معلومات عامة عن المضادات الحيوية

 

كيف تم اكتشاف المضادات الحيوية ؟

لاحظ العلماء عند وضع مجموعة من البكتيريا معاً ، أن أحدها تفرز مواد سامة تقتل بها جيرانها من البكتيريا الأخرى ، و باستخلاص هذه المواد السامة وُجد أن بعضها فى تركيزات محددة غير مضرة بجسم الإنسان ، و سميت فيما بعد بالمضادات الحيوية ، و كان أول مضاد حيوى تم اكتشافه هو ذلك الساحر العجوز البنسلين Penicillin  ، و العجيب أن البنسلين الذى تم اكتشافه منذ أكثر من ستين عاماً ما زال يستخدم حتى الآن فى صورة حقن بالعضل و الوريد ، فهو يستخدم فى علاج الحمى الروماتيزمية حيث تؤخذ حقنة ممتدة المفعول كل 21 يوم أو كل شهر ، و بالرغم من أنه يعتبر أضعف المضادات الحيوية إلا أنه الأكثر أماناً و الأقل فى الأعراض الجانبية

ما هى البكتيريا و كيف يقتلها البنسلين  ؟

إن البكتيريا هى كائن دقيق ليس له يدين أو رجلين و لا معدة و لا أمعاء ، و البكتيريا التى تسبب العدوى تؤذى الإنسان و تصيبه بالتهاب الجهاز التنفسى و التهاب اللوزتين و التهاب  المسالك البولية و الدمامل و العديد من الأمراض التى لا حصر لها

و بالطبع هى كائن دقيق جداً لا يمكننا أن نراها إلا تحت الميكروسكوب ( المجهر ) و يمكن وصفها بأنها مثل فقاعة الصابون و يحيط بهذه الفقاعة جدار يحميها و يحافظ على كيانها و بداخل الجدار توجد أجهزتها التى تجعلها تحيا و تعيش ، هذه الأجهزة منفصلة عن بعضها و تسبح فى سائل يسمى البلازما و لب أو قلب البكتيريا يسمى الحامض النووى

و يقتل البنسلين البكتيريا بتحليل الجدار الخارجى للخلية البكتيرية فتتبدد محتوياتها ، و هناك مضادات أخرى تخترق جدار الخلية البكتيرية و تشوه قلب البكتيريا أى الحامض النووى

هل تم تطوير البنسلين ؟

بالرغم من أن البنسلين هو أبو المضادات الحيوية و باكورة اكتشاف المضادات الحيوية إلا أنه أضعفها و لا يُعطى إلا عن طريق الحقن العضلى أو الوريدى ، و قام العلماء بتطويره لكى يستطيعوا أن يعطوه عن طريق الفم و كذلك لكى يكون أكثر قوة ضد الجراثيم العنيدة و أهدونا باقة كبيرة من المضادات الحيوية التى بين أيدينا الآن و نستخدمها كل يوم

أمثلة من المضادات الحيوية التى أهدانا العلماء إياها ؟

(1)  أكتشف البنسلين أثناء الحرب العالمية الأولى و تم تطويره لكى يُعطى عن طريق الفم و ليس بالحقن العضلى و الوريدى فقط ، و نتج عن هذا التطوير كثير من المضادات الحيوية مثل : أمبيسيللين ـ أموكسيسيللين ـ كلوكساسيللين ـ فينوكسى ميثيل بنسلين

(2)  ثم تم اكتشاف مجموعة ثانية سُميت : مجموعة السيفالوسبورين و لوحظ أنها أكثر فاعلية عن المجموعة الأولى خاصة ضد الميكروبات التى تسبب الدمامل و الخراريج و التى تسبب تلوث العمليات الجراحية ، و من أعضاء هذه المجموعة : سيفالكسين ـ سيفرادين ـ سيفادروكسل ـ سيفاكلور ـ سيفوروكز ـ سيفيكزيم

(3)  و تم اكتشاف مجموعة ثالثة تسمى مجموعة الماكروليد و تحتوى هذه المجموعة الآن على مضادات أكثر فاعلية من البنسلين خاصة فى عدوى الجهاز التنفسى ، و يُعطى أحد أفراد هذه المجموعة للمريض الذى لديه حساسية ضد البنسلين ، ومن أمثلة هذه المجموعة : إريثرومايسن ـ كلاريثرومايسين ـ إزيثرومايسين

(4)  و مجموعة رابعة تعتبر من أحدث المجموعات و فعالة أكثر فى عدوى الجهاز التنفسى و المسالك البولية ، و لكن لا يمكن استخدامها للأطفال أقل من 10 سنوات وهى مجموعة الكينولون Quinolone ، و من أفراد هذه المجموعة : نورفلوكساسين للجهاز البولى ـ بيفلوكساسين ـ أوفلوكساسين ـ سيبروفلوكساسين للجهازين البولى  و التنفسى ، و هى مضادات واسعة المجال

(5)  وهناك مجموعات أخرى تكاد تكون لا تستعمل الآن  نظراً لأعراضها الجانبية مثل الكلورامفنيكول التى لا تعطى إلا فى حالة حمى التيفود ، كذلك مجموعة التتراسيكلين و الأوكسى تتراسيكلين الذى يقتصر استعمالها على علاج حب الشباب الناتج عن البكتيريا و بعض الأمراض الأخرى مثل بعض أمراض العين ( كلاميديا ) ، و هى تتأثر بأدوية الحموضة و الطعام ، لذلك تؤخذ بعد الأكل بساعة على الأقل

(6)  المضادات الحيوية مصدرها هو البكتيريا ، و هناك مجموعة ليست مضادات حيوية لأنها مخلقة كيميائياً بنسبة 100 % و لكن لها تأثير قاتل للبكتيريا مثل المضادات الحيوية تماماً تسمى مجموعة أدوية السلفا مثل : سلفاميثوكسازول ـ سلفاميترول ، تحضر 400 مجم من السلفا مع 80 مجم من مضاد بكتيرى يسمى تراى ميثوبريم فى كل قرص أو ملعقة شراب لتعطى مفعول قاتل للبكتيريا

ما هو الفرق بين هذه المضادات الحيوية و بعضها ؟

هذه المضادات جميعها تشترك فى أنها قاتلة للبكتيريا الضارة التى تصيب جسم الإنسان ، و لكن هناك مضاد حيوى ضعيف و مضاد حيوى قوى ، و هناك مضادات فعالة فى قتل البكتيريا سالبة الجرام و أخرى شاملة ضد السالب و الموجب الجرام ( مضادات حيوية واسعة المجال )

ما معنى مضاد حيوى قوى أو ضعيف ؟

البكتيريا تدافع عن نفسها بمادة تقاوم المضادات الحيوية هذه المادة هى :
إنزيم البيتا
لاكتاميز
B-Lactamase أو البنسللينيز Penicillinase (  و جاءت تسميته من أنه يحلل البنسلين و يبطل مفعوله )

و المضاد الحيوى الذى يستطيع أن يقاوم هذه المادة نسميه مضاد حيوى قوى أو واسع المجال Broad Spectrum ، أما المضاد الحيوى الذى لا يستطيع الصمود أمام هذه المادة نسميه مضاد حيوى ضعيف

و العجيب أنه لا يوجد مضاد حيوى واحد قاتل لجميع السلالات من البكتيريا بنسبة 100 %
كذلك
فإن البكتيريا تطور إنزيماتها  المقاومة للمضادات الحيوية لتستطيع أن تقاوم أكبر عدد ممكن من المضادات ، و تتحور إلى سلالات مقاومة للمضادات الحيوية ، لدرجة أن الكثير من البكتيريا صارت مقاومة للمضادات الحيوية خاصة المضادات القديمة مثل
الأمبيسللين ، لدرجة أننا نستطيع أن نقول أن الأمبيسيللين هو مضاد حيوى ضعيف جداً ، وقد نصحت منظمة الغذاء و الدواء الأمريكية
FDA  بإيقاف إنتاجه و خاصة الأشكال التى تعطى عن طريق الفم لأنها تتأثر بالطعام و لا يمتص منه للدم سوى 40 %

ما هى الوسائل التى يدافع بها الجسم عن نفسه ؟

يدافع الجسم عن نفسه بعدة وسائل منها :
(1)  الشعر الكثيف الذى يغطى الأنف من الداخل يمنع دخول الكثير من الميكروبات أثناء عملية التنفس
(2)  الإفرازات اللزجة الموجودة فى الأنف و الفم و البلعوم ، و كذلك هناك أهداب داخل القصبة الهوائية يلتصق بها الميكروب و تحول دون دخوله الجسم
(3)  أما إذا استطاع الميكروب عبور هذه الحواجز فإن هناك حائط دفاعى قوى داخل دم الإنسان و هو الأجسام المناعية التى تقاوم أى ميكروب غريب يدخل الجسم ، بل أكثر من ذلك فهناك كرات الدم البيضاء التى تلتهم أى ميكروب غريب يدخل الجسم
(4)  و لكن إذا ضعفت مناعة الجسم عندها يبدأ الميكروب فى نشاطه و يتكاثر داخل الجسم ، إلى أن تبدأ معركة شرسة بين الميكروب و كرات الدم البيضاء ، و العجيب أن الجسم يضاعف عدد كرات الدم التى تهاجم الميكروب و يعلن احتجاجه و يعبر عن ذلك بارتفاع درجة حرارته

لماذا ترتفع درجة حرارة الجسم أثناء الإصابة بالبكتيريا ؟

إذا أصابت البكتيريا الجسم متمثلا فى جهازه التنفسى أو اللوزتين مثلا ، فإن الجسم كما ذكرنا يقاتلها بكرات الدم البيضاء ، و ناتج الدمار من هذه المعارك هو جنود كرات دم بيضاء و بكتيريا ميتة ، هذه الجنود التى ماتت تعتبر مواد سامة ترفع حرارة الجسم و تسبب ضعف فى كل خلايا  الجسم و هو ما يعبر عنه المريض بالإعياء العام و ضعف قوته ، و قد أراد الخالق سبحانه و تعالى أن يكون ارتفاع درجة حرارة الجسم دليل على لزوم عرض المريض على الطبيب بسرعة لوصف المضاد الحيوى و خافض الحرارة و الأدوية الأخرى اللازمة الحالة

أنت الآن تعلم أن إعطاء خافض للحرارة فقط فى حالة الإصابة بالبكتيريا ليس حل كافى للمشكلة ، و إنما الحل هو إعطاء المضاد الحيوى المناسب لقتل هذه العدوى الميكروبية

*  إضغط لمعرفة المزيد عن جرعات و تركيزات المضادات الحيوية

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا  و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى
و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح
كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم
لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة (
إضغط هنا )

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه
بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com