التغيرات التى تطرأ على المرأة بسبب الحمل


يشمل هذا الموضوع ثلاثة أنواع من التغيرات التى تحدث للمرأة بسبب الحمل كما يلى :

أولا :  تغيرات طبيعية فسيولوجية ( وظيفية ) أثناء الحمل
ثانيا :  تغيرات مرضية أثناء الحمل
ثالثا :  تغيرات نفسية ( سيكولوجية ) أثناء الحمل

أولا :  تغيرات طبيعية فسيولوجية ( وظيفية ) أثناء الحمل

هى عدد من التغيرات التى تطرأ على الأم بسبب الحمل و التغيرات الهرمونية و غير ذلك ، و لكن لا داعى للقلق منها أو الخوف من عدم زوالها بعد الحمل لأن بعض منها سيزول أثناء الحمل و الآخر سيزول بعد الحمل و الولادة

ربما يتم الحمل بالرغم من استعمال إحدى وسائل منع الحمل ، و يعد اختبار الحمل المنزلى و الأشعة التليفزيونية ( السونار ) هما أكثر وسائل التأكد من حدوث الحمل فعلا

الطول الزمنى للحمل :

يقدر الطول الزمنى للحمل بنحو 280 يوما أى 40 أسبوعا منذ أول يوم فى آخر دورة شهرية منتظمة قبل انقطاعها ، إلا أن هناك فارق زمنى بنحو أسبوعين قبل أو بعد هذه المدة أى 38 إلى 42 أسبوعا

** فقط 5 % من السيدات الحوامل يلدن فى التاريخ المتوقع للولادة
** أكثر من 80 % من السيدات الحوامل  يلدن فى الفترة ما بين الأسبوع 38 و 42 من الحمل
** فقط 10 % من السيدات الحوامل يلدن بعد الأسبوع 42 من الحمل

تغيرات تطرأ على الحامل خلال الشهور الثلاثة الأولى ( 0 - 14 ) أسبوع :

(1)  توقف الدورة الشهرية أو ندرة حدوثها
(2)  الإحساس بالتعب و الإرهاق
(3)  فقد الشهية و الرغبة فى التقيؤ
(4)  الإحساس بانتفاخ المعدة و الأمعاء
(5)  فقد الشهية للطعام و الميل للتقيؤ
(6)  كبر حجم الثديين و تألمهما
(7)  بروز حلمتى الثديين عن المعتاد
(8)  كثرة معدلات إخراج البول

تغيرات تطرأ على الحامل خلال الشهور الثلاثة الوسطى ( 14 - 28 ) أسبوع :

(1)  تزايد فى حجم الرحم و ظهور الحمل
(2)  إنتهاء أعراض التقيؤ
(3)  ظهور علامات ملونة على البطن و الثديين
(4)  استقرار الحالة النفسية للأم
(5)  الإحساس بحركة الجنين فى الأسبوع ( 16 - 20 ) من الحمل

تغيرات تطرأ على الحامل خلال الشهور الثلاثة الأخيرة ( 28 - 40 ) أسبوع :

(1)  كثرة و قوة حركة الجنين
(2)  ازدياد حجم الرحم
(3)  بروز سرة البطن
(4)  ضيق فى حركة التنفس نظرا لكبر حجم الرحم و ضغطه على الحجاب الحاجز و الرئتين
(5)  خروج سائل أصفر اللون من حلمتى الثديين تمثل مبادىء لبن المسمار
(6)  ترقق فى سمك عنق الرحم و هذا يحدث قرب موعد الولادة
(7)  ازدياد معدلات إخراج البول

________________________________________________________

ثانيا :  تغيرات مرضية أثناء الحمل

إن بعض التغيرات التى تحدث للمرأة أثناء الحمل لا تعد مرضا فى حد ذاتها بقدر ما هى أعراض و علامات على الحمل ، و بالطبع يتفاعل الجسم مع هذه الأعراض و التى نذكرها فيما يلى :

الإرهاق العام

الإحساس بالإرهاق و الإعياء و الضعف العام من الأشياء الشائع حدوثها فى بدايات و أواخر فترة الحمل ، و لكى تتغلبى على هذا الشعور عليك بما يلى :
** تناول قسطا كافيا من الراحة
** تناولى غذاء متكامل العناصر
** ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

آلام الظهر

إن ألم الظهر من الأمور الشائع حدوثها أثناء الحمل  ، و هو ينتج من ازدياد قوة ضغط الجنين و الرحم على عظام العمود الفقرى و عضلات الظهر ، و يزداد بتطور الحمل نظرا لازدياد حجم الرحم و الجنين و كذلك لتغير مركز ثقل الجسم

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** غيرى وضع جسمك من آن لآخر
** تجنبى رفع أى ثقل
** ارتدى أحذية منخفضة الكعب
** لا تلتقطى أى شىء عن طريق ثنى جسمك من الوسط ( ثنى الجذع ) ، بل عن طريق ثنى الفخذين و الركبتين مع الحفاظ على الظهر مستقيما
** النوم على أحد الجانبين مع ثنى الركبتين و وضع وسادة رقيقة تحت البطن و أخرى بين الساقين
** عند الجلوس أو الوقوف لمدة طويلة حاولى وضع إحدى قدميك أو كلاهما إن أمكن فوق كرسى منخفض أو صندوق صغير
** عمل كمادات دافئة أو تدليك ناعم فوق الظهر
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

ألم الثديين

أثناء فترة الحمل يبدأ الثديان فى التغير و التمحور استعدادا بفترة الإرضاع بحيث :
** تزداد كثافة طبقة الدهون
** يزدادان صلابة و ألما
** يزداد عدد الخلايا المفرزة للبن
** يزداد بروز الحلمتين
** تصبح الحلمتان و المنطقة المحيطة بهما أغمق لونا من الطبيعى

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** من المفيد ارتداء حمالة الصدر كلما أمكن ذلك و بمقاس مناسب لحجمهما الجديد
** إذا لم تلاحظى بروز الحلمتين  ، عليك المحاولة يوميا بتمديدهما للخارج بيديك بلطف
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

صعوبة التنفس

بمرور الوقت و النمو المتزايد لحجم الجنين ، يتم احتلال الفراغ الاسترتيجى الذى تعتمد عليه الرئتان فى التنفس ، مما يؤدى إلى ضيق النفس و خاصة فى الأسابيع السابقة للولادة
هناك بعض التحسن يحدث فى الأسابيع الأخيرة و ذلك عندما يتغير وضع الجنين و تنزل رأسه لأسفل باتجاه عنق الرحم ، و هذا يحدث فى الأسابيع ( 36 - 38 ) فى الحمل الأول ، أما فى حالات الحمل التالية فهذا التحسن يتأخر جدا و ربما لا يحدث إلا عند الولادة

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** حاولى الجلوس و ظهرك مستقيما
** عند النوم نحافظ على الظهر مرفوعا قليلا عن الفراش كأن نضع وسادة رقيقة أسفل البطن
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

صعوبة النوم

بعد مرور الشهور الأولى و الدخول فى الأسابيع الأخيرة من الحمل ستجدين بعض الصعوبة فى النوم نظرا لآلام الظهر و صعوبة التنفس

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** المحافظة على التعليمات السابق شرحها للتغلب على آلام الظهر و صعوبة التنفس
** أخذ حمام دافىء قبل النوم مباشرة
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

سوء الهضم

ما تعبرين عنه بإحساسك بــ ( حرقان فى فم المعد ) و الذى قد تحسين فيه أيضا بأنه يمتد من المعدة إلى حلقك ، يرجع ذلك إلى تراكم الطعام فى المعدة لمدة أطول من الطبيعى نظرا للأسباب التالية :
(1)  التغيرات الهرمونية الحادثة بسبب الحمل
(2)  بطء حركة الجهاز الهضمى
(3)  ارتخاء العضلات
(4)  تزايد الضغط على المعدة و الأمعاء بالرحم المتمدد

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** تناول من ( 5 - 6 ) وجبات صغيرة على مدار اليوم بدلا من ثلاث وجبات كبيرة و ذلك لتتجنبى امتلاء المعدة أو فراغها
** عدم النوم بعد تناول الطعام مباشرة إلا بعد مرور ساعتين على الأقل
** لا تتناولى الطعام و أنت فى وضع الرقود ( النوم ) بل يجب أن تكونى جالسة و ظهرك مفرودا تماما
** تجنبى الأطعمة التى تسبب لك الانتفاخ
** عدم القيام بأى مجهود قبل مرور ساعتين على الأقل بعد تناول الطعام
** عدم تناول أى أدوية ضد الحموضة أو لتسهيل الهضم إلا بعد استشارة طبيبك المعالج
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

دوار الصباح

يشمل دوار الصباح الإحساس بــ ( الدوار - قلة الشهية للطعام - الرغبة فى التقيؤ ) .. و هى جميعا أعراض معتادة حتى الأسبوع الــ 14 من الحمل ، و تزداد هذه الأعراض كلما كانت المعدة خاوية ، و قد تستمر فى قليل من الحالات على مدار الحمل بالكامل ، و هنا ستحتاجين إلى استشارة طبيبك المتابع للحمل

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** تناولى بعض من الخبز الجاف أو بعض من البقسماط عند استيقاظك فى الصباح و حتى قبل مغادرة الفراش
** استيقظى بهدوء و اجلسى لعدة دقائق على الفراش قبل أن تغادريه
** تناول من ( 5 - 6 ) وجبات صغيرة على مدار اليوم بدلا من ثلاث وجبات كبيرة و ذلك لتتجنبى امتلاء المعدة أو فراغها
** تجنبى الروائح الكريهة
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

آلام أسفل البطن

كلما ازداد نمو الجنين و ازداد حجمه كلما زاد من ضغطه على عضلات البطن مسببا ألما شديدا لها ، و يبدأ الاحساس بهذه الآلام فى الفترة بين الأسبوع ( 18 - 24 ) من الحمل

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** حاولى دائما تغيير وضع جسمك أثناء الجلوس و النوم
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

الإمساك

نصف السيدات الحوامل على الأقل يعانين من حالات إمساك أثناء حملهن ، و هو يحدث لنفس الأسباب التى تسبب عسر الهضم إضافة إلى ضغط الرحم المباشر على الأمعاء الغليظة و المستقيم خاصة فى أواخر الحمل

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** تناولى كميات كبيرة من السوائل و العصائر
** تناولى الوجبات التى تحتوى على الألياف مثل الفواكه الطازجة و الخضروات غير المطبوخة
** قومى بممارسة رياضة المشى
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

البواسير

يحدث غالبا مع السيدات اللاتى تعانين من الإمساك و ذلك لكثرة محاولتهن إخراج البراز الصلب ، مما يؤدى إلى زيادة احتباس الدم فى أوردة المستقيم و الشرج مسببا البواسير ، و البواسير هى أوردة محتقنة بالدماء فى منطقة المستقيم و الشرج و غالبا ما تكون مؤلمة

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** يجب عليك استشارة طبيبك المعالج لاتخاذ ما يلزم

دوالى الساقين

دوالى الساقين هى أوردة محتقنة بالدماء فى الساقين ، و دائما ما تكون فى الساقين و لكنها يمكن أن تحدث فى منطقة العانة ( داخل الفخذين من أعلى ) ، و هى تحدث نتيجة ضغط الجنين على الأوردة القادمة من الساقين
تزداد فرص حدوث هذه الدوالى مع الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة ، و هى ليست على درجة كبيرة من الخطورة ، و لكن غالبا ما تكون مبعث لقلق السيدة الحامل و خاصة من الناحية الجمالية ، و عادة ما تنتهى بانتهاء الحمل

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** رفع القدمين أثناء الجلوس كلما استطعت ذلك
** وضع وسادة تحت القدمين أثناء النوم لابقائهما أعلى من منطقة الجذع
** تجنبى الوقوف أو الجلوس لمدة طويلة
** إذا كان عملك يقتضى الوقوف أو الجلوس مدة طويلة فحاولى تغيير وضعك كلما أمكن ذلك عن طريق السير عدة مرات من حين لآخر
** يمكنك استعمال الجوارب الطبية و الأربطة الضاغطة الخاصة بالدوالى
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

تورم الساقين

أثناء الحمل و خاصة فى نهايته يحدث بعض التورم فى الساقين ، و يزداد مقدار التورم فى موسم الصيف ، و يحدث ذلك لنفس أسباب دوالى الساقين

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** يجب إتباع نفس النصائح الخاصة بدوالى الساقين السابق شرحها
** النوم على جانب الجسم و خاصة الجانب الأيسر
** الإقلال من الملح فى الطعام
** عدم تناول أى دواء لإدرار البول دون استشارة طبيبك المعالج
** يجب عليك سرعة استشارة طبيبك المعالج إذا ما حدث تورم فى الوجه أو اليدين

تنميل الساقين

كلما ازداد حجم الجنين كلما ازداد الضغط الواقع على الأعصاب المارة إلى الساقين ، و حدوث تورم فى الساقين يسبب أيضا ضغطا على الأطراف العصبية المغذية للساقين .. هذا و قد يحدث التنميل فى الذراعين أيضا ، و غالبا فإن هذه الأمور ليست بالخطيرة و تزول من تلقاء نفسها بعد تمام الولادة

تقلصات فى عضلات الساقين

ربما تحدث هذه التقلصات فى عضلات الساقين فى أواخر الحمل

و لكى تتغلبى على هذه الآلام عليك إتباع ما يلى :
** عمل تمارين إطالة لعضلات الساقين يفيد فى التغلب على هذه التقلصات
** يمكنك دائما استشارة طبيبك المتابع للحمل

تغيرات تحدث بالجلد

كلف الحمل هى نقاط بنية اللون تظهر حول العينين و على الخدين و الأنف ، و غالبا ما تختفى تلقائيا بعد تمام الولادة ، و هى تحدث نتيجة للتغيرات الهرمونية أثناء و بعد الحمل ، و التعرض للشمس لفترات طويلة يزيد لونها غمقا

فى بعض السيدات تظهر خطوط بنية اللون على امتداد البطن و ربما تحدث فى الثديين أيضا ، و هى تحدث نتيجة تمدد الجلد و شده حول البطن المتضخمة بالحمل
و جميع هذه الأعراض و العلامات لا يمكن تجنب حدوثها و تختفى تدريجيا بعد الولادة

________________________________________________________

ثالثا :  تغيرات نفسية ( سيكولوجية ) أثناء الحمل

إن التغيرات النفسية التى تحدث للمرأة أثناء فترة الحمل لا تقل أهمية عن التغيرات الجسمانية الأخرى ، لذا فسوف نتناولها بالتفصيل فيما يلى ...
لكن يجب أولا معرفة أن هذه التغيرات شىء طبيعى و يجب أن نتعامل معها دون قلق أو خوف ، بل يجب علينا أن نتقبلها بصدر رحب لكى نتغلب عليها و نتجنب سلبياتها

تغيرات تطرأ على الحامل خلال الشهور الثلاثة الأولى ( 0 - 14 ) أسبوع :

تتميز هذه الفترة من الحمل بتغيرات حادة و مفاجئة ، و هذا ما يجعلها ذات طبيعة شديدة الخصوصية و خاصة عندما تحدث لأول مرة ( الحمل الأول )

ففى هذه الفترة يشتد التعب و الإرهاق و الرغبة الشديدة فى النوم ، كما يزداد معدل إخراج البول و الشعور بآلام الثدى و الرغبة فى التقيؤ و دوار الصباح .. مما يساعد على اختلاط المشاعر المتباينة لدى الأم من حيث سعادتها بالمولود القادم و الخوف على صحتها و صحة جنينها ، و كذلك الحذر من التغيرات التى ستتعرض لها و المسئولية القادمة فى رعاية طفل و تربيته

تغيرات تطرأ على الحامل خلال الشهور الثلاثة الوسطى ( 14 - 28 ) أسبوع :

تعد هذه الفترة من أكثر الفترات متعة و سعادة للأم و الأب لأن فى هذه الفترة يحدث الآتى :

(1)  تبدأ الأعراض التى حدثت خلال الفترة الأولى فى الاختفاء
(2)  تعود الأم إلى معدلات نشاطها و حيويتها المعتادة
(3)  بدء ظهور حجم الحمل و كبر البطن الذى ترغب الأم برؤيته بعينيها
(4)  بدء الإحساس بحركة الجنين و خبطاته بجدار بطن الأم
(5)  يمكن للأم الاستماع إلى نبضات قلب جنينها عند زيارتها للطبيب المتابع للحمل

تغيرات تطرأ على الحامل خلال الشهور الثلاثة الأخيرة ( 28 - 40 ) أسبوع :

فى هذه المرحلة تعود بعض مشاعر الخوف لدى الأم بسبب خوفها من النتيجة النهائية للحمل ، و من كيفية الولادة التى ستتم لاحقا ، و ترتفع حدة القلق خاصة مع بدء مرحلة المخاض و اقتراب موعد الولادة
كذلك نجد أن الزوج أيضا لديه بعض مشاعر الخوف و القلق على زوجته و على المولود المنتظر ، لذلك فإن هذه المرحلة تحتاج إلى الترابط التام بين الزوجين و أن يبعث كل منهما الأمن و الطمأنينة لدى الآخر

ما معنى الأمومة ؟

بالطبع تريد كل أم أن تكون أما مثالية دون تقصير أو ارتكاب أخطاء ، و لكن هناك بعض النقاط التى يجب توضيحها لكى تصبحين فعلا أما مثالية نفصلها فيما يلى :

(1)  لكى تكونى أما للمرة الأولى فهذا يحتاج منك إلى بذل مزيد من المجهود لتصبحى أما مثالية ، فلا تتخيلى أنك ستجدين نفسك تعرفين كل شىء عن رعاية الطفل و تربيته ، و لكن عليك اكتساب تلك المهارات عن طريق قراءة الكتب المتخصصة فى تربية الطفل و العناية به ، و التحدث مع أهل الخبرة من الأقارب و الأصدقاء و الاستفادة من تجاربهم السابقة ، و كلما زادت معرفتك بهذه الأمور كلما ازدادت ثقتك بنفسك و قل  قلقك و مخاوفك

(2)  تظن بعض الأمهات أن مشاعر الأمومة هى شىء يحدث تلقائيا و لا يحتاج إلى رعاية أو تنمية ، و لكن الثابت أن هذه المشاعر العظيمة مثلها مثل الشجرة التى تحتاج إلى رعاية و اهتمام حتى تنمو و تكبر و تثمر الثمار الطيبة ، فبتتابع الأيام يجب عليك تقوية أواصر المحبة و المودة مع وليدك الجديد

(3)  أثناء الحمل تتخيلين ملامح و شكل المولود المنتظر و ترسمين له فى أحلامك صورة أو أكثر لما سيكون عليه ، و بالطبع لا تأتى الحقيقة مثل الأحلام مما قد يسبب لك شىء من عدم الإقبال على مولودك الجديد

(4)  لا تجعلى تصرفات طفلك تحدد مدى علاقتك به سواء أكان طفلا هادئا أو مسببا للقلق ، لأنك يجب أن تقدمى له الحب و الحنان و الأمومة دائما

(5)  لا نلومى نفسك عندما تقعين فى بعض الأخطاء أثناء تربية الطفل ما دامت أخطاء غير مؤثرة و لم تسبب خطرا عليك أو على طفلك

ما معنى الأبوة ؟

حين يعلم الرجل أنه لا يفصل بينه و بين أن يصبح أبا إلا تسعة شهور فقط ، تختلط لديه المشاعر المتضاربة بين الفرح و السعادة و بين الخوف على الزوجة و الجنين ، و كذلك القلق من المسئولية التى ستزداد على عاتقه بقدوم هذا الوليد .. إلا أننا ننصح كل زوج أن يدعم زوجته و يبعث فيها الأمن و الطمأنينة و لا يبوح لها بمشاعر قلقه أو خوفه حتى لا ينعكس ذلك عليها

و يمكن للزوج أن يتغلب على هذه المشاعر المتباينة بالحديث الودى مع زوجته عن المولود و نوعه و اسمه المنتظر و تمنياتهما لمستقبله ... إلخ ، و هو الأمر الذى يزيل عنهما التوتر و القلق و يبعث لديهما الأمل و الفرح

يجب أن يكون الزوج عاملا إيجابيا و مساندا لزوجته أثناء فترة الحمل ، فيجب عليه اصطحابها أثناء زياراتها لطبيبها المعالج و الإطلاع معها على كل تفاصيل الحمل و تطوره ، و عليه ألا يظهر ضيقه من ألم زوجته فى مراحل الحمل المختلفة ، و أن لا يبالى بالتغيرات الشكلية أو الجمالية التى تحدث لزوجته أثناء حملها حيث أنها جميعا تغيرات طفيفة و مؤقتة بمدة الحمل

كما أن على الزوج توفير سبل الراحة لزوجته أثناء الحمل و مشاركتها فى أعباء الواجبات المنزلية كى يخفف عنها المجهود المطلوب منها .. و عليه كذلك أن يستعد معها للأسلوب الأمثل فى رعاية و تربية الطفل القادم و ذلك بقراءة الكتب الخاصة بذلك و أخذ النصائح من الأقارب و الأصحاب من ذوى الخبرة و التجربة

و خلاصة الأمر أن دور الزوج هام جدا ، بل إنه يعتبر شريكا كاملا للزوجة فى متاعبها و حملها ، و لا يجب عليه التخلى عن هذا الواجب أو إلقائه كله على عاتق الزوجة بمفردها

استعراض فيلم توضيحى


                       

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com