تحليل هرمونات الغدة النخامية  Pituitary Gland


الهرمونات المنشطة للغدد التناسلية ( Gonadotrophins )

تُفرز هذه الهرمونات من الفص الأمامي للغدة النخامية ( Anterior Pituitary Gland ) ، و لهذه الهرمونات تأثير مباشر على إفراز الهرمونات التناسلية ) من غدد معينة ( الخصيتين في الذكور و المبيضين في الإناث )

(1)  الهرمون اللوتيني ( LH - Luteinizing Hormone )

يُفرز الهرمون اللوتيني من الغدة النخامية و يعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي و هو المسئول عن التبويض و إفراز هرموني الاستروجين ( Estrogen ) و البروجيستيرون ( Progesterone ) من المبيض بعد التبويض في الإناث
و في الذكور يزيد الهرمون اللوتيني من إنتاج و إفراز هرمون التيستستيرون
( Testosterone ) من الخصية الذي يحافظ بدوره على تكوين الحيوانات المنوية

المعدل الطبيعي للهرمون اللوتيني ( LH ) فى الدم هو كما يلي :
في الإناث ما بين :  2 إلى 20 وحدة دولية لكل لتر ( في نصفي الدورة الشهرية )
في الإناث ما بين :  15 إلى 80 وحدة دولية لكل لتر ( في منتصف الدورة الشهرية )
في الذكور ما بين :  1 إلى 8.4 وحدة دولية لكل لتر
في الأطفال :  يقل عن 0.4 وحدة دولية لكل لتر

يرتفع مستوى هرمون ( LH ) في الحالات التالية :
سن اليأس في المرأة سواء كان طبيعيا أو مبكرا
انقطاع الدورة الشهرية

ينخفض مستوى هرمون ( LH ) في الحالات التالية :
التداوي بالاستروجين أو التيستستيرون

الأورام المبيضية أو الكظرية التي تفرز الاستروجين و البروجيستيرون
انقطاع الدورة الشهرية بسبب فشل الغدة النخامية
مرض شيهان ( Shihan Syndrome )

________________________________________________________

(2)  الهرمون المنبه للجريب ( FSH - Follicle Stimulating Hormone )

يُفرز هرمون ( FSH ) مع الهرمون اللوتيني ( LH ) من الفص الأمامي للغدة النخامية ، و يعتبر هذا الهرمون بروتين كربوهيدراتي ، و هو المسئول عن انطلاق هرمون الاستروجين من المبيض فى الإناث ، و لكن في الذكور يلعب هرمون ( FSH ) دورا هاما في المراحل الأولى من تكوين الحيوانات المنوية

و هناك أهمية لتحليل هرموني ( FSH ) و ( LH ) حيث يفيد في الحالات التالية :
أثناء اختبار عدم الإخصاب في الرجل و المرأة و خاصة ما إذا كان السبب أولي أو ثانوي
في اختبار حالات قصور الغدة النخامية ، حيث يقل مستوى هذه الهرمونات قبل غيرها من هرمون الغدة النخامية
يُطلب أحيانا قياس هذه الهرمونات في حالة اختلال تنظيم الدورة الشهرية في المرأة

يرتفع مستوى هرمون ( FSH ) في الدم في الحالات التالية :
سن اليأس عند المرأة
سن اليأس عند الرجل

مرض كلينفلتر
حالات قصور الأنابيب الناقلة للمني
حالات عدم وجود المبيض

ينخفض مستوى هرمون ( FSH ) في الحالات التالية :
تعاطي مركبات تحتوي على الاستروجين ( مثل حبوب منع الحمل )
حالات قصور الغدة النخامية الشامل
مرض فقدان الشهية العصبي
حالات الضعف الجنسي

المعدل الطبيعي للهرمون المنبه للجريب ( FSH ) هو كما يلي :
في الإناث أثناء النصف الأول و الثاني من الدورة الشهرية ما بين :  2 إلى 12 وحدة دولية لكل لتر دم
في الإناث في منتصف الدورة الشهرية أثناء التبويض ما بين :  8 إلى 22 وحدة دولية لكل لتر دم
في الذكور ما بين :  1 إلى 10.5 وحدة دولية لكل لتر دم
في الأطفال :  أقل من 2.5 وحدة دولية لكل لتر دم

________________________________________________________

(3)  هرمون البرولاكتين ( Prolactin Hormone )

يطلق عليه هرمون الحليب أو هرمون اللبن ، و يُفرز هرمون البرولاكتين من الفص الأمامي للغدة النخامية في كل من الذكر و الأنثى
بالنسبة للذكر فلا يعرف حتى الآن أي وظيفة فسيولوجية لهذا الهرمون ، أما في الأنثى في مرحلة النشاط الفسيولوجي فيعمل البرولاكتين على نمو الأعضاء الأنثوية و خاصة الثدي بالمشاركة مع هرمون الاستروجين

يكون البرولاكتين أثناء الدورة الشهرية منخفضا في النصف الأول منها ، و يرتفع في النصف الثاني ، أما أثناء الحمل فيزداد مستوى هرمون الحليب أو البرولاكتين في الدم تدريجيا مع استمرار الحمل ليصل إلى أقصاه بعد الولادة ، و تعمل هذه الزيادة على تهيئة الثدي لتكوّن الحليب من أجل إرضاع المولود ، و يتناقص البرولاكتين تدريجيا بعد الولادة ليصل إلى مستواه الطبيعي في مدى أربعة أسابيع تقريبا

يُطلب فحص هرمون البرولاكتين في الحالات التالية :

فشل عمل الخصية و المبيض
انقطاع الدورة الشهرية أو قلة الحيض
قلة تكوين الحيوانات المنوية
نقص الشهوة و الطاقة الجنسية لدى الرجل و المرأة

إفراز الحليب في الرجل و بروز ثديه
إفراز الحليب في امرأة غير مرضع ( بدون سبب واضح )
لتتبع حالة استئصال الغدة النخامية

الاشتباه في ورم الغدة النخامية

مع ملاحظة :  أن معظم الضغوط النفسية ترفع مستوى هرمون الحليب

المعدل الطبيعي لمستوى هرمون البرولاكتين ( Prolactin ) هو كما يلي :
في المرأة غير الحامل ما بين :  4 إلى 25 ميكرو جرام لكل لتر دم
في المرأة الحامل يتزايد من 25 في بداية الحمل حتى يصل إلى 600 ميكرو جرام لكل لتر دم
في الرجل فيتراوح ما بين :  6 إلى 17 ميكرو جرام لكل لتر دم

يرتفع مستوى هرمون البرولاكتين (Prolactin) في الحالات التالية :
قصور الغدة الدرقية الأولي
حالات الفشل الكلوي
فشل و أمراض الكبد
أورام الغدة النخامية المفرزة للبرولاكتين

تناول أي من الأدوية التي ترفع مستوى البرولاكتين في الدم مثل الفينوثيازين ، و الأنسولين ، و ايزونيازيد ، و امفيتامين ، و هالوبريدول ، و المضادات الحيوية المستعملة لعلاج الحلق و المهدئات

________________________________________________________

(4)  هرمون النمو ( GH - Growth Hormone )

يعتبر هرمون النمو أكثر هرمونات الغدة النخامية انتشارا ، و هو هرمون بروتيني يتكون من سلسلة واحدة متعددة الببتيدات في تركيبه هرمون اللبن

وظائف هرمون النمو ( GH )

(1)  يساعد هرمون النمو في بناء جسم الإنسان و ذلك بنمو العظام و الأنسجة عن طريق زيادة تكوين البروتينات
(2)  بالإضافة إلى ذلك يقوم هرمون النمو بتكسير الدهون و تكوين الأجسام الكيتونية
(3)  له تأثير مضاد للأنسولين مما يؤدي إلى زيادة مستوى الجلوكوز في الدم
(4) 
يزيد هذا الهرمون أيضا مستوى أملاح الصوديوم و البوتاسيوم و المغنيسيوم في الدم

المعدل الطبيعي لمستوى هرمون النمو ( GH ) فى الدم هو كما يلي :
يختلف تحت الظروف الطبيعية و لكن يصل حتى 10 نانو مول لكل لتر دم

يتأثر هرمون النمو ( GH ) كثيرا بكل عوامل الضغط النفسى ، و كذلك بالمجهود العضلي و التمرينات الرياضية حيث يزداد مستوى هرمون النمو ( GH ) في الدم تحت هذه الظروف زيادة شديدة أحيانا

يُطلب تحليل هرمون النمو ( GH ) في الحالات التالية :

الاشتباه بمرض قزامة الغدة النخامية ( Dwarfism ) حيث ينعدم وجود الهرمون في الدم ، و لا يزداد بعد التمرينات الرياضية أو التحريض بإقلال السكر عن طريق حقن الأنسولين

لتأكيد تشخيص مرض العملقة ( Gigantism )

يرتفع مستوى هرمون النمو ( GH ) فى الدم في الحالات التالية :
حالات الضغط العصبى
نقص السكر
مرض العملقة ( Gigantism )
بسبب بعض الأدوية ( مثل : الأنسولين ، و أدوية التخدير )

ينخفض مستوى هرمون النمو ( GH ) فى الدم في الحالات التالية :
مرض القزامة في الغدة النخامية
بعد العملية الجراحية الناتجة عن استئصال الغدة النخامية
قصور الغدة النخامية الشامل لأي سبب
بعض الأدوية مثل الاستيرويدات السكرية ، و ويزربين ، و كلوربرمازين

استعراض فيلم توضيحى


       

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com