AIDS   مرض الإيدز - مرض نقص المناعة المكتسبة

موسوعة الأمراض الشائعة و النادرة :

موسوعة كاملة تحتوى معلومات عن جميع الأمراض المعروفة و النادرة و هى تشمل تعريف المرض و أسبابه و أعراضه و كيفية علاجه و صور توضيحية و مكتبة أفلام توضيحية.

الموضوع :

مرض الإيدز - مرض نقص المناعة المكتسبة

موقع 123 إسعاف دوت كوم

يمثل موسوعة طبية عربية شاملة كل التخصصات الطبية وضعت لزيادة الوعى لدى المواطن العربى الغير متخصص فى النواحى الطبية تتبنى مبدأ (الوقاية خير من العلاج) عن طريق تعليم الأسرة العربية مبادىء الصحة و بالتالى تنمية قدراتهم الوقائية ضد الأمراض.

قم بالبحث عن موضوع محدد تريد استطلاعه فى موقع الموسوعة الطبية.

قم باستشارة طبيب الموقع فى شكوى طبية خاصة بك أو بمن تهتم بهم.

استعرض مكتبة الكتب الطبية المجانية الخاصة بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

ابحث عن معنى أى مصطلح طبى من خلال المعجم الطبى الخاص بالموقع باللغتين العربية و الإنجليزية.

حمّل الآن مجانا تطبيق أندرويد لاستعراض موقع 123 إسعاف دوت كوم على الهواتف الذكية.

قم بالترفيه عن نفسك و قضاء وقت ممتع بممارسة ألعابا مسلية مجانية.

 

 

خدمة الدعم الفنى المجانية لزوار الموقع

002 0101 8584 111
002 0101 8584 222

review_123esaaf@hotmail.com
glassesoft@hotmail.com

 

 

 

التعريف بالمرض

مرض نقص المناعة المكتسبة المعروف عالميا باسم الإيدز هو عبارة عن عدوى فيروسية بفيروس يدعى فيروس نقص المناعة البشرية (HIV) ، و هذا الفيروس يتسبب بتدمير جهاز المناعة للجسم ، و ذلك يكون بتدمير الخلايا المناعية الرئيسية و المسماة خلايا الدم البيضاء اللمفية المساعدة (T4 Helper Lymphocytes).

 

و بدون هذه الخلايا المناعية يكون الجسم عرضة لأى عدوى ميكروبية دون القدرة على مقاومتها ، مما قد يؤدى للموت بسبب تلك العدوى أو الأمراض الثانوية التى يصاب بها الجسم.

 

أى أن فيروس الإيدز نفسه لا يسبب موت الإنسان بشكل مباشر و إنما يجعله فريسة سهلة للأمراض و العلل الأخرى التى تسبب هى الوفاة.

 

و رغم أن الباحثين كانوا يتبادلون حالات هذا المرض منذ عام 1959م ، إلا أن أول حالة تم اكتشافها لمرض الإيدز كان في أمريكا فى شهر يونيو من عام 1981م ، ثم تتابع بعد ذلك تشخيص حالات هذا المرض في جميع أنحاء العالم.

 

و أساس منشأ هذا المرض يعد مجهولا بالنسبة للأطباء و الباحثين إلا أنه يعتقد أن أول حالاته بدأت فى قارة أفريقيا ، حيث ثبت أن هذا المرض قد ينتشر كعدوى بين القرود ، و يمكن أن ينتقل إلى الإنسان عن طريق عضة أو خدش منها.

 

 

  كيف ينتقل مرض الإيدز من شخص لآخر ؟

 

بالرغم من اكتشاف أن الشخص المصاب بالإيدز يفرز الفيروس فى كل سوائل الجسم كالدم و اللعاب و الدموع و السائل المنوى (فى الذكور) و فى إفرازات المهبل (فى الإناث).

 

إلا أنه تم تحديد ثلاث وسائل رئيسية لانتقال فيروس الإيدز و تشمل ما يلى :

 

  أولا : الاتصال الجنسي

 

و يعتبر الاتصال الجنسي غير المشروع السبب الرئيسي لانتقال الفيروس ، و يكون احتمال الانتقال أكبر في اللواط (الشذوذ الجنسي) ، كما يمكن أن ينتقل عن طريق القبل الحميمة بالفم.

 

  ثانيا : التعرض للدم الملوث

 

يصاب الأشخاص المتعاطين للمخدرات و الذين يستخدمون الحقن و الإبر بالمشاركة مع بعضهم البعض ، كما يمكن أن الأشخاص المتلقين للدم الملوث و الأشخاص المصابين بمرض الهيموفيليا قد يصابون بالفيروس نتيجة حصولهم على دم ملوث ، أو فى حالات زراعة الأعضاء.

 

  ثالثا : انتقال الفيروس من الأم الحامل المصابة بالمرض إلى جنينها

 

فالسيدات الحوامل المصابات قد ينقلن فيروس الإيدز للأجنة على الرغم من عدم ظهور أعراض الإيدز لديهن ، و ذلك يكون عن طريق اختلاط دم الأم مع دم الجنين عبر المشيمة.

 

 

  و بدراسة حالات الإيدز ثبت أن فيروس الإيدز لا ينتقل عبر الممارسات الاجتماعية غير الجنسية مثل الانتقال عبر الهواء أو الغذاء أو الماء أو الحشرات أو الملامسة ، و لم تظهر أي حالة إيدز نتيجة المشاركة في استعمال أدوات المطبخ أو المشاركة في غرف الدراسة أو الحمامات.

 

  و تشير بعض الأبحاث التي أجريت في معهد باستير الفرنسى أن هذا الفيروس الخبيث قد يكون أكثر صعوبة و شراسة مما قيل للناس من قبل ، فلطالما دأبت السلطات الصحية على الإدعاء بأن فيروس الإيدز لا يستطيع البقاء خارج جسم عائله ، و لكن باحثي معهد باستير أظهروا بجلاء و وضوح أن فيروس الإيدز يستطيع البقاء خارج الجسم ، بل يستطيع الحياة لمدة تصل إلى 11 يوماً في مياه المجاري غير المعالجة ، و بالتالي يتضح أن فيروس الإيدز ليس بالهشاشة التي كان يظنها الكثيرون سابقاً.

 

  لذلك فهذا الفيروس الخطير قد يستطيع العيش لأيام عديدة خارج الجسم في وسط جاف بحالة غير نشطة ، ثم ينشط بعدها و يصير معدياً بالغ الشراسة داخل الجسم.

 

 

أعراض المرض

قد يكمن فيروس الإيدز في جسم الشخص لعشر سنوات أو أكثر بدون أن يحدث أي عرض يدل على الإصابة ، كما أن نصف الأشخاص المصابين بالإيدز يظهر لديهم أعراض مصاحبة لأمراض أخرى تكون في العادة أقل خطورة من مرض الإيدز نفسه.

 

و للمصاب بفيروس الإيدز مراحل عديدة و طويلة فى مدتها الزمنية كما ذكرنا أعلاه ، و نشرح هذه المراحل فيما يلى :

 

  بعد حدوث الإصابة بالفيروس بمدة تتراوح بين 3 إلى 6 شهور يتكون بالجسم ما يسمى بالأجسام المضادة لفيروس نقص المناعة HIV Antibodies (يمكن الكشف عنها بتحليل دم لهذه الأجسام المضادة).

 

  يرافق تكون هذه الأجسام المضادة الإحساس بارتفاع طفيف بدرجة حرارة الجسم و تضخم بالغدد الليمفاوية و إحساس عام بالتعب و الإرهاق ، و يمكن تشبيه هذه الأعراض بأعراض الإصابة بالإنفلوانزا العادية.

 

  سرعان ما تختفى هذه الأعراض و كأنها حالة إنفلوانزا عادية إلا أن الجسم ما زال يحمل الأجسام المضادة للفيروس التى سبق و ذكرناها.

 

  الشخص فى هذه الحالة معدى لغيره بالطرق السابق ذكرها فى قسم كيفية انتقال الفيروس من شخص لآخر.

 

  يظل المصاب هكذا دون أعراض واضحة إلى أن تظهر أعراض أخرى بعد مرور سنتين إلى عشر سنوات من الإصابة ، و تكون هذه الأعراض حادة و شديدة تشمل ما يلى :

 

  إحساس عام بالتعب و الإرهاق الشديدين دون سبب واضح للمصاب.

  فقدان الشهية و فقدان الوزن بشكل ملحوظ.

  نوبات إسهال مزمنة دون سبب واضح للمصاب.

  التعرق الليلي بغزارة مع كحة و سعال.

  إلتهابات فى الفم و اللثة ، و إلتهاب مستمر بالحلق.

  يتضخم الكبد أو الطحال أو كليهما.

  قد تحدث الوفاة نتيجة الإصابة بأمراض أخرى قاسية دون وجود مقاومة كافية مثل (السرطان - الإلتهاب الرئوى - السل أو الدرن - و غيرها ...).

 

 

اكتشاف و تشخيص المرض

 

في عام 1985م أصبح من السهل الكشف عن وجود دلائل فيروس الإيدز في الدم ، و بهذه الفحوص أمكن التحقق من وجود الأجسام المضادة لفيروس الإيدز (HIV Antibodies).

 

و الأجسام المضادة هى بروتينات تنتجها خلايا دم بيضاء معينة عند دخول الفيروسات أو البكتيريا أو الأجسام الغريبة إلى جسم الإنسان ، و يدل وجود الأجسام المضادة لفيروس الإيدز في الدم على وجود العدوى بالفيروس ، و باستخدام هذا الفحص للكشف عن فيروس الإيدز أمكن التعرف على وجود فيروس الإيدز في الدم في عمليات نقل الدم.

 

و لا يمكن الاعتماد على فحص الدم فقط لمعرفة و تشخيص الإيدز ، و قبل الحكم النهائي على الشخص بأنه مصاب بالإيدز فإن لدى الطبيب اختبارات أخرى مثل حالة المريض و تاريخه الاجتماعي و مظهره الخارجي.

 

 

طرق العلاج

 

على الرغم من أن هناك محاولات عديدة لعلاج مرض الإيدز ، إلا أنه لا يوجد حتى الآن علاج ناجح و نهائى لهذا المرض ، و طبقاً لما تقوله هيئة مراكز السيطرة على الأمراض و الوقاية منها بالولايات المتحدة الأمريكية فقد تم تشخيص مرض الإيدز لدى أكثر من ثلاثة أرباع مليون أمريكي منذ عام 1981م ، و حوالي 70 % من هذا العدد انتهى مرضهم بالموت ، لذلك يعتبر مرض الإيدز الآن سبباً رئيسياً للموت المبكر بين الأمريكيين.

 

لقد درس كثير من الباحثين العديد من الأدوية التي تستطيع إيقاف نمو فيروس الإيدز في مزارع المختبرات و تقوم بإبطاء تطور مراحل المرض ، و من هذه الأدوية :

 

  دواء زيدوفودين Zudovudine (و الذي يسمى عادة AZT).

  دواء زالسيتابين Zalcitabine (و الذى يسمى عادة DDC).

  دواء ستافودين Zerit (و الذى يسمى D4T).

  دواء الديانوسين Vidrx (و الذى يسمى DDI).

  دواء لاميغودين Epivir (و الذى يسمى C3).

 

و عقار (AZT) كان هو أول عقار تمت الموافقة رسمياً على استخدامه ضد فيروس الإيدز ، و قد أظهر أيضاً فاعلية كبيرة في منع انتقال الفيروس من الأم إلى الجنين أثناء الحمل و الولادة ، أما باقى الأدوية الأخرى فقد كان ينظر إليها في الأصل على أنها بدائل لعقار (AZT) و لكن وجد بعد ذلك أنها تعمل جيداً مع (AZT) في كثير من الحالات.

 

و هذه العقاقير يبدو أنها تطيل بقاء المريض و تؤخر تطور حالة العدوى بالفيروس من المرحلة الخالية من الأعراض إلى مرض الإيدز بكامل شدته و قسوته (على الأقل في بعض الأشخاص) ، و يمكن استخدام كل منها على حدة أو مع بعضها البعض فمثلاً يستخدم عقار (AZT) مع واحد أو أكثر من العقاقير الأخرى.

 

و لكن هذه العقاقير لها أعراض جانبية واضحة مثل الإسهال و مرض فقر الدم (الأنيميا) مما يجعل من الضروري نقل دم للمريض ، بالإضافة إلى أن دواء (AZT) غالي الثمن و صعب التصنيع ، و لذلك فإن هناك أدوية كثيرة يجري حالياً تطويرها لتكون أكثر فاعلية و أقل خطورة.

 

و إضافة إلى ما سبق فإن العلماء يحاولون التعرف على بعض الأدوية الأخرى التي تساهم في إعادة جهاز المناعة إلى وضعه الطبيعي.

 

كما أنه من الضرورى علاج الأعراض التى يسببها المرض باستخدام أدوية المضادات الحيوية و أدوية اكتساب الوزن و .... خلافه.

 

 

ملاحظات

 

  لا يوجد حتى الآن تطعيم يأخذه الإنسان ليقى نفسه شر الإصابة بفيروس الإيدز ، و ذلك نظرا لأن فيروس الإيدز يتميز بكونه قابلاً للتأقلم و قادراً على تغيير تكوينه بدرجة عالية.

 

و طبقاً لما يقوله علماء جامعة أوكسفورد بإنجلترا فإن هذا قد يكون هو مفتاح بقائه و استمراره ، و فيروس الإيدز من خلال تحوراته الخبيثة أو تغييراته الماكرة التي يجريها في تركيبته الجينية يستطيع أن يراوغ الآليات الدفاعية للجسم الهادفة إلى التخلص من الخلايا المصابة بالعدوى و أن يشتت شملها ، و نتيجة لذلك فإنه يتمكن من البقاء و الاستمرار رغم الهجمات الشرسة التي يقوم بها جهاز المناعة.

 

 

استعراض مادة فيلمية مصورة توضيحية

 

              

 

 

   للإطلاع على مزيد من المعلومات عن :

 استشارات المرضى المتعلقة بالأمراض التناسلية عند الرجال و الإجابة عليها.

 

 

لعرض معلومات أكثر عن هذا المرض باللغة الإنجليزية للمتخصصين

More info. about this disease in English language for medical field specialists

 

 

المعلومات المذكورة هنا تمت مراجعتها طبيا و غرضها الرئيسى هو زيادة الوعى الثقافى الطبى لدى المواطن العربى ، و هى لا تغنى عن استشارة الطبيب المتخصص فهو الجهة الوحيدة القادرة على توجيهكم و علاجكم بشكل صحيح ، كما أن المادة المذكورة هنا على قدر صحتها و تخصصها إلا أننا لا ننصح أن يعتمد عليها طلبة كليات الطب كمرجع دراسى لهم

إذا كانت لديك إضافة أو تعديل أو أية ملاحظات على الصفحة الحالية ، يسعدنا أن ترسل لنا إيميل تحدد فيه بياناتك و بيانات الصفحة المطلوبة و ملاحظاتك عليها على البريد الإلكترونى التالى
Review_123esaaf@hotmail.com

لمعرفة المصدر و المراجع الطبية المقتبس منها هذه المادة ( إضغط هنا )