مرض البول السكرى ( سكر الحمل )


يحدث مرض البول السكرى عندما يكون هناك عقبة فى إنتاج أو استعمال الجسم للأنسولين ، و الإنسولين Insulin Hormone هو الهرمون الذى يفرزه البنكرياس ليساعد الجسم على التعامل مع السكريات المتناولة فى الطعام و التى تعد مصدر الطاقة الرئيسى فى الجسم البشرى

و سكر الحمل هو ذلك النوع من مرض البول السكرى الذى يصيب السيدات الحوامل فى فترة الحمل لأول مرة فى حياتهن ، و هو عادة ما يتم الشفاء منه بمجرد انتهاء الحمل و الولادة ، أى أنه مرض يبدأ و ينتهى مع الحمل فقط

و تزداد احتمالات حدوث مرض سكر الحمل لدى أمهات لها المواصفات التالية :

**  التى تخطى عمرها الــ 30 عاما
**  على درجة كبيرة من البدانة
**  حدوث ولادة لجنين متوفى من قبل
**  وجود حالات لمرضى البول السكرى فى عائلتها
**  وزن جنينها أكبر من الطبيعى

و نظرا لأن مرض سكر الحمل غالبا ما يحدث بدون ظهور لأى أعراض مرضية ، فإن الطبيب المتابع للحمل قد يرى وجوب اللجوء لعمل اختبار السكر أثناء الحمل ، و هذا الاختبار يتميز بسهولته و أمنه ، حيث تقوم السيدة الحامل بتناول مشروب سكرى و بعد ذلك يتم أخذ عينة من الدم و تحليلها لقياس نسبة السكر ( الجلوكوز ) فى الدم

إجراءات يجب اتخاذها لعلاج مثل هذه الحالات

(1)  الاهتمام بالزيارات المنتظمة و المتكررة للطبيب المتابع للحمل بصورة أكبر من السيدات الخاليات من مرض السكر

(2)  يجب المتابعة الدورية بقياس نسبة السكر فى الدم بشكل منتظم

(3)  يجب عمل تحليل للسكر فى بول المريضة

(4)  من المفيد للأم عمل بعض التمارين الرياضية تحت إشراف الطبيب المعالج

(5)  يجب تنظيم تناول الوجبات الغذائية باستشارة الطبيب المعالج

(6)  فى بعض الحالات نلجأ لحقن الأنسولين للتحكم فى نسبة الجلوكوز بالدم و هو آمن

(7)  فى حالة ما كانت الأم تعانى من البدانة ، فيجب عدم اللجوء لإنقاص الوزن إلا بعد الولادة ، و يكون بهدف تقليل فرصة حدوث مرض البول السكرى عند السيدة بصورة مزمنة لاحقا

(8)  يفضل إدخال الطفل الوليد لأم مصابة بالسكر ( سواء سكر الحمل أو السكر المزمن ) إلى حجرة العناية المركزة فور ولادته لعدة ساعات فقط لتتم متابعة حالته و التعامل السريع مع ما يلى :

**  انخفاض نسبة السكر ( الجلوكوز ) فى دم الوليد بتأثير العلاجات التى تناولتها الأم أثناء الحمل
**  انخفاض نسبة الكالسيوم أو الماغنسيوم فى دم الوليد
**  ظهور مرض الصفراء لدى الوليد
و غالبا لا تحدث هذه الأمور ، و فى حالة حدوثها فإن التعامل معها يسير و آمن إن شاء الله

استعراض فيلم توضيحى


       

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com