الولادة القيصرية


يشمل هذا الموضوع العناوين التالية :

ما معنى الولادة القيصرية ؟
دوافع إجراء الولادة القيصرية
الأسباب وراء إجراء الولادة القيصرية
التحضير للولادة القيصرية
كيف تـُجرى الولادة القيصرية ؟
الرعاية اللازمة بعد إنتهاء الولادة القيصرية
الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية
________________________________________________________

ما معنى الولادة القيصرية ؟

-  الولادة القيصرية هى توليد الجنين و المشيمة عن طريق فتح جراحى فى البطن و الرحم

الولادة القيصرية تبقى دائماً كبديل آمن عند تعثر الولادة الطبيعية ، و بالرغم من أن الولادة القيصرية تـُعد من الجراحات الكبرى و لكن ذلك لا يستدعى القلق أو الخوف لأن العامل الأكثر أهمية من طريقة الولادة هو الحالة الصحية للأم و الجنين

________________________________________________________

دوافع إجراء الولادة القيصرية

إن التقدم الهائل فى مجال الجراحة و رعاية حديثى الولادة أدى إلى جعل الولادة القيصرية أكثر أمناً للأم و الجنين من الولادة الطبيعية ، و خاصة تلك التى يصاحبها تعثر فى نزول الجنين أو تطول فيها المرحلة الثانية من الولادة الطبيعية

كما سمحت التقنيات الحديثة بتوقع الحالات التى يمكن أن تحتاج إلى الولادة القيصرية قبل موعد الولادة

-  عند موعد الولادة ربما تحدث أمور طارئة تجعل الطبيب يُقرر اللجوء للولادة القيصرية بدلاً من الطبيعية

________________________________________________________

الأسباب وراء إجراء الولادة القيصرية

هناك أسباب معتادة و أخرى طارئة لإجراء الولادة القيصرية

الأسباب المعتادة لإجراء الولادة القيصرية هى :
(1) 
  وجود حالة المشيمة المتقدمة
(2)  كبر حجم الجنين مقارنة بسعة الحوض ، مما يعنى صعوبة مرور الجنين عبر حوض الأم
(3)  وجود إلتهابات أو عدوى ميكروبية نشطة فى قناة المهبل - و خاصة الهربس التناسلى – قد تـُصيب الجنين أثناء نزوله من قناة المهبل
(4)  وجود إلتهابات أو عدوى ميكروبية فى الرحم
(5)  إجراء ولادة قيصرية من قبل
(6)  وضع غير طبيعى للجنين مثل النزول بالمؤخرة أو القدمين
(7)  إصابة الأم بمرض مزمن مثل إرتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو مرض البول السكرى
(8)  الأم مدمنة للمخدرات
(9)  وجود عدم توافق لعامل ريسس بين الأم و الجنين

و من الأسباب الطارئة التى تستوجب إجراء الولادة القيصرية :
(1) 
  حدوث إنفصال مفاجئ و تلقائى للمشيمة من جدار الرحم مما يسبب للجنين فقد مصدر الأكسجين و الغذاء
(2)  عدم قدرة عنق الرحم على الاتساع و التمدد
(3)  طول المدة الزمنية التى تستغرقها المرحلة الثانية من الولادة
(4)  عدم القدرة على التوليد باستعمال الجفت
(5)  إصابة الأم بتشنجات من تسمم الحمل
(6)  حدوث إنزلاق للحبل السُرى من عنق الرحم مما يعنى حدوث إختناق للجنين
(7)  ظهور أى علامات خطر على الجنين مثل بطء ضربات القلب أو توقفه عن الحركة ، مما يعنى أن الجنين يواجه خطر ما و يجب توليده فوراً
(8)  حدوث تسرب للسائل الأمنيوسى و عدم حدوث الولادة فى خلال 24 ساعة بعد هذا التسرب

________________________________________________________

التحضير للولادة القيصرية

أولاً :  يتم تركيب قسطرة بول للأم قبل إجراء الولادة القيصرية و ذلك بهدف :
(1)     
  الحفاظ على المثانة البولية فارغة طوال الولادة القيصرية مما يُعطى مساحة أكثر للتوليد
(2)   تقليل احتمالات تعرض المثانة البولية للجرح أثناء الجراحة

ثانياً :  يُفضل أن تكون السيدة قد أزالت شعر العانة فى منطقة الجراحة

ثالثاً :  يُفضل أن تتخلص السيدة من البول و البراز قبل إجراء العملية مباشرة

رابعأ :  تركيب كانيولا وريدية فى ذراع السيدة ليتم استعمالها فى إمدادها بالمحاليل و جرعات التخدير و أى أدوية قد تحتاجها أثناء الولادة أو بعدها

خامساً :  يبدأ طبيب الولادة عمله بتعقيم منطقة العملية و المنطقة المحيطة بها

________________________________________________________

كيف تـُجرى الولادة القيصرية ؟

(1)  تتم الولادة القيصرية تحت تأثير التخدير الكُلى أو التخدير النصفى

(2)  فى التخدير الكُلى تكونين نائمة تماماً و غير مُدركة لما يحدث .. بينما فى التخدير النصفى يكون نصف جسمك الأسفل فقط هو الخاضع للتخدير بينما تكونين مستيقظة و مُدركة لما يحدث ، و يُمكنك تناول طفلك بمجرد ولادته

(3)  فى بعض المراكز الطبية يتم اصطحاب أحد المقربين للأم معها فى داخل حجرة الولادة ليشد من أزرها ، و ذلك فى حالات التخدير النصفى

(4)  تبدأ الولادة القيصرية بعمل فتح جراحى فى بطن الأم ، و يُفضل الآن أن يكون الجرح عرضياً فى أسفل البطن مع ثنايا البطن تماماً فوق حدود شعر العانة لكى لا يظهر أثره على بطن الأم ، و فى بعض الحالات يُمكن عمل الفتح طولياً

(5)  بعد ذلك يتم عمل نفس الفتح فى الطبقات التالية للجلد حتى نصل إلى الرحم

(6)  يتم فتح الرحم بنفس الطريقة التى فتحت بها البطن سواء كان الفتح عرضياً أو طولياً

(7)  يُفضل الفتح العرضى فى الرحم لأنه يكون فى أسفل الرحم و ذلك يُوفر فرصة كبيرة لتقليل كمية الدم المفقود كما يتميز بسرعة و قوة الإلتئام

(8)  فى بعض الحالات يتم عمل الفتح الطولى فى الرحم مثل حالات المشيمة المتقدمة ، أو فى حالات اتخاذ الجنين لوضع غير طبيعى فى الرحم

(9)  بعد عمل الفتح المناسب فى الرحم يتم توليد الجنين ثم المشيمة

(10)  يتم فحص الجنين فور ولادته و تنظيف وجهه و شفط المُخاط الموجود فى جهازه التنفسى لتسهيل عملية التنفس ، ثم يُوضع تحت الملاحظة لوقت قليل حتى يتم الاطمئنان عليه تماماً

(11)  يتم تنظيف الرحم و تطهيره

(12)  يتم غلق الفتح فى كل طبقة كلٍ على حِـدة حتى تعود الأمور كما كانت عليه من قبل

(13)  بعد انتهاء العملية تـُوضع الأم تحت الملاحظة لعدة ساعات لملاحظة النبض و ضغط الدم و التنفس و حدوث نزف مهبلى أو ارتفاع درجة الحرارة

________________________________________________________

الرعاية اللازمة بعد انتهاء الولادة القيصرية

(1)  يتم نزع القسطرة البولية بمجرد خروج الأم من غرفة العمليات

(2)  تستمر المحاليل فى العمل حتى تصبح الأم قادرة على تناول الطعام و الشراب بمفردها ، غالباً لمدة يوم على الأكثر

(3)  يُـفضل الإسراع بتقريب الطفل من أمه بأسرع وقت ممكن

(4)  تظل الأم فى الفراش لمدة 6 : 8 ساعات بعد انتهاء الولادة

(5)  بعد هذا الوقت تبدأ الأم فى الحركة بأسرع ما يمكنها و ذلك بمساعدة الممرضة أو أقاربها

(6)  فى الأيام الأولى بعد الولادة القيصرية يظل الجرح مؤلماً و لكن هذا سوف يُمكنك التغلب عليه بمساعدة المسكنات التى يصفها لك الطبيب

ملاحظة :  من 25 إلى 30 % من الولادات القيصرية تتم بناء على أن السيدة قد أجرت ولادة قيصرية من قبل ، فى حين أن أغلب السيدات اللاتى ولدن بالقيصرية يمكنهن الولادة طبيعياً فى الولادات التالية

________________________________________________________

الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

الآن يتم إعطاء السيدات اللاتى ولدن قيصرياً من قبل الفرصة للولادة الطبيعية فى الحمل التالى ما لم يكن هناك أى عوامل خطر على الأم أو الجنين ، أو أن يكون السبب فى الولادة القيصرية السابقة مازال قائماً مثل حالات ضيق حوض الأم

أغلب هؤلاء السيدات ينجحن فى الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية السابقة
و عليك التحدث مع الطبيب حول هذا الموضوع و اتخاذ القرار الذى يعود عليك و على الجنين بالخير

لماذا المحاولة للولادة الطبيعية بعد القيصرية ؟

أولاً يجب أن نقرر أن الشىء الأهم فى هذا الموضوع هو الحالة الصحية العامة لك و لجنينك أكثر من الاختلاف على طريقة الولادة سواء طبيعية أو قيصرية

هناك عدد من العوامل التى تجعلنا نحاول الولادة الطبيعية بعد الولادة القيصرية ، نذكرها فيما يلى :
(1)  الولادة الطبيعية أقل فى مخاطرها عن الولادة القيصرية التى تشتمل على العدوى الميكروبية أو النزف الدموى أو مشاكل التخدير أو نقل الدم
(2)  بعض السيدات يُـفضلن أن يبقين مستيقظات أثناء الولادة و يخضن التجربة كاملة
(3)  الولادة الطبيعية لا تحتاج لوقت نقاهة طويل و يمكن للمرأة العودة للحركة و العمل فى وقت أسرع من القيصرية
(4)  
بعض السيدات يـُفضلن الولادة القيصرية لأنها تـُجنبهن ألم الولادة الطبيعية ، و لكن هذه المشكلة يتم التعامل معها باستخدام المسكنات و التخدير النصفى

مما سبق يتضح لنا اختلاف الرؤى و وجهات النظر فى هذا الموضوع ، و لكن العامل الأكثر أهمية و حسماً فى هذا الموضوع هو الحالة الصحية للأم و الجنين ، فاختيار طريقة الولادة يخضع تماماً لمصلحة الأم و الجنين بغض النظر عن أى عوامل أخرى

و مع التقدم الهائل فى العلوم الطبية و الجراحية أصبحت الولادة القيصرية على نفس درجة الأمان و ربما أكثر أمناً من الولادة الطبيعية

*  إضغط لمعرفة المزيد عن الولادة الطبيعية

استعراض فيلم توضيحى


                   

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com