وسائل تنظيم الأسرة


يشمل هذا الموضوع العناوين التالية :

تنظيم الأسرة خلال فترة الرضاعة الطبيعية
تنظيم الأسرة و
الحمل
وسائل تنظيم الأسرة
اختيار الوسيلة المناسبة لتنظيم الأسرة
الممارسة الزوجية و
تنظيم الأسرة خلال فترة النفاس

________________________________________________________

تمتلك أغلب السيدات القدرة على الإنجاب بمجرد الوصول إلى سن البلوغ و حتى نهاية مرحلة الأربعينات من عمرهن

أكثر من 50 % من حالات الحمل و الولادة تخرج عن نطاق تنظيم الأسرة

تنظيم الأسرة هو الأسلوب المتبع لمساعدة السيدات على التخطيط الجيد لحياتهن و حياة أسرتهن من حيث :

(1)  عدد الأطفال
(2)  
الفاصل الزمنى بين كل مولود و آخر
(3) 
بعض وسائل تنظيم الأسرة تـُستخدم لتجنب الإصابة بالأمراض المنتقلة عن طريق ممارسة العلاقة الزوجية بما فيها مرض نقص المناعة المكتسبة أو ما يُعرف بالإيدز

الآن هناك العديد من وسائل تنظيم الأسرة التى تتيح لك مجال أوسع للاختيار حسب العوامل التالية :

(1)  كيفية عمل هذه الوسيلة
(2)  حالتك الصحية
(3)  ملاءمتها لك من ناحية طريقة عملها و استخدامها
(4)  معدلات كفاءة الوسيلة و عدم فشلها
(5)  رأى الطبيب المختص
(6)  التكلفة المادية
(7) 
كفاءتها فى الوقاية من الأمراض المنتقلة عن طريق الممارسة الزوجية

و من الجدير ذكره أن وسائل تنظيم الأسرة يُوجد منها ما يمكن استعماله للسيدات و للرجال ، و يتم إختيار الوسيلة المناسبة يكون بالاتفاق بين الزوجين و بعد استشارة الطبيب ، كما يمكن الإنتقال بين وسيلة و أخرى حسب الحالة و الظروف

________________________________________________________

تنظيم الأسرة خلال فترة الرضاعة الطبيعية

تعود الدورة الشهرية بعد 7 إلى 9 أسابيع من الولادة ، و لكن المبيض يبدأ عمله مباشرة بعد الولادة مما يعنى أن فرصة حدوث الحمل قائمة حتى مع الولادة الحديثة و فترة النفاس و الإرضاع ..  لذلك لا تـُعد فترة الرضاعة الطبيعية مانع من حدوث الحمل

هناك العديد من وسائل تنظيم الأسرة التى تستخدم بأمان تام و فاعلية كبيرة أثناء فترة الرضاعة الطبيعية مثل :
(1)
  الواقى الذكرى
(2)  المبيدات المنوية
(3)
 الواقى النسائى
(4)  الحواجز المهبلية
(5)  غطاء عنق الرحم
(6)  الواقى الرحمى أو ما يُعرف باللولب
(7)  حبوب منع الحمل التى تحتوى على مادة البروجستين
(8)
 كبسولات تحت الجلد تحتوى على مادة البروجستين

________________________________________________________

تنظيم الأسرة و الحمل

أولاً نريد ذكر نبذة مبسطة عن الحمل كما يلى :

عملية التبويض
هى مرحلة خروج البويضة من مبيض المرأة ، و هى عملية تبادلية بمعنى أن أحد المبيضين يُخرج البويضة شهراً و الآخر فى الشهر التالى

غالباً ما يكون التبويض قبل نزول الحيض ( الدورة الشهرية ) بنحو 14 يوم

تزداد إمكانية حدوث الحمل أثناء فترة التبويض بحدوث الممارسة الزوجية ، و خاصة بدون استعمال أى وسيلة لمنع الحمل

عملية الإخصاب
هى مرحلة إلتحام ( إتحاد ) البويضة الأنثوية مع الحيوان المنوى الذكرى لينتج ما يُعرف باسم البويضة المخصبة التى ستتطور و تنقسم لتـُعطى الجنين فيما بعد

الحيوانات المنوية ( فى السائل الذى يخرج من الرجل إلى مهبل المرأة أثناء العلاقة الزوجية ) لها القدرة على الحياة داخل المرأة نحو ( 2 : 3 ) يوم

تحتاج الحيوانات المنوية لهذه المدة الطويلة لأنها تقطع مسافة كبيرة تشمل المهبل ثم عنق الرحم ثم الرحم ثم قناة فالوب حتى تصل إلى البويضة و تخصبها

إذا حدث إلتقاء الحيوان المنوى مع البويضة يتم الإخصاب فى قناة فالوب

عملية إنزراع البويضة المخصبة
بعد حدوث الإخصاب فى قناة فالوب ، تبدأ البويضة المخصبة رحلة العودة من قناة فالوب إلى الرحم لتنزرع فيه

و إنزراع البويضة هى مرحلة إنزراع البويضة المخصبة فى مكانها الطبيعى ( الرحم ) ، و بمعنى أدق فى نقطة إتصال الثلث العلوى مع الثلث الأوسط من الجدار الخلفى للرحم لتبدأ عملية نمو الجنين و تكوين المشيمة

و على ذلك يعتمد منع الحمل على اعتراض وظيفة أى من العناصر التى لها دور فى أحد العمليات التالية :
(1) 
  عملية التبويض
(2)  عملية الإخصاب
(3)  عملية إنزراع البويضة فى الرحم

و مثال ذلك ما يلى :
(1) 
منع الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة
(2)  قتل الحيوانات المنوية
(3)  منع المبيض من التبويض كل شهر
(4)  تغيير طبيعة بطانة الرحم لتـُصبح غير قادرة على استضافة الجنين
(5)  زيادة سُمك إفرازات عنق الرحم لتعوق حركة الحيوانات المنوية

للمزيد عن كيفية حدوث الحمل

________________________________________________________

وسائل تنظيم الأسرة

يـُوجد العديد من وسائل تنظيم الأسرة ، و كل منها له مميزاته و عيوبه
تـُقيـَّم كفاءة وسيلة تنظيم الأسرة بمدى قدرتها على مساعدة المرأة على ما يلى :
(1)
  تنظيم حجم العائلة
(2)  تنظيم الوقت بين كل حمل وآخر

و يجب استشارة الطبيب المختص قبل الإقدام على التعامل مع أى وسيلة مهما كانت
كما يمكن استعمال أكثر من وسيلة فى نفس الوقت سواء للمرأة فقط أو للمرأة و
الرجل معاً ، مما يُعطى فاعلية أكثر و كفاءة لتنظيم الأسرة

و يمكن تقسيم وسائل تنظيم الأسرة كما يلى

أولا :  الوسائل التى تعتمد على من الحيوانات المنوية من الوصول إلى البويضة أو قتل الحيوانات المنوية :
(1)
 الواقى الذكرى
(2)  الواقى النسائى
(3)  الحاجز المهبلى
(4)  غطاء عنق الرحم
(5)  
المبيدات المنوية : مواد كيميائية تـُوضع فى المهبل لقتل الحيوانات المنوية المقذوفة أثناء الممارسة الزوجية ، و هى تكون على هيئة كريم مهبلى ، مادة جيلاتينية ، لبوس مهبلى ، مادة صابونية

ثانيا :  وسائل تعتمد على الهرمونات :
(1)
  حبوب منع الحمل
(2)  كبسولات تحت الجلد
(3)  الحقن
(4)  المانع المهبلى أو ما يُعرف باللولب

ثالثا :  الوسائل المعتمدة على الوعى بفترة الخصوبة :
(1)
  القذف الخارجى
(2)  ربط قناتى فالوب فى السيدات
(3)  قطع القنوات المنوية فى الرجال

*  للمزيد عن كيفية عمل وسائل منع الحمل

________________________________________________________

إختيار الوسيلة المناسبة لتنظيم الأسرة

إن إختيار الوسيلة المناسبة لتنظيم الأسرة يعتمد على ما يلى :
(1)  
  مدى كفاءة هذه الوسيلة
(2)  مدى أمانها و عدم تسببها لأى مشاكل مرضية لك
(3)  سهولة استعمالها
(4)  ملائمة الوسيلة لطبيعة حياتك
(5)  عدم تسببها لأى ضيق لك أو لزوجك أثناء الممارسة الزوجية
(6)  التكلفة المادية لهذه الوسيلة
(7)  طبيعة التنظيم الذى تريدينه سواء أكان لوقت طويل أو قصير

يجب أن تعلمى أن كل وسيلة لتنظيم الأسرة لها معدلات فشل ، و لكن أى وسيلة إذا تم التعامل معها بالتزام و حرص على متابعتها فى مواعيدها و عدم التخلف عن أدائها و معرفة تامة لطريقة عملها ستتلاشى معدلات الفشل هذه و تنجح الوسيلة تماماً

و لذا يجب عليك منذ البداية أن تراعى ما يلى :
(1) 
اختيار الوسيلة المناسبة لك و لطبيعة حياتك ، و التى ترين أنها أنسب لك فى توقيتها و عدم نسيانها
(2)  المعرفة التامة بالوسيلة و طريقة عملها و مواعيد تناولها ، و حتى مع الوسائل التى لا تحتاج إلى مواعيد زمنية مثل الواقى الذكرى و معرفة وقت التبويض
(3)
  كما يجب عليك معرفة الطريقة الصحيحة للتعامل مع هذه الوسيلة

يجب استشارة الطبيب عند :
(1)  
البدء فى استعمال وسيلة تنظيم الأسرة ، لأن ما يصلح لسيدة لا يصلح لسيدة أخرى
(2)  التفكير فى تغيير الوسيلة بعد استعمالها
(3)  حدوث أى مشاكل صحية من استعمال الوسيلة
(4)  حدوث فشل للوسيلة مثل انزلاق اللولب أو نسيان موعد الأقراص ليومين أو أكثر
(5) 
الرغبة فى الإنجاب مرة أخرى

________________________________________________________

الممارسة الزوجية و تنظيم الأسرة خلال فترة النفاس

يمكنك ممارسة العلاقة الزوجية بعد الولادة عندما تصلين إلى مرحلة الشفاء الكامل لكل أثر من آثار الولادة و خاصة تلك التى تتم عن طريق الولادة القيصرية أو عن طريق عمل شق جراحى بين فتحة المهبل و الشرج

عادة تستغرق هذه المرحلة نحو ( 3 : 4 ) أسابيع
يمكنك فى البداية استعمال أى مادة جيلاتينية لتسهيل الممارسة الزوجية و
خاصةً إذا كنت تقومين بالرضاعة الطبيعية

عملية التبويض تبدأ مباشرةً بعد الولادة مما يعنى إمكان حدوث حمل جديد بالرغم من الولادة الحديثة و الرضاعة الطبيعية ، و هذا يفرض عليك اللجوء إلى استعمال وسيلة لمنع الحمل

استعراض فيلم توضيحى


               
           

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com