فترة ما بعد الولادة ( النفاس )


يشمل هذا الموضوع العناوين التالية :

التغيرات الهرمونية خلال فترة النفاس
التغيرات النفسية خلال فترة النفاس
التغيرات الجسمانية خلال فترة النفاس
تغيرات الدورة الشهرية خلال فترة النفاس
متاعب ما بعد الولادة (
النفاس )
علامات الخطر أثناء فترة النفاس
نصائح عامة لفترة ما بعد الولادة (
النفاس )

________________________________________________________

التغيرات الهرمونية خلال فترة النفاس

أولاً : هبوط حاد فى نسبة هرمونات الحمل ( البروجسترون و الإستروجين ) الموجودة فى دم الأم خلال الساعات الأولى بعد الولادة
ثانياً : هبوط حاد فى نسبة هرمونات الغدة الدرقية

________________________________________________________

التغيرات النفسية خلال فترة النفاس

بالرغم من أن الحصول على طفل جديد من أكثر الأشياء سعادةً فى الحياة ، إلا أننا نستمع كثيراً إلى كلمات تشير إلى عكس ذلك ، فهناك عدد قليل من النساء اللاتى يدخلن إلى منطقة اعتلال الحالة النفسية بعد الولادة
تحديد سبب ذلك ليس مؤكداً و
إن كان يرتبط بالأسباب التالية :
(1)  تضارب المشاعر بين الفرح الشديد و ألم الولادة
(2)  التغيرات الهرمونية السريعة
(3)  الحذر من أن تكون أماً غير جيدة
(4)  المواجهة الواقعية لمسئولية الأمومة و مسئوليات المنزل و رعاية الزوج و الأطفال الآخرين
(5)  التفكك الأسرى و افتقاد الحنان الأسرى و الإحساس بالوحدة
(6)  المعاناة أثناء الولادة و ألم الولادة

فعدد من الأمهات يشكين فى فترة النفاس من ضيق الخُلق المرتبط بالولادة ممثلاً فى الإحساس بالحزن و الخوف و التوتر العصبى و الرغبة فى الوحدة و عدم الكلام
و
لعلاج مثل هذه الحالة النفسية نتبع الإجراءات التالية :
أولاً :  الإطمئنان التام حيث أن هذه الأعراض غالباً ما تنتهى خلال عدة أيام بعد الولادة
ثانياً :  و هذه الحالة تحتاج منك إلى استعداد نفسى لمواجهتها و التغلب عليها فمعرفتك بإمكان حدوثها يجعلك أكثر استعداداً لمواجهتها و تخطيها
ثالثاً :  طلب الدعم الأسرى من الزوج و الأقارب
رابعاً :  طلب النصيحة من الطبيب المختص فربما تحتاجين إلى بعض المهدئات فى حالة الإجهاد الشديد

فى نحو 10 % من السيدات اللائى عانين من ضيق الخُلق المرتبط بالولادة تتفاقم الحالة و تتطور إلى ما يُعرف باسم الإكتئاب المرتبط بالولادة أو اكتئاب النفاس
و بمزيد من الأبحاث العلمية وُجد أن ذلك ليس مرتبطاً بالحمل الأول فقط  ولكن حدوثه قائم فى أى حمل

أعراض و علامات إكتئاب النفاس تشمل ما يلى :

(1)  استمرار حالة ضيق الخُلق المرتبط بالولادة لمدة تزيد عن الأسبوعين
(2)  ظهور الأعراض بصورة مفاجئة و قوية بعد شهر أو شهرين من الولادة
(3)  تغير حاد فى عادات النوم مثل الأرق الشديد و عدم النوم بالرغم من الإحساس بالإرهاق الشديد
(4)  قد يكون العكس ، كأن تنام فى ثبات عميق أو الإستغراق الطويل فى النومبشكل غير طبيعى
(5)  تغير حاد فى الشهية للطعام بالنقص أو بالزيادة
(6)  تغير حاد فى العلاقة مع الطفل مثل الخوف الشديد على الطفل لدرجة رفضها التعامل معه خوفاً من إيذائه أو فقد الإهتمام به لدرجة إحساسها بعدم قدرتها على حُب هذا الطفل و محاولة إيذائه
(7)  تغير حاد فى الحالة المزاجية مثل :
-  فقد الإهتمام بالأشياء التى كانت تُسبب السعادة و الفرح أو البكاء دون سبب
-  الإحساس بالحزن و تأنيب الضمير و التدنى و عدم القدرة على ممارسة الأمومة
-  نوبات من الكآبة الشديدة و السعادة الغامرة
-  قد تظهر الرغبة فى الإنتحار أو فى إيذاء الطفل

علاج إكتئاب النفاس

(1)  أهم محور علاجى هو الدعم النفسى و المعنوى للأم من كل المحيطين بها و خاصة  الزوج
(2)  أداء الأعمال المنزلية قدر الإمكان و عدم تحميلها أكثر مما تطيق
(3)  تغيير البيئة المحيطة و الخروج من المنزل للزيارات العائلية و الرحلات الخلوية
(4)  محاولة تغيير نمط الحياة و أسلوب المعيشة
(5)  اللجوء إلى الطبيب المعالج الذى سيقوم بتوجيهك إلى الطبيب المختص بعلاج مثل هذه الحالات
 

________________________________________________________

التغيرات الجسمانية خلال فترة النفاس

أولاً :  حجم الرحم
(1)
 خلال الأسبوع الأول بعد الولادة يقل إتساع عنق الرحم
(2)  يقل وزن الرحم و إن كان يظل محسوساً عن طريق فحص البطن
(3)  بعد 6 أسابيع من الولادة ، يقل وزن الرحم ليصل إلى 2 أوقية و يتلاشى الإحساس به عن طريق البطن
(4)  تحتاج عضلات البطن إلى وقت طويل نسبياً لتعود إلى قوتها الطبيعية ، و ربما ينصحك الطبيب بممارسة بعض التمارين الرياضية لتقوية هذه العضلات

ثانياً :  الشعر
(1)
  تعود دورة نمو الشعر إلى قوتها وطبيعتها بعد الولادة

ثالثاً :  إفرازات المهبل
من المعتاد بعد الولادة أن تخرج بعض الإفرازات عن طريق المهبل ، هذه الإفرازات تتكون غالباً من بقايا بطانة الرحم و بعض الدماء :
(1)  فى الأيام الأولى بعد الولادة تكتسب هذه الإفرازات اللون الأحمر الفاتح
(2)  تقل الكمية و تكتسب اللون الوردى
(3)  بعد 10 أيام تتحول الإفرازات إلى اللون الأبيض أو الأصفر ، و تقل تدريجياً حتى تتوقف تماماً
(4)  تختلف الفترة الزمنية لتوقف هذه الإفرازات من سيدة لأخرى
(5)  لا يُنصح باستعمال لبوس للمهبل أثناء خروج هذه الإفرازات و خاصةً إذا كانت كميات كبيرة 

________________________________________________________

تغيرات الدورة الشهرية أثناء فترة النفاس

(1)  تعود الدورة الشهرية بعد 7 – 9 أسابيع من الولادة
(2)  عند عودتها قد تكون مختلفة عن ما كانت عليه قبل الحمل و الولادة من حيث كميتها و مدتها الزمنية ، و لكن وُجد أنها تعود إلى طبيعتها تدريجياً بمرور الوقت
(3)  المبيض يبدأ عمله مباشرة بعد الولادة مما يعنى أن فرصة حدوث الحمل قائمة حتى مع الولادة الحديثة وفترة النفاس والإرضاع

________________________________________________________

متاعب ما بعد الولادة ( النفاس )

أولاً :  ألم ما بعد الولادة

(1)  بعد الولادة يبدأ الرحم فى العودة إلى حجمه الطبيعى عن طريق مجموعات من الحركات الإنقباضية و الإنبساطية ( لأنه عضو عضلى ) مسبباً ألم ما بعد الولادة
(2)  تزداد هذه الآلام ببدء الرضاعة
(3)  تستمر هذه الآلام لعدة أيام قليلة
(4)  غالباً ما تكون هذه الآلام متواضعة فى الولادة الأولى و متزايدة فى الولادات التالية

علاج مثل هذه الحالات يشمل :
-  تغيير وضع الجسم أثناء الاستلقاء على الفراش و النوم
-
 وضع وسادة رقيقة تحت البطن
-  الحرص على التخلص من البول أولاً بأول
-   تناول الدواء الذى يصفه الطبيب المتابع لحالتك

ثانياً :  ألم الثديـين

(1)  فى خلال أيام قليلة بعد الولادة يزداد امتلاء الثديين و حدوث الألم بهما
(2)  غالباً ما تزول هذه الآلام خلال 3 أيام
(3)  يُنصح بارتداء ملابس داخلية ذات مقاس ملائم لحجم الثديين
(4)  يُنصح بعدم استعمال مُدرات اللبن من الثدى لأنها تزيد الألم
(5)  استشارة الطبيب المتابع لحالتك

ثالثاً :  الإمساك

(1)  تبدأ هذه المشكلة أثناء الحمل و تمتد إلى ما بعد الولادة
(2)  يزداد الإحساس بهذه المشكلة فى حالات البواسير و الناسور الشرجى و الولادة عن طريق الشق الجراحى لفتحة المهبل
(3)  يُوصى بتناول أطعمة غنية بالألياف و الإكثار من الماء و الحليب و العصائر

رابعاً :  ألم البواسير

(1)  يزداد حجم البواسير و عددها أثناء الحمل و الولادة
(2)  يُنصح باستعمال الكريمات و الكمادات الدافئة تحت إشراف الطبيب
(3)  بانتهاء الحمل و الولادة يتراجع حجم البواسير تدريجياً حتى تختفى تماماً

خامساً :  ألم عملية الشق الجراحى

(1)  عمل كمادات باردة على مكان الجرح بعد الولادة مباشرةً
(2)  عمل كمادات دافئة على مكان الجرح فى الأيام التالية للولادة و ذلك بالجلوس فى ماء دافئ حيث أن الماء الدافئ يخفف الألم و يزيد من إلتئام الجرح
(3)  الحرص الشديد على النظافة الشخصية لهذه المنطقة لضمان عدم تلوث الجرح
(4)  استعمال المسكنات و المضادات الحيوية تحت إشراف الطبيب

________________________________________________________

علامات الخطر أثناء فترة النفاس

يُرجى المسارعة إلى الطبيب عند ظهور أى من الأعراض التالية :

(1)  إرتفاع درجة حرارة الجسم لأكثر من 38 درجة مئوية
(2)  نزف دموى غزير من المهبل
(3)  زيادة التقيؤ من حيث الكمية و عدد مرات حدوثه
(4)  ألم شديد فى أحد الثديين
(5)  ألم شديد فى المنطقة بين فتحة الشرج و المهبل
(6)  ألم شديد و كحه فى الصدر
(7)  ألم شديد و تورم فى الساقين
(8)  ألم شديد و صعوبة فى التبول

________________________________________________________

نصائح عامة لفترة ما بعد الولادة ( النفاس )

(1)  الراحة التامة
(2)  طلب العون و المساعدة من الأقارب و الأصدقاء من أصحاب الخبرة فى مثل هذه الحالات حتى تستطيعى التماسك مرة أُخرى
(3)  الحرص على تناول الوجبات الغذائية المتكاملة
(4)  تناول كميات كبيرة من الماء و السوائل و الحليب
(5)  ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة بعد الولادة بنحو 24 ساعة تحت إشراف الطبيب
(6)  ممارستك للعلاقة الزوجية يعتمد فى المقام الأول على وصولك إلى مرحلة الشفاء التام و إلتئام أى جرح حدث أثناء الولادة
(7)  إعلمى أن حدوث الحمل أمر قائم و غير مُستبعد خاصةً فى ظل عودة المبيض للعمل بعد الولادة مباشرةً حتى لو كنت فى فترة النفاس أو الإرضاع ، و لذا يُفضل استعمال أحد وسائل تنظيم الأسرة و ذلك باستشارة الطبيب ليحدد لك الوسيلة الملائمة لحالتك و ظروفك الصحية

استعراض فيلم توضيحى


               

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com