحركة و السير
(5)  فى أغلب الأحيان لا تستطيع المرأة التفرقة بين آلام الولادة الحقيقية و الزائفة
(6)  الفارق الوحيد المؤكد يتحدد بناء على عمل الفحص المهبلى و الإطلاع على التغيرات التى حدثت فى عنق الرحم بواسطة الطبيب ، لذا فإننا ننصحك بسرعة استشارة الطبيب عند الإحساس بأى ألم ، و هو الذى سيقرر إذا ما كانت آلام ولادة حقيقية أم زائفة

و إليك الآن جدول للمقارنة بين آلام الولادة الحقيقية و الزائفة
الفرق بين الطلق الحقيقى و الطلق الكاذب

و لكى تستطيعى معرفة ألم الولادة الحقيقى بصورة أكثر
عليك بأن تقومى بإحصاء ما يلى

(1)  توقيت حدوث الألم أو إنقباضة الرحم
(2)  مدته الزمنية
(3)  الفاصل الزمنى بين كل ألم و آخر

عندما تجدين أى من العلامات التالى ذكرها عليك سرعة استشارة الطبيب
لأنك غالباً ما ستكونين فى بداية الولادة فعلاً

(1)  كل ألم ( إنقباضة للرحم ) يستغرق من 30 إلى 70 ثانية
(2)  الألم ( الإنقباضات ) تحدث بإنتظام ، أى بفاصل زمنى ثابت بين كل إنقباضة و أخرى
(3)  هذه الآلام لا تزول عندما تقومين بالحركة أو السير

عندما تحدث الإنقباضات على فترات زمنية أقل من خمس دقائق ، فعليك سرعة الذهاب إلى المستشفى أو الطبيب الذى سيقوم بتوليدك ، و لا تنتظرى وقتاً أطول لأن نزول الجنين يمكن أن يحدث فى أى وقت من الآن

ولادة سعيدة إن شاء الله

استعراض فيلم توضيحى


               
           

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com